أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الأمراض المرتبطة بالبناء

حسب

Lee S. Newman

, MD, MA, Colorado School of Public Health

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436

الأمراض المرتبطة بالبناء هي اضطرابات تؤثِّر في الرئتين وفي أجزاء أخرى من الجسم، وهي تنجُم عن التعرض لموادّ في داخل المباني الحديثة مُحكَمة الإغلاق.

  • تنجُم الأمراض المرتبطة بالبناء عن التعرض لموادّ في داخل المباني المحكمة الإغلاق وذات التهوية الضعيفة.

  • تختلف الأعراض استناداً إلى السبب ولكنها قد تنطوي على الحُمَّى وصعوبة التنفُّس وسيلان الأنف أو الاحتقان والصُّدَاع ومشاكل الجلد وصعوبة التركيز.

  • ينطوي التشخيص عادةً على تقييم نوعية الهواء في المبنى وتحديد عدد الأشخاص الذين لديهم أعراض مرتبطة بالبناء.

  • تنطوي المعالجة عادةً على إبعاد المرضى عن البناء أو تحسين نوعية الهواء في داخل المبنى.

الأمراض المرتبطة بالبناء هي مجموعة من الاضطرابات التي يرتبِطُ سببها ببيئة المباني الحديثة المحكمة الإغلاق والمباني التي تُوفِّرُ في الطاقة (انظر لمحة عامة عن أمراض الرئة البيئية). وتتميز هذه المباني بنوافذ مُحكَمة الإغلاق والاعتماد على نُظم التدفئة والتهوية والتكييف لتدوير الهواء. تحدث معظم الحالات في مباني المكاتب غير الصناعية، ولكن يمكن أن تحدث أمراض في المباني السكنية ومنازل الأسرة الواحدة والمدارس والمتاحف والمكتبات.

يمكن أن تكون الأمراض المرتبطة بالبناء:

  • نوعيةً

  • وغير نوعية.

الأمراض النوعية المرتبطة بالبناء

الأمراض النوعية المرتبطة بالبناء هي الأمراض التي يجري فيها البرهان على دليل لصِلةٍ بين التعرض المتعلق بالبناء ومرض، وتنطوي الأمثلة على:

الحمى الاستنشاقية هي حمى تنجُم عن التعرض إلى الهباء أو الغبار العضوي (مصنوع من موادّ تحتوي على الكربون وهي جزء من كائنات حية). كما يمكن أن تسبب ابخرة المعدن وأبخرة البوليمر حُمَّى أيضًاً. جرى استخدم مصطلح مُتلازمة الغبار السمِّي العضويّ (ODTS) لتنطوي على أعراض شبيهة بالأنفلونزا تحدث عند من تعرضوا إلى غبار عضويّ ملوَّث ببكتيريا. الالتهاب الرئوي السمِّي هو مصطلح شائع الاستخدام ولكن أقل دقَّة.

تحدث حمَّى أجهزة الترطيب في الأبنية غير الصناعية نتيجة استخدام أجهزة الترطيب أو أنواع أخرى من وحدات التهوية التي تكون بمثابة خزان لنمو البكتيريا أو الفطريات أو طريقة لنشر هذه الملوثات كهباء. حمى أجهزة الترطيب هي نوع من الحمى الاستنشاقية، ويُعانى المرضى من حمَّى خفيفة وتوعُّك وسُعَال وضيق في النَّفس. غالباً ما يُكون التحسن الذي يحدث عندما يتوقف التعرض (على سبيل المثال، بعد قضاء عطلة نهاية الأسبوع بعيدا عن المبنى) مُؤشراً على السبب. تبدأ الحالة فجأة وتستمر لبضعة أيام عادةً، وقد تكون الأَعرَاض غير موجودة أو مُخاتلةً، ومن الشائع أن تكون الحالات على شكل مجموعات. يمكن أن يحدث الاضطراب عندما يتعرض الشخص لأول مرة،

وإذا استمرت الأَعرَاض، قد تكون هناك حاجة لإجراء اختبار لتحديد ما إذا كان العدوى أو حالة أخرى هُما السبب في الأعراض. يُمكن الوقاية من الحمَّى الاستنشاقية عن طريق الصيانة الجيدة لنُظم التهوية عادةً.

أفادت تقارير إلى أنَّ السبب في تفشِّي داء الرئة في كوريا يعود إلى استخدام مستنشقات سمية في مانعات العدوى لأجهزة ترطيب الجوّ.

الأمراض غير النوعية المرتبطة بالبناء

الأمراض غير النوعية المرتبطة بالبناء هي الأمراض التي يصعب بالنسبة إليها البرهان على صلة بين التعرض المرتبط بالبناء ومرض.

يجري استخدام مُصطَلح مُتلازمة المباني غير الصحيَّة للإشارة إلى الأمراض التي تحدث في مجموعات داخل مبنى. غالبًا ما تكون الأعراض عامة جدًّا وقد تنطوي على التالي:

  • حكَّة أو تهيُّج أو جفاف أو دماع في العينين

  • سيلان في الأنف أو احتقان أنفيّ.

  • ألم وضيق في الحلق.

  • جفاف وحكة في الجلد أو طفح جلديّ غير مُفسَّر.

  • صُداع أو خمول أو صعوبة في التركيز.

ويبدو أن بعض العَوامِل المرتبطة بالبناء، بما في ذلك ارتفاع درجة حرارة المبنى وارتفاع الرطوبة والتهوية السيئة والتي تترافق غالباً مع الفشل في توفير كمية كافية من الهواء النقي من الخارج، تُفسِّرُ الأعراض في بعض الحالات. تكون النساء ومرضى الحساسية ومن لديهم زيادة في الحساسية لأحاسيس الجسم أو زيادة في القلق حول معنى الأَعرَاض وبعض مرضى القلق أو الاكتئاب، أكثر ميلاً لأن تظهر لديهم أعراض مرتبطة بالبناء.

التشخيص

  • في بعض الأحيان اختبارات لتفحُّص نوعية الهواء أو للتعرف إلى الملوثات المنقولة في الهواء.

يُمكن أن يكون أخذ العينات للتحري عن المكروبات المنقولة في الهواء مُكلفاً ويستغرق وقتا طويلاً، ولكن إذا جرى الاشتباه في مرض نوعيّ مرتبط بالبناء، فمن الضروري أحيانًا توثيق مصدر الهواء الملوث.

لا يمكن استخدام اختبارات سريرية نوعيَّة لتشخيص مرض غير نوعيّ مرتبط بالبناء، ويُمكن أن يؤدي اختبار نوعية الهواء للمبنى وإيجاد معدلات عالية من الأَعرَاض بين سكان المبنى إلى أن يُخمِّنَ الأطباءُ أنَّ العَوامِل المرتبطة بالبناء قد تكون تُسبب المشاكلَ.

المُعالَجة

  • مُعالجة الحمى.

  • التقليل من التعرض للمبنى.

عند حدوث عوارض حادَّة للحمى الاستنشاقية، ينبغي إبعاد المريض عن البيئة الملوثة وإعطاء مُعالجات إذا لزم الأمر لتخفيف الأَعرَاض، فعلى سبيل المثال، قد يجري إعطاء أدوية للتقليل من الحُمَّى أو لمعالجة الربو (مثل موسعات القصبات التي تفتح المسالك الهوائية). إذا كانت الأعراض شديدةً، قد يحتاجُ المرضى إلى الأكسجين المكمِّل أو جهاز التهوية (المنفسة). .

تنطوي مُعالجة الأمراض غير النوعية المرتبطة بالبناء على التقليل من التعرض للمبنى أو تحسين تهوية وأوضاع المبنى، واستناداً إلى المرض، قد يستغرق التعافي فترة طويلة من الزمن.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
التنظير القصبي الاستكشافي
Components.Widgets.Video
التنظير القصبي الاستكشافي
عند فحص كتل الأنسجة أو الأورام داخل الرئتين، يجري استعمال منظار قصبي مرن قياسي عادةً. ولكن، لا يمكن...
مُوسِّعات القصبات
Components.Widgets.Video
مُوسِّعات القصبات
في أثناء التنفُّس الطبيعي، ينتقل الهواء من خلال الأنف باتجاه الأسفل نحو الرغامى، وإلى ممرات هوائية أصغر...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة