أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الاسترواحُ الصَّدري

حسب

Richard W. Light

, MD, Vanderbilt University Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1436| آخر تعديل للمحتوى صفر 1436
موارد الموضوعات

استرواحُ الصدر pneumothorax هو وجود هواء بين طبقتي غشاء الجنب (وهو غشاء رقيق وشفاف، يتألَّف من طبقتين، ويُغطي الرئتين ويُبطِّن جدار الصدر من الداخل أيضًا -انظر لمحة عامة عن الاضطرابات الجَّنبِيَّة والمَنصِفِيَّة)، ممَّا يُسبب انخماصًا جزئيًّا أو كلِّيًّا في الرئة.

  • تشتمل الأَعرَاضُ على الشُّعور بصعوبة التنفُّس وألم الصدر.

  • يُوضَع التَّشخيص بتصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية.

  • تنطوي المعالجة عادةً على تفريغ الهواء بواسطة أنبوب أو بقثطار بلاستيكي يجري إدخاله في الصدر، في بعض الأحيان.

يكون الضغط في الحيِّز الجنبي عادةً أقلّ من الضغط داخل الرئتين أو خارج الصدر. وفي حالة حدوث ثقب يتسبَّبُ في حدوث اتِّصالٍ بين الحيِّز الجنبي وجوف الرئتين أو خارج الصدر، فإنَّ الهواء يدخل الحيِّز الجنبي حتى تصبح الضغوط متساوية أو يُغلقُ الثقب. تنخمص الرئة جزئيًا عندما يدخل الهواء في الحيِّز الجنبي. وقد تنخمص إحدى الرئتين أو كلتاهما، ممَّا يؤدِّي إلى حدوث ضيقٍ شديدٍ في النَّفس.

استرواح الصدر التلقائي الأوَّلي Primary spontaneous pneumothorax هو استرواح صدري يحدث دون أيِّ سبب واضح، عند أشخاص غير مصابين باضطرابٍ رئويٍّ معروف. ويحدث استرواح الصدر التلقائي الأولي عادةً عند تمزّق منطقة ضعيفة صغيرة من الرئة (فقاعة). ومن الشائع حدوث هذه الحالة عند الرجال طويلي القامة الذين تقلُّ أعمارهم عن 40 عامًا، ويدخِّنون. يتعافى معظمُ المرضى بشكلٍ كامل. ولكن، تعود الإصابة باسترواح الصدر التلقائي الأولي مجددًا عند نسبةٍ تصل إلى 50٪ من المرضى.

يحدث استرواح الصدر التلقائي الثانوي Secondaryspontaneous pneumothorax عند المرضى المصابين باضطراب رئوي كامن. يحدث هذا النوعُ من استرواح الصدر غالبًا عندما تتمزق فقاعة عند مريض مُسنٍّ مصابٍ بالدَّاء الرِّئَوِيِّ المُسِدِّ المُزمِن (COPD)، ولكنه يحدث أيضًا عندَ الأشخاص المصابين بحالاتٍ رئوية أخرى، مثل التليّف الكيسي والربو وكثرة مُنسِّجات خلايا لانغرهانس Langerhans cell histiocytosis والسَّاركويد sarcoidosis وخُراج الرئة وداء السل والالتهاب الرئوي بالمُتكيِّسة الرئوية Pneumocystis. وبسبب اضطراب الرئة الكامن، تتفاقم الأعراض والمآل في استرواح الصدر التلقائي الثانوي بشكلٍ عام. يكون معدلُ عودة الإصابة بهذه الحالة مماثلًا لمعدَّله في استرواح الصدر التلقائي الأولي.

يُعدُّ استرواحُ الصدر الحيضي Catamenial pneumothorax شكلًا نادرًا من استرواح الصدر التلقائي الثانوي؛ حيث يحدث في غضون 48 ساعة من بداية الدورة الشهرية عند النساء قبل سنّ اليأس، كما يحدث عند النساء اللاتي يستعملنَ الإِسترُوجين بعد سن اليأس في بعض الأحيان. تنتقل أنسجة من بطانة الرحم إلى الرئتين من خلال فتحة في الحجاب الحاجز أو عبرَ الأوردة (تسمى الحالة الانتِباذ البِطَانِيٌّ الرَحِمِيّانظر انتِباذٌ بِطَانِيٌّ رَحِمِيّ).

كما قد يحدث استرواح الصدر بعد التَّعرُّض لإصابةٍ أو لإجراء طبي يُدخل الهواء في الحيِّز الجنبي، مثل بزل الصدر أو تنظير القصبات أو تنظير الصدر(انظر استرواحُ الصدر الرضحيّ). ويمكن أن تتسبب أجهزة التَّنفُّس أو التهوية في حدوث ضررٍ انضغاطي للرئتين (الرَّضح الضَّغطي barotrauma) الذي يؤدي إلى استرواح الصدر - غالبًا عند المرضى المصابين بالدَّاء الرِّئَوِيِّ المُسِدِّ المُزمِن أو بمُتلازمة الضائقة التنفسية الشديدة الحاَّدة severe acute respiratory distress syndrome(انظر مُتلازمةُ الضائِقة التنفُّسية الحادة (ARDS)). يمكن أن تؤدي التغيّرات في ضغط الرئة (كما يحدث عند الغواصين والطيارين) إلى زيادة خطر حدوث استرواح الصدر.

الأعراض

تختلف الأَعرَاضُ بشكلٍ كبيرٍ باختلاف حجم الهواء الداخل إلى الحيِّز الجنبي ودرجة الانخماص في الرئة وأداء رئة المريض قبلَ حدوث استرواح الصدر. وهي تتراوح بين عدم حدوث ضيق في النَّفَس أو حدوث ضيقٍ بسيط فيه أو الشعور بألمٍ في الصدر إلى ضيق شديد في النَّفَس، وحدوث صدمة وسكتة قلبية مُهدِّدة للحياة.

في معظم الأحيان، يحدث ألم حاد في الصدر وضيق في النَّفَس، ويبدأ أحيَانًا وبشكلٍ مفاجئ سعال جافٌّ سطحيٌّ متقطع. كما يمكن الشعورُ بالألم في الكتف أو الرقبة أو البطن. تميل الأعراضُ إلى أن تكون أقل شدة في حالة الاسترواح الصدري الذي يحدث ببطء، وهو عكس ما يحدث في حالة الاسترواح الصدري الذي يحدث بسرعة.

وما لم يكن استرواحُ الصدر كبيرًا جدًا أو يتجمَّع الهواء فيه تحت الضغط، مؤديًا إلى انخماص شديد في الأوعية الدموية الرئيسية في الصدر (استرواح الصدر الضاغط tension pneumothorax)، انظر استروَاحُ الصدر الضاغط)، فإنَّ الأعراض تهدأ عادةً عندما يتكيف الجسم مع انخماص الرئة، وتبدأ الرئة بالانتفاخ من جديد ببطء مع عودة امتصاص الهواء من الحيِّز الجنبي.

التشخيص

  • الفحص السريري

  • الأشعَّة السِّينية للصدر

يمكن للفحص السريري تأكيد التشخيص عادةً إذا كان استرواح الصدر كبيرًا. وباستخدام سماعة الطبيب، قد يُلاحظ الطبيبُ أنَّ جزءًا واحدًا من الصدر لا ينقُل أصوات التنفس الطبيعية؛ وعندَ النقر على الصدر (القرع عليه)، يُسمع صوت جوفي مثل الطبل في الصدر. يتجمع الهواء تحت جلد الصدر في بعض الأحيان، ويُصدر صوت كركرة يمكن الشعورُ بها وسماعها عندَ لمس الصدر.

وتُظهرالأشعَّة السِّينية للصدر الجيبَ الهوائي والرئة المنخمصة المحاطة بالطبقة الجنبية الداخلية الرقيقة. كما يمكن للأشعة السِّينية للصدر إظهار ما إذا تم دفع الرغامى (المسلك الهوائي الكبير الذي يمر عبر الجهة الأماميَّة من الرقبة) الى إحدى الجهتين.

المُعالَجة

  • سحب الهواء

لا يحتاج استرواحُ الصدر الصغير الأولي إلى أيَّة معالجة عادةً؛ ولا يتسبَّبُ في حدوث مشاكل تنفُّسيَّة خطيرة عادةً، ويتمُّ امتصاص الهواء خلال عدَّة أيام. قد يعطى المرضى الأكسجين عن طريق الأنف أو قناع الوجه للمساعدة على سرعة امتصاص الهواء. يمكن أن يستغرق امتصاصُ الهواء الكامل في استرواح الصدر الكبير من 2 إلى 4 أسابيع. ولكن، يمكن سحب الهواء بسرعة أكبر عن طريق إدخال قثطار أو أنبوب صدر إلى موضع استرواح الصدر.

وإذا كان استرواح الصدر التلقائي الأساسي أو الأوَّلي كبيرًا بما يكفي لجعل التنفس صعبًا، فيمكن سحب الهواء (شفطه) باستخدام محقنة كبيرة متصلة بقثطار بلاستيكي يجري إدخاله في الصدر. ويمكن نزع القثطار أو إغلاقه، ثمَّ تركه في مكانه لبعض الوقت حتى يمكن سحب أيُّ تجمُّعٍ للهواء.

يستخدم أنبوب الصدر لتصريف الهواء في حالة عدم نجاح القثطار، وعندما يحدث أيُّ نوعٍ آخر من استرواح الصدر (مثل استرواح الصدر التلقائي الثانوي أو استِرواحُ الصَّدرِ الرَّضحِيّ). ويتم إدخال أنبوب الصدر عبر شِقٍّ في جدار الصدر، يتمُّ توصيله بنظام تصريف مائي مغلق أو صمام أحادي الاتجاه يسمح للهواء بالخروج دون السماح لأيِّ هواء بالعودة إلى الداخل. وقد يجري ربط مضخة شفط بأنبوب الصدر إذا استمرَّ تسرّب الهواء إلى الداخل بسبب اتصال غير طبيعي (ناسور fistula) بين السبيل الهوائي والحيِّز الجنبي.

وقد تكون الجراحةُ ضرورية في بعض الأحيان؛ حيث يتمُّ إجراء الجراحة باستخدام منظار الصدر الذي يجري إدخاله من خلال جدار الصدر إلى الحيِّز الجنبي.

استرواحُ الصدر المُعاود

يمكن لاسترواح الصدر المعاود أن يُسبِّب عجزًا كبيرًا. ويمكن القيامُ بالجراحة لمنع معاودة استرواح الصدر. تنطوي الجراحةُ عادةً على إصلاح مناطق التسرُّب في الرئة وربط الطبقة الداخلية من غشاء الجنب بالطبقة الخارجية بإحكام. يتمُّ إجراء هذه الجراحة عادةً باستخدام منظار الصدر بمساعدة الفيديو (وهو أنبوب يسمح للأطباء برؤية الحيِّز الجنبي انظر تنظيرُ الصدر). المرضى المرشحون لإجراء العمليات الجراحية هم

  • الأشخاص المُعرَّضون لخطرٍ شديد - مثل الغوَّاصين والطَّيارين - بعد تعرُّضهم لأول عارضة استرواح صدري

  • المرضى المصابون باسترواح الصدر التلقائي الثانوي - بعد التعرّض لأول عارضة استرواح صدري، إذا كان الشخصُ يتمتع بصحة كافية للخضوع لعملية جراحية

  • المرضى المصابون باسترواح الصدر غير القابل للشفاء أو استرواح الصدر الذي حدث مرَّتين في الجهة نفسها

إذا كان المريض المصاب باسترواح الصدر المُعاود عاجزًا عن تحمل الجراحة بسبب سوء حالته الصحية، فيمكن إغلاق أو طمس الفراغ أو الحيِّز الجنبي عن طريق استخدام مزيج الطلق talc أو دواء دوكسي سيكلين doxycycline من خلال أنبوب الصدر الذي يُصرِّف الهواء من الحيِّز؛ إلَّا أنَّ إغلاق الحيِّز بهذه الطريقة يكون أقلُّ فاعليةً من الجراحة؛ فعند إغلاقه بهذه الطريقة، يحدث استرواح الصدر مرة أُخرى عند 25٪ من المرضى غالبًا. وفي المقابل عندما يتمُّ إجراء عملية جراحية، يقتصر حدوث استرواح الصدر مرة أخرى على 5 ٪ من المرضى.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
التنظير القصبي الاستكشافي
Components.Widgets.Video
التنظير القصبي الاستكشافي
عند فحص كتل الأنسجة أو الأورام داخل الرئتين، يجري استعمال منظار قصبي مرن قياسي عادةً. ولكن، لا يمكن...
التهابُ القَصبات
Components.Widgets.Video
التهابُ القَصبات
في أثناء التنفُّس الطبيعي، ينتقل الهواء من خلال الأنف باتجاه الأسفل نحو الرغامى، وإلى ممرات هوائية أصغر...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة