Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

اضطرابُ خدش الجلد

(اضطراب التقشير)

حسب

Katharine A. Phillips

, MD, Weill Cornell Medical College;


Dan J. Stein

, MD, PhD, University of Cape Town

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1435| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1435

في اضطراب خدش الجلد skin-picking disorder، يقوم الأشخاصُ مرارًا وتكرارًا بتقشير جلدهم، وإلحاق الضرر به.

اضطرابُ خدش الجلد هو نوعٌ من الوسواس القهري والاضطراب ذات الصلة (انظر الاضطرابُ الوسواسي القهري (OCD))؛ حيث يقوم المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب بشكل قهري بخدش بشرتهم أو تقشير الجلد؛ ولا يقُومون بذلك لإزالة بقعة يعتقدون أنَّها غير جذَّابة (كما في المصابين باضطراب تشوُّه صورة الجسم -انظر اضطراب تشوُّه صورة الجسم)P فبعضهم يخدشون بشرة صحِّية، بينما يقوم آخرون بخدش البثور أو القشور أو التقرُّنات.

وغالبًا ما يبدأ خدشُ الجلد خلال فترة المراهقة، على الرغم من أنَّه قد يبدأ في سنِّ أخرى. وحوالى 1 إلى 2٪ من الناس لديهم هذا الاضطراب. ونحو 75٪ منهم من الإناث.

الأعراض

تختلف الطرائقُ والمناطق التي يختارها المرضى للخدش من شخصٍ لآخر؛ حيث يكون لدى بعض المرضى العديد من القروح أو المناطق المتندِّبة، بينما يكون لدى البعض الآخر عددٌ قليل من هذه الندوب أو القروح. قد تتغيَّر المناطقُ التي يختارها المرضى للخدش بمرور الوقت؛

وبعضُ المرضى يخدشون جلدهم تلقائيًا إلى حدٍّ ما، دون التفكير في ذلك؛ بينما يكُون البعضُ أكثرَ وعيًا لهذا التصرُّف.

ولكن، لا يقوم هؤلاء الأشخاصُ بخدش بشرتهم لأنَّهم يشعرون بالقلق إزاء مظهرهم؛ إنَّما قد يشعرون بالتوتّر أو القلق قبلَ أن يفعلوا ذلك، وقد يخفِّف خدشُ الجلد من هذا الشعور. وبعدَ ذلك، غالبًا ما يشعرون بالارتياح.

وقد يصاحب عددٌ من الأنشطة (الطقوس) خدش الجلد. يمكن أن يبحث الأشخاصُ جاهدينَ عن نوع معيَّن من القشور لإزالتها. وقد يسحبونها بطريقةٍ معيَّنة، كاستخدام أصابعهم أو أداة ما. ويمكن أن يعضوا أو يبتلعو القشرة بمجرَّد سحبها. كما يقوم معظمُ الأشخاص المصابين أيضًا بنتف شعرهم بشكلٍ متكرِّر، أو قضم أظافرهم، أو مضغ خدِّهم، أو يقومن بأنشطة متكرِّرة أخرى تركِّز على الجسم. ويخدش بعضُ المرضى جلدَ الآخرين.

يمكن أن يشعرَ المرضى بالحرج أو الخجل من الطريقة التي يبدون بها. وبذلك، فإنَّهم قد يتجنَّبون الظروف التي قد يرى فيها الآخرون ما لحق بهم من ضَرَر في الجلد. وهم لا يَقومون بذلك أمام الآخرين عادة، باستثناء أفراد الأسرة. ويُحاول كثيرٌ من المرضى تمويهَ الضَرَر الجلدي بالمَلابس أو الماكياج. وقد يشعر المرضى بالضيق أيضًا بسبب فقدهم للسيطرة، ويحاولون مرارًا وتكرارًا التوقّف عن تقشير جلدهم.

تختلف الأَعرَاضُ في الشدَّة عادة، ولكن قد تستمرّ طوالَ الحَياة.

التَّشخيص

يقوم الأطباءُ بتشخيص اضطراب خدش الجلد على أساس الأَعرَاض:

  • تقشير الجلد لدرجة الضَّرر

  • المحاولة مرارًا وتكرارًا للتوقّف عن ذلك

  • الشعور بالضيق الشديد أو نقص القدرة على العمل بسبب هذا النشاط

المُعالجَة

قد يفيد العلاج بمثبِّطات استِرداد السَّيروتونين (نوع من مضادَّات الاكتئاب -انظر جدول: أدوية يجري استخدامها لمُعالَجة الاكتئاب).

كما قد يقلِّل العلاج المعرفي السُّلُوكي - على وجه الخصوص العلاج المعاكس للعادة الذي يركِّز على هذا الاضطراب على وجه التحديد - من الأَعرَاض أيضًا. بالنسبة للعلاج المُعاكس للعَادة، يَجرِي توجيهُ المرضى ليصبحوا أكثرَ وعيًا بما يقومون به، وتحديد الظروف التي تؤدِّي إلى هذا النشاط. كما يُعلَّمون أيضًا إستراتيجيات تساعدهم على التوقّف عن خدش أنفسهم، مثل اللجوء إلى نشاطٍ مختلف عن خدش الجلد على سبيل المثال.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن اضطرابات الشخصيَّة من المجموعة (أ)
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن اضطرابات الشخصيَّة من المجموعة (أ)
لمحة عامة عن النُّهام العصبي (العُصابي)
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن النُّهام العصبي (العُصابي)

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة