Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

نفث الدم

حسب

Noah Lechtzin

, MD, MHS, Johns Hopkins University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1437
موارد الموضوعات

يُسمَّى بٌصاق الدَّم من الجهاز التنفُّسي نفث الدم hemoptysis. وتختلف كميةُ الدَّم المنتجة بوجود بضع خطوط من الدَّم مختلطة مع البلغم العادي او خروج كمِّيات كبيرة من الدَّم الصِّرف. أمَّا الأعراضُ الأخرى، مثل الحُمَّى وصعوبة التنفُّس، فقد تظهر حسب سبب نفث الدم.

الأسباب

على الرغم من أنَّ نفث الدَّم قد يكون مخيفًا، إلاَّ أن معظمَ الأسباب قد لا تكون خطيرة. ويشيع البلغمُ المختلط بخطوط دمويَّة في العديد من الأمراض التنفُّسية البسيطة، مثل التهابات الجهاز التنفُّسي العلوي والتهاب الشعب الهوائية الفيروسي. وقد يكون السببُ أحيانًا دمًا ظَهَر في الأنف، وانتقل إلى الحلق، ثم جرى خروجُه مع السعال. ولكن، لا يعدُّ خروج مثل هذا الدم نفثًا للدم.

أسباب شائعة

تعدّ العدوى هي السبب الأكثر شُيُوعًا (انظر جدول: بعض أسباب وملامح نفث الدم)؛ حيث إنَّ 70 إلى 90٪ من الحالات لدى البالغين سببها:

الأسباب الشائعة لإصَابَة الأطفال به:

  • عدوى في الجهاز التنفُّسي السفلي

  • استنشاق جسم غريب

الأسباب الأقل شيوعًا

يعدّ سرطانُ الرئة، الذي يظهر في الرئتين، سببًا مهمًّا في المدخِّين الذين تتجاوز أعمارهم 40 عامًا؛ أمَّا السرطان المنتشر إلى الرئتين من منطقةٍ أخرى من الجسم فنادرًا ما يسبِّب نفث الدم. كما تعدّ العدوى الفطرية بالرشاشية Aspergillus (تُسمَّى دار الرَّشاشيَّات aspergillosis) سببًا متزايدًا؛ ولكنَّ هذه العدوى ليست شائعة مثل السرطان، كما يعدُّ مرض السل من الأسباب المحتملة.

وتشتمل الأسبابُ الأخرى وجود جلطة دَموية في شريانٍ في الرئة (الانصمام الرئوي)، وبدرجة أقلّ شيوعًا، التهاب الأوعية الدموية في الرئة مثل متلازمة غودباسشور أو الوُرام الحُبَيبي مع التهابِ الأوعية الدموية المتعدِّد.

نفث الدم الكتلي Massive hemoptysis

نفث الدَّم الكتلي هو نفث أكثر من نصف لتر (نحو 600 ميليلتر) من الدَّم في غضون 24 ساعة. ومن أسبابه الأكثر شيوعًا ما يلي:

عوامل الخطر

تزيد بعضُ الحالات من خطر أن يكونَ نفث الدَّم ناجمًا عن اضطراب خطير:

  • عدوى فيروس العَوَز المَناعي البَشَري المُكتَسَب (ساركومة كابوزي، والسل، وحالات العَدوَى الفطرية)

  • استخدام العقاقير التي تثبِّط الجِهاز المَناعيّ، وتسمَّى مثبِّطات المناعة (للسل وحالات العَدوَى الفطريَّة)

  • التعرُّض مرض السل

  • تاريخ طويل من التدخين (بالنسبة للسَّرطان)

  • ملازمة حديثة للسَّرير أو عملية جراحية حديثة أو سرطان أو تخثر دموي سابق أو تاريخ عائلي للتجلُّط أو الحمل أو استخدام الأدوية التي تحتوي على الإستروجين أو السفر حديثًا لمسافات طويلة (بالنسبة للانصمام الرئوي)

التقييم

يمكن أن تساعد المعلوماتُ التالية المرضى على تحديد مدى الحاجة لزيارة الطبيب واستشارته، وتوقُّع التقييم المناسب لحالتهم.

العَلامات التحذيريَّة

يجب على الأشخاص الذين يعانون من نفث الدم أخذ الأَعرَاض التالية بعين الاعتبار:

  • خروج كمِّيات كبيرة من الدَّم مع السُّعَال

  • ضيق في التنفُّس

  • علامات فقدان كميات كبيرة من الدم (الضعف، والدوخة عندَ الوقوف، والعطش، والتعرُّق، وتسرُّع نبضات القلب)

  • الضعف أو التعب

  • وجود فغر للرغامى tracheostomy

متى ينبغي زيارة الطبيب

يجب على الأشخاص الذين ظهرت لديهم علامات تحذيريَّة الذهاب إلى المستشفى فورًا. كما يجب على الأشخاص الذين لم تظهر لديهم عَلاماتٌ تحذيريَّة، ولديهم عوامل خطر لاضطرابات مهمَّة، والذين لديهم أكثر من مجرَّد بلغم مختلط بالدم، أن يراجعوا الطبيبَ خلال يوم أو يومين.

ولا يكون تقييمُ الطبيب أمرًا ملحًا إذا كان لدى المرضى بلغم مختلط بالدم فقط (والذي عادة ما يكون سببه عدوى في الجهاز التنفُّسي العلوي). ويمكن للمرضى التواصل مع الطبيب لتقييم الحالة، وتحديد ما اذا كانت تتطلَّب زيارته عاجلًا، بناء على الأعراض المصاحبة لها والتاريخ الطبي وعوامل أخرى. ولا يعدُّ التأجيل لعدة أيام ضارًّا عادة.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يقوم الطبيبُ في البداية بتوجيه الأسئلة للمريض حولَ الأعراض التي يشكو منها، ويتحرَّى تاريخه الطبي، ثم يبدأ بفحصه سريريًا. وما يجده الطبيب في تاريخ المريض الطبي والفَحص السريري غالبًا ما يوضِّح السببَ ومدى الحاجة إلى الاختبارات (انظر جدول: بعض أسباب وملامح نفث الدم).

يسأل الأطباء عما يلي:

  • متى بدأ المريض بنفث الدم

  • منذ متى والسُّعَال مستمرّ عند المريض

  • وعن أي اسباب محتملة اخرى قد تحرِّض الحالة (مثل البرد أو الإجهاد أو الاستلقاء)

  • وعن مقدار الدم في السُّعَال (مثلاً، خطوط، أو مقدار ملعقة صغيرة أو ملء كوب)

  • وما إذا ظهرت لدى المريض أعراضٌ أخرى، مثل الحمى أو نَقص الوَزن أو ألم في الصدر أو ألم في الساق

يحدِّد الأطباء إن كان هناك نفث للدم فعلًا (وليس دمًا تقيَّأه المريض أو خرج من الحلق بسبب الرعاف).

كما يسأل الأطباء المرضى عن تاريخهم الطبي (إذا لم يكن واضحًا من قبل) وعوامل الخطر التي يتعرَّضون لها وتجعلهم عرضة للمسبِّبات. وإن كان لدى المريض تاريخٌ للرعاف، أو تسهل إصابته بالكدمات، أو لديه مرض كبدي، فاحتمال إصابته باضطراب في تخثر الدم ممكنة. یراجع الأطباءُ الأدویة التي یتناولها المريض، للتحقُّق من أية أدوية تمنع تخثر الدَّم (مضادَّات التخثُّر).

ويقومون في أثناء الفَحص السريري بمراجعة العلامات الحيوية، للتحقُّق من وجود الحمَّى وسرعة نبضات القلب أو معدَّل التنفُّس، ويطلبون اختبارًا لمستوى الأكسجين المنخفض في الدم. كما يجرون فحصًا كاملاً للقلب والرئة، ويُعايِنون ما إذا وجدت علامات امتلاء في عروق الرقبة مثل الانتفاخ أو التبارز، مع التحقُّق من التورُّم في السَّاقين. قد يشير التورُّم في ساقٍ واحدة إلى تخثُّر الأوردة العميقة؛ أمَّا التورُّم في كلا الساقين فقد يشير إلى قصور القلب. ويفحص الأطباءُ أيضًا البطن والجلد والأغشية المخاطية؛ ويُطلَب من المريض السُّعَال في أثناء الفحص. يقوم الطبيبُ بفحص لون وكمية الدم إذا بصق المريض الدم. كما يتحقَّق أيضًا من أيّ نزف قد يحدث في الفم او الأنف.

ويساعد وجودُ أيّ أدلَّة في تاريخ المريض، وفي الفحص، الأطباءَ على تحديد سبب الحالة المرضية. وقد يعني الإحساس بالتقاطر الأنفي الخلفي، أو أي نزف من الأنف، وخاصَّة إذا حدث من دون سعال، أنَّ الدم مع البصاق نزلَ من الأنف إلى الحلق . ويعني الغثيان وتقيؤ مادة سوداء أو بنِّية أو بلون القهوة عادةً أن الدَّم خرج من المعدة أو الأمعاء؛ وفي هذه الحالة، يتقيأ المريض ولا يسعل. أمَّا في حالة خروج بلغم رغوي ذي لون أحمر قانئ، وكمِّيته كبيرة وصاحَبه شعور بالاختناق، فيعني ذلك أن الدَّم خرج من الرُّغامى أو الرئتين (يدعى نفث الدَّم الحقيقي true hemoptysis).

وإذا كان السُّعَال في بداياته، والشخص في صحَّة جيدة ولم يتعرَّض لعوامل خطر مرتبطة بالسل أو عدوى فطرية أو الانصمام الرئوي، يكون السبب عادًة هو عدوى حادَّة في الجهاز التنفُّسي، مثل التهاب القصبات الهوائيَّة. امَّا اذا كان بصاق الدم ناجمًا عن اضطراب في القلب أو في الرئة، فتكون حالة المريض واضحة، وقد جرى تشخيصُها بهذا الاضطراب من قبل؛ ومعنى هذا أن بصاقَ الدَّم لا يعني عادةً أنَّه من أعراض الإصَابَة باضطرابات القلب أو الرئة.

الجدول
icon

بعض أسباب وملامح نفث الدم

السَّبب

الملامح الشائعة*

الاختبارات

استخدام مضادَّات التخثُّر (كما يستخدم لعلاج الانصمام الرئوي أو جلطات الدَّم في الساقين أو الرجفان الأذيني، أو للحدِّ من خطر الجلطات بعد بعض عمليات القلب)

استخدام العقاقير التي تذيب الجلطات (الأدوية المضادَّة للتخثُّر، حيث تستخدم لعلاج النوبة القلبية أو السكتة الدماغية)

النزف من مناطق اخرى أحيانًا، مثل الأنف أو الجهاز الهضمي (يُلاحظ في البراز)

عندَ الأشخاص الذين يتناولون مضادَّات التخثُّر أو الأدوية الحالَّة للخثُّرة

التاريخ العائلي لاضطرابات تخثُّر الدم أحيانًا

اختبارات الدَّم التي تقيم احتمالية تجلُّط الدم

سعَال مزمن مع مخاط عندَ المرضى الذين يعانون من حالات العدوى المتكرِّرة

تصوير مقطعي مُحوسَب للصدر عالي الدقة (CT)

تنظير القصبات في بعض الأحيان

الحاد: سعَال قد ينتج أو لا ينتج البلغم، وأعراض عدوى في الجهاز التنفُّسي العلوي أحيَانًا (مثل احتقان الأنف)

المزمن: سعَال منتج في معظم أيام الشَّهر أو لمدة ثلاثة أشهر في السنة على مدى سنتين متتاليتين عندَ المدخِّنين أو عند المرضى الذين يعانون من داء الانسداد الرئوي المزمن

الحاد: فحص الطبيب

المزمن: أشعة سينية للصدر

اختبارات لتقييم وظيفة الرئتين (اختبارات وظائف الرئتين)

بعض التهابات الرئة طويلة الأمد (مرض السل, وحالات العَدوَى الفطريَّة، وحالات العَدوَى الطُّفَيليَّة، أو الزهري الذي يُصيب الرئتين)

الحمى، والسُّعَال، والتعرُّق الليلي، ونَقص الوَزن لدى المرضى الذين هم عرضة للعدوى

تاريخ مرضي لضعف المناعة (كبت المناعة) بسبب اضطراب أو دواء معين أحيانًا

أشعَّة سينيَّة للصدر

تصوير مقطعي مُحوسَب للصدر (CT)

اختبار عينات من البلغم أو عيِّنات من السائل من الرئتين الذي يجري الحصول عليها باستخدام منظار القصبات

جسم غريب كان موجودًا لفترة طويلة، ولم يَجرِ التعرُّفُ إليه

سعال مزمن (عند الرضَّع أو صغار السن عادة) دون ظهور أعراض عدوى الجهاز التنفُّسي العلوي

حمَّى في بعض الأحيان

أشعَّة سينيَّة للصدر

تنظير القصبات في بعض الأحيان

التهاب الأوعية الدموية الرئوية (مثل متلازمة غودباستشور أو الورم الحبيبي مع التهاب الأوعية الدموية)

التعب ونَقص الوَزن

دم مع البول عادةً

ضيق في التنفُّس أحيَانًا

تورُّم (وذمة) الساقين أحيَانًا

خزعة من أنسجة الكلى

اختبارات الدَّم للتحقق من اي وجود لأجسام مُضادَّة تعدُّ مميِّزة للاضطراب (الأجسام المُضادَّة للغشاء القاعدي الكبيبي، الأجسام المُضادَّة لسيتوبلازما أو هيولي العَدِلات)

بلغم رغوي وردي، مع خيوط دمويَّة أحيَانًا

ضيق في التنفُّس يزداد سوءًا في أثناء الاستلقاء، أو الذي بعدَ ساعة أو ساعتين من النوم

أصوات تشير إلى وجود سوائل في الرئتين، وتُسمَع من خلال سماعة الطبيب

تورُّم (وذمة) الساقين عادةً

أشعَّة سينيَّة للصدر

في بعض الأحيان، يُجرَى فحص للدَّم لقياس مادة تُنتَج عندَ إجهاد عضلة القلب (تُدعى تحليل البروتين الدماغي ،BNP)

تخطيط صدى القلب أحيَانًا

حمَّى، لمدَّة أسبوع أو أكثر عادة

السُّعَال والتعرق الليلي ونَقص الشَّهية ونَقص الوَزن

أشعَّة سينيَّة للصدر

تصوير مقطعي مُحوسَب (CT) أو تنظير القصبات في بعض الأحيان

تعرق ليلي ونَقص الوَزن

في منتصف العمر أو كبار السن الذين لديهم سوابق تدخين شديد عادة

أشعَّة سينيَّة للصدر

التصوير المقطعي المحوسب CT

تنظير القصبات

الحمَّى والشعور بالمرض والسُّعَال المنتج وضيق التنفُّس

ظهور مفاجئ لألم في الصدر عند أخذ نفس عميق

بعض الأصوات التنفسية غير الطبيعية، تُسمع من خلال سمَّاعة الطبيب

أشعَّة سينيَّة للصدر

الانصمام الرئوي (انسداد مفاجئ في شريان في الرئة، بسبب جلطة دموية عادةً)

ظهور مفاجئ لألم حادّ في الصدر يزداد سوءًا بالاستنشاق

ضيق في التنفُّس

تسرُّع معدل ضربات القلب ومعدل التنفُّس

عوامل خطر أخرى للانصمام الرئوي غالبًا، مثل السرطان أو عدم الحركة (نتيجة البقاء مستلقيًا على السرير) أو تجلط الدم في الساقين أو الحمل أو استخدام حبوب منع الحمل أو غيرها من الأدوية التي تحتوي على هرمون الإستروجين أو الجراحة الحديثة أو الاستشفاء أو وجود تاريخ عائلي للاضطراب

اختبارات تصوير الرئة المتخصصة، مثل تصوير الأوعية المقطعي المحوسَب أو

تفرُّس التهوية و التروية (V/Q) (تصويرالرئتين بالنظائر المشعَّة)

*تشتمل الملامح على الأَعرَاض ونتائج فحص الطبيب. إن السمات المذكورة هنا هي السمات أو الملامح النموذجية، وليس من الضروري أن تكونَ موجودة دائمًا.

يقوم الأطباء دائمًا بإجرَاء صورة بالأشعة السينية للصدر، ويقيسون مستويات الأكسجين في الدَّم باستخدام جهاز استشعار يوضع على الإصبع (قياس الأكسجين والنبض) إذا كان المرضى يعانون من نفث الدم.

CT= التصوير المقطعي المحوسب.

الاختبارات

تكون هناك حاجًة للاختبارات إذا كان نفث الدَّم شديدًا أو مستمرًا أوغير مفسَّر. أمَّا اذا بصق المريض كمية كبيرة من الدم، فيجب علاجه والتأكد من استقرار حالته قبلَ إجراء الاختبارات.

وتؤخذ صورة بالأشعة السينية الصدر بشكل روتيني؛ فإذا ظهر بالأشعة السينية للصدر شيء غير طبيعي، أو إذا كان المريض عرضةً لعوامل الخطر أو لاضطراب معيَّن، عندئذ يجب إجراء التصوير المقطعي المحوسب أو تنظير القصبات. وفي تنظير القصبات، يجري إدخالُ أنبوب مشاهدة مرن في الرغامى والقصبات لتحديد موقع النَّزف. ويعدّ تنظير القصبات أحيانًا أمرًا ضروريًا للتأكد من أن نفث الدم ناجم عن مجرى التنفس السفلي وليس من الأنف أو المعدة أو الأمعاء.

يقوم الأطباء بإجرَاء تصوير مقطعي مُحَوسَب عندَ الاشتباه بوجود انصمام رئوي باستخدام مادَّة ظليلة للأشعة لإظهار الأوعية الدموية (يدعى ذلك تصوير الأوعية المقطعي المحوسَب)، أو بإجرَاء مسح باستخدام واصمة مشعة (ويُسمَّى ذلك تصوير التروية الرئويَّة)؛ وبناءً على نتائج تلك الأشعة، قد يُجرَى تصوير الشرايين الرئوية.

كما يقوم الأطباء عادةً بالتحقق من سرطان الرئة، وخاصة عند المدخنين فوق سن الأربعين (وحتى عندَ المدخنين الأصغر سنًا إذا قاموا بالتدخين خلال فترة المراهقة)؛ وحتى إن كان يوجد في البلغم خطوط من الدم فقط.

ويُجرَى تعداد دموي كامل واختبارات للدَّم لتقييم قدرة الدَّم على التجلط لدى معظم المرضى، للكشف عن مشاكل تخثر الدم.

ولكن، لا يمكن تحديد سبب نفث الدَّم لدى 30 إلى 40٪ من المرضى، بالرغم من تطبيق هذه الاختبارات؛ ومع ذلك، يجري تحديدُ السبب عندما يكون نفث الدَّم شديدًا عادةً.

المُعالَجة

قد يؤدي النزفُ إلى حدوث جلطات تسدّ مجرى التنفس، وتؤدي إلى مزيد من المشاكل في التنفُّس. لذلك، يعدّ السُّعَال مهمًا للحفاظ على نقاوة مجرى التنفس، ويجب عدم منعه باستخدام مثبِّطات السُّعَال (الأدوية المُضادَّة للسعال).

وقد يكون نفث الدَّم بسيطًًا، وقد يتوقف وحده أو عندما يُعالج الاضطراب المسبِّب للنزف (مثل قصور القلب أو العدوى) بنجاح.

وإذا وُجدت جلطة كبيرة تسدّ مجرى التنفس الرئيسي، فقد يتعيَّن على الأطباء إزالة الجلطة باستخدام تنظير القصبات.

وفي حالاتٍ نادرة، يكون نفث الدَّم شديدًا أو لا يتوقف وحده؛ فإذا كان الأمر كذلك، قد تحتاج الحالةُ إلى إدخال أنبوب عن طريق الفم أو الأنف في الرُّغامَى أو أسفل من ذلك في مجرى التنفس للمساعدة على إبقاء مجرى التنفس مفتوحًا.

أمَّا إذا كان مصدرُ النزف هو أحد الأوعية الدموية الرئيسية، فقد يحاول الطبيب إيقاف نزف الوعاء الدموي باستخدام إجراء يسمَّى تصوير الشَّرايين القصبي والإِصمَام embolization. ويقوم الطبيبُ، مستخدمًا الأشعة السينية لإرشاده، بتمرير قثطار في الأوعية، ثم يقوم بحقن مادة كيميائية أو جزيئات من إسفنج جيلاتيني أو وشيعة سلكية لسدِّ الوعاء الدموي، وبذلك يتوقَّف النَّزف. وقد تكون هناك حاجةٌ أحيانًا لتنظير القصبات أو الجراحة لإيقاف النزف الشديد أو المستمرّ، أو قد يلجأ الأطباء إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال الجزء المصاب أو المتسرطن في الرئة. وتُستخدَم هذه الإجراءاتُ عالية المخاطر كحلولٍ أخيرة فقط.

وإذا كان اضطرابُ التخثُّر يسهم في النَّزف، فقد يحتاج الشخصُ إلى نقل الدَّم أو عوامل التخثُّر أو الصُّفَيحات الدَّمويَّة.

نقاط رئيسيَّة

  • تسبِّب عدوى الجهاز التنفسي عادةً ظهور خيُوط من الدم في البلغم؛ ولكن، لا تسبب قلقًا إذا شُفيَت.

  • والأسبابُ الأكثر شُيُوعًا لدى الأطفال هي عدوى الجهاز التنفُّسي السفلي واستنشاق جسم غريب.

  • يجب على الأطباء التمييز بين نفث الدَّم والنزف الذي يأتي من الفم أو الأنف أو الحلق والدَّم الذي يجري تقيُّؤه.

  • ولكن، يتطلب ظهور خيُوط من الدم في البلغم عندَ المدخِّنين مزيداً من الفحوصات عادًة.

  • كما يجب علاجُ المرضى الذين ينفثون كمِّيات كبيرة من الدم، والتأكد من استقرار حالتهم قبلَ إجراء أيِّ اختبارات.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الانصِباب الجَنبِيّ
Components.Widgets.Video
الانصِباب الجَنبِيّ
تُُحاط الرئتان داخل القفص الصدري بغشاء رطب مزدوج الطبقات يسمى غشاء الجنب pleura. توجد عادةً كمية صغيرة...
انقِطاع النَّفََس النَّومِي
Components.Widgets.Video
انقِطاع النَّفََس النَّومِي
في أثناء التنفُّس، تمتلئ الرئتان بالهواء، ويتم استبدال الأكسجين بثاني أكسيد الكربون في الأسناخ. يغادر...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة