Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الاضطراب الوُهامي (الضلالي)

حسب

S. Charles Schulz

, MD, University of Minnesota Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438

يتميز الاضطراب الوهامي delusional disorder باعتقاد واحد أو أكثر من الاعتقادات الكاذبة التي تستمر لمدة شهر واحد على الأقل.

  • قد تكون الاعتقادات الكاذبة أشياء عادية يمكن أن تحدث (مثل الخيانة الزوجية) أو أشياء من غير المرجح أن تحدث (مثل استئصال الأعضاء الداخلية دون ترك ندبات).

  • قد يتطور هذا الاضطراب عند الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الزورانية paranoid personality disorder.

  • يضع الأطباء التَّشخيص بشكل رئيسي بناءً على القصة السريرية للمريض بعد استبعاد الأَسبَاب المحتملة الأخرى.

  • عادة ما يبقى المرضى على رؤوس أعمالهم وقادرين على القيام بمهامهم اليومية.

  • تُعد العلاقة الجيدة بين الطبيب والمريض أساسية للعلاج.

عادةً ما يؤثر الاضطراب الوهمي في الأشخاص في منتصف العمر أو سن الشيخوخة. تكون هذه الحالة أقل شُيُوعًا من الفصام.

قد تنطوي الأوهام على حالات يمكن تصورها في الحياة الحقيقية، كأن يشعر المريض بأنه مُلاحق، أو مريض بعدوى، أو أن شخصاً ما يحبه دون أن يخبره، أو يحاول تسميمه، أو أنه يتعرض لخيانة أو خداع من الزوج/ـة أو الحبيب/ـة. و قد تنطوي الأوهام على حالات من غير المرجح حدوثها، مثل استئصال الأعضاء الداخلية دون ترك ندبة. والفرق بين الوهم والاعتقاد الكاذب هو أن مرضى الوهام يستمرون في الاعتقاد بصحة أوهامهم مهما كانت الأدلة التي تتناقضها واضحة وجلية.

هناك عدة أنواع فرعية من الاضطراب الوهمي:

  • الوهم الجنسي: Erotomanic، حيث يعتقد المريض بأن شخصًا آخر يحبه. وقد يحاول المريض التواصل مع الشخص موضوع الوهم من خلال المكالمات الهاتفية أو الرسائل أو حتى المراقبة والمطاردة. ويمكن لهذه السُّلُوكيات أن تُسبب للمريض مشاكل قانونية.

  • وهم العظمة: Grandiose، حيث يقتنع المريض بأن لديه مواهب عظيمة أو أنه اكتشف بعض الأشياء الهامة جداً.

  • وهم الغيرة: حيث يعتقد المريض بأن الزوج أو الحبيب غير مخلص له. ويستند هذا الاعتقاد إلى استدلالات غير صحيحة تدعمها أدلة مشكوكٌ فيها. وفي ظل هذه الظروف، قد يزداد خطر ارتكاب المريض لاعتداء بدني.

  • وهم الاضطهاد: حيث يعتقد المريض بأنه ضحية لمؤامرة، أو تجسس، أو سوء معاملة، أو مضايقات. وقد يحاول المريض مرارًا وتكرارًا الحصول على العدالة عن طريق رفع الدعاوى أمام المحاكم والهيئات الحكومية الأخرى. ويمكن للمريض في حالات نادرة أن يلجأ للعنف للانتقام من العدو المفترض.

  • الوهم الجسدي: حيث تستحوذ على المريض فكرة تتعلق بإحدى الخصائص أو السمات الجسدية، مثل وجود تشوه جسدي أو رائحة كريهة تنبعث منه. ويمكن أن يأخذ الوهم أيضًا شكل اضطراب طبي مُتخيّل، مثل عدوى طفيلية.

الأعراض

قد يتطور الاضطراب الوهمي انطلاقًا من إصابة سابقة باضطراب الشخصية الزورية. قد يكون لدى المرضى الذين يعانون من اضطراب شخصية زورية عدم ثقة وشكوك في الآخرين ودوافعهم، منذ سنوات البلوغ الأولى.

قد تشمل الأَعرَاض المبكرة للاضطراب الوهمي كلاً من:

  • الشعور بالاستغلال من قبل الآخرين

  • إيلاء أهمية كبيرة لمشاعر الولاء والثقة تجاه الأصدقاء

  • تفسيرات عدائية لحوادث أو أمور اعتيادية وسليمة

  • حمل الضغينة لفترة طويلة

  • الرد بشكل فوري على الإساءات الموهومة

لا يكون سلوك المريض غريبًا أو غير اعتيادي بشكل واضح. يميل المرضى الذين يعانون من الاضطراب الوهامي إلى أن ممارسة أنشطتهم اليومية بشكل جيد نسبيًا، فيما عدا الحالات التي تسبب أوهامهم فيها المشاكل. على سبيل المثال، قد يعيش المريض حياة زوجية اعتيادية، ما لم يتوهم وجود خيانة زوجية معينة.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

بعد استبعاد الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب الأوهام (مثل تعاطي المخدرات)، يستند الطبيب إلى حد كبير في التَّشخيص على القصة السريرية للمريض والأعراض التي يشكو منها. يجب على الطبيب أيضًا تقييم مدى خطورة المريض، وخاصة احتمال أن يتصرف بناءً على الأوهام التي يعتقد بها.

المآل

لا يُسبب الاضطراب الوهاهمي عادةً إعاقة شديدة. ولكن، قد يصبح المرضى تدريجيًا أكثر تقمصاً لأوهامهم.

يتمكن معظم المرضى من البقاء على رؤوس أعمالهم.

المُعالجَة

  • تأسيس علاقة جيدة بين الطبيب والمريض

  • الأدوية المُضادَّة للذهان في بعض الأحيان

قد يكون العلاج صعبًا، لأن بعض المرضى يعتقدون بصحة أوهامهم بشكل جازم، ويرفضون طلب المساعدة. من شأن العلاقة الجيدة بين الطبيب والمريض أن تكون مفيدة. بمجرد تأسيس العلاقة الجيدة بين الطبيب والمريض، يمكن للطبيب تشجيع المريض الذين يقاوم العلاج على البدء به.

قد تكون هناك حاجة إلى دخول المستشفى إذا كان الطبيب يعتقد أن المريض يشكل خطراً على من حوله.

لا تستخدم الأدوية المُضادَّة للذهان عمومًا، ولكنها تكون فعالة أحيانًا في تسكين الأَعرَاض.

أما الهدف من العلاج على المدى الطويل فهو تحويل تركيز المريض بعيدًا عن أوهامه إلى أشياء بناءة ومُرضية أكثر، على الرغم من صعوبة تحقيق هذا الهدف في كثير من الأحيان.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن اضطرابات الشخصيَّة من المجموعة (أ)
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن اضطرابات الشخصيَّة من المجموعة (أ)
لمحة عامة عن النُّهام العصبي (العُصابي)
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن النُّهام العصبي (العُصابي)

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة