Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

السُحار السيليسيّ

حسب

Lee S. Newman

, MD, MA, Colorado School of Public Health

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436
موارد الموضوعات

السُحار السيليسيّ هو تندب دائم للرئتين ينجُم عن استنشاق غبار السيليكا (المرو) .

  • يُعاني المرضى من صعوبة في التنفُّس في أثناء ممارسة التمارين وتستفحل هذه الصعوبة في التنفس أحياناً إلى إلى ضيق في النفُّس حتى الراحة، كما يُعاني البعض أيضًاً من السعال الذي يُنتج أو لا يُنتج البلغَم.

  • يجري وضع التشخيص عن طريق تصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية أو التصوير المقطعي المحوسب.

  • يمكن أن يُعطي الأطباء أحيانًا أدوِيَة للمساعدة على تنظيف مجرى الهواء.

يُعدُّ السُحار السيليسيّ أقدم أمراض الرئة البيئية المعروفة (انظر لمحة عامة عن أمراض الرئة البيئية)، وهوَ ينجم عن استنشاق جزيئات صغيرة من السيليكا (الكوارتز عادةً)، أو على نحوٍ أقل شيوعا، عن طريق استنشاق السيليكات، مثل الطلك talc.

تنطوي شريحة العمال الأكثر عرضة للخطر على الذين يقومون بنقل أو تفجير الصخور والرمل (عمال المناجم وعمال المقالع والحجَّارُون stonecutters) أو الذين يستخدمون الصخور التي تحتوي على السيليكا أو المواد الكاشطة الرملية (عمال التنظيف بالرمل؛ صناع الزجاج؛ عمال سباكة المعادن، عمال صناعة الأحجار الكريمة وعمال السيراميك؛ الخزافون). في الآونة الأخيرة، جرى التعرف إلى السُحار السيليسيّ عندَ العمال الذين يقومون بتصنيع أو تركيب سطوح المطابخ مصنوعة من السيليكات الصناعية (تكوُّم السيليكا). كما يواجه عمال مناجم الفحم أيضًاً خطراً مشتركاً للسحارالسيليسي والالتهاب الرئوي عند عمال الفحم (انظر الداء الرئوي عند عمال الفحم).

قد يكون السُحار السيليسيّ:

  • حاداً

  • مزمناً

قد يحدُث السُحار السيليسيّ الحاد من بعد التعرض الشديد على مدى العديد من السنوات والأشهر.

يُعدُّ لسُحار السيليسيّ المزمن الشكل الأكثر شُيُوعًا وهو يحدث بشكلٍ عام فقط من بعد التعرُّض على مدى عقود من الزمن.

قد يتطور السُحار السيليسيّ المُعجَّل، وهو اضطراب نادر، من بعد المزيد من التعرض الشديد خلال سنواتٍ أو أشهر عديدة (مثل السحار السيليسيّ الحادّ). كما يُعدُّ السيليكا سبباً لسرطان الرئة أيضًاً،

وعند استنشاقه، يدخل غباره إلى الرئتين وتقوم الخلايا الكانِسَة مثل البلاعم ببلعه (انظر جدول: لمحة عامة عن الجهاز المناعي). تُؤدِّي إنزيمات تُفرزها الخلايا الكانسة إلى تندُّب في نسيج الرئة.

السحار السيليسي المزمن البسيط هو المرحلة الأولى من السُحارٌ السيليسيّ المزمن، وفي هذه المرحلة، تكون المناطق المتندبة عبارة عن كتل صغيرة جداً حول الكُتَل.

وفي نهاية المطاف، يحدثالسحار السيليسي المُزمن المصحُوب بمُضاعفات عندما تتلاقى المناطق المتندبة مع بعضها بعضاً لتشكل كتلاً أكبر، وفي بعض الأحيان تتلاقى هذه الكُتل الأكبر وتُشكل كتلاً يكون حجمها أكبر (التليف الكتلي المستفحل). لا تستطيع هذه المناطق المتندبة نقل الأكسجين إلى الدَّم بشكل طبيعي، وتصبح الرئتان أقل مرونة، ويحتاج التنفُّس إلى المزيد من الجهد.

الأعراض

بالنسبة إلى السُحار السيليسيّ الحاد، يتفاقم ضيق النَّفس بسرعة، كما يفقد المرضى الوزن أيضًا ويُعانون من التعب، ويحدث الفشل التنفُّسي خلال عامين غالباً.

لا يُسبب السُحار السيليسيّ المزمن أعراضاً لسنواتٍ غالباً، ولكن في نهاية المطاف يُعاني العديد من المرضى من صعوبةٍ في التنفُّس في أثناء ممارسة التمارين. وفي بعض الأحيان تستفحل صعوبة التنفُّس لتُصبِح ضيقاً في النَّفس حتى في أثناء الرَّاحة. يُعاني بعض المرضى من سُعال قد يُنتج البلغمَ. وقد يسُوء التنفُّس لسنوات من بعد أن يتوقَّف المريض عن العمل مع السيليكا. يمكن أن يؤدي الضرَر في الرئة إلى انخفاض مستويات الأكسجين في الدَّم ويمكن أيضًا أن يُسبب إجهاداً للجانب الأيمن من القلب، ويُمكن أن يُؤدِّي هذا الإجهاد إلى نوع من فشل القلب يسمى القلب الرئوي (انظر ارتفاع ضغط الدَّم الرئوي)، وهو اضطراب يُمكن أن يكون قاتلاً.

تحدث عند مرضى السُحار السيليسيّ المعجَّل نفس الأعراض التي تظهر عند مرضى السُحار السيليسيّ المزمن، ولكن يكون حدوثها وتفاقمها خلال فترةٍ زمنيةٍ أقصر.

يكُون مرضى السُحار السيليسيّ أكثر ميلاً بمرات كثيرة للإصابة بالسلّ أو داء النُّوكاردِيَّات nocardiosis عند تعرضهم إلى المكروبات التي تُسبب هذين الاضطرابين، وذلك بالمُقارنة مع من لا يُعانون من السحار السيليسيّ. كما يُواجهون أيضًا خطر التصلب الجهازيّ المستفحل وسرطان الرئة.

التشخيص

  • التصوير المقطعي المحوسب

يُوضَع التَّشخيص عندما يخضع شخص تقتضي طبيعة عمله التعامل مع السيليكا إلى التصوير المقطعيّ المُحوسَب الذي يُظهِرُ نماذج مُميَّزة تتطابق مع المرض. ويمكن أن يستخدم الأطباءُ أيضًا التصوير بالأشعَّة السِّينية للمساعدة على تشخيص السُحار السيليسيّ. عندما تكون نتائج التصوير غير واضحة، يمكن أن تساعد عينات من نسيج الرئةعلى تأكيد التَّشخيص. يستخدِمُ الأطباءُ اختبارات إضافية للتفريق بين السُحار السيليسيّ واضطرابات أخرَى.

الوِقاية

يُعدُّ ضبط غبار السيليكا في مكان العمل أمراً مهماً للوقاية من السحار السيليسيّ، وعندما لا يُمكن ضبط الغبار مثلما هي الحال في صناعة التنظيف بالرمل sandblasting، ينبغي على العمال ارتداء معدات وقائية مثل القلنسوات التي هواءً خارجياً نظيفاً أو أقنعة خاصَّة تعمل على فلتَرة الجزيئات الدقيقة بشكلٍ فعَّال. قد لا تكون مثل هذه الوقاية متاحةً لجميع العاملين في المناطق كثيرة الغبار (على سبيل المثال، عمَّال الدهان واللحام)، لذلك ينبغي استخدام مواد كاشطة من غير الرمل كلَّما أمكن ذلك.

ينبغي أن يخضع العمال الذين تعرَّضوا لغبار السيليكا إلى تصوير الصدر بالأشعَّة السينية بشكلٍ منتَظمٍ بحيث يُمكن التحرِّي عن المشاكل مبكراً. وينبغي تشجيع العمال الذين يدخنون على الامتناع عن التدخين. تنطوي التدابير الوقائية الأخرى على لقاح المكورات الرئوية ولقاح الإنفلونزا السنويّ للمساعدة على الوقاية من العدوى التي قد يكون العمال أكثر عرضة لها.

المُعالَجة

  • غسل الرئة بالكامل whole lung lavage

  • إعطاء الستيرويدات القشرية لمرضى السحار السيليسي الحادّ أو المُعجَّل

  • مُعالجَات للأعراض والمُضَاعَفات، مثل الأدوية التي تفتح المَسالِك الهَوائيَّة وأحيَانًا زرع الرئة.

لا يمكن الشفاء من السُحار السيليسيّ، ولكن يُمكن إبطاء استفحاله إذا جرى تجنُّب التعرُّض إلى السيليكا، خُصوصاً في مرحلةٍ مبكرةٍ من المرض.

ويمكن استخدام غسل الرئة بالكامل لمُعالَجة السحار السيليسي الحاد والمُزمن معاً، وفي أثناء هذا الإجراء، يملأ الأطباءُ الرئة بسائلٍ ملحيّ ومن ثم يبزلونه للتخلص من المادة في أحياز الهواء.

يستفيدُ بعض مرضى السُحار السيليسيّ الحاد أو المُعجَّل من أخذ الستيرويدات القشرية .

وقَد يستفيدُ المرضى الذين يعانون من صعوبة في التنفُّس من أدويةٍ تعمل على فتح المسالك الهوائية وتنظفها من المُخاط (الأدوية المُوسِّعَة للقَصبات -انظر معالجةُ الأَعرَاض). يُعدُّ زرع الرئة الملاذ الأخير.

نظراً إلى أنَّ مرضى السحار السيليسيّ يُواجِهُون زيادةً في خطر الإصابة بالسلّ، ينبغي ان يخضعوا إلى فُحوصات منتظمة تنطوي على اختبار السل الجلدي.

بالنسبة إلى المرضى الذين لديهم انخفاض في مستويات الأكسجين في الدَّم، ينبغي مراقبتهم ومعالجتهم، قد يساعد إعادة التأهيل الرئوي المرضى على القيام بنشاطات الحياة اليوميَّة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
التنظير القصبي الاستكشافي
Components.Widgets.Video
التنظير القصبي الاستكشافي
عند فحص كتل الأنسجة أو الأورام داخل الرئتين، يجري استعمال منظار قصبي مرن قياسي عادةً. ولكن، لا يمكن...
التهابُ القَصبات
Components.Widgets.Video
التهابُ القَصبات
في أثناء التنفُّس الطبيعي، ينتقل الهواء من خلال الأنف باتجاه الأسفل نحو الرغامى، وإلى ممرات هوائية أصغر...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة