أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الداء الرئوي عند عمال الفحم

(رئة سَوداء)

حسب

Lee S. Newman

, MD, MA, Colorado School of Public Health

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436

الداء الرئويّ عند عمال الفحم (الرئة السوداء) هو داءٌ في الرئة ينجُم عن ترسُّبات لغبار الفحم في الرئتين.

  • لا تظهر أعراض عند المرضى عموماً، ولكن عندما يكون المرض شديداً، يُعانون من السعال وضيق النفس.

  • يستخدِمُ الأطباءُ تصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية والتصوير المقطعي المحوسب لوَضع التَّشخيص.

  • تُعدُّ الوقاية من خلال تَقلِيل التعرض مهمَّةً.

  • قد يحتاج المرضى إلى أخذ أدوية للحفاظ على المسالك الهوائية مفتوحة وخالية من المخاط.

الداء الرئويّ عند عمال الفحم هو داء رئوي بيئي (انظر لمحة عامة عن أمراض الرئة البيئية لمحة عامة عن أمراض الرئة البيئية تنجُم أمراض الرئة البيئية عَن استنشاق جزيئاتٍ ضارة أو رذاذ أو أبخرة أو غازات، ويحدث هذا الأمر عندما يكون الأشخاص يعملون عادةً. إذا كان مرض الرئة يعود إلى جزيئاتٍ جرى استنشاقها، غالبا ما يستخدم... قراءة المزيد ) ينجُم عن استنشاق غبار الفحم أو الغرافيت على مدى فترة طويلة تصل إلى 20 عاماً أو أكثر عادةً. على الرغم من أن غبار الفحم خامل (غير فعَّال) نسبيا ولا يُحرِّض استجابة كثيرة، إلا إنه ينتشر في جميع أنحاء الرئتين ويظهر على شكل بقع صغيرة على الأشعَّة السِّينية. قد يُؤدِّي غبار الفحم إلى انسِداد مجاري الهواء.

بالنسبة إلى الداء الرئويّ البسيط عند عمال الفحم، يتجمع غبار الفحم حول المَسالِك الهَوائيَّة الصغيرة (القُصيبات bronchioles) في الرئتين. في كل عام، يُصاب ما يتراوح بين 1 إلى 2% من مرضى الداء الرئويّ البسيط عند عمال الفحم بشكلٍ أكثر خطورة من الداء يسمى التليف الكتليّ المتفاقم وتحدث فيه ندبات كبيرة (على الأقل بقطر 1.3 سنتمتر تقريباً) في الرئتين كاستجابة للغبار. قد يتفاقم التليف الكتليّ المتفاقم حتى بعد أن يجري التوقف عن التعرض إلى غبار الفحم. وفي الآونة الأخيرة، جرى اكتشاف إصابات سريعة بالتليف الكتليّ المتفاقم عند عمال المناجم اليافعين، خُصوصاً في شرقي الولايات المتحدة. يُمكن أن يتخرَّب نسيج الرئة والأوعية الدموية في الرئتين بسبب التندب.

بالنسبة إلى مُتلازمة كابلان Caplan syndrome، وهي اضطراب نادر يمكن أن يُؤثِّر في عمال مناجم الفحم الذين يُعانون من التهاب المَفاصِل الروماتويدي أيضًا، تتشكَّل عقيدات مستديرة كبيرة من التندُّب في الرئتين بسرعة. قد تتشكل مثل هذه العقيدات عند من تعرضوا بشكل كبير لغبار الفحم، حتى لو لم يكونوا مرضى بالداء الرئويّ عند عمال الفحم.

الأعراض

لا يسبب الداء الرئويّ البسيط عند عمال الفحم أيَّة أعراض عادةً، ولكن، يُعاني الكثير من مرضى هذا الداء من السعال وضيق النفس لأنَّهم يُعانون أيضًاً من مرض في مجرى الهواء، مثل التِهاب القصبات أو النفاخ الرئويّ emphysema. يكون هذان الاضطرابان أكثر ميلاً للحدوث عند المدخِّنين، وبذلك يكون المدخنون الذين يُعانون من الداء الرئويّ عند عمال الفحم أكثر ميلاً لأن تظهر الأعراض لديهم. ومن ناحيةٍ أخرى، تُسبب المراحل الشديدة من التليف الكتليّ المتفاقم السعالَ وضيق النفس الذي يُسبب العجز غالباً.

التشخيص

  • الأشعَّة السِّينية أو التصوير المقطعي المحوسب.

يضع الأطباءُ التشخيص من بعد ملاحظة البقع المميزة على الأشعَّة السِّينية للصدر أو التصوير المقطعي المحوسب لشخصٍ تعرض لغبار الفحم لفترة طويلة، وعادة ما يكون هذا الشخص قد عمل في منجم للفحم لمدة لا تقل عن 10 سنوات.

يستخدم الأطباء اختبارات وظائف الرئة ويقومون بقياس كمية الأكسجين في الدَّم لمراقبة الاضطراب.

الوِقاية

الوقاية مهمة جداً نظراً إلى عدم وجود شفاء من الداء الرئويّ عند عمال الفحم. ويمكن الوقاية من هذا الاضطراب عن طريق منع غبار الفحم من الانتشار في موقع العمل. قد تكون نُظم التهوية مفيدةً، وقد تُؤمِّنُ أقنعة الوجه التي تعمل على تصفية وتنقية الهواء بعض الفوائد الإضافية، ولكن تكون الوقاية محدودةً.

يوصي الأطباء عادة بأن يخضع عمال مناجم الفحم إلى تصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية كل عام، وذلك حتى يمكن التحري عن الداء في مرحلة مبكرة نسبياً. إذا جَرَى التحري عن الداء، ينبغي نقل العامل إلى منطقة تكون مستويات غبار الفحم منخفضة فيها وذلك للمساعدة على الوقاية من التليف الكتليّ المتفاقم. يجري تشجيع عمال الفحم المدخنين على التوقف عن التدخين. قد يجري إعطاء العمال لقاح المكورات الرئوية ولقاح الإنفلونزا السنويّ للمساعدة على الوقاية من العدوى التي قد يكون العمال أكثر عرضة لها.

المُعالَجة

  • مُعالَجة الأَعرَاض وإعادة التأهيل الرئوي

قد يستفيد المريض الذي يعاني من ضيق النفس من العلاج بالأكسجين وإعادة التأهيل الرئوي لجعل النشاطات اليومية في الحياة أسهل، وأحيَانًا من الأدوية للحفاظ على المَسالِك الهَوائيَّة مفتوحة وخالية من المخاط (موسعات القصبات-انظر المُعالَجة المُعالَجة الدَّاءُ الرِّئَوِيُّ المُسِدُّ المُزمِن chronic obstructive pulmonary disease هو تضييق مستمر (انسداد) في المسالك الهوائيَّة، يحدث بالتزامن مع انتفاخ الرئة أو التِهابُ القَصَباتِ المُسِد المُزمِن... قراءة المزيد المُعالَجة ).

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
الجهاز التنفسي
أي مما يلي يغلق تلقائيًا أثناء البلع، وبالتالي يمنع الطعام أو الشراب من دخول الشُعب الهوائية؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة