Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

اضطراب العَرَض الجسدي

حسب

Joel E. Dimsdale

, MD, University of California, San Diego

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

يتميز اضطراب العَرَض الجسدي بظهور واحد أو أكثر من الأَعرَاض الجسدية المزمنة مصحوبة بمستويات كبيرة ومتنامية من الشدة النفسية، والقلق، وصعوبة في إنجاز المهام اليومية.

  • ينشغل الأشخاص الذين يعانون من اضطراب العرض الجسدي بأعراضهم، ويهدرون أوقاتًا طويلة وجهودًا في مراقبة هذه الأَعرَاض والتخوف منها.

  • يشخص الأطباء هذا الاضطراب عندما يستمر المريض بالانهماك في الأعراض والقلق منها حتى بعد استبعاد الاضطرابات الجسدية أو عندما تكون ردة فعله على تشخيص اضطراب بدني بسيط شديدة بشكل غير عادي.

  • يمكن للعلاج النفسي، لا سيما العلاج المعرفي السُّلُوكي، أن يكون مفيدًا، كما إنه من المفيد تأسيس علاقة قائمة على الثقة والدعم مع الطبيب.

وقد حل توصيف "اضطراب العَرَض الجسدي" محل عدة توصيفات مرضية سابقة، مثل اضطراب الجسدنة somatization، وتوهم المرض (المراق) hypochondriasis، واضطراب الألم، والاضطراب جسدي الشكل غير المتمايز undifferentiated somatoform disorder، وبعض الاضطرابات الأخرى ذات الصلة. تنطوي كل الاضطرابات سالفة الذكر على الجسدنة somatization والتي تعني تمثل المشاكل النفسية على هيئة أعراض جسدية.

استخدم الأطباء هذا التوصيف للإشارة إلى اضطرابات الصحة النفسية (التي تسمى أحيانًا الاضطرابات النفسية الجسدية أو جسدية الشكل) عندما يشكو المريض من أعراض جسدية لا تشير إلى وجود اضطراب واضح. ولكن ذلك قد يكون إشكاليًا لعدة أسباب:

  • قد يكون من الصعب على الأطباء أحيانًا تقرير عدم إصابة الشخص باضطراب جسدي.

  • من غير المناسب عادة تشخيص إصابة باضطراب نفسي لمجرد عدم عثور الطبيب على سبب مادي للأعراض التي يشكو منها. قد تكون نتائج الاختبارات خاطئة، أو أن اختبارات خاطئة جرى استخدامها.

  • قد يصاب المريض باضطراب جسدي يسهم في ظهور أعراضه، ولكنه يبالغ في ردة الفعل تجاه ذلك المرض بسبب المشكلة النفسية التي يعاني منها.

  • وإن عمل مثل هذه المقارنة بين الأَعرَاض الجسدية والنفسية قد يدفع المريض للاعتقاد بأن الطبيب لا يصدقه فيما يدعيه من أعراض.

بسبب هذه الإشكاليات، يشخص الأطباء حاليًا اضطراب العَرَض الجسدي بناءً على كيفية استجابة المريض لأعراضه، أو مخاوفه الصحية.

يكون تشخيص اضطراب العرض الجسدي بناءً على المعايير التالية:

  • انشغال المريض بأعراضه البدنية قوي لدرجة أنه يسبب ضائقة كبيرة ويؤثر في أدائه اليومي.

لا يتظاهر مرضى اضطراب العَرَض الجسدي بالإصابة بأعراض مرضية، وقد تكون الأعراض التي يشكون منها مترافقة مع حالة مرضية أو قد لا تترافق. قد يُفرط مرضى اضطراب العَرَض الجسدي أو غيره من الاضطرابات ذات الصلة في ردة فعلهم تجاه الأعراض الجسدية. على سبيل المثال، قد يتعافى المريض من الناحية الجسدية بشكل كامل بعد إصابته بنوبة قلبية، ولكنه قد يستمر في التصرف كالمعاقين، أو ينتابه القلق والخوف المستمر من الإصابة بأزمة قلبية أخرى.

كثير من المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب لا يدركون أنهم مصابون بحالة نفسية، ويكونون مقتنعين بأن لديهم أعراضًا جسدية تتطلب العناية الطبية. وبالتالي، فإنهم عادة ما يستمرون في الضغط على الأطباء لإجراء اختبارات إضافية أو متكررة ووصف مُعالجَات دوائية رغم أن التقييم الشامل لم يكشف عن وجود أي مرض، أو كشف عن وجود حالات مرضية بسيطة وحسب.

الأعراض

ينهمك مرضى العَرَض الجسدي بأعراضهم الجسدية، وخاصة مدى خطورتها. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، غالبًا ما ينصب تركيزهم على المخاوف الصحية بشكل رئيسي، وفي بعض الأحيان على الحياة بشكل عام.

تبدأ الأَعرَاض الجسدية عادةً قبل سن الثلاثين، وأحيَانًا في أثناء مرحلة الطفولة. يشتكي معظم المرضى من العديد من الأَعرَاض، ويكون لدى البعض عرض حاد شديد فقط، وعادة ما يكون الألم. قد تكون الأَعرَاض محددة (مثل الألم في البطن) أو غامضة (مثل التعب). قد يتمحور قلق المريض حول أي جزء من الجسم.

يشعر مرضى العَرَض الجسدي بقلق مفرط حول أَعرَاضهم الجسدية وعواقبها الكارثية المحتملة. لا يتناسب ذلك القلق مع خطورة الأعراض. وقد يفسر المريض الإحساسات العادية أو الانزعاج، مثل التلبك المعوي، على أنه مرض جسدي. ويميل إلى التفكير في أسوأ الاحتمالات حول أية أعراض يعاني منها. وقد تؤدي الأَعرَاض نفسها أو القلق المفرط تجاهها إلى تعطيل حياة المريض بجميع جوانبها. وقد يُصاب بعض المرضى بالاكتئاب.

قد يصبح المرضى معتمدين على الآخرين، ويطلبون المساعدة والدعم العاطفي، ويشعرون بالغضب عند عدم تحقيق رغبتهم. وقد يهددون بالانتحار أو يُقدمون عليه. وعندما يحاول طبيبهم طمأنتهم، فغالبًا ما يعتقدون أن الطبيب لا يأخذ شكواهم على محمل الجد. ويكون هؤلاء المرضى في كثير من الأحيان غير راضين عن الرعاية الطبية المقدمة لهم، وعادة ما يتنقلون بين طبيب وآخر، أو يلتمسون العلاج عند عدة أطباء في نفس الوقت. وقد لا يستجيب الكثير منهم للعلاج الطبي، مما قد يؤدي إلى تفاقم الأَعرَاض. يُبدي بعض المرضى حساسية غير اعتيادية للآثار الجانبية للأدوية.

قد تعكس شدة واستمرارية الأَعرَاض رغبة قوية في الحصول على الرعاية. قد تساعد الأَعرَاض المرضى على تجنب المسؤوليات ولكن قد تمنعهم أيضًا من الاستمتاع بنشاطات الحياة وتصبح مثل عقوبة، مما يشير إلى أنهم قد تكون لديهم مشاعر دفينة بعدم الجدارة والذنب.

قد تتحسن الأَعرَاض أو تزداد سوءًا، ولكن الأَعرَاض تستمر ونادرًا ما تتعافى بشكل كامل لفترة طويلة.

التشخيص

  • تَقيِيم الطَّبيب، وذلك استنادًا إلى المعايير المحددة

يُشخص الطبيب اضطراب العَرَض الجسدي عند تحقق المعايير التالية:

  • وجود أعراض قلق مفرطة و/أو تعطل حياة المريض اليومية

  • تفكير المريض باستمرار بمدى خطورة الأعراض التي يشتكي منها

  • إظهار المريض قلقًا كبيرًا للغاية حول صحته أو الأَعرَاض التي يشكو منها

  • إهدار وقت طويل وجهد كبير على مراقبة الأَعرَاض أو التفكير بالمخاوف الصحية

يقوم الطبيب بفحص شامل يتضمن إجراء اختبارات لتحديد ما إذا كانت الأَعرَاض ناجمة عن اضطراب جسدي محدد.

يمكن تمييز اضطراب العَرَض الجسدي عن اضطرابات نفسية مماثلة عن طريق العديد من الأَعرَاض المستمرة والأفكار الوسواسية والقلق المفرط المصاحب للأعراض.

قد يبقى هذا الاضطراب غير مشخص عند كبار السن، وذلك لأن أعراضًا معينة، مثل التعب أو الألم، تُعَدّ جزءًا من الشيخوخة، أو لأن القلق بشأن الأَعرَاض يُعَدّ أمرًا مفهومًا لدى كبار السن الذين عادة ما يكون لديهم العديد من المشاكل الطبية ويتناولون العديد من الأدوية.

المُعالَجة

  • العلاج السُّلُوكي المعرفي

حتى عندما يتمتع المريض بعلاقة جيدة مع طبيب الرعاية الأولية، فغالبًا ما تجري إحالته إلى طبيب نفسي. يكون العلاج النفسي، وخاصة العلاج المعرفي السُّلُوكي، هو الأكثر فعالية. ويعالج الاكتئاب، إن وجد.

يستفيد المرضى الذين يعانون من اضطراب العَرَض الجسدي من تأسيس علاقة قائمة على الدعم والثقة مع الطبيب. يمكن للطبيب تنسيق الرعاية الصحية للمريض، وتقديم المُعالجَات لتخفيف الأَعرَاض، ورؤية المريض بانتظام، وحمايته من الاختبارات والمُعالجَات التي لا لزوم لها. ولكن، يجب على الطبيب أن يبقى متنبهًا لاحتمال تطور اضطراب جسدي يتطلب التقييم والعلاج عند المريض.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن اضطرابات الشخصيَّة من المجموعة (أ)
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن اضطرابات الشخصيَّة من المجموعة (أ)
لمحَة عامَّة عن اضطراب القلق المُعمَّم
Components.Widgets.Video
لمحَة عامَّة عن اضطراب القلق المُعمَّم

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة