أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

لمحة عامة عن حالات عدوى الدماغ

حسب

John E. Greenlee

, MD, University of Utah School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

يمكن أن تنجمَ حالات عدوى الدماغ عن فيروسات أو جراثيم أو فطريَّات أو في بعض الأحيان عن الأَوَالي أو الطفيليَّات. توجد مجموعة أخرى من اضطرابات الدماغ، تسمّى الاعتِلالات الدِماغِية الإِسفنجِية، تسبّبها مواد غير طبيعية تسمى البريُونات prions.

تشتمل حالات عدوى الدماغ غالبًا على أجزاء أخرى من الجهاز العصبي المركزي، بما في ذلك النخاع الشوكي. يكون الدِّمَاغ والنخاع الشوكي مُحصَّنين من العدوى عادةً؛ ولكن عندما يصابان بالعدوى، فإنَّ العواقب تكون شديدة الخطورة عادةً.

ويمكن أن تُسبب حالات العدوى التهاب الدماغ (التهاب الدماغ encephalitis). تُعدُّ الفيروسات أكثر الأَسبَاب شُيُوعًا لحدوث التهاب الدماغ. كما يمكن لحالات العدوى أن تُسبِّبَ التهاب طبقات الأنسجة (السحايا) التي تغطي الدماغ والنُّخاع الشوكي- يسمّى التهاب السحايا meningitis. ينتشر التهاب السحايا الجرثومي إلى الدماغ غالبًا، مؤدِّيًا إلى حدوث التهاب الدماغ. وبشكلٍ مُماثل، تُسبب حالات العدوى الفيروسية التي تسبّب التهاب الدماغ حدوث التهاب السحايا أيضًا. من الناحية العمليَّة، عندما يُصاب كلٌ من الدماغ والسحايا بالعدوى، يُطلق على هذا الاضطراب تسمية التهاب السحايا والدماغ. ولكن، تُسمّى العدوى التي تُصيب السحايا بشكلٍ رئيسي باسم التهاب السحايا عادةً، وتُسمى العدوى التي تصيب الدماغ بشكل رئيسي بالتهاب الدماغ عادةً.

وفي حالتي التهاب الدماغ والتهاب السحايا، لا تكون العدوى محصورة في منطقة واحدة؛ فهي قد تنتقل إلى أنحاء الدماغ أو إلى ضمنَ السحايا على امتداد النخاع الشوكي وفوق كامل الدماغ.

ولكن في بعض حالات الاضطرابات، تقتصر العدوى على منطقة واحدة (موضعيَّة) كالجيب القيحي، تدعى الدُبَيلَة أو الخُراج، بحسب المكان الذي تتوضَّع فيه:

  • الدُبيلات Empyemas تتشكَّل في حيِّزٍ موجود في الجسم، مثل الحيز بين الأنسجة التي تُغطي الدماغ (السحايا) أو الرئتين.

  • يمكن أن تتشكل الخُراجات Abscesses، التي تُشبه الدمامل، في أي مكان في الجسم، بما في ذلك الجزء الدَّاخلي من الدماغ.

وقد تؤدي الفطريات (مثل الرَّشَّاشِيَّات aspergilli) والأَوَالي protozoa (مثل المُقَوَّسَة الغُوندِيَّة Toxoplasma gondii)، والطفيليَّات (مثل الشَّريطِيَّة الوَحيدَة Taenia solium) إلى تشكيل الكيسات في الدماغ. تتكوَّن حالات العدوى الدماغيَّة الموضعيَّة هذه من تجمُّع الكائنات الحية المُحاطة بجدارٍ واقٍ (انظر حالات عدوى الدِّماغ الطُّفَيليَّة).

تؤدي العدوى الدماغية أو اللقاح أو السرطان أو أي اضطراب آخر إلى إثارة ردَّة فعل مناعيَّة مُضلِّلة في بعض الأحيان، ممَّا يجعل الجهاز المناعي يهاجم الخلايا الطبيعية في الدماغ (وهي ردَّة فعل مناعة ذاتِيّة). ونتيجةً لذلك، يُصبح الدماغُ مُصابًا بالعدوى. ويسمى هذا الاضطراب بالتِهاب الدِّماغِ التَّالي للعَدوَى postinfectious encephalitis.

يمكن أن تصل الجراثيم والكائنات المُعدية الأخرى إلى الدماغ والسحايا بعدة طرائق:

  • من خلال نقلها في الدَّم

  • من خلال الدخول مباشرةً إلى الدماغ من الخارج (مثلًا، من خلال كسر في الجمجمة أو في أثناء جراحة في الدِّماغ)

  • من خلال الانتشار من البُنى المجاورة المُصابة بالعدوى، مثل الجيوب الأنفية أو الأذن الوسطى

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة