أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الازرقاق أو الزُّرقة

حسب

Noah Lechtzin

, MD, MHS, Johns Hopkins University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1437

الازرقاق أو الزرقة cyanosis هو تلوُّن الجلد باللون الأزرق، ممَّا يدلُّ على نقص الأكسجين في الدم.

ويحدث هذا الازرقاق عندَ نقص أو نفاد الأكسجين من الدم، فيصبح الدم ذا لونٍ أزرق بدلاً من اللون الأحمر، ويظهر ذلك على الجلد. وقد يكون الازرقاقُ ناجمًا عن أنواع عديدة من أمراض الرئة الشديدة أو أمراض القلب التي تسبِّب انخفاض مستويات الأكسجين في الدم. كما قد يكون المسبب أيضًا تشوهات في الأوعية الدموية والقلب، حيث تسمح للدم بالتدفق مباشرةً إلى القلب دون أن يتدفق مرورًا بالأكياس الهوائية في الرئة (الحويصلات الهوائية أو الأسناخ)، حيث يجري استخراج الأكسجين من الهواء؛ ويُدعَى هذا التدفق غير الطبيعي للدم بالتحويلة shunt.

وفي حالة وجود تحويلة أو تسرُّب، قد يتدفق الدَّم المستنفد الأكسجين مباشرةً من الأوردة في الجسم إلى الأوعية الدموية التي تعود بالدم من الرئتين إلى الجانب الأيسر من القلب، أو مباشرةً إلى الجانب الأيسر من القلب نفسه؛ ثم يجري ضخُّ الدَّم المستنفد الأكسجين إلى الجسم، ليجول من خلال الجلد والأنسجة الأخرى.

ويمكن تقديرُ كمية الأكسجين في الدَّم بواسطة قياس التأكسج النبضي، حيث يجري توصيل جهاز استشعار بالإصبع أو بشحمة الأذن، أو يمكن قياسه مباشرةً بواسطة تحليل غازات الدم الشرياني (ABG). ولتحديد سبب انخفاض الأكسجين في الدم وظهور الازرقاق، يمكن القيام بعدة اختبارات مختلفة أحيانًا، ومنها الأشعة السينية للصدر وتخطيط صدى القلب وقسطرة القلب واختبارات وظائف الرئة.

وأوَّل علاج يعطى غالبًا هو العلاج بالأكسجين بطريقة مماثلة للحالات الأخرى التي يكون فيها مستوى الأكسجين في الدَّم منخفضًا. كما يمكن معالجةُ العديد من التشوُّهات المسبِّبة للتحويلة بالعمليات الجراحية أو بإجراءات أخرى.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
التنظير القصبي الاستكشافي
Components.Widgets.Video
التنظير القصبي الاستكشافي
عند فحص كتل الأنسجة أو الأورام داخل الرئتين، يجري استعمال منظار قصبي مرن قياسي عادةً. ولكن، لا يمكن...
التهابُ القَصبات
Components.Widgets.Video
التهابُ القَصبات
في أثناء التنفُّس الطبيعي، ينتقل الهواء من خلال الأنف باتجاه الأسفل نحو الرغامى، وإلى ممرات هوائية أصغر...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة