أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الحالة الإنباتيَّة

حسب

Kenneth Maiese

, MD, National Heart, Lung, and Blood Institute

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1437

تحدث الحالَة الإِنباتِيَّة vegetative state عندما يتوقف المخ (جزء الدماغ الذي يتحكَّم في التَّفكير والسُّلُوك) عن القيام بوظائفه، مع استمرار عمل الوِطاء وجذع الدماغ (جزءا الدماغ اللذان يتحكَّمان في الوظائف الحيويَّة، مثل دورات النوم ودرجة حرارة الجسم والتَّنفُّس وضغط الدَّم ومُعدَّل ضربات القلب والوعي). وبذلك، يفتح المرضى أعينهم ويبدون مستيقظين، دون أن يستجيبوا للتحفيز بأيَّة طريقة ذات معنى. ولكن، لا يمكنهم التحدث ولا يشعرون بأنفسهم أو ببيئتهم.

تُعدُّ الحالة الإِنباتِيَّة من الحالات النادرة. وبشكلٍ تقليدي، اعتُبِرَت الحالة الإِنباتِيَّة اضطرابًا طويل الأمد (مزمن). وهذا يعني، إذا كان يبدو على المريض أنه في حالة إنباتية لكنَّه استعاد بعض الوظائف العقلية (الإدراكية) في غضون أسابيع قليلة، فذلك يعني أنَّه لم يكن في حالة إنباتية.

وتُعَدّ الحالة النباتية التي تستمر لأكثرَ من شهرٍ حالةً إنباتيةً مستمرة. ومن النَّادر أن يستعيد المرضى المصابون بحالةٍ إنباتيةٍ دائمة أيَّة وظيفة عقلية أو قدرةٍ على التفاعل مع البيئة بطريقةٍ ذاتَ معنى. وعندما يحدث التعافي، يكون السبب عادةً هو تضرُّر الدماغ النَّاجم عن إصابة في الرأس (إصابة الدماغ الرَّضحيَّة traumatic brain injury لمحة عامة عن إصابات الرَّأس تنجم حوالى نصف إصابات الرأس عن حوادث السيارات. كما تُعدُّ حالاتُ السقوط والاعتداءات والحوادث في أثناء ممارسة النشاطات الرياضيَّة والترفيهيَّة من الأسباب الشائعة. قد يُعاني الأشخاصُ الذين تعرَّضوا... قراءة المزيد )، وليس ناجمًا عن اضطرابٍ يؤدي إلى حرمان الدماغ من الأكسجين. كما أنَّ التَّعافي يكون محدودًا جدًّا غالبًا؛ فمثلًا، قد يصل المرضى إلى أيِّ شيءٍ وإلى جميع الأشياء أو قد يُكرِّروا لفظ نفس الكلمة. وحتى بالنسبة لعددٍ قليل من المرضى المُصابين بحالة إنباتية دائمة، يستمرُّ التحسُّن البطيء على مدى أشهرٍ إلى سنوات.

لا يُعرَف عدد المرضى المصابين بالحالة الإنباتية، ولكن يُعتقد أنَّ حَوالى 25,000 مريض في الولايات المتحدة مُصابون بهذا الاضطراب.

الأسباب

تحدث الحالة الإنباتية عندما يتضرَّر المخ المخّ تعدُّ وظائفُ الدماغ غامضة وملحوظة على حدٍّ سواء؛ فكلُّ الأفكار والمعتقدات والذكريات والسُّلُوكيَّات والأمزجَة تنشأ داخل الدماغ. والدماغُ هو موقع التفكير، ومركز التحكُّم في الجسم كلِّه؛ كما ينسِّق... قراءة المزيد المخّ (الجزء الأكبر من الدماغ) بشدة (ممَّا يجعل قيامه بالوظيفة العقلية مستحيلًا)، ولكنَّ الجُملَة الشَّبَكِيَّة المُنَشِّطَة تستمرُّ في العمل (تجعل سُهاد اليَقَظَة ممكنًا). تتحكَّم الجُملَةُ الشَّبَكِيَّةُ المُنَشِّطَة تعدُّ وظائفُ الدماغ غامضة وملحوظة على حدٍّ سواء؛ فكلُّ الأفكار والمعتقدات والذكريات والسُّلُوكيَّات والأمزجَة تنشأ داخل الدماغ. والدماغُ هو موقع التفكير، ومركز التحكُّم في الجسم كلِّه؛ كما ينسِّق... قراءة المزيد بيقظة الشخص؛ حيث إنَّها نظامٌ مكوَّنٌ من الخلايا العصبية والألياف الموجودة في أعماق الجزء العلوي من جذع الدماغ (جزء الدماغ الذي يصل الدماغ بالنخاع الشوكي).

والسبب الأكثر شيوعًا لحدوث الحالة الإنباتية هو تضرُّر الدِّماغ الشديد النَّاجم عن:

الأعراض

يمكن للمرضى المُصابين بالحالة الإنباتية القيام ببعض الأشياء نتيجة قيام بعض أجزاء الدماغ بوظيفتها:

  • يمكنهم فتح أعينهم

  • تكون أنماط النوم والاستيقاظ طبيعيَّةً نسبيًّا (ولكن ليس بالضرورة أن تكون مرتبطة بالنهار والليل).

  • يمكنهم التَّنفُّس والمَصُّ والمضغ والسُّعال والتَّهوُّع والبلع وإصدار أصوات حلقيَّة.

  • قد يفزعون من الأصوات المرتفعة، ويُظهِرون ابتسامةً أو عبوسًا.

يمكن أن يظهروا بمظهر المُدرك لمحيطه نتيجةً لردَّات فعلهم هذه. لكنَّ ردَّات فعلهم الظاهرة لمحيطهم هذه تنجم عن مُنعكسات أساسيَّة لاإراديَّة، وليس عن فعلٍ واعٍ؛ فمثلًا، قد يمسكون بشيء عندما يلمس يدهم بشكلٍ غريزي، كما يفعل الطفل.

ولكن، يتعذَّر على المرضى المصابين بالحالة الإنباتية القيام بأشياء تتطلب تفكيرًا أو نيّة واعية. ولا يستطيعون التَّحدُّث أو اتباع الأوامر أو تحريك أطرافهم بطريقةٍ هادفة أو التحرك لتفادي التحفيز المؤلم.

يفقد معظم المرضى المصابين بالحالة الإنباتية قدرتهم على الإدراك والتَّفكير والسُّلُوك الواعي؛ إلَّا أنَّ التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي الوظيفي التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي في التصوير بالرنين المغناطيسي magnetic resonance imaging-MRI، يَجرِي استخدام مجال مغناطيسي قوي وموجات لاسلكية عالية التردّد لإنتاج صور مفصَّلة للغاية. ولا يستخدم التصويرُ بالرنين المغناطيسي... قراءة المزيد التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) و تَخطيط كَهرَبِيَّة الدِّماغ تَخطيط كَهرَبِيَّة الدِّماغ Electroencephalography قد يكون من الضروري القيام بإجراءات تشخيصية لتأكيد التشخيص الذي أشار إليه التاريخ الطبي والفحص العصبي. تنطوي اختباراتُ التصوير المستخدمة عادةً لوضع تشخيص اضطرابات الجهاز العصبي على ما يلي: التصوير... قراءة المزيد تَخطيط كَهرَبِيَّة الدِّماغ Electroencephalography (EEG) يكتشف عند عددٍ قليلٍ من الأشخاص أدلَّةً على وجود بعض الوعي. ويكون السبب عند هؤلاء المرضى هو حدوث إصابةٍ في الرأس عادةً، وليس اضطرابًا أدى إلى حرمان الدماغ من الأكسجين. عندما طُلب من المرضى تخيُّل تحريك جزء من أجسامهم، أظهرت هذه الاختبارات نشاطًا دماغيًا مناسبًا لمثل هذا الإجراء (على الرغم من أن الناس لم يقوموا ذلك)؛ إلَّا أنَّه لا يمكن لهذه الاختبارات تحديد درجة إدراك هؤلاء المرضى.

لا يمكن للمرضى المُصابين بالحالة الإنباتية ضبط التبوُّل والتَّبرُّز (يعانون السَّلَس).

هل تعلم...

  • يكون نوم واستيقاظ المرضى المصابين بالحالة الإنباتية منتظمًا، ويمكنهم فتح أعينهم وتحريكها، ولكنَّهم يفقدون قدرتهم على التفكير والسُّلُوك الواعي عادةً.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

  • إجراء اختبارات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي

يشتبه الأطباء بالحالة الإنباتية وفقًا للأَعرَاض. لكن، ينبغي مراقبة المرضى لفترةٍ زمنيَّة وفي أكثر من مناسبة قبل وضع تشخيص الحالة الإنباتيَّة؛ ذلك لأنَّ عدم مراقبة المرضى فترةً طويلة قد يؤدي إلى خسارة دليلٍ على الإدراك؛ فالمرضى الذين قد يكون لديهم بعض الإدراك يُعانون منأدنى حالةٍ للوعي حالة الوَعي بالحدُّ الأدنى حالة الحدُّ الأدنى من الوعي minimally conscious state هي ضَعفٌ شديد وغيرُ كاملٍ للوعي، ينجم عن حدوث ضرر واسع في المخّ (جزء الدماغ الذي يتحكَّم في التفكير والسُّلُوك). يمكن أن تنجم حالة الحدُّ... قراءة المزيد ، وليس من الحالة الإنباتية.

تُجرى اختبارات التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المُحوسب (CT)، للتَّحرِّي عن الاضطرابات التي قد تُسبِّبُ المشكلة، وخصوصًا التي يمكن علاجها. وإذا كان التشخيص غيرَ مُؤكَّد، قد يقوم الأطباء بإجراء فحوصات تصوير أخرى - التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني التصويرُ المقطعي بالإصدار البوزيتروني التصويرُ المقطعي بالإصدار البوزيتروني positron emission tomography-PET هو نوع من المسح بالنَّوويدات المشعة. وفيه، تُوسَم مادَّة يستخدمها الجسم (يستقلبها)، مثل الغلُوكُوز أو الأكسجين، بأحد النَّوويدات... قراءة المزيد التصويرُ المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) أو التصوير المقطعي المحوسَب بالاصدار أحادي الفوتون التصويرُ المقطعي بالإصدار أحادي الفوتون Single-photon emission computed tomography (SPECT) في المسحِ بالنَّوويدات المشعة radionuclide scanning، تُستخدَم النَّوويدات المشعة لإنتاج الصور. والنَّوويد المشعّ هو ذرة غير مستقرَّة تصبح أكثرَ استقرارًا من خلال إطلاق الطاقة بشكل إشعاع. تطلق... قراءة المزيد (SPECT).

قد يُجرى تخطيط كهربية الدماغ (EEG) للتحري عن وجود شذوذات في النشاط الكهربائي للدماغ، والتي تبدو على شكل اختلاجات قد تؤدي إلى إضعاف الوعي.

المَآل

يشفى بعضُ المرضى المصابين بالحالة الإنباتيَّة من تلقاء أنفسهم. وتختلف فرص الشفاء باختلاف سبب وشدَّة الضَّرر الذي أصاب الدماغ وعمر المريض، وذلك كما يلي:

  • يمكن أن يحدث الشفاء في الحالات التي يكون فيها السبب إصابةً في الرأس أو شذوذات استقلابيَّة قابلة للإصلاح (مثل انخفاض نسبة السُّكَّر في الدَّم) أو استعمال جرعة زائدة من المخدرات أدَّت إلى حدوث سكتة دماغية أو إلى توقُّف القلب.

  • قد يستعيد الأشخاصُ الأصغر سنًا القدرة على استعمال عضلاتهم أكثر من كبار السن، ولكنَّ الاختلافات في استعادة الوظيفة العقلية والسلوك والكلام ليست كبيرة.

  • إذا استمرت الحالة الإنباتية أكثرَ من بضعة أشهر، فمن غير المُرجَّح أن يستعيد المرضى وعيهم. وإذا تعافى المرضى، فمن المرجح أن يُصابوا بإعاقة شديدة.

  • كلَّما طالت مدّة الحالة الإنباتية، ازداد فرصة زيادة شدَّة الإعاقات.

ومن غير المحتمل أن يحدثَ الشفاء من الحالة الإنباتية بعد مرور شهرٍ من الإصابة بها إذا كان السبب هو أيّ شيءٍ آخر غير إصابة الرأس. أما إذا كان السبب هو الإصابة في الرأس، فمن المستبعد أن يحدث الشفاء بعد انقضاء 12 شهرًا على حدوث الحالة؛ إلَّا أنَّ يتحسَّن عدد قليل من المرضى على مدى أشهرٍٍ أو سنوات. وفي حالاتٍ نادرة، يحدث التَّحسُّن في مرحلةٍ لاحقة. وبعدَ 5 سنوات، يستعيد حَوالى 3٪ من المرضى القدرة على التواصل والفهم، ولكن القليل منهم يمكنهم العيش بشكلٍ مستقل، ولا يستطيع جميعهم العمل بشكلٍ طبيعي.

يتوفَّى معظم المرضى المُصابين بالحالة الإنباتية في غضون 6 ستَّة أشهر. وتتراوح فترة حياة معظم المرضى الآخرين بين 2-5 سنوات. يكون سبب الوفاة غالبًا هو الإصابة بعدوى في السبيل التنفسي أو البولي أو حدوث خلل وظيفي شديد (فشل) في عدَّة أعضاء؛ إلَّا أنَّ الوفاة يمكن أن تحدث فجأةً، وقد يكون السبب مجهولًا.

المُعالَجة

  • التدابير الوقائيَّة للمشاكل النَّاجمة عن عدم الحركة

  • التغذية الجيدة

الرِّعايَة طويلة الأمد

  • قرحات الضغط: يمكن أن يؤدي الاستلقاء في وضعيَّة واحدة إلى قطع التَّغذية الدَّمويَّة إلى بعض مناطق الجسم، ممَّا يتسبَّبُ في تشقُّق الجلد وتشكُّل قرحات الضغط. ويجب على مُقدِّمي الرعاية تكرارُ تقليبِ المرضى.

  • التَّقفّعات: يمكن أن تؤدي قلَّة الحركة إلى حدوث تيبُّسٍ دائمٍ في العضلات أيضًا (تقلُّصات)، ممَّا يُسبِّبُ حدوث انحناءٍ دائمٍ في المفاصل.

  • الجلطات الدَّمويَّة: تزيد قلَّة الحركة من احتمال تشكُّل جلطاتٍ دمويَّة في أوردة الساق.

للوقاية من حدوث هذه المشاكل، يقوم المعالجون الفيزيائيون بتحريك مفاصل المريض بلُطفٍ في جميع الاتجاهات (تمارين مجال الحركة اللافاعلة passive range-of-motion exercises). وقد يقوم المعالجون بتثبيت المَفاصِل بجبيرةٍ في وضعيَّاتٍ مُعيَّنة للمساعدة على منع حدوث التَّقفّعات. كما يتمُّ استعمال أدويةٍ لمنع تشكُّل الجَّلطات الدَّمويَّة.

ينبغي الحرص على المحافظة على نظافة وجفاف جلد المرضى المُصابين بالسَّلَس. يمكن عند عدم قيام المثانة بوظيفتها وحدوث احتباسٍ للبول وضعُ أنبوبٍ (قثطار) في المثانة لتصريفه.

الحالات الأخرى

ينبغي عند فشل محاولات معالجة الحالة أن يناقش الأطباء وأفراد العائلة، ولجنة الأخلاقيات في المستشفى أحيانًا، طريقة متابعة المشكلات الطبية المستقبلية الشديدة وتوقيت وإمكانيَّة إيقاف العلاج المؤدِّي إلى استمرار الحياة. وينبغي مراعاة رغبات الشخص المُتعلِّقة بهذه المعالجات إن كانت معروفة - كأن تكون مذكورة في وصيَّته، مثل (وثيقة العيش وصية الإرادة المعيشية (انظُر لمحة عامة عن القضايا القانونية والأخلاقية في الرعاية الصحية أيضًا). التوجيهات المسبقة للرعاية الصحية هي وثائق قانونية تحتوي على رغبات الشخص المتعلقة بقرارات رعايته الصحية في حالة عجزه... قراءة المزيد ).

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

تعذر الأداء
أي مما يلي هو الأكثر تضررًا في الغالب لدى الأشخاص المصابين بتعذر الأداء؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة