Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

مُتلازمةُ الضائِقة التنفُّسية الحادة (ARDS)

حسب

Brian K. Gehlbach

, MD, University of Chicago;


Jesse B. Hall

, MD, University of Chicago School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1428| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1433
موارد الموضوعات

مُتلازمة الضائقة التنفسية الحادة أحد أنواع الفشل التنفسي (الرئوي) النَّاجم عن الكثير من الاضطرابات المختلفة التي تُتسبب في تجمُّع السوائل في الرئتين وانخفاض مستويات الأكسجين في الدَّم.

  • يُعاني الشخصُ من ضيق النَّفَس الذي يتزامن مع التنفُّس الضَّحل والسريع عادةً، وقد يصبح الجلد مبقَّعًا أو أزرقًا (زرقة)؛ ويمكن أن يحدث خللٌ في وظيفة أعضاءٍ أخرى مثل القلب والدِّماغ.

  • تُسحَبُ عَيِّنَة الدَّم من أحد الشرايين، ويجري تحليلها لتحديد مستويات الأكسجين في الدَّم، كما يُجرى تصويرٌ بالأشعَّة السِّينية للصدر.

  • يُعالج الأشخاص في وحدة الرِّعاية المُركَّزة، لأنهم قد يحتاجون إلى التَّهوية الميكانيكية.

  • يتمُّ إعطاء الأكسجين ومعالجة سبب الفشل الرئوي.

تُعدُّ مُتلازمة الضائقة التنفُّسية الحادة (ARDS) حالةٌ طبيَّةٌ طارئة. يمكن أن تُصيبَ أشخاصًا مصابين بمرضٍ رئويٍّ أو أشخاصًا يتمتَّعون برئةٍ سليمة. كانت تسمَّى هذه المتلازمة بمتلازمة الضَّائقة التنفسية عند البالغين رغم أنَّها يمكن أن تحدث عند الأطفال. ويُسمَّى الشكل الأقل شدّة من هذه المُتلازمة بإصابة الرئة الحادَّة (ALI).

الأسباب

يمكن لأيِّ مرضٍ أو حالةٍ تؤذي الرئتين أن تُسبِّبَ مُتلازمة الضائقة التنفُّسية الحادة. يُصاب أكثر من نصف الأشخاص المصابين بمُتلازمة الضائقة التنفُّسية الحادة نتيجةً لعدوى شديدة وواسعة الانتشار (الإنتان) أو الالتهاب الرئوي.

أسبابُ مُتلازمة الضائقة التنفُّسية الحادَّة

  • شفط (أو استنشاق) الطعام إلى الرئة

  • الحروق

  • جراحة المجازة التاجيَّة

  • إصابة في الصدر (رَضُّ رئوي)

  • التهاب البنكرياس

  • استنشاق كميات كبيرة من الدخان

  • استنشاق الغازات السامة الأخرى

  • إصابة الرئتين بسبب استنشاق تراكيز مرتفعة من الأكسجين

  • رَض كبير

  • الغرق الوشيك Near drowning

  • جرعة زائدة من أدوية مُعيَّنة، مثل الهيروين أو الميثادون أو بروبوكسيفين أو الأسبرين

  • الالتهاب الرئوي (ذات الرئة) pneumonia

  • انخفاض ضغط الدَّم الشديد أو لفترة طويلة (الصدمة)

  • الانصمام الرِّئوي

  • العدوى الشديدة والواسعةُ الانتشار (الإنتان)

  • السكتة الدِّماغية أو الاختلاجات

  • نقل أكثر من حَوالى 15 وحدة من الدَّم خلال فترة قصيرة من الزمن

عندما تُصاب الأَكياسُ الهَوائِيَّة الصغيرة (الأَسناخُ الرِّئَوِيَّة) والأوعية الدموية الدقيقة (الشُّعيرات الدَّموية) في الرئتين، يتسرب الدم والسوائل إلى الحيِّز بين الأكياس الهوائية، ويتسرَّب في النهاية إلى الأكياس بحدِّ ذاتها. كما قد يحدث انخماصٌ في الكثير من الأسناخ (حالة تسمى الانخماص الرئوي -انظر الانخماص الرئوي) نتيجة نقص المادة الفاعلة بالسطح، وهي السَّائِل الذي يغطي السطح الداخلي للأسناخ ويساعد على إبقائها مفتوحة. يؤدي وجود السوائل في الأسناخ وانخماص الكثير منها إلى إعاقة حركة الأكسجين من الهواء المُستَنشَق إلى الدَّم، ممَّا يؤدي إلى حدوث انخفاض حاد في مستويات الأُكسِجين في الدَّم. يكون تأثُّر حركة ثاني أكسيد الكربون من الدَّم إلى هواء الزفير أقل، كما تتغيَّر مستويات ثاني أكسيد الكربون في الدَّم بشكلٍ طفيف.

يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الأكسجين في الدَّم، والنَّاجم عن مُتلازمة الضائقة التنفُّسية الحادة وتسرُّب بعض البروتينات (السيتوكينات) التي تُنتجها خلايا الرئة المصابة وخلايا الدَّم البيضاء في مجرى الدَّم، إلى حدوث التهاب ومضاعفات في أعضاءٍ أخرى. كما قد يحدث فشلٌ في عددٍ من الأعضاء (وهي حالة تسمى الفشل الجهازي المتعدِّد الأعضاء). يمكن أن يحدث فشل العضو بمجرَّد الإصابة بمُتلازمة الضائقة التنفُّسية الحادة أو بعدَ أيام أو أسابيع. وبالإضافة إلى ذلك، فإنَّ الأشخاص المُصابين بمُتلازمة الضائقة التنفُّسية الحادة يكونون أقلَّ قدرة على محاربة حالات العدوى الرئوية، ويصبحون عُرضةً للإصابة بالالتهاب الرئوي الجرثومي.

الأعراض

تحدث مُتلازمة الضائقة التنفُّسية الحادة عادةً في غضون 24-48 ساعة من حدوث الإصابة أو المرض الرئيسي، ولكنَّ حدوثها قد يستغرق فترةً تصل إلى 4 أو 5 أيام. يواجه المريض ضيقًا في النَّفَس في البداية، والذي يحدث عادةً بالتَّزامن مع التنفُّس الضحل والسريع. وباستخدام السماعة الطبية، قد يسمع الطبيب أصوات خرخرة أو أزيز في الرئتين. وقد يصبح الجلد مُبقَّعًا أو أزرق (الزُّرقة) بسبب انخفاض مستويات الأكسجين في الدَّم، وقد يحدث خللٌ في وظيفة أعضاء أخرى مثل القلب والدماغ ، ممّا يؤدي إلى تسرّع مُعدَّل ضربات القلب وعدم انتظام ضرباته والتخليط الذهني والخمول.

التشخيص

تُشير نتيجة تحليل عينة من الدَّم مسحوبةٍ من شريان إلى وجود مستويات منخفضة من الأكسجين في الدَّم، وتُظهر الأشعَّة السِّينية للصدر وجود سائلٍ في الحيِّز الذي يجب أن يكون مليئًا بالهواء. ويمكن أن توجد حاجةٌ إلى إجراء المزيد من الاختبارات للتأكد من أنَّ فشل القلب ليس سبب المشكلة (انظر فشل القلب).

المَآل

يؤدي عدم المعالجة الفوريَّة للأشخاص الذين يُعانون من حرمانٍ شديدٍ من الأكسجين إلى وفاة 90% من المصابين بمُتلازمة الضائِقة التنفُّسية الحادة. ولكن استعمال العلاج المناسب يؤدي إلى نجاة نَحو ثلاثة أرباع الأشخاص المصابين بها.

يتعافى الأشخاص الذين يستجيبون بسرعة للمعالجة بشكل كامل عادةً مع وجود بعض الشذوذات طويلة الأمد في الرئة أو عدم وجود أيَّة شذوذات. أمَّا الأشخاص الذين ينطوي علاجهم على استعمال جهاز التنفس الاصطناعي لفترةٍ طويلة فيكونون أكثر عرضة للإصابة بندباتٍ في الرئة. وقد تنقص مثل هذه النَّدبات بعد بضعة أشهر من نزع جهاز التنفس الاصطناعي عن المريض. ويمكن لندبات الرئة إذا كانت منتشرة أن تُضعِفَ وظائف الرئة بطرائق يمكن ملاحظتها في أثناء القيام بعض الأنشطة اليومية. وقد يؤدي التندُّب الأقل انتشارًا إلى إضعاف وظيفة الرئة عندما تكون الرئتان مُجهدتين فقط، كما هيَ الحال عند ممارسة التمارين الرياضيَّة أو المرض.

يحدث انخفاضٌ كبيرٌ في الوزن وفي الكتلة العضليَّة عند الكثير من الأشخاص خلال فترة إصابتهم بالمرض. يمكن لإعادة التأهيل في المستشفى أن تساعدهم على استعادة قوتهم واستقلالهم.

المُعالَجة

يُعالج المرضى المُصابون بمُتلازمة الضائِقة التنفُّسية الحادة في وحدة الرِّعاية المُركزة. وتعتمد المعالجةُ الناجحة عادةً على مُعالَجَة الاضطراب الأساسي (الالتهاب الرئوي على سبيل المثال). كما يتمُّ استعمال العلاج بالأكسجين، وهو أمرٌ حيويٌّ لتصحيح مستويات الأكسجين المنخفضة.

يجب استعمال التَّهوية الميكانيكيَّة إذا كان الأكسجين الذي ينقله قناع الوجه أو الأنابيب بالأنف لا يُصحِّحُ مستويات الأكسجين المنخفضة في الدَّم، أو عند وجود ضرورة لاستنشاق جرعاتٍ شديدة الارتفاع من الأكسجين. يُوفِّر جهاز التَّنفس الاصطناعي عادةً هواءً غنيًّا بالأكسجين تحت الضغط باستخدام أنبوبٍ يتمُّ إدخاله من خلال الفم إلى الرُّغامى. ﺑﺎﻟﻧﺳﺑﺔ للأشخاص المصابين بمُتلازمة الضائِقة التنفُّسية الحادة، يُطبّق ضغط المنفسة في أثناء الشهيق وبضغطٍ أقل في أثناء الزَّفير (ﯾُﺳﻣَّﯽ الضَّغط الزَّفيرِيّ الانتِهائِيّ الإيجابِيّ )، ﻣﻣَّﺎ ﯾﺳﺎﻋد على اﻟمحافظة ﻋﻟﯽ بقاء الأسناخ مفتوحة ﻓﻲ ﻧﮭﺎﯾﺔ اﻟزﻓﯾر.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الرَّبو Asthma
Components.Widgets.Video
الرَّبو Asthma
الربو، أو داء المَسالِك الهَوائيَّة التفاعلي، هو اضطراب مزمن يؤدي إلى إعاقة التنفُّس بسبب التهاب الأنابيب...
استرواح الصَّدر pneumothorax
Components.Widgets.Video
استرواح الصَّدر pneumothorax
في أثناء التنفس الطبيعي، تتوسع الرئتان وتتقلَّصان داخل التجويف الصدري. تكون الرئتان مُغلَّفتين بطبقتين...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة