Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الاضطرابَات الصَّرعيَّة

حسب

Bola Adamolekun

, MD, University of Tennessee Health Science Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

بالنسبة إلى الاضطرابات الصَّرعيَّة، تحدثُ عرقلةُ للنشاط الكهربائيّ للدِّمَاغ بشكلٍ دوري، ممَّا ينجُم عنه درجة مُعيَّنة من الخلل المُؤقَّت في وظائف الدِّمَاغ.

  • تظهَر عند العديد من المَرضى أحاسيس غير مألوفة قبل أن تبدأ النَّوبة مُباشرةً،

  • وتُؤدِّي بعضُ نوبات الصَّرع إلى ارتعاش لا يُمكن ضبطه وإلى فقدان الوعي، ولكن من الشائع أكثر أن يتوقَّف المرضى عن الحركة ببساطة أو يُصبِحُون غير مُدركين لما يحدُث.

  • يشتبهُ الأطباءُ في التَّشخيص استنادًا إلى الأَعرَاض، ولكنهم يحتاجُون عادةً إلى تصوير الدِّماغ واختبارات الدَّم وتخطيط كهربيَّة الدِّمَاغ electroencephalography (تسجيل النشاط الكهربائيّ للدِّماغ) للتعرُّف إلى السَّبَب؛

  • وإذا لزم الأمر، يُمكن أن تُساعِد الأدويَة على الوِقاية من النوبات عادةً.

تحتاجُ الوظائفُ الطبيعيَّة للدِّمَاغ إلى إطلاق شحنات من النبضات الكهربائيَّة بشكلٍ مستقرّ ومُنظَّم ومُنسَّق. تُمكِّنُ النبضاتُ الكهربائية الدِّماغَ من التواصل مع الحبل الشوكي والأعصاب والعضلات، بالإضافة إلى التواصل مع أجزائه. قد تحدث نوباتُ الصَّرَع عندما تجري عرقلة النشاط الكهربائيّ للدِّمَاغ.

يُعاني حَوالى 2% من البالغين من نوبة صَرع في وقتٍ ما في أثناء الحياة، ولا تحدُث نوبة أخرى عند ثُلثي هؤلاء الأشخاص. تبدأ الاضطراباتُ الصَّرعيَّة في مرحلة الطفولة المبكرة أو في مرحلة مُتأخِّرة من البلوغ غالبًا.

أنواعُ نوبات الصَّرَع

قد يجري وَصفُ نوبات الصَّرع كالآتي:

  • صَرعيَّة: هذه لا يُوجد مُحرِّضٌ واضح لهذه النَّوبات (أي تحدُث من دُون تحريض)، وهي تحدُث بشكلٍ مُتكرِّرٍ. تُسمَّى النوباتُ الصرعية اضطراب الصَّرَع أو الصَّرَع، ويكون سببها غير معروف غالبًا (يُسمَّى الصَّرَع مجهُول السَّبب idiopathic epilepsy)؛ ولكنها قد تنجُم عن اضطرابات مُختلفة في الدِّمَاغ، مثل التشوُّهَات البنيويَّة أو السَّكتة أو الأورَام، وهي تُسمَّى الصَّرَع العَرضيّ أو المصحوب بأعراض symptomatic في مثل هذه الحالات.

  • غير صرعيَّة: يَجرِي تحريض هذه النَّوبَات عن طريق اضطرابٍ قابل للشفاء أو حالة أخرى تُهيِّجُ الدِّماغَ، مثل العدوى أو التفاعل الدوائيّ. بالنسبة إلى الأطفال، يمكن أن تُحرِّض الحُمَّى نوبة غير صرعيَّة (تُسمَّى نوبة حُمَّوية أو حراريَّة febrile).

يُمكن أن تُؤدِّي اضطراباتٌ نفسيَّة مُعيَّنة إلى ظهور أعراض تُشبهُ نوبات الصَّرع، وهي تُسمَّى النوبات غير الصرعيَّة نفسيَّة المنشأ psychogenic nonepileptic seizures.

الأسباب

تستنِدُ الأسبَابُ الأكثر شُيوعًا إلى متى تبدأ النَّوبات:

  • قبل العام الثاني من العُمر: يُمكن أن يجري تحريض نوبة واحدة او أكثر عن طريق الحُمَّى الشَّديدة أو مشاكل الاستقلاب، مثل المستويات غير الطبيعية للغلوكوز في الدَّم أو الكالسيوم أو المغنزيوم أو فيتامين B6 أو الصوديوم. لا تحدُث النوباتُ عندَ الشفاء من الحُمَّى أو الحالات غير الطبيعيَّة. إذا تكرَّرَت النوباتُ من دُون مثل هذه المُحرِّضَات، من المُحتَمل أن يكُون السَّبب إصابة في أثناء الوِلادة أو عيب خلقيّ أو مشكلة وراثيَّة في الاستقلاب أو اضطراب في الدِّماغ.

  • في عُمر بين 2 إلى 14 عامًا: لا يُعرَف السَّبب غالبًا (انظُر نوبات الصَّرع عند الأطفال أيضًا).

  • البالغون: قد تُؤدِّي إصابة في الرأس أو السَّكتة أو ورم إلى ضَرَر في الدماغ، ممَّا يَتسبَّب في حدوث نوبة. يُعدُّ الانسِحابُ من الكُحول (الذي ينجُم عن التوقُّف عن شرب الكحول بشكلٍ مُفاجئ) سبباً شائعًا لنوبات الصَّرَع؛ ولكن يبقى السبب غيرَ معروف عند حَوالى نصف المرضى في هذه الفئة العمريَّة.

  • كِبَار السنّ: قَد يكُون السَّبَب وَرمًا في الدِّمَاغ أو سكتة.

تُسمَّى النَّوبات من غير سبب يُمكن التعرُّف إليه بالنوبات مجهولة السبب.

يُمكن أن تُحرِّض الحالاتُ التي تُهيِّج الدِّماغ، مثل الإصابات أو أدوية مُعيَّنة أو الحرمان من النَّوم أو العَدوى أو الحمَّى، أو الحالات التي تُؤدِّي إلى حرمان الدِّماغ من الأكسجين أو الطاقة، مثل اضطراب نظم القلب أو انخفاض مستويات الأكسجين في الدَّم أو الانخفاض الشديد لمستوى سكَّر الدَّم، نوبةً واحدةً، سواءٌ أكان المريض يُعاني من اضطراب الصَّرع أم لا. تُسمَّى النَّوبة التي تنجُم عن مثل هذا المُنبِّه بالنوبة المُحرََضَة (وبذلك تكُون نوبة غير صرعيَّة).

يكُون مرضى الاضطرابات الصرعيَّة أكثرَ ميلًا لأن يُعانوا من نوبةٍ عندما يتعرَّضون إلى شدَّة بدنيَّة أو انفعاليَّة زائدة، أو عندما يكُونون في حالة سُكر أو حرمان من النَّوم، أو عندما يتوقَّفون عن شرب الكحول أو استخدام المُهدِّئات بشكلٍ مُفاجئ. يُمكن أن يُساعِد تجنُّب هذه الحالات على الوِقاية من نوبات الصَّرَع.

في حالاتٍ نادرةٍ، يجري تحريض نوبات الصَّرَع عن طريق الأصوَات المُتكرِّرَة أوالأضواء الوميضيَّة أوالألعاب الإلكترونيَّة، أو حتى مُلامسة أجزاء مُعيَّنة من الجسم؛ وفي مثل هذه الحالات، يُسمَّى الاضطراب بالصَّرع الانعِكاسيّ reflex epilepsy.

الجدول
icon

أسبابُ نوبات الصَّرع

السَّبب

أمثِلة

حُمَّى شديدة

حالات العدوَى

عَدوى الدِّمَاغ

الزُهري Syphilis

الكُزاز tetanus

اضطرابات عمليَّة الاستقلَاب

المستويات المرتفعة للسكَّر أو الصوديوم في الدَم

المُستويات المنخفضة للسكَّر أو الكالسيوم أو المغنزيوم أو الصوديوم في الدَّم

اضطرابَات أخرى

الفشل الكلويّ أو فشل الكبد، واللذين يُمكن أن يُؤدِّيا إلى خللٍ في وظائف الدِّمَاغ (الاعتِلال الدِّماغيّ encephalopathy)

قُصور الغدَّة المجاورة للدَّرقيَّة parathyroid

عَوَز فيتامين B6 (عِندَ حديثيّ الوِلادة)

عدم حُصول الدِّماغ على ما يكفي من الأكسجين

الاختِناق الوَشيك

أضرَار بنيويَّة في الدِّمَاغ

ورم في الدِّمَاغ (غير سرطاني أو سرطاني)

نزف داخل القحف intracranial hemorrhage (نزف داخل الجمجمة)

السَّكتة

تشوُّهَات موجودة أو تحدُث عند الوِلادة

عيب خلقيّ

الاضطرابات الاستقلابيَّة الوراثيَّة، مثل داء تاي زاكس Tay-Sachs disease أو بيلة الفينيل كيتون phenylketonuria

إصابة في أثناء الولادة

تراكم السوائل في الدماغ (وذمة دماغية cerebral edema)

الأدويَة التي يصفها الأطباءُ*

بوسبيرون buspirone (يستخدم لمُعالَجة اضطراباتِ القلق)

كافور camphor

* كلوربرومازين chlorpromazine (يستخدم لمُعالجة الفُصام schizophrenia)

سيبروفلوكساسين ciprofloxacin (مُضادّ حَيَويّ)

الكلوروكين chloroquine (يستخدم لمُعالَجة الملاريا)

كلوزابين clozapine (يُستخدَم لمُعالجة الفُصام عادةً)

سيكلوسبورين cyclosporine (يُستخدَم للوِقاية من رفض زرع الأعضاء ومُعالجته)

إيميبينيم imipenem (مُضادّ حَيَويّ)

*إندوميثاسين indomethacin (يُستخدَم لتخفيف الألم والتقليل الالتهاب)

*ميبيريدين meperidine (يُستخدم لتخفيف الألم)

*الفينيتوين phenytoin

الثيوفيلين theophylline (يُستخدم لمُعالَجة الربو والاضطرابات الأخرى في مجرى الهواء)

مضادَّات الاكتئاب ثلاثية الحلقات tricyclic antidepressants

الأدوية الترويحية recreational drugs

الكوكايين (جرعة مفرطة)

الانسحاب من دواء بعدَ استخدام مكثَّف

التخدير العام (يستخدم في أثناء الجراحة)

المهدِّئات ومن ضمنها أدوية النَّوم

التعرُّض إلى الذِّيفانات

ستريكنين strychnine (مادَّة سامَّة)

*هُناك أدوية مُختلفة يُمكن تُسبِّب نوبات الصَّرَع إذا جرى أخذ الكثير منها، كما يُمكن لبعض الأدوية أن تُخفِّضَ من عتبة النوبة أيضًا

يُمكن أن يُؤدِّي دواء فينيتوين Phenytoin المُستخدَم لمُعالجة الاضطرابات الصرعية إلى حدوث نوبات إذا جرى أخذ الكثير منه.

الأعراض

تسبقُ الأورَة (أحاسيس غير مَألوفَة) نوبات الصَّرع عند حَوالى 20% من مرضى اضطراب الصَّرَع، وقد تنطوي الأورَة أو النسمة على أيّ مِن التالي:

  • روائِح أو مذاقات غير طبيعيَّة

  • انزِعاج في المعدة

  • الشُّعور بأنَّ شيئًا سبقت رؤيته déjà vu أو شُعور مُعاكس بأنَّ شيئًا يبدو غير مألوف حتى إن كان مألوفًا بشكلٍ ما (يُسمَّى: لم تسبق رؤيته jamais vu)

  • شُعور قويّ بأنَّ نوبةً على وشك أن تبدأ

تكُون كلّ النوبات تقريبًا قصيرةً بشكلٍ نسبيٍّ، وتستمرُّ من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق؛ وتستمرُّ مُعظمُ النَّوبات بما يتراوَح بين دقيقةٍ إلى دقيقتين.

عندما تتوقَّف النوبة، قد يُعاني المرضى من صُدَاع وألم في العضلات وأحاسيس غير مألوفة وتخليط ذهنيّ وتعب شديد، وتُسمَّى هذه التأثيراتُ اللاحقة الحالة التالية للنَوبة postictal state. بالنسبة إلى بَعض المرضى، يكُون جانِبٌ واحد من الجسم ضعيفًا، ويستمرُّ الضَّعف لفترةٍ أطوَل من النَّوبة (اضطراب يُسمَّى شلل تود Todd paralysis).

يبدو مُعظمُ مرضى اضطراب الصَّرع طبيعيين، وكذلك الأمر بالنسبة إلى سلوكهم بين النَّوبَات.

تختلِفُ الأَعرَاضُ استنادًا إلى أيَّة منطقة من الدِّماغ تأثَّرت بالتفريغ الكهربائيّ غير الطبيعيّ (انظر الدِّماغ و الخللُ الوظيفي للدماغ بحسب الموضع) كما في التالي:

  • مذاق مُستحبّ أو غير مُستحبّ بشكلٍ شديد إذا كان الجزيرة insula هي جزء الدِّماغ الذي تأثَّر

  • هلوسات بصريَّة (رؤية صُوَر عديمة الشَّكل) إذا كان الفص القذالي occipital lobe هُو جزء الدِّماغ الذي تأثَّرَ أو أُصيب

  • عدم القدرة على الكلام إذا تأثَّرت المنطقة التي تضبط الكلام (تتموضع في الفصّ الأماميّ frontal lobe)

  • اختلاج convulsion (نفضان وتشنُّجَات للعضلات عبر الجسم) إذا تأثَّرَت مناطق كبيرة على جانبي الدِّمَاغ

تنطَوي الأَعرَاضُ الأخرى المحتملة على اخدرار أو وخزٍ في جزء مُحدَّد من الجسم ونوبات قصيرة من عَدم التجاوُب unresponsiveness وفقدان الوعي والتخليط الذهنيّ، وقد يتقيَّأ المريض إذا فقد وعيه، وقد لا يستطيع ضبط عضلاته وعملية التبوُّل أو التبرُّز، ويقوم بعضُ المرضى بالعضّ على ألسنتهم.

كما تختلف الأَعرَاضُ استنادًا إلى ما إذا كانت النوبات:

  • جزئيَّةً،

  • أو مُعمَّمةً

هناك أنوَاعٌ عديدةٌ للنوبات الجزئيَّة والمُعمَّمَة،

ويُعاني حَوالى 70% من المرضى من نوعٍ واحد فقط من النَّوبات، بينما يُعاني البقيَّة من نوعين أو أكثر.

النَّوبَاتُ الجزئيَّة

يتأثَّرُ جانبٌ واحدٌ من الدِّماغ فقط، وقد تكُون النَّوبَات الجزئيَّة:

  • بسيطةً،

  • أو مُعقَّدةً

بالنسبة إلى النَّوبات الجزئيَّة البسيطة، تبدأ الشحنات الكهربائيَّة غير الطبيعيَّة في منطقةٍ صغيرةٍ من الدِّماغ، وتبقى محصورةً في تلك المنطقة؛ ونظراً إلى أنَّ منطقة صغيرة فقط من الدِّماغ تتأثَّر، ترتبِطُ الأعراض بالوظيفة التي تضبطها تلك المنطقة؛ فعلى سبيل المثال، إذا تأثَّرت المنطقة الصغيرة في الدِّماغ والتي تضبطُ حركات اليد اليُمنى (في الفص الأمامي الأيسَر)، قد ترتفع الذراع اليسرى بشكلٍ لاإراديّ؛ وقد يدور الرأس نحو الذراع المرفوعة. يكون المرضى مُدركين بشكلٍ كاملٍ للوسط المُحيط بهم. قد تستفحل النوبة الجزئيَّة البسيطة، وتُصبِح نوبةً جزئيَّةً مُعقَّدةً.

تُعدُّ النوبات الجاكسونيَّة Jacksonian من أنواع النوبات الجزئيَّة البسيطة، حيثُ تبدأ الأَعرَاض في جزء واحد من الجسم، ثم تنتقلُ إلى جزءٍ آخر، وقد تحدث حركاتٌ غير طبيعية في اليد أو القدم، ثم تنتقلُ إلى أعلى الطرف بسبب انتشار النشاط الكهربائيّ في الدِّمَاغ. يكُون المرضى مُدرِكين بشكلٍ كامل لما يحدُث في أثناء النَّوبة.

بالنسبة إلى النَّوبَات الجزئيَّة المُعقَّدة، تبدأ الشحنات الكهربائيَّة غير الطبيعيَّة في منطقةٍ صغيرةٍ من الفصّ الصَّدغيّ أو الفصّ الأماميّ، وتنتقل بسرعة إلى مناطق أخرى قريبة. تبدأ النَّوبَات الصرعية عادةً مع أورَة تستمر لفترةٍ تتراوَح بين دقيقةٍ إلى دقيقتين، وفي أثناء الأورَة، يبدأ المرضى في فقدان التواصُل مع الوسط المُحيط بهم، يحدُث ضعف في الوعي في أثناء النَّوبَات، ولكن لا يجري فقدانه بشكلٍ كاملٍ، وقد يقُوم المرضى بالأمور التالية:

  • التحديق أو الحملقة

  • مضغ أو تلمُّظ الشفتين بشكلٍ لاإراديٍّ

  • تحريك اليدين والذراعين والساقين بطُرق غريبةٍ وعشوائيَّة

  • لفظ أصوات لا معنى لها

  • عَدم فهم ما يقوله الآخرون

  • مُقاومة المُساعدة التي تُقدَّم إليهم

يستطيعُ بعضُ المرضى مُحادثة الآخرين، ولكن تفتقر مُحادثاتهم إلى التلقائيَّة ويكون محتواها قليلًا بعضَ الشيء، وقد يُعانون من التخليط الذهنيّ والتَّوَهان، وقد تستمرّ هذه الحالة دقائقَ عديدة. وفي بعض الأحيان، يتصرَّف المرضى بعدائيَّة إذا كانوا مُقيَّدين،

ولا يتذكَّر مُعظَم المرضى ما الذي حدث في أثناء النَّوبَة (حالة تُسمَّى النَّسَاوة التالية للنوبَة postictal amnesia).

يتعافى بعضُ المرضى بعد ذلك بشكلٍ كاملٍ، وبالنسبة إلى الآخرين، تنتشر الشحنات الكهربائيَّة غير الطبيعيَّة إلى مناطِق مُجاوِرَة وإلى الجانب الآخر من الدِّمَاغ، مما يُؤدِّي إلى نوبةٍ مُعمَّمةٍ، وتسمى النَّوبَات المُعمَّمة النَّاجمة عن النَّوبات الجزئيَّة بالنوبات المُعمَّمَة البسيطة.

يُعدُّ الصرع الجزئي المُستمرّ نادرًا، حيث تحدُث النَّوبات كل بضع ثوانٍ أو دقائق خلال مدَّة تتراوح بين أيَّامٍ إلى سنوات في كل مرَّة، وهي تُؤثِّرُ في مُعظم الأحيان في ذراعٍ أو يدٍ أو جانب واحد من الوجه؛ وتنجُم هذه النوباتُ عادةً عن ضرر موضعيّ في الدِّماغ (مثل التندُّب النَّاجم عن السكتة) عند البالغين أو عن التهابٍ في الدِّماغ (مثلما يحدُث عند الإصابة بالتهاب الدِّماغ والحصبة) عند الأطفال.

النَّوبَاتُ المُعمَّمَة

تتأثَّر مناطق كبيرة على جانبي الدِّماغ معًا، وتُؤدِّي النَّوبات المُعمَّمَة غالبًا إلى فقدان الوعي وحركاتٍ غير طبيعيَّة، وبشكلٍ مُباشر عادةً، وقد يكُون فقدان الوعي قصيرًا أو يستمرُّ لفترةٍ طويلةٍ.

تنطوي النَّوباتُ المُعمَّمة على التالي:

  • النَّوبات التوتُّريَّة الرَّمعيَّة Tonic-clonic seizures

  • نوبات الغَيبة absence seizures

  • النَّوبات التوتُّريَّة

  • النوبات الرَّمعيَّة

  • النَّوبات الرَّمعيَّة العضليَّة myoclonic، بما في ذلك الصَّرع الرَّمعيّ العضليّ

  • التشنُّجَات الطفليَّة infantile والنَّوبات الحمَّويَّة febrile

بالنسبة إلى النَّوبات التوتُّريَّة الرَّمعيَّة المُعمَّمة ، تنقبِضُ العَضلات (الجزء التوتُّري من النوبة)، ومن ثمَّ تتناوَب بسرعة بين الانقِباض والاسترخاء (الجزء الرمعيّ من النوبة)؛ وقد تكون هذه النَّوبَات:

  • مُعمَّمَة منذ البداية

  • مُعمَّمة بشكلٍ ثانويّ،

وبالنسبة إلى النَّوعين معًا، يحدث فقدان مُؤقَّت للوعي واختلاج عندما تنتقلُ الشحنات الكهربائية غير الطبيعية إلى جانبي الدِّمَاغ معًا.

تَبدأ النَّوبات المُعمَّمة بشكلٍ أساسيّ بشحناتٍ كهربائيَّة غير طبيعيَّة في الجزء العميق والمتوسِّط من الدِّمَاغ، وتنتقل في آنٍ واحدٍ إلى جانبي الدِّماغ معًا، ولا تحدث الأورَة، وتبدا النَّوبات بصيحةٍ أو صرخة في مُعظم الأحيان، ومن ثمَّ يفقد المرضى الوعي.

وفي أثناء النَّوبات المُعمَّمة منذ البداية، قد يقوم المرضى بالأمور التالية:

  • تظهر لديهم تشنُّجَات عضليَّة شديدة ونفضان في أنحاء الجسم، وذلك لأنَّ العضلات تنقبضُ وتسترخي بشكلٍ سريعٍ ومُتكِّرٍ

  • يسقطون على الأرض

  • يكزمون أسنانهم clench

  • يعضُّون اللسان (يحدُث هذا غالبًا)

  • يسيلُ لعابهم أو تظهر رغوة على الفم

  • لا يستطيعون ضبطَ عملية التبوُّل أو التبرُّز

تستمرُّ النَّوبَات لفترةٍ تتراوح بين دقيقةٍ إلى دقيقتين عادةً، وبعد ذلك يُعاني بعض المرضى من صُدَاع ومن تخليط ذهنيّ بشكلٍ مُؤقَّت ويشعرون بتعبٍ شديدٍ. قَد تستمرُّ هذه الأَعرَاضُ لفترةٍ تتراوح بين دقائق إلى ساعات، ولا يتذكَّر مُعظم المرضى ما الذي حدث في أثناء النَّوبة.

تبدأ النَّوباتُ التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة بشكلٍ ثانويّ (الصَّرع الكبير) عادةً بشحنة كهربائيَّة غير طبيعيَّة في منطقةٍ صغيرةٍ على جانبٍ واحد من الدِّماغ، مما يُؤدِّي إلى نوبةٍ جزئيَّةٍ بسيطةٍ أو مُعقَّدة؛ وتنتقل شحنة التفريغ بعدَ ذلك وبسرعة إلى جانبي الدِّماغ، حيث تُسبِّبُ خللًا وظيفيًا في كامل الدِّماغ. تُشبهُ الأعراضُ ما يحدُث في النوبات المُعمَّمة بشكلٍ جزئيٍّ.

قَد تكُون نوبات الغيبة:

  • نموذجيَّةً (الصَّرَع الصغير)،

  • أو لانموذجيَّةً

تبدأ نوبات الغيبة النموذجيَّة في مرحلة الطفولة عادةً، وغالبًا بين عمر 5 و15 عامًا، ولا تستمرُّ إلى مرحلة البلوغ، ولكنها تحدُث عندَ البالغين أحيانًا، وعلى العكس من النوبات التوتريَّة الرمعيَّة، لا تُؤدِّي نوبات الغيبة النموذجيَّة إلى اختلاجاتٍ أو أعراض دراماتيكيَّة، حيث لا يتعرَّض المرضى إلى السقوط أو الانهيار أو يقومون بحركاتٍ نفضيَّة، وبدلًا عن ذلك، تحدث لهم نوبات من التحديق أو الحملَقة مع رفرفة في الجفنين، ومع نفضان في عضلات الوجه أحيانًا. يفقد المرضى الوعي عادة، ويُصبِحون غير مدركين بشكلٍ كاملٍ للوسط المُحيط بهم، وتستمرُّ هذه النَّوبَات من 10 إلى 30 ثانيةً. يتوقَّف المرضى عن متابعة ما يقُومون به بغتةً، ويُتابعون القيام به بغتةً أيضًا، ولا يُعانون من تأثيراتٍ تاليةٍ، ولا يعلمون أنَ النَّوبة حدثت. يُعاني العديدُ من المرضى من الكثير من النوبات يوميًا إذا لم يتلقَّوا مُعالَجةً، وغالبًا ما تحدُث النَّوبَات عندما يكونون جالسين بهدوء، وفي حالاتٍ نادرةٍ تحدُث النوباتُ في أثناء مُمارسة التمارين، ويُمكن أن يُحرِّض فرط التهوية نوبةً.

تختلِفُ نوبات الغيبة اللانموذجيَّة عن نوبات الغيبة النموذجيَّة من النواحي التالية:

  • تكُون أقلّ شُيُوعًا.

  • تستمرُّ فترةً أطوَل.

  • تكُون الحركاتُ النَّفضيَّة وغيرها أكثر وُضوحًا.

  • يكُون المرضى أكثر إدراكاً للوسط الذي يُحيط بهم.

يُعاني مُعظمُ مرضى نوبات الغيبة النموذجيَّة من مشاكل عصبيَّة أو حالات إعاقة نمائيَّة، وتستمرُّ النوبات حتى مرحلة البلوغ عادةً.

تحدُث النَّوباتُ الوَنائيَّة atonic عند الأطفال بشكلٍ رئيسيّ، وهي تتَّسِمُ بفقدان قصير، ولكنه تام، لتوتُّر العضلات والوعي، وتُؤدِّي إلى سُقوط الأطفال على الأرض، ممَّا ينجم عنه إصابات في بعض الأحيان.

من الشائع أن تحدُث النَّوبات التوتُّرية في أثناء النَّوم وعند الأطفال عادةً، ويزداد توتُّر العضلات فجاةً أو تدريجيًا، ممَّا يُؤدِّي إلى تيبُّسها أو تصلُّبها. تستمرُّ النوبات من 10 إلى 15 ثانية فقط عادة، ولكن يُمكنها أن تُؤدِّي إلى سُقوط المرضى على الأرض إذا كانوا واقفين. لا يفقد مُعظم المرضى الوعي، وإذا استمرَّت النوباتُ لفترةٍ أطوَل، قد تنفض العضلات لبضع مرَّات مع انتهاء النَّوبة.

تحدث نَوبات الغيبة اللانموذجيَّة والنَّوبات التوتُّريَّة والنَّوبات الوَنائيَّة عادةً كجزءٍ من شكلٍ شديد للصَّرَع يُسمَّى مُتلازمة لينوكس غاستو، وهي تبدأ قبل أن يبلغ عُمر الطفل 4 أعوَام.

تتَّسِمُ النَّوباتُ الرَّمعيَّة العضليَّةبنفضات سريعة في طرفٍ واحدٍ أو عدَّة أطراف أو الجذع، وتكُون النوبات قصيرةً ولا تُؤدِّي إلى فقدان الوعي، ولكنها قد تحدُث بشكلٍ مُتكرِّرٍ وتتحوَّل إلى نوباتٍ توتُّرية رَمعيَّة مع فقدانٍ للوعي.

يبدأ الصَّرع الرمعيّ العضلي اليَفعيّ في أثناء المُراهقة في معظم الحالات، وتبدأ النَّوبات بنفضات سريعةٍ للذراعين معًا عادةً، وتتبع حَوالى 90% من هذه النّوباتِ نوباتٌ توتُّرية رَمعيَّة. كما يُعاني بعضُ المرضى من نوبات الغيبة أيضًا؛ وغالبًا ما تحدُث النَّوبات عند الاستيقاظ في الصباح، خُصوصًا إذا كان كان المرضى يُعانون من حرمان النَّوم. كما يزيدُ شُربُ الكحول من احتمال حدوث هذه النَّوبات أيضًا.

الحالةُ الصَّرعيَّة (الصرع المستمرّ) status epilepticus

يُعدُّ هذا الاضطرابُ أكثر اضطرابات الصرع خُطورةً، ويجري تصنيفه كحالة طبيةٍ طارئةٍ لأنّ النوبات لا تتوقَّف. تحدُث شحناتُ التفريغ الكهربائية في أنحاء الدماغ، وتُسبِّبُ نوبةً توتُّرية رمعيَّة مُعمَّمة.

يجري تشخيصُ الحالة الصَّرَعية عندما تحدث واحدة أو اثنتان معًا من المشاكل التالية:

  • تَستمرُّ النوبة لأكثر من 5 دقائق

  • لا يستعيدُ المرضى الوعيَ بشكلٍ كاملٍ بين نوبتين أو أكثر

تحدث اختلاجات مع انقباضات عضلية شديدة ولا يستطيع المرضى التنفُّس بشكلٍ كافٍ غالبًا. تزدادُ درجة حرارة الجسم. إذا لم تجرِ مُعالجة المريض، يُمكن أن يتعرَّض القلب والدِّماغ إلى الإرهاق ويُصيبهما ضرر دائم وينتهي الأمر بوفاته في بعض الأحيان.

هناك أسباب عَديدة للحالة الصرعيَّة الاختلاجيَّة المُعمَّمة generalized convulsive status epilepticus، وهي تنطوي على إصابة في الرأس والتوقُّف عن أخذ دواء مُضادّ للاختلاج فجاةً.

المُضَاعَفات

قد تُؤدِّي النوباتُ إلى عواقِب خطيرة، حيث يُمكن أن تُسبِّب الانقباضات العضلية الشديدة والسريعة إصابات من بينها كسور العظام. يُمكن أن يُؤدِّي فقدان الوعي بشكلٍ مُفاجئ إلى إصابةٍ خطيرةٍ نتيجة السقوط والحوادث، وقد يتعرَّض المرضى إلى نوبات عديدة من دُون أن يُعانوا من ضررٍ خطيرٍ في الدِّماغ، ولكن قد تُؤدِّي النَّوبات التي تعود وتُسبِّب الاختلاجات إلى ضعف في الذكاء في نهاية المَطاف.

إذا لم يجرِ ضبط النَّوبات بشكلٍ جيِّدٍ، قد لا يتمكَّن المرضى من الحُصول على رخصة قيادة، وقد يواجهون صعوبةً في الاحتفاظ بوظائفهم أو الحصول على التأمين، وقَد يجري وصمهم اجتماعيًا؛ ونتيجة لذلك، قد تتراجع نوعية الحياة لديهم بشكلٍ فعليّ.

إذا لم يَجرِ ضبط النَّوبَات بشكلٍ كاملٍ، يُصبِحُ المرضى أكثر ميلًا للوفاة بمرَّتين بالمُقارنة مع الاشخاص السليمين، يقضي عَددٌ قليل من المرضى نحبهم فجأةً من دُون سببٍ واضحٍ، وهي مُضاعفة تُسمَّى الوفاة المفاجئة غير المُتوقَّعة عند مرضى الصَّرَع.

هل تعلم...

  • لا تُسبِّبُ أنواعٌ عديدةٌ من النَّوبَات اختلاجات ووفقدان للوَعي.

  • يُمكن أن يُؤدِّي وضع ملعقة أو شيء آخر في فم مريض في أثناء الاختلاجات إلى ضرر أكثر من أن يُؤدِّي إلى فائدة.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

  • تصوير الدِّماغ وتخطيط كهربيَّة الدِّمَاغ electroencephalography عادةً إذا لم يسبق للمريض أن تعرَّض إلى نوبةٍ على الإطلَاق

  • إذا تمَّ تشخيصُ اضطراب الصَّرع، يقوم الأطباء باختبارات الدَّم عادةً لقياس مُستويات مُضادّ الاختلاج

يقُوم الأطباءُ بتشخيص اضطراب الصَّرَع عندَما يتعرَّض المرضى على الأقلّ إلى نوبتين من دُون تحريض وتحدُثان في أوقاتٍ مُختلفةٍ، ويستند التَّشخيصُ إلى الأَعرَاض وما يُلاحظه شُهود العيان. تنطوي الأَعرَاضُ التي تشير إلى نوبة للصرع على فقدان الوعي وتشنُّجَات العضلات التي تُؤدِّي إلى اهتزاز الجسم وعدم ضبط عملية التبوُّل والتخليط الذهنيّ المُفاجئ وعدم القُدرَة على الانتباه، ولكن تُسبِّبُ النوبات مثل هذه الأعراض بشكلٍ أقل ممَّا يعتقده مُعظم الناس، حيث يكُون فقدان الوعي لفترةٍ قصيرةٍ أكثر ميلًا لأن يكون إغماء (الغشي syncope) بالمُقارنة مع كونه نوبة.

يجري تقييمُ المرضى في قسم الطوارئ عادةً، وإذا جرى تشخيص اضطراب الصَّرع مُسبقًا وتماثل المرضى إلى الشفاء بشكلٍ كاملٍ، قد يقُوم الطبيبُ بتقييم حالاتهم في العيادة.

التاريخُ الطبِّي والفَحص السَّريري

يُمكن أن يكونَ تقرير شاهد عيان للنوبة مفيدًا جدًا للأطبَّاء، حيث يُمكنه وصف ما حدث بشكلٍ دقيقٍ، بينما لا يستطيع المرضى الذين تعرَّضوا إلى النوبة فعل هذا عادةً. يحتاج الأطباءُ إلى الحُصول على وصفٍ دقيقٍ ينطوي على المعلومات التالية:

  • السرعة التي بدأت فيها النَّوبة

  • ما إذا انطوت النَّوبة على حركاتٍ غير طبيعية للعضلات (مثل تشنُّجَات الرأس أو العُنق أو عضلات الوجه)، أوالعضّ على اللسان أو سيلان اللعاب أو عدم ضبط عملية التبوُّل أو عملية التبرُّز أو تيبُّس العضلات

  • كم من الوقت استمرَّت النَّوبة

  • كم من الوقت احتاج المريضُ إلى الشفاء

يُشيرُ الشفاء السريع إلى الإغمَاء أكثر مما يُشير إلى نوبةٍ للصرع، بينما يشير التَّخليط الذهنِي الذي يستمر لفترةٍ تتراوح بين دقائق عديدة إلى ساعات من بعد استعادة الوعي، إلى نوبة للصَّرع.

قد يكون شُهود العيان في حالة رعب شديدٍ في أثناء النوبة، ممَّا يجعل من الصعب عليهم تذكُّر كل التفاصيل، ولكن يبقى ما يستطيعُون تذكُّره مفيدًا للأطبَّاء، وإذا أمكَن، ينبغي تحديدُ زمن استمرار النَّوبة عن طريق ساعة يد أو جهازٍ آخر. بالنسبة إلى النَّوبَات التي تستمرُّ دقيقةً واحدة أو دقيقتين، يُمكن أن تبدو على أنَّها تستمرُّ إلى الأبَد،

كما يحتاج الأطباءُ أيضًا إلى معرفة ما الذي تعرَّض إليه المرضى قبل النوبة، مثل ما إذا كان لديهم شُعور مُسبق أو تحذير من أنَّ شيئًا غيرَ طبيعيّ كان على وشك الحدوث، وما إذا بدا أي شيء، مثل أصوات مُعيَّنة أو أضواء وميضيَّة، يُحرِّضُ النَّوبات.

يطرح الأطباءُ أسئلةً على المرضى حول الأَسبَاب المُحتَملة للنوبات، مثل:

  • ما إذا سبق للمرضى أن أُصيبوا باضطرابٍ يُمكن أن يُسبب النَّوبات (مثل عَدوى في الدِّمَاغ) أو إصابة في الرأس

  • ما هي الأدوية التي يأخذها المرضى (بما في ذلك الكُحول) أو التي توقَّفوا عن أخذها مُؤخراً

  • بالنسبة إلى المرضى الذين يأخذون أدويةً لضبط النَّوبَات، ما إذا كانوا يأخذون الأدوية وفقًا لتعليمات الطبيب

  • ما إذا كانوا ينامون لفترةٍ كافية (يُمكن أن يُؤدِّي عدم النوم بشكلٍ كافٍ إلى أن تُصبِح النَّوبات أكثر ميلًا للحدوث عند بعض المرضى)

يقوم الأطباءُ بفحصٍ سريريٍّ شاملٍ للمرضى، حيث قد يحصلون من خلاله على معلوماتٍ تُشيرُ إلى سبب الأعراض.

الاختبارات

حالما يجري تشخيصُ النَّوبة، يحتاج الأطباء إلى المزيد من الفُحوصات للتعرُّف إلى السبب عادةً؛ وقَد لا يحتاج المرضى الذين يُعرف أنَّهم يُعانون من اضطراب الصَّرع إلى فُحوصاتٍ إضافيَّة؛ وبالنسبة إلى الآخرين، يجري القيامُ باختبارات الدَّم غالبًا لقياس مُستويات موادّ مثل السكر والكالسيوم والصوديوم والمغنزيوم، ولتحديد ما إذا كانت وظائف الكبد والكلى تعمل بشكلٍ طبيعيّ. قَد يجري تحليلُ عيِّنةٍ من البول للتحرِّي عن الأدوية الترويحية التي قد لا يُخبِرُ المرضى الأطباء حولها، حيث يُمكن أن تُحرِّض هذه الأدوية نوبةً.

قد يحتاج الأطباءُ إلى تخطيط كهربيَّة القلب للتحرِّي عَن اضطرابٍ في نظم القلب، وبما أنَّ اضطراب نظم القلب يُمكن أن يُقلِّل بشكلٍ كبيرٍ من التروية الدمويَّة وكمية الأكسجين إلى الدِّمَاغ، يُمكنه أن يُحرِّض فقدان الوعي، ونوبة أو أعراضًا تُشبه النَّوبة أحيانًا.

يقومُ الأطباء عادةً بتصوير الدِّماغ مُباشرةً للتحرِّي عَن النَّزف أو السَّكتة، كما يستخدمون التَّصويرَ المقطعيّ المُحوسَب عادةً، ولكن قد يستخدمون التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ، ويُمكن من خلال هذين الفحصين معًا التعرُّف إلى المشاكل في الدِّماغ والتي يُمكن أن تُسبِّب النَّوبَات؛ حيث يحصل الأطباءُ من خلال التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ على صور أكثر وضوحاً وبتفاصيل أكثر لنسيج الدِّماغ، ولكنه غير متوفَّر دائماً.

إذا اشتبه الأطباءُ في عَدوى في الدِّماغ مثل التهاب السَّحايَا أو التِهاب الدِّمَاغ، يقُومون بالبزل النخاعيّ spinal tap انظر الشكل: طريقة إجراء البزل الشوكي عادةً.

يُمكن أن يُساعد تخطيط كهربيَّة القلب على تأكيد التشخيص، وهو إجراء لا يُسبِّبُ الألمَ وآمن ويقوم بتسجيل النشاط الكهربائيّ في الدِّماغ. يتفحَّص الأطباءُ نتائج تخطيط كهربيَّة الدِّمَاغ للتحرِّي عن دليل على شحنات تفريغ كهربائية غير طبيعيَّة، وبما أنَّ زمنَ تسجيل النتائج محدود، يُمكن أن يغفل تخطيط كهربية الدِّماغ حالات غير طبيعية، وقد تكُون النتائجُ طبيعيَّةً حتى عند مرضى اضطراب الصَّرع. يقوم الأطباءُ بتخطيط كهربيَّة القلب أحيانًا من بعد حرمان المرضى من النَّوم لمدَّة تتراوح بين 18 إلى 24 ساعةً، وذلك لأنَّ قلَّة النَّوم تجعل الشحنات الكهربائيَّة غير الطبيعيَّة أكثرَ ميلًا للحدوث.

نشاطُ الدماغ في أثناء النَّوبة

تخطيط كهربيَّة القلب هُوَ تسجيلٌ للنشاط الكهربائيّ في الدِّمَاغ، وهُوَ إجراءٌ بسيطٌ وآمنٌ، وينطوي على تثبيت حَوالى 20 قطبًا كهربائيًا لاصقًا على فروة الرأس، ويجري تسجيل نشاط الدِّماغ تحت ظروفٍ طبيعيَّةٍ، ثُمَّ يجري تعريضُ المريض إلى مُنبِّهات مختلفة، مثل الأضواء الباهرة او الوميضيَّة، وذلك في مُحاولةٍ لتحريض النَّوبة. في أثناء النَّوبة، يتسارع النَّشاطُ الكهربائيّ في الدِّمَاغ، ويُنتِجُ نموذجًا لموجةٍ مُتعرِّجةٍ، وتُساعِدُ هذه التسجيلاتُ لموجات الدِّماغ على التعرُّف إلى اضطراب الصَّرع، حيث تكون للأنواع المختلفة من النوبات نماذج مختلفة من الموجات.

نشاطُ الدماغ في أثناء النَّوبة
نشاطُ الدماغ في أثناء النَّوبة

يُمكن تكرارُ تخطيط كهربيَّة القلب لأنَّه عند القيام به لمرَّة ثانية أو ثالثة، قد يُبيِّنُ السبب الذي جرى إغفاله في أوَّل مرَّة من إجرائه.

إذا بقي التشخيصُ غيرَ مُؤكَّد، يُمكن القيام بفُحوصاتٍ مُتخصِّصة مثل مُراقبة تخطيط كهربية القلب بالفيديو video-EEG monitoring في مركز للصرع.

بالنسبة إلى مُراقبة تخطيط كهربية القلب بالفيديو، يَجرِي إدخال المرضى إلى المستشفى لمدَّة تتراوح بين يومين إلى 7 أيام، حيث يقوم الأطباء بتخطيط كهربية القلب مع تسجيله على شريط فيديو. إذا كان المرضى يأخذون مُضادًّا للاختلاج، يجري إيقافه غالبًا بهدف زيادة الميل نحو حدوث نوبة، وإذا حدثت نوبة، يقوم الأطباء بمُقارنة نتيجة تخطيط كهربية القلب بتسجيل الفيديو للنوبة، وقد يتمكَّنوا من بعد هذا من التعرُّف إلى نوع النوبة والمنطقة التي بدأت فيها في الدِّماغ.

المَآل

تُساعِدُ المُعالَجة على التخلُّص من النَّوبات عند ثُلث مرضى النَّوبات الصرعيَّة، وعلى تقليل تكرار النوبات بنسبة تزيد على 50% عند ثلث آخر من المرضى. يستطيعُ حَوالى 60% من المرضى الذين يجري ضبط النوبات لديهم بشكلٍ جيِّدٍ، عن طريق الأدويَة، التوقُّف عن استخدام الأدوية في نهاية المطَاف ويبقون من دُون نوبات.

يعدُّ الأطباءُ أنَّه جرى الشفاء من النوبات الصرعيَّة عندما لا تحدُث هذه النوبات عند المرضى لمدَّة 10 سنوات وعندما يتوقف المرضى عن أخذ مُضادَّات الاختلاج خلال السنوات الخمس الأخيرة من تلك الفترة الزمنيَّة.

المُعالَجة

  • التخلُّص من السبب عند الإمكان

  • تدابير عامة

  • الأدوية لضبط النَّوبَات

  • الجراحة أحيانًا إذا كانت الأدويَة غيرَ فعَّالة

إذا كان السببُ قابلًا للتعرُّف إليه والتخلُّص منه، لن يحتاج المرضى إلى مُعالَجةٍ إضافيَّة؛ فعلى سَبيل المثال، إذا أدَّى انخفاض مستوى سكَّر الدَّم (نقص سكَّر الدَّم hypoglycemia) إلى حدوث النوبة، يُعطي الأطباءُ المرضى الغلوكوز ويقومون بمُعالَجة الاضطراب الذي يُسبِّبُ انخفاض مستوى سكَّر الدَّم. تنطَوي الأسبَابُ الأخرى التي يُمكن مُعالجتها على العَدوى وأورام مُعيَّنة والمستوى غير الطبيعيّ للصُوديوم.

إذا كان المرضى يُعانُون من اضطراب الصَّرع، تكُون التدابير العامَّة بالإضافة إلى الأدوية كافيةً عادةً، وإذا كانت الأدويَة غيرَ فعَّالة، قد ينصح الأطباء بالجراحة.

التدابيرُ العامَّة

ينصَحُ الأطباءُ عادةً بمُمارسة التمارين ويُشجِّعُون على القيام بالنشاطات الاجتماعيَّة، ولكن، قد ينبغي على مرضى اضطراب الصَّرع القيام ببعض التعديلات؛ فعلى سبيل المثال، قد ينصحهم الأطباء بالقيام بما يلي:

  • الامتناع عن المشروبات الكُحوليَّة أو التقليل من استهلاكها

  • عَدم استخدام الأدوية الترويحية

  • الامتناع عن ممارسة نشاطاتٍ يُمكن أن يُؤدِّي فيها الفقدان المفاجئ للوعي إلى إصابةٍ خطيرةٍ، مثل الاستحمام في المغطس أو التسلُّق او السِّبَاحة أو تشغيل الأدوات الكهربائيَّة؛

وبعد أن يجري ضبط النوبات (لمدَّة 6 أشهر على الأقل عادةً)، يستطيعُ المرضى القيام بهذه النشاطات إذا جرى أخذ الاحتياطات المُناسبة؛ فعلى سبيل المثال، ينبغي على المرضى السباحة فقط عند وجود المُنقذين.

لا تسمح القوانينُ في مُعظم الدول لمرضى اضطراب الصَّرَع بالقيادة إلى أن تنتهي النوبات لديهم لفترةٍ تتراوح على الأقلّ بين 6 أشهُر إلى عام واحدٍ.

ينبغي تدريبُ فرد من العائلة أو صديق مُقرَّب أو زميل في العمل على مُساعدة المريض إذا حدثت نوبة، وينبغي عدم محاولة وضع شيء (مثل الملعقة) في فم المريض لحماية لسانه، حيث يُمكن أن تُسبب مثل هذه المُحاولات ضررًا أكثر من أن تُؤدِّي إلى فائدة. قد يحدُث ضررٌ في الأسنَان، أو قد يقوم المريض بعضّ المُساعد من غير قصد بسبب انقباض عضلات الفكّ، ولكن، ينبغي على الشخص المُساعد القيام بالأمور التالية في أثناء النَّوبة:

  • وِقاية المريض من السُّقُوط

  • إرخاء الملابس حول عُنق المريض

  • وضع وِسادةٍ تحت رأس المريض

  • قلب المريض إلى جانبٍ واحدٍ

إذا لم تكن الوسادةُ مُتوفِّرَةً، يستطيع الشخص المُساعد وضع قدمه او قطعة من الملابس تحت رأس المريض.

ينبغي قلبُ المرضى الذين يفقدون الوعي إلى جانبٍ واحدٍ حتى يُصبِح التنفُّس أسهل وللمُساعدة على وقايتهم من استنشاق القيء أو اللعاب (وضعيَّة الإفاقة)، حيث يُمكن أن يُؤدِّي استنشاق القيء أو اللعاب إلى الالتهاب الرئويَ الشفطيّ aspiration pneumonia (عَدوى في الرئة تنجُم عن استنشاق اللعاب أو مُحتويات المعدة أو كليهما).

لا ينبغي تركُ المرضى، الذين تعرَّضوا إلى نوبة، وحدهم إلى أن يستيقظوا بشكلٍ كاملٍ ويزول عنهم التخليط الذهنيّ، بحيث يستطيعُون التجوُّل في المكان بشكلٍ طبيعيٍّ، وينبغي إعلام الطبيب عادةً.

مضادَّاتُ الاختلاج

تُقلِّلُ هذه الأدوية من خطر التعرُّض إلى نوبةٍ أخرى، ويجري وصفها عادةً فقط إذا تعرَّض المرضى إلى أكثر من نوبةٍ وإذا جرى استبعاد الأَسبَاب التي يُمكن مُعالجتها، مثل انخفاض سكَّر الدَّم، أو جرى تصحيحها بشكلٍ كاملٍ. لا يصِفُ الأطباء مُضادَّات الاختلاج عادةً عندما يتعرَّض المرضى إلى نوبة مُعمَّمةٍ واحدةٍ فقط.

يجري أخذ مُعظم مُضادَّات الاختلاج عن طريق الفم،

ويُمكنها أن تُوقف النوبات بشكلٍ كاملٍ عند حَوالى ثُلث المرضى الذين يُعانون منها، وأن تُقلِّل بشكلٍ كبيرٍ من تكرار النوبات عند ثلث آخر من المرضى. يستطيع حَوالى ثلثي المرضى الذين يستجيبُون لمُضادَّات الاختلاج التوقُّف عن أخذها في نهاية المَطاف من دُون ان يتعرَّضوا إلى انتكاسة، ولكن تكُون مُضادَّات الاختلاج غير فعَّالة عند نسبة تتراوح بين 10 إلى 20% تقريبًا من مرضى اضطراب الصَّرَع، وتجري إحالة هؤلاء المرضى إلى مركزٍ لمُعالجة الصَّرَع ويجري تقييم حالاتهم للجراحة.

هُناك أنواع عديدة ومُختلفة من مُضادَّات الاختلاج، وتستنِدُ فعَّالية مُضادّ الاختلاج إلى نوع النَّوبة وعوامل أخرى، وبالنسبة إلى معظم المرضى، يُساعد أخذ مُضاد للاختلاج، يكون أوَّل أو ثاني مُضادّ للاختلاج جرت تجربته، على ضبط النَّوبات. إذا كانت النوباتُ مُتكرِّرةً، يقوم الأطباء بتجربة مُضادَّات أخرى للاختلاج، وفي مثل هذه الحالات، قد يحتاجُ تحديد أيّ مُضادّ للاختلاج يكون فعَّالًا إلى أشهر عديدة، وينبغي على بعض المرضى أخذ أدوية عديدة، ممَّا يزيدُ من خطر التأثيرات الجانبيَّة. لا يَجرِي استخدامُ بعض مضادَّات الاختلاج وحدها، ولكن مع مضادَّات اختلاج أخرى فقط.

يتوخَّى الأطباءُ الدقَّة عند تحديد الجرعة المُناسبة لمُضاد للاختلاج لكل مريض، وتُعدُّ الجرعة الأفضل هي الجرعة الأصغَر التي تُوقِف كل النوبات وفي نفس الوقت تكون تأثيراتها الجانبيَّة هي الأقلّ. يسألُ الأطباءُ المرضى حول التأثيرات الجانبيَّة، ومن ثمَّ يُغيِّرُون الجرعة إذا احتاج الأمر، كما يقُوم الأطباءُ أيضًا بقياس مستوى مُضادّ الاختلاج في الدَّم.

ينبغي أخذُ مُضادَّات الاختلاج مثلما يصفها الطبيب تمامًا. ينبغي على المرضى الذين يأخذون مُضادَّات الاختلاج لضبط النَّوبات استشارة الطبيب بشكلٍ مُنتظمٍ لتعديل الجرعة، وينبغي أن يرتدوا دائمًا سوار التحذير الطبِّي medic alert bracelet المُخصَّص لنوع اضطراب الصَّرَع وأن يأخذوا الدواء.

يُمكن أن تُؤثِّر مُضادَّات الاختلاج في فعَّالية أدويةٍ أخرى، والعكس صحيح؛ ولذلك، ينبغي أن يتأكَّد المرضى من أنَّ الطبيب على علمٍ بجميع الأدوية التي يأخذونها قبل أن يبدؤوا بأخذ مُضادَّات الاختلاج، كما ينبغي عليهم أيضًا استشارة الطبيب وربَّما الصيدلانيّ قبل أن يبدؤوا بأخذ أيَّة أدوية أخرى، بما فيها الأدويةُ التي تُباعُ من دُون وصفةٍ طبيةٍ.

بعدَ أن يجري ضبط النَّوبات، يأخذ المرضى مُضادَّات الاختلاج إلى أن تختفي النوبات لعامين على الأقل؛ ثم قد يجري التقليل من الجرعة الدَّوائيَّة تدريجيًا، ويجري التوقُّف عن استخدام الدواء في نهاية المطاف. إذا حدثت النوبة من جديد من بعد التوقُّف عن استخدام مُضادّ الاختلاج، قد ينبغي على المرضى أخذ مُضادّ للاختلاج إلى أجل غير مُسمَّى. يتكرَّر حُدوث النوبات خلال عامين عادةً إن كانت ستحدُث، ويكون تكرارُ حدوثها أكثر ميلًا عند المرضى الذين سبق لهم أن تعرَّضوا إلى أيَّة من المشاكل التالية:

  • اضطراب الصَّرع منذ الطفولة

  • الحاجة إلى أخذ أكثر من مُضادّ للاختلاج للتخلّص من النوبات

  • حدوث نوبات بالرغم من أخذ مُضادّ للاختلاج

  • نوبات جزئيَّة أو رمعيَّة عضليَّة

  • نتائج غير طبيعية لتخطيط كهربيَّة القلب خلال العام السابق

  • ضرر بنيويّ في الدِّماغ، مثل الضرر الناجم عن السكتة أو الورم

على الرغم من أنَّ مُضادَّات الاختلاج فعَّالة جدًا، قد تكون لها تأثيرات جانبيَة؛ فالعديد منها يُسبِّبُ النُّعاس، ولكن يجعل بعضها الأطفالَ مفرطي النشاط. يقوم الأطباءُ باختبارات الدَّم بشكل دوري لتحديد ما إذا كان مضاد للاختلاج يعمل على إضعاف وظائف الكلى أو الكبد أو يُقلِّلُ من عدد كريَّات الدم. ينبغي أن يُدرك المرضى الذين يأخذون مضادَّات الاختلاج التأثيراتِ الجانبيَّة المُحتَملة، وينبغي أن يستشيروا الطبيب عند ظُهور أوَّل علامة للتأثيرات الجانبيَّة.

بالنسبة إلى الحوامل اللواتي يُعانين من اضطراب الصَّرع، يزيد أخذ مُضادّ للختلاج من خطر الإسقَاط أو وِلادة صغير بعيب خلقيّ في الحبل الشوكيّ أو العمود الفقريّ أو الدِّماغ (عيب الأنبُوب العصبي__انظر جدول: بعض الأدوية التي يمكن أن تُسبِّبَ مشاكلًا خلال فترة الحمل *)، ولكن قد يُؤدِّي التوقُّف عن استخدام مُضادّ الاختلاج إلى ضرر أكثر للأم وصغيرها. ويُمكن أن تُؤدِّي النوبة المُعمَّمة في أثناء الحمل إلى إصابة الجنين أو وفاته، ولذلك، ينصَحُ الأطباء عادةً بالاستمرار في أخذ مُضادَّات الاختلاج (انظر اضطرابات الاختلاج خلال فترة الحمل). ينبغي على جَميع النِّساء في سنّ الإنجَاب ويأخذن مُضادَّات الاختلاج، أخذ مُكمِّلَات الفُولات folate للتقليلِ من خطر وِلادةٍ صِغارٍ بعُيوبٍ خلقيَّةٍ.

هل تعلم...

  • ينبغي على جَميع النِّساء في سنّ الإنجَاب ويأخذن مُضادَّات الاختلاج، أخذ مُكمِّلَات الفُولات folate للتقليلِ من خطر وِلادةٍ صِغارٍ بعُيوبٍ خلقيَّةٍ.

الجدول
icon

الأدويةُ المستخدَمة في مُعالَجة النَّوبات

الدَّوَاء

الاستخدَام

بعض التأثيرات الجانبيَّة

أسيتازولاميد acetazolamide

يُستخدم لمُعَالجة نوبات الغيبة عندما تكُون مُضادَّات الاختلاج الأخرى غيرَ فعَّالة

لمُعالجة حصى الكلى والتجفاف وحالات اختلال التوازُن الكيميائيّ في الدَّم

كاربامازيبين carbamazepine

النَّوبَات المُعمَّمة الجزئيَّة والثانويَّة

لمُعالجة انخفاض تعداد كريات الدَّم البيضاء (قلَّة المُحبَّبَات granulocytopenia) وإنتاج كمية قليلة جدًا من كريات الدَّم (فقر الدَّم اللاتنسُّجي aplastic anemia والذي يُمكن أن يُشكِّل تهديدًا كبيرًا على الحياة)، وانخفاض تعداد الصفيحات الدَّمويَّة (قلَّة الصفيحات thrombocytopenia)، والطفح الجلديّ والانزعاج الهضميّ والكلام المُتلعثِم (عُسر التلفُّظ dysarthria) والخُمول lethargy والدَّوخَة والرؤية المُزدَوجة

كلوبازام clobazam

نَوبات الغيبة

النَّوبات الجزئيَّة أو المُعمَّمة عندما تكُون مُضادَّات الاختلاج الأخرى غيرَ فعَّالة

النَّوبات التوتُّريَّة أو الوَنائيَّة في مُتلازمة لينوكس غاستو أحيانًا *

الوَسَن والإمسَاك وضعف التناسُق والأفكَار الانتحاريَّة والإدمان على الأدوية والتهيُّج وصُعوبة البلع

كلونازيبام clonazepam

النَّوبات الوَنائيَّة

نَوبات الغّيبة اللانموذجيَّة في مُتلازمة لينوكس غاستو*

التشنُّجَات الطفليَّة infantile spasms

نوبات الرَّمع العضليّ

الوَسَن والسُّلوك غير الطبيعيّ وضعف التناسق وضعف فعَّالية الدَّواء من بعد فترة تتراوح بين 1 إلى 6 أشهُر

ديفالبروكس divalproex

نوبات الغَيبَة

النَّوبات الحُمَّوية

النَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة

التشنُّجَات الطفليَّة

الصَّرَع الرَّمعيّ العَضليّ اليفعيّ

النَّوبات الرمعيَّة العَضليَّة

النَّوبات الوَليديَّة أو الحُمَّوِيَّة

النوبات الجزئيَّة

النَّوبات التوتُّريَّة أو الوَنائيَّة في مُتلازمة لينوكس غاستو*

الغَثيان والتقيُّؤ وألم البطن والإسهَال والوَسن المُؤقَّت والارتعاش وتساقُط الشَّعر القابل للشفاء واكتِساب الوزن وضَرَر الكبِد

زيادة إلى حدٍّ ما في خطر العيوب الخلقيَّة في الحبل الشوكيّ أو العمود الفقريّ أو الدِّمَاغ (عُيوب الأنبوب العصبيّ)، وذلك بالمُقارنة مع مُضادَّات الاختلاج الأخرى

إسليكاربازيبين eslicarbazepine

النَّوبات الجزئيَّة

الدَّوخة أو الارتعاش أو الرؤية المُزدَوجة أو تغيُّم الرؤية والوَسن والصُّدَاع والغثيان والتقيُّؤ وانخفاض مُستوى الصوديوم في الدَّم والأفكَار الانتحاريَّة والتفاعلات الجلديَّة مثل الطفح (تكُون خطيرةً أحيانًا)

إيثوسَكسِيميد ethosuximide

نوبات الغَيبة

الغثيان والخُمول والدَّوخة والصُّدَاع والطفح الجلديّ وانخفاض تعداد كريات الدَّم (جميع أنواع كريات الدَّم)

إيزوغابين ezogabine

النَّوبَات الجزئيَّة عندما تكُون مُضادَّاتُ الاختلاج الأخرَى غيرَ فعَّالة

احتباس البَول والتخليط الذهنيّ والهلوَسات والأفكار الانتحاريَّة والدَّوخة والنُّعَاس وتغيُّر لون الجلد إلى الأزرَق والتغيُّرات في صِباغ شبكيَّة العين

فيلبامات felbamate

يُستخدَم فقط عندما تكُون مُضادَّات الاختلاج الأخرى غيرَ فعَّالة

نَوبات الغّيبة اللانموذجيَّة في مُتلازمة لينوكس غاستو*

النَّوبَات الجزئيَّة

الصُّدَاع والتَّعَب وفشل الكَبِد وفقر الدَّم اللاتنسُّجي في حالاتٍ نادرةٍ (يُمكن أن يُشكِّل تهديدًا على الحياة)

فوسفينيتوين fosphenytoin

الحالة الصرعية

النوبات التوتُّرية الرَّمَعيَّة

النَّوبَات المُعقَّدة والجزئيَّة

الوِقاية من النَّوبَات من بعد إصابةٍ في الرأس

ضَعف التناسُق والوَسَن والدَّوخة والصُّدَاع والحكَّة والأحساسيس بالنَّخز

غابابنتين gabapentin

النَّوبَات الجزئيَّة

النَّوبَات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة الثانويَّة

الوَسَن والدَّوخَة واكتساب الوزن والصُّدَاع

بالنسبة إلى الأطفَال، النُّعَاس والسُّلُوك العدوانيّ وتقلُّبَات المَزاج وفرط النَّشاط

لاكُوساميد lacosamide

النَّوبَات الجزئيَّة

الدَّوخَة والرؤية المُزدَوجة والأفكار الانتحاريَّة

لامُوتريجين lamotrigin

النَّوبَات المُعمَّمة في مُتلازمة لينوكس-غاستو*

النَّوبَات الجزئيَّة

الغثيان والتقيُّؤ وعُسر الهضم indigestion والصُّدَاع والوَسن والدَّوخة والأرَق والتَعب وضعف التناسُق والرؤية المُزدوجة والارتعاش واضطراب الحيض والطفح الجلديّ

ليفيتيراسيتام levetiracetam

الصَّرَع الرمعي العضليّ اليفعيّ

النوبات الرمعيَّة العضليَّة

النَّوبَات الجزئيَّة

النَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة بشكلٍ رئيسيّ

الدَّوخَة والضَّعف والتَّعَب وضعف التناسُق وتغيُّرات المَزاج والسُّلوك وزيادة خطر العَدوى

أوكسكاربازيبين oxcarbazepine

النَّوبَات الجزئيَّة

الصُّدَاع وألم البطن والرؤية المُزدَوجة والوسَن والدَّوخة والتَّعب والغثيان وانخفاض مستويات الصوديوم في الدَّم

بيرامبانيل perampanel

النَّوبَات الجزئيَّة والنَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة بشكلٍ رئيسيّ

العدوانيَّة وتغيُّرات المَزاج والسُّلُوك والأفكَار الانتحاريَّة والدَّوخة والنعاس والغثيان والتقيُّؤ والصُّدَاع وألم البطن ومشاكل المَشي

فينوباربيتال phenobarbital

النَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة

النَّوبَات الوليديَّة

النَّوبَات الجزئيَّة

الحالة الصرعيَّة

الوَّسَن والحركات غير الطبيعيَّة للعينين (الرَّأرأة nystagmus) وضعف التنسيق وفقر الدَّم والطفح الجلديّ

بالنسبة إلى الأطفال، فرط النَّشاط وصُعوبات التعلُّم

فينيتوين phenytoin

النَّوبات الجزئيَّة المُعقَّدة

النَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة

الحالة الصَّرعيَّة (يجري إعطاء دواء فينيتوين عن طريق الوَريد)

الوقاية من النَّوبات من بعد إصابة في الرأس

تورُّم اللثة وانخفاض تعداد كريَّات الدَّم الحمراء ونَقص كَثافَة العِظام وكثرة الشَّعر (الشَّعرانيَّة hirsutism) والطَّفح الجلديّ وتورُّم الغدد

عندما يَجرِي إعطاء جرعات عالية من الفينيتوين، يحدث ضعف في التناسُق وتلعثم في الكلام وحركات غير طبيعية للعينين وخُمول وتخليط ذهنيّ ووَسن

بريغابالين pregabalin

النَّوبَات الجزئيَّة

الدَّوخة والوَسَن وضعف التنسيق وتغيُّم الرؤية والرؤية المُزدَوجة والارتعاش وزيادة الوزن

بريميدون primidone

النَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة

النَّوبَات الجزئيَّة

الوَسن والحركات غير الطبيعيَّة للعينين (الرَّأرأة) وضعف التناسُق وفقر الدَّم والطفح الجلديّ

بالنسبة إلى الأطفال، فرط النَّشاط وصعُوبات التعلُّم

تيغابين tiagabine

النَّوبَات الجزئيَّة

الوَسَن والدَّوخَة والتخليط الذهنيّ والتفكير البطيء وألم البطن والتَّعب والغثيان والارتعاش

توبيراميت topiramate

نوبَات الغيبة اللانموذجيَّة

النَّوبَات الجزئيَّة

النَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة بشكلٍ رئيسيّ

التَّخليط الذهنِي وضعف التركيز وصعوبة في إيجاد الكلمات والتَّعب وضعف الشهيَّة ونقص الوزن والاخدرار أو الشعور بالنخز وقلَّة التعرُّق وحصى الكلى

فالبروات valproate

نَوبَات الغيبة

النَّوبات الحُمَّوِيَّة

النَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة المُعمَّمة

التشنُّجات الطفليَّة

الصَّرع الرَّمعي العضليّ اليفعيّ

النَّوبات الرَّمعيَّة العضليَّة

النَّوبات الوليديَّة

النَّوبَات الجزئيَّة

النَّوبات التوتُّرية أو الوَنائيَّة في مُتلازمة لينوكس غاستو*

الغثيان والتقيُّؤ وألم البطن والإسهَال وزيادة الوزن وتساقط الشعر القابل للشفاء والوَسَن المُؤقَّت والارتعاش، وفي حالات نادرة ضرر الكبد

فيغاباترين vigabatrin

التشنُجات الطفليَّة

النَّوبَات الجزئيَّة

الوَسَن والدَّوخة والصُّدَاع والتَّعب وتغيُّرات دائمة في الرؤية

زونيساميد zonisamide

النَّوبَات الجزئيَّة

النَّوبات التوتُّرية أو الوَنائيَّة في مُتلازمة لينوكس غاستو أحيَانًا*

الوَسَن والتَّعب والدَّوخة والتخليط الذهنيّ والصعوبة في إيجاد الكلمات وضعف التنسيق وحصى الكُلى وضعف الشهيَّة ونقص الوزن والغثَيان

*تحدث نَوبات الغيبة اللانموذجيَّة والنَّوبات التوتُّريَّة والنَّوبات الوَنائيَّة عادةً كجزءٍ من شكلٍ شديد للصَّرَع يُسمَّى مُتلازمة لينوكس غاستو، وهي تبدأ قبل أن يبلغ عُمر الطفل 4 أعوَام.

ديفالبروكس divalproex وفالبروات valproate مُتشابهان

فوسفينيتوين fosphenytoin وفينيتوين phenytoin مُتشابهان

المُعالَجة الطارئة أو الإسعافيَّة

تحتاج الحالاتُ التالية إلى مُعالَجة طارئة:

  • الحالة الصرعية

  • النَّوبات التي تستمرُّ لأكثر من 5 دقائق

يَجرِي إِعطاءُ جرعات كبيرة من واحد أو أكثر من مضادَّات الاختلاج (يجري البدء بالبنزوديازيبين benzodiazepine غالبًا، مثل لورازيبام lorazepam)، وذلك عن طريقِ الوريد وبأسرع ما يُمكن لإيقاف النوبة؛ وكلما جَرى إعطاء مُضادَّات الاختلاج بشكلٍ مُباشر، أصبح ضبط النوبات أفضل وأكثر سهولة.

يجري اتِّخاذُ تدابير للوقاية من الإصابات في أثناء النوبات المُطوَّلَة، وتجري مُراقبة المرضى عن كثب للتأكُّد من أنَّهم يتنفَّسون بشكلٍ كافٍ، وإذا كان التنفُّس غيرَ كافٍ، يجري إدخال أنبوب للمُساعدة على التنفُّس، وهو إجراء يُسمَّى التَّنبِيب intubation. إذا استمرَّت النَّوبات، يجري استخدام التخدير العامّ لإيقافها.

الجرَاحة

إذا استمرَّت النوباتُ عند المرضى في أثناء أخذ واحد أو أكثر من مُضادَّات الاختلاج، أو إذا كان المرضى غير قادرين على تحمُّل التأثيرات الجانبيَّة لمُضادَّات الاختلاج، قد تحتاج الحَالة إلى الجراحة، ويَجري اختِبارُ هؤلاء المرضى في مراكز مُتخصِّصة في الصَّرَع لتحديد ما إذا كانت هناك فائدة من الجراحة، وقَد تنطوي هذه الاختباراتُ على التالي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفيّ، وذلك لتحديدِ مناطق الدِّماغ التي تُسبِّبُ النوبات

  • التصوير المقطعيّ المُحوسَب بالإصدَار أُحاديّ الفوتون single-photon emission CT، وذلك للتحرِّي عن مناطق ذات زيادة في تدفُّق الدَّم في وقتٍ قريب من حدوث النوبة، حيث قد يُشير هذا إلى مَناطق الدِّماغ التي تُسبِّبُ النَّوبَات

  • تَخطيط كهربيَّة القلب مع استخدام المغانط للتصوير (التصوير بمصدرٍ مغناطيسيّ)، وهو يُساعد على تحديد مناطق الدِّماغ التي تُسبِّبُ النَّوبَات أيضًا

إذا كانت هناك إمكانية في التعرُّف إلى عيبٍ (مثل النَّدبة) على أنَّه السَّبب وكان محصورًا في منطقة صغيرة، يُمكن أن يُؤدِّي الاستئصال الجراحيّ لتلك المنطقة إلى التخلُّص من النَّوبات عند نسبة تصل إلى 60% من المرضى، أو قد يُقلِّل مِن شدَّة وتكرار النَّوبات.

قد يكُون القطع الجراحيّ للألياف العصبيَّة التي تربطُ بين جانبي الدِّماغ (الجسم الثَّفنيّ corpus callosum) مُفيدًا للمرضى الذين يُعانون من نَوبات تنشأ في عدَّة مناطق في الدِّمَاغ أو الذين لديهم نوبات تنتقل إلى كل أجزاء الدِّماغ بسرعةٍ كبيرةٍ، ولا يُؤدِّي هذه الإجراء إلى تأثيراتٍ جانبيَّة ملحُوظة عادةً؛ ولكن حتى إذا كانت الجراحة تُقلِّلُ من تكرار النَّوبات وشدَّتها، يحتاجُ العديد من المرضى إلى الاستمرار في أخذ مُضادَّات الاختلاج، ولكن يستطيعون عادةً أخذ جرعات مُنخفضة أكثر أو أدوية أقلّ.

قد يخضع المرضى إلىتقييم عصبيّ قبل الجراحة ومن بعدها، وذلك لتحديد كيف تعمل وظائف الدِّماغ.

تَنبيه العَصَب المُبهم vagus nerve

يُمكن أن يُؤدِّي التنبيه الكهربائيّ للعصَب القحفيّ العاشر 10th cranial nerve (العَصب المُبهَم) إلى التقليل من عَدد النَّوبات الجزئيَّة لأكثر من النصف عند نحو 40% من المرضى الذين يُعانون من النَّوبَات الجزئيَّة. تُستخدَم هذه المُعالَجةُ عندما تستمرُّ النَّوبات بالرغم من استخدام مُضادَّات الاختلاج، وعندما لا تكون هناك إمكانية للقيام بالجراحة.

يعتقد الأطباءُ أنَّ للعَصب المُبهَم وصلات مُباشرة مع مناطق في الدِّماغ تُمارس دورًا في النَّوبات غالبًا.

ينطوي هذا الإجراءُ على وضع جهاز يُشبه الناظمة القلبية (مُنبِّه العصب المُبهَم) كطُعمٍ تحت عظم الترقوة الأيسَر، ومن ثمَّ وصله بالعصب المُبهَم في العنق بسلكٍ يمتدُّ تحت الجلد. يُسبِّب الجهاز بروزًا صغيرًا تحت الجلد، يَخضع المرضى لهذا الإجراء كمرضى خارجيين، وهو يحتاج إلى ما يتراوح بين ساعة إلى ساعتين تقريبًا.

تجري بَرمَجة الجهاز بحيث يقون بتنبيه العصب المُبهَم بشكلٍ دوريّ، كما يُعطى المرضى مغناطيس أيضًا حيث يستطيعون استخدامه لتنبيه العصب المُبهَم عندما يَشعرون بأنَّ النوبة على وشك أن تبدأ. يجري استخدامُ تنبيه العصب المبهَم بالإضافة إلى أخذ مُضادَّات الاختلاج،

وتنطوي التأثيراتُ الجانبيَّة لتنبيه العصب المُبهَم على بحَّة الصوت hoarseness والسُّعَال وخُشونة الصَّوت عندما يَجري تنبيه العَصب.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن الجهاز العصبي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجهاز العصبي
تصوير النخاع
Components.Widgets.Video
تصوير النخاع
يكون الحبل النخاعي محميًّا بالعمود الفقري، وهو يحمل رسائل من وإلى الدماغ. ورغم أنَّ الحبل النخاعي محمي...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة