Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الاضطرابُ الوسواسي القهري (OCD)

حسب

Katharine A. Phillips

, MD, Weill Cornell Medical College;


Dan J. Stein

, MD, PhD, University of Cape Town

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1435| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1435
موارد الموضوعات

يتميَّز اضطرابُ الوسواس القهري obsessive-compulsive disorder بأفكار أو صور أو رغبات (هواجس) متكرِّرة أو مستمرة أو غير مرغوب فيها أو مثيرة للقلق أو تطفُّلية أو اقتحاميَّة. كما أنَّ بعضَ المرضى يشعرون أيضًا بالاندفاع لأداء متكرِّر لطقوسٍ معيَّنة (إجبار أو قهر) - أفعال خاصَّة أو أعمال عقليَّة - في محاولة لتخفيف أو منع القلق الناجم عن تلك الهواجس.

  • ويتعلَّق معظمُ السُّلُوك الوسواسي القهري بمخاوف بشأن الضرر أو الخطر.

  • قد تشمل المعالجةُ العلاجَ بالتعرُّض (ومنع الطقوس القهريَّة) وبعض مضادَّات الاكتئاب (مثبِّطات استرداد السِّيروتونين أو كلوميبرامين clomipramine).

ويعدُّ الاضطرابُ الوسواسي القهري أكثرَ شُيُوعًا بقليل بين النساء من الرجال، وهو يصيب نَحو 1 إلى 2٪ من السكَّان. كما يُصاب الأطفالُ أيضًا (انظر اضطراب الوسواس القهري والاضطرابات ذات الصلة عندَ الأطفال والمراهقين). وفيما يصل إلى 30٪ من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري، يكون لديهم اضطراب عرِّي tic disorder (انظر مُتلازمة توريتي واضطرابات العرَّة الأخرى عندَ الأطفال والمراهقين).

يختلف اضطرابُ الوسواس القهري عن الاضطرابات الذُّهانية، والتي يفقد المرضى فيها الاتصالَ مع الواقع. كما يختلف الوسواس القهري عن اضطراب الشخصية الوسواسي القهري (انظر اضطراب الشَخصِيَّة الوَسواسِيَّة القَهرِيَّة)، على الرغم من أنَّ المرضى الذين يعانون من هذه الاضطرابين قد يكون لديهم بعض الخصائص نفسها، مثل كونهم منظَّمين أو موثوقين أو ميَّالين إلى الكمال.

لمحَة عامَّة عن الاضطراب الوسواسي القهري
لمحَة عامَّة عن الاضطراب الوسواسي القهري
VIDEO

الأعراض

المَرضى الذين يعانون من الوسواس القهري يكون لديهم هواجس - أفكار أو صور أو رغبات ملحَّة تحدث مرارًا وتكرارًا على الرغم من أنهم لا يريدونها. وهذه الهواجسُ تتدخل حتى عندما يفكِّر المرضى ويفعلون أشياء أخرى. كما أنَّ الهواجسَ تسبِّب ضائقة كبيرة أو قلقًا أيضًا عادة. وتنطوي هذه الهواجس أو الوساوس عادة على أفكار الضرر أو الخطر أو المخاطرة.

تشتمل الوَساوِس الشائعة على ما يلي:

  • المَخاوف بشأن التلوّث (على سبيل المثال، القلق من أن لمس المقابض سوف يسبِّب المرض)

  • الشُّكوك (على سبيل المثال، القلق من أنَّ الباب الأمامي لم يكن مُقفلاً)

  • القلق من أنَّ الأشياء ليست مصطفَّة جيدًا أو بشكل مُتساوٍ

وبما أنَّ الوساوِسَ ليست ممتعة، يحاول الناس تَجاهلَها أو السيطرة عليها.

الشعور بالإكراه أو القهر (ويُسمَّى الطقوس أيضًا) هو طريقة يستجيب المرضى من خلالها لوَساوِسهم؛ فعلى سَبيل المثال، قد يشعرون بدافع للقيام بشيء - متكرِّر، وهادف، ومتعمَّد - في محاولة لمنع أو تخفيف القلق الناجم عن هواجسهم.

تشتمل مشاعر القهر الشائعة على ما يلي:

  • الغسل أو التنظيف للتخلص من التلوّث

  • التحقّق لتخفيف الشكّ (على سبيل المثال، التحقّق للتأكّد من قفل الباب)

  • العدّ (على سبيل المثال، تكرار إجراء لعدد معيَّن من المرّات)

  • الترتيب (على سبيل المثال، ترتيب أدوات المائدة أو عناصر منطقة العمل بنمط معيَّن)

يمكن ملاحظةُ معظم الطقوس، مثل غسل اليدين المفرط أو الفحص المتكرِّر للتأكُّد من قفل الباب. ولكن، لا يمكن ملاحظةُ الطقوس الأخرى، مثل العدّ المتكرِّر أو التمتَمة الهادئة الهادفة إلى التقليل من الخطر.

وقد يتعيَّن القيامُ بالطقوس بطريقة دقيقة وفقًا لقواعد صارمة. كما قد تكون الطقوس مرتبطة أو غير مرتبطة منطقيًا بالوسواس. عندما ترتبط مشاعر القهر منطقيًا بالوسواس (على سَبيل المثال، الاستحمام لتجنّب للقذراة أو فحص الموقد لمنع الحرائق)، فإنَّها تكون مفرطة بشكلٍ واضح؛ فعلى سَبيل المثال، قد يستحمّ لساعات كلّ يوم أو يتحققون من الموقد دائماً لثلاثين مرَّة قبلَ مغادرتهم المنزل. وتستغرق كلّ الوساوِس والطقوس وقتًا طويلاً؛ حيث قد يقضي المرضى ساعات كلَّ يوم في ذلك. وقد تتسبَّب في الكثير من الضيق أو تتداخل مع العمل كثيرًا لدرجة أن المرضى يكونون عاجزين عن العمل.

يدرك معظمُ المرضى الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري إلى حد ما بأنَّ أفكارَهم الوسواسية لا تعكس مخاطرَ فعليَّة، وأن سلوكَهم القهري مفرط. ولكن، يكون بعضُ المرضى مقتنعين بأنَّ وساوسَهم تستند إلى أسس سليمة، وأن إجبارهم عليها معقول ومنطقي.

يدرك بعضُ المرضى الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري أن سلوكيَّاتهم القهرية مفرطة. وهكذا، قد يؤدون طقوسَهم سرًّا، على الرغم من أنَّ هذه الطقوس قد تشغل عدَّة ساعات كل يوم. ونتيجةً لذلك، قد تتدهور علاقاتهم، وقد لا يكون أداؤهم جيِّدا في المدرسة أو في العمل.

وحوالى ثلث الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري يعانون من الاكتئاب عندَ تشخيص الاضطراب. ويصبح نَحو 40٪ منهم مصابين بالاكتئاب في مرحلة ما إجمالاً.

هَل تَعلَم...

  • معظم المرضى الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري يعرفون أن هواجسَهم ومشاعرهم القهريَّة غيرُ عقلانيَّة.

التَّشخيص

يُشخِّص الأطباءُ اضطراب الوسواس القهري استنادًا إلى الأَعرَاض: وجود الوساوِس، والإكراه، أو كليهما. يجب أن تكونَ الوساوِس أو الإجبار مضيعة للوقت، أو تسبِّب ضائقة كبيرة، أو تتداخل مع قدرة الشخص على العمل، لوضع التشخيص.

المُعالجَة

غالبًا ما يكون العلاج بالتعرُّض Exposure therapy والعلاج بالوقاية من الطقوس فعَّالين في مُعالَجَة اضطراب الوسواس القهري. ينطوي العلاجُ بالتعرُّض على تعريض المرضى بشكل تدريجي ومتكرِّر إلى أي شيء (ظروف أو أشخاص) يثير الوَساوس، والطقوس، والانِزعَاج، ولكن مع عدم السماح لهم بأداء الطقوس القهرية. وبذلك، يتناقص الانزعاج أو القلق تدريجيًا خلال التعرُّض المتكرِّر، كما يتعلَّم المرضى أنَّ الطقوس لا لزومَ لها للتقليل من الانزعاج. ويستمرّ التحسُّن لسنوات عادة، ربَّما لأن المرضى الذين يتقنون هذا الأسلوب يكونون قادرين على الاستمرار في ممارسته بعدَ انتهاء العلاج الرسمي.

وتعدُّ مثبِّطاتُ استِرداد السَّيروتونين الانتقائية (مثل فلوكستين fluoxetine)، وهي نوعٌ من مضادَّات الاكتئاب، وكلوميبرامين، ومضادَّات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، فعَّالة. ويعتقد العديدُ من الخبراء أنَّ الجمعَ بين المعالجة بالتعرُّض والعلاج الوقائي من الطقوس والعلاج بالعقاقير هو أفضلَ أسلوب علاجي.

ولكنَّ العلاجَ النفسي الدينمي Psychodynamic psychotherapy (الذي يؤكِّد على تحديد الأنماط اللاواعية في الأفكار الحالية والمشاعر والسُّلُوكيات)، والتحليل النفسي عمومًا، غير فعَّالين لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة