Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

اضطراب شدِّ الشعر

(نتف الشَّعر)

حسب

Katharine A. Phillips

, MD, Weill Cornell Medical College;


Dan J. Stein

, MD, PhD, University of Cape Town

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1435| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1435

في ، يقوم المرضى بسحب شعرهم مرارًا، ممَّا يؤدِّي إلى تساقطه.

وشدُّ الشَّعر هو نوعٌ من الوسواس القهري والاضطراب المرتبط به (انظر الاضطرابُ الوسواسي القهري (OCD)). يلجأ المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب إلى سحب إجباري أو نتف لشعرهم لأسبابٍ غير تجميليَّة. ويكون ذلك من فروة الرأس، أو الحاجبين، أو الجفون، ولكن قد يَجرِي شدُّ أيّ شعر في الجسم.

يبدأ شدّ الشَّعر قبلَ أو بعدَ سنّ البلوغ عادة. وحوالى 1 إلى 2٪ من الناس لديهم هذا الاضطراب؛ ونحو 90٪ منهم هم من الإناث.

الأعراض

يختلف مقدارُ شدِّ الشَّعر ومكانه من شخصٍ لآخر؛ فبعضُ الأشخاص يكون لديهم مناطق من الصلع الكامل. وقد تكون الرموشُ أو مناطق الحاجبين مفقودة؛ بينما يكون لدى أشخاصٍ آخرين تَرقُّقٌ في الشعر فقط. وقد يُغيِّر الأشخاصُ البُقع التي يشدّون الشَّعر فيها مع مرور الوقت.

ويقوم بعضُهم بشدِّ شعرهم تلقائيًا إلى حدٍّ ما، دون التفكير في ذلك؛ بينما يكون البعضُ الآخر أكثرَ وعيًا لذلك.

وفي هذا الاضطراب، لا يشدّ الأشخاصُ شعرَهم لأنَّهم يشعرون بالقلق إزاءَ مظهرهم (كما في الذين يعانون من اضطراب تشوُّه صورة الجسم -انظر اضطراب تشوُّه صورة الجسم). ولكن، قد يشعرون بالتوتّر أو القَلَق قبلَ أن يفعلوا ذلك، وقد يخفِّف سحب الشعر من هذا الشعور. وبعدَ ذلك، غالبًا ما يشعرون بالارتياح.

ويمكن أن تصاحبَ العديدُ من الأنشطة (الطقوس) سحبَ الشعر؛ حيث قد يبحث الأشخاصُ جاهدين عن نوع معيَّن من الشعر لسحبه. كما يمكن أن يلفُّوا الشعرَ بين أصابعهم، أو يسحبوا الخُصَل بين أسنانهم، أو يعضون الشعر عندَ سحبه. ويقوم العديدُ منهم بابتلاع شعرهم. كما يقوم عددٌ من الأشخاص المُصابين بهذه الحالة بمعاينة جلدهم مرارًا وتكرارًا أيضًا، أو يقضمون أظافرهم، أو يمضغون خدودهم، أو يقومون بأنشطةٍ أخرى متكرِّرة تركِّز على الجسم .

وقد يشعرون بالحَرج أو الخجل من الطريقة التي يبدون عليها. ويمكن أن يحاولوا تمويهَ فقدان الشعر عن طريق ارتداء الباروكات أو الأوشحة. وبعضُهم يشدّون الشَّعر من مناطق متناثرة على نطاقٍ واسع لإخفاء فقدانه. وقد يتجنَّبون الظروفَ التي قد يرى الآخرون فيها فقدانَ الشعر لديهم. ولذلك، فهم لا يشدُّون الشعر أمامَ الآخرين عادة، باستثناء أفراد الأسرة. وقد يشعرون بالضيق أيضًا بسبب فقدان السيطرة، ويحاولون مرارًا التوقّف عن نتف شعرهم.

يشدّ بعضُ الأشخاص الشَّعرَ من أشخاص آخرين أو من الحيوانات الأليفة، أو يشدّون الخيوطَ من الملابس أو البطَّانيات، أو غيرهما من المنسوجات.

وتختلف الأَعرَاضُ في شدَّتها عادة، ولكن قد تستمرّ طوالَ الحَياة.

التَّشخيص

يقوم الأطباءُ بتشخيص اضطراب شدّ الشَّعر على أساس الأَعرَاض:

  • نتف الشعر بما يكفي ليسبِّب فقدانَه

  • محاولة التوقّف عن شدِّ شعرهم مرارًا وتكرارًا

  • الشعور بالضيق الشَّديد، أو نقص القدرة على العمل بسبب هذا النشاط

المُعالجَة

يصف الأطباء أدوية للمساعدة على ضبط الأَعرَاض أحيَانًا. قد تفيد مثبِّطات استِرداد السَّيروتونين أو الكلوميبرامين (أنواع من مضادَّات الاكتئاب -انظر جدول: أدوية يجري استخدامها لمُعالَجة الاكتئاب)، وخاصَّة إذا كان الشخص لديه أعراض الاكتئاب أو القلق أيضًا. كما قد يكون أسيتيل سيستين Acetylcysteine مفيدًا أيضًا.

ويمكن أن يقلِّل العلاج المعرفي السُّلُوكي، الذي يركِّز بشكل خاص على هذا الاضطراب، من الأَعرَاض أيضًا. والشكلُ الأكثر استخدامًا في العلاج المعرفي السُّلُوكي هو العلاج بتغيير العادة habit reversal therapy. بالنسبة لهذا العلاج، يَجرِي توجيهُ المرضى ليصبحوا أكثرَ وعيًا بما يقومون به، وتحديد الحالات التي تؤدي إلى ذلك النشاط. كما أنَّهم يعلَّمون إستراتيجيات تساعدهم على منع أنفسهم من سحب الشعر، عن طريق اللجوء إلى نشاطٍ مختلف عن سحب الشعر على سَبيل المثال.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة