honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

الربو المهني

حسب

Lee S. Newman

, MD, MA, Colorado School of Public Health

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436
موارد الموضوعات

الربو المهني هو تضييق قابِلٌ للشفاء في المسالك التنفسية ينجُم عن استنشاق جزيئاتٍ ذات صلة بالعمل أو أبخرة تعمل كمهيجات أو تسبب استجابةً تحسُّسية.

  • قد يسبب الربو المهني ضيقاً في النَّفس وضيقاً في الصدر وأزيزاً تنفسياً وسُعالاً.

  • يَجري إخضاع المرضى لاختبارات حول الحساسية للمواد التي يُعرف أنَّها تُسبب الربوَ.

  • تنطوي المُعالَجة على تجنب المادة المحرضة، وعندما لا يكون ذلك ممكنا، فهي تنطوي على استخدام أدويةٍ لفتح المَسالِك الهَوائيَّة والتقليل من الالتهاب.

يمكن أن تُؤدِّي مواد كثيرة في مكان العمل إلى تضيُّق المَسالِك الهَوائيَّة، مما يجعل التنفُّس صعباً (انظر لمحة عامة عن أمراض الرئة البيئية). يكُون لدى البعض حساسية خاصَّة للمستأرجات المنقولة في الهواء، ويُصلب البعض بالمرض بسبب التعرض الشديد لهذه المستأرجات حتى إن لم يكن لديهم حساسية، بينما يُصاب البعض الآخر بالأمراض المرتبطة بالبناء (انظر الأمراض المرتبطة بالبناء). تنطوي الأمثلة على العمال الذين يُواجهون خطر الربو المهني بسبب التعرض للمستأرجات على من تقتضي طبيعة عملهم التعامل مع الحيوانات وعلى الخبَّازين. يُواجه الأشخاصُ العاملون في القوات المسلحة الأمريكية الذين خدموا في العراق وأفغانستان زيادةً في الخطر، وربما يعود هذا إلى أنَّهم تعرَّضوا إلى انبعاثاتٍ من حُفر حرق المخلفات في الهواء الطلق وجزيئات الغبار الصحراوي والحرائق الصناعية وعوادم السيارات.

يختلف الربو المهني عن الربو المستفحل مهنياً occupationally aggravated asthma والذي يكون فيه عندَ المرضى الذين لديهم تاريخ للربو زيادةً في الأعراض عندما يكونون في العمل وذلك لأنَّهم تعرضوا إلى مادَّة تُحرِّضُ نوبةً من الربو.

ينجُم العديد من الاضطرابات التنفسية الأخرى عن استنشاق مواد مُهيِّجَة في مكان العمل، وتكون هذه الاضطرابات مماثلة للربو المهني.

الجدول
icon

الاضطرابات المُماثلة للربو المهنيّ

الاضطراب

السِّمَات

مُتلازمة الخلل الوظيفي التنفُّسي التفاعلي (RADS)

يمكن أن تَحدث عند الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ من الحساسية أو الربو.

يحدث انسداد في مجرى الهواء من بعد التعرض المفرط للغبار أو الغاز أو الأدخنة المهيِّجة.

تُشبه الأعراض مثيلاتها في الربو.

مُتلازمة المسالك التنفسية العلوية التفاعلية

يحدُث تهيج في بطانة الأنف والحلق من بعد إمَّا التعرض المفاجئ أو التعرض طويل الأمد للمواد المهيِّجة.

تظهر عند المرضى أعرَاض مثل سيلان الأنف وحرقة في الأنف والحلق.

الخلل الوظيفي في الحبل الصوتي المرتبط بمادة مُهيِّجة

يحدث انغلاق خاطئ للحبلين الصوتيين من بعد استنشاق مادة مهيَّجة.

قد يلهث المرضى أو تصدر عنهم أصوات صفير عند الاستنشاق ويكون لديهم بحة في الصوت أو يعانون من صعوبة في الكلام.

التهاب القصبات المهنيّ (التهاب القصبات المُحدَث بمادة مهيِّجة)

بعد استنشاق مادة مهيِّجة بشكلٍ مفاجئ أو على المدى الطويل، يحدث سعال وغالباً صعوبة في التنفُّس ويميلان إلى الزيادة بشكلٍ تدريجيّ.

التهاب القصيبات المُسِدّ

تتضرر المسالك الهوائية الصغيرة (القصيبات) عندما يستنشق الشخص غازاً.

يميلُ السعال وصعوبة التنفُّس إلى الحدوث ويزدادان بشكلٍ تدريجيّ.

الأعراض

قد يسبب الربو المهني ضيقاً في النَّفس وضيقاً في الصدر وأزيزاً تنفسياً وسُعالاً. في بعض الأحيان تظهر عند المرضى علامات حساسية للغبار في العمل، مع أعراض من العطاس وسيلان الأنف والعيون الدامعة، قد تكون أعراض الحساسية هذه موجودةً لأشهُرٍ أو سنواتٍ قبل حدوث ضيق النَّفس أو أعراض تنفسية أخرى. بالنسبة إلى بعض المرضى، يكون الأزيز التنفسيّ في الليل هُوَ العَرَض الوحيد.

قد تظهَرُ الأَعرَاض في أثناء ساعات العمل ولكنها لا تبدأ غالباً إلَّا بعد بضعة ساعات من العمل. بالنسبة إلى بَعض المرضى، تبدأ الأَعرَاض من بعد 24 ساعة من التعرض، كما قد تظهر الأَعرَاض وتختفي لمدة أسبوع أو أكثر من بعد التعرض. من الشائع أن تبدأ الأعراض في الظهور في الليل عند الذين يتعرضون في النهار، وبالتالي، فإن الصلة بين مكان العمل والأَعرَاض غالبًا ما تكُون غامضةً. غالباً ما تُصبِحُ الأعراض أخفّ أو تختفي في عطلة نهاية الأسبوع أو في ايام الإجازات، وهي تتفاقم مع التعرض المتكرر.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

  • في بعض الأحيان اختبار حساسية الجلد أو اختبار وظيفة الرئة

لوَضع التَّشخيص، يسأل الأطباء عن الأَعرَاض وعن التعرض لأية مواد تُعرَف بأنَّها تُسبب الربوَ. يمكن استخدام ورقة بيانات السلامة safety data sheet (وهي مطلوبة في جميع مواقع العمل في الولايات المتحدة) للتعرُّف إلى الأَسبَاب المحتملة.

في بعض الأحيان، يمكن التحرِّي عن الاستجابة التحسسية عن طريق اختبار الجلد (اختبار الرُقعَة)، حيث يجري فيه وضع كمية صغيرة من مادة يُشتبه في أنَّها تُسبب استجابةً على الجلد.

عندما يكون وضعُ التشخيص أكثر صعوبة، يستخدِمُ الأطباءُ في المراكز المتخصصة اختبار التحدِّي الاستنشاقي الذي ينطوي على استنشاق المريض كميات صغيرة من المادة التي جرى اختبارها ومراقبتها حول الأزيز التنفسي وضيق النفس وضعف وظائف الرئة.

هل تعلم...

  • يمكن استخدام ورقة بيانات السلامة safety data sheet (وهي مطلوبة في جميع مواقع العمل في الولايات المتحدة) للتعرُّف إلى الأَسبَاب المحتملة.

نظراً إلى أنَّ المَسالِك الهَوائيَّة قد تبدأ في التضيُّق قبل ظهور الأَعرَاض، قد يستخدم المريض الذي تأخرت الأعراض لديه جهازاً لمراقبة المَسالِك الهَوائيَّة في أثناء العمل، ويعمل هذا الجهاز المحمول المسمَّى مقياس ذروة الجريان peak flow meter على قياس السرعة التي يستطيع فيها المريض نفخ الهواء خارج الرئتين، وعندما تتضيَّق المسالك الهوائية، يُصبح المعدَّل بطيئاً بشكلٍ ملحُوظ، مما يشير إلى الربو المهني.

الوِقاية

ينبغي أن تلتزِمَ الصناعات التي تستخدم مواد يمكنها أن تسبب الربو بتدابير لضبط الغبار والبخار، ولكن في بعض الأحيان قد يكون من المستحيل التخلص من الغبار والأبخرة. ينبغي على العمال الذين يعانون من الربو المهني تغيير وظائفهم إن أمكنهم ذلك، حيثُ غالباً ما يُؤدِّي التعرض المستمرّ إلى ربو أكثر شدَّةً وبقاءً.

المُعالَجة

  • الأدوية لفتح المَسالِك الهَوائيَّة

المُعالجَات هي نفسها المستخدمة مع أنواع أخرى من الربو (انظر الرَّبو : المُعالَجة). قد يجري إعطاء أدوية موسعة للقصبات ويُفضَّل أن تكون في مِنشَقَة inhaler (على سبيل المثال، الألبوتيرول albuterol). قد يجري إعطاء أدوية تقلل من الالتهاب، إما عن طريق المِنشَقَة (على سبيل المثال، التريامسينولون وهو أحد الستيرويدات القشرية)، أو على شكل قرص (على سبيل المثال، المونتيلوكاست montelukast). بالنسبة للنوبات الشديدة، يمكن أخذ ستيرويدات قشرية مثل البريدنيزون عن طريق الفم لفترة قصيرة. بالنسبة إلى المُعالجة المديدة، يكون من الأفضل استخدام الستيرويدات القشرية عن طريق الاستنشاق بالمقارنة مع الستيرويدات القشرية عن طريق الفم.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة