Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الرُّعَاش

حسب

Hector A. Gonzalez-Usigli

, MD, HE UMAE Centro Médico Nacional de Occidente;


Alberto Espay

, MD, University of Cincinnati

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1437
موارد الموضوعات

الرعاش هوَ حركة اهتزازية نظمية ولاإرادية في جزء من الجسم مثل اليدين أو الرأس أو الحبال الصوتية أو الجذع أو الساقين. يحدُث الرعاش عندما تتقلص العضلات وترتخي بشكلٍ متكرر.

أنواع الرعاش

يمكن أن يكون الرعاش:

  • طبيعياً (فِيزيُولُوجِيَّاً)

  • غير طبيعي (مرضياً)، ينجُم عن اضطراب أو دواء

عادة ما يُصنَّف الرعاش استنادًا إلى وقت حدوثه:

  • رُعاش الراحة: يحدُث عند الراحة بشكلٍ أساسي

  • رُعاش الفِعل أو الحركة: يحدث عند تحريك جزء من الجسم بشكلٍ إراديّ

ينطوي رُعاش الفِعل أو الحركة على:

  • الرعاش القصديّ: يجري تحريضه عند التحرك باتجاه هدف (على سبيل المثال، مد اليد لتناول كأس)

  • رُعاشُ الحَرَكَة: يظهر في نهاية الحركة نحو هَدف

  • رُعاش الوِضعَة: يجري تحريضه عند إبقاء طرف ممدوداً في وضعية واحدة

كما يمكن أيضًا تصنيف الرعاش استنادًا إلى أسبابه، وذلك على النحو الآتي:

  • الفِيزيولوجي (الرعاش الطبيعي الذي يوجد عند كل شخص بدرجة ما)

  • الأساسي أو المجهول السبب (اضطراب شائع من النادر أن يسبب أيَّة أعراض أخرى)

  • المخيخي (الناجم عن ضرر في جزء من الدماغ يسمى المخيخ)

  • الثانوي (الناجمة عن اضطراب أو دواء)

تنطوي الخصائص المهمة الأخرى للرعاش على:

  • مدى سرعة الاهتزاز (التردد): بطيئة إلى سريعة

  • مدى الحركة amplitude: من ناعمة إلى خَشِنة

  • كم مرة يحدث الرعاش: بشكل متقطع إلى شكل ثابت

  • مستوى شدَّة الرعاش

  • مدى سرعة ظهوره: بشكلٍ مفاجئ إلى تدريجي

الرُعاشٌ الفيزيولوجيّ

الرُعاش الفيزيُولوجي هو الرُعاش الطبيعي الذي يحدُث عند الجميع إلى حد ما، فعلى سبيل المثال، ترتعش اليدان عند معظم الأشخاص عند مدّهما، ويعكس مثل هذا الرعاش الخفيف والسريع الضبط الدقيق للعضلات من قبل الأعصاب لحظة تلو أخرى. بالنسبة إلى مُعظم الأشخاص، يكاد الرعاش لا يُلاحظ، ولكن قد يصبح الرعاش الطبيعي أكثر وضوحًا ضمن ظروف معينة وقد يجعل الشخص يشعر بالقلق، فعلى سبيل المثال، قد تجري ملاحظة الرعاش بشكلٍ أكثر عندما:

  • يشعر الشخص بالشدَّة أو القلق أو التعب أو النعاس

  • يتوقف الشخص عن شرب الكحول أو تناول المسكنات (مثل البنزوديازيبين benzodiazepine) أو مسكِّن أفيوني

  • يستهلك الشخص الكافيين

  • يتناول أدوية مُعيَّنة، بما فيها الثيوفيلين theophylline وألبيوتيرول albuterol (يُستخدمان لعلاج الربو والدَّاء الرِّئَوِيّ الانسدادي المُزمِن COPD)، والستيرويدات القشرية والعقاقير الترويحية (مثل الكوكايين أو الأمفيتامينات)

  • يُعاني من اضطرابٍ معيَّن، مثل فرط نشاط الغُدَّة الدرقية (فرط الدرقية) الذي يُسبب أعراضاً أخرى

الرُعاش الأساسي أو مَجهولُ السَّبَب Essential tremor

ينجُم الرُعاش مَجهول السَّبَب عن مشكلة في الجهاز العصبي، ولكن المرضى الذين يعانون من هذا الرُعاش نادرًا ما يكون لديهم أية أعراض أخرى لخلل وظيفي في الجهاز العصبي (أعراض عصبية). سبب الرُعاش غير واضح، ولكنه غالبًا ما يسري بين العائلات،

وعادةً ما يبدأ الرعاش مَجهولُ السَّبَب في أثناء بداية مرحلة البلوغ ولكن يمكن أن يبدأ في أي عمر. يُصبح الرُعاش وببطءٍ ملحوظاً بشكلٍ أكثر مع تقدم المرضى في العمر، وبالتالي يُطلق عليه في بعض الأحيان وبشكلٍ غير صحيح رُعاش الشيخوخة. عادة ًما يُصيبُ الرُعاش الذراعين واليدين ويُصيبُ الرأس في بعض الأحيان، وعندما يُصيبُ الرأس، قد يبدو وكأن الأشخاص يقومون بإيماءةٍ بنعم أو يهزون رأسهم كعلامة للرفض. يتفاقم هذا الرعاش عادةً عند مدّ الطرف (بعكس الجاذبية) أو عن طريق تحريك أحد الأطراف.

يبقى الرُعاش مجهول السبب خفيفاً عادةً، ولكن يمكنه أن يكون مزعجًا ومحرجًا، ويمكن أن يؤثر في خط اليد ويجعل استخدام الأواني صعبًا؛ وبالنسبة إلى بعض المرضى، يتفاقم الرعاش مع مرور الزمن ممَّا يُؤدِّي إلى الإعاقة في نهاية المطاف. قد تشبه أعراض الرعاش مجهول السبب أعراض داء باركنسون، وأحيانًا يُشخص الرُعاش مجهول السبب على أنه داء باركنسون عن طريق الخطأ، وفي حالاتٍ نادرة تحدث إصابة بداء باركنسون والرعاش مجهول السبب معاً.

رُعاشُ الرَّاحَة

يحدث هذا الرُعاش عندما تكون العضلات من دون عمل، حيثُ تهتز ذراع أو ساق حتى عندما يكون الشخص مسترخياً تماماً. يُصبح الرُعاش أقل وضوحًا أو يختفي عندما يُحرك الشخص العضلات المُصابة، وغالبًا ما يكون رُعاش الراحة بطيئاً وخشناً.

يحدث هذا الرعاش عندما يحدث خلل في الخلايا العصبية في جزء من الدماغ يسمى العقد القاعدية، (وتُساعد العقد القاعدية على انسجام حركات العضلات)، وعادةً ينجم مثل هذا الخلل عن:

ولكن يمكن أن ينجُم رُعاش الراحة عن استخدام الأدوية التي يمكن أن تؤثر في هذا الجزء من الدماغ، مثل الأدوية المضادة للذهان وبعض الأدوية المستخدمة لتخفيف الغثيان.

قد يكون رُعاش الراحة محرجاً اجتماعيًا، ولكن نظرًا إلى أنَّه يختفي عندما يحاول المرضى القيام بشيء ما (مثل شرب كوب من الماء)، فإنَّه لا يُؤثِّرُ في النشاطات اليومية عادةً.

الرُعاش القَصدِيّ

يحدث هذا الرُعاش في أثناء القيام بحركة هادفة، كما هي الحال عند مد اليد للوصول إلى جسم ما، قد يُخفق المرضى في الوصول إلى هذا الجسم بسبب الرُعاش. يتفاقم الرُعاش القصدي عندما يقترب المرضى من الجسم المُستهدف، ويكون الرعاش بطيئاً وخشناً نسبياً.

قد ينجم الرعاش القصدي عن ضرر في المخيخ، وهو جزء من الدماغ مسؤول عن التوازن والتنسيق، ولذلك قد يجري استخدام استخدام مصطلح رُعاش المخيخ كمرادف للرعاش القصديّ.

تنطوي الأَسبَاب الشائعة على:

كما يمكن أن تُؤدي اضطرابات أخرى إلى خلل في وظائف المخيخ، مما ينجم عنه الرُعاش القصدي، وتنطوي هذه الاضطرابات على:

هل تعلم...

  • يحدث الرعاش عند كل شخصٍ إلى حدٍّ ما،

  • وإذا كان الرُعاش خفيفًا، فإن بعض الإجراءات البسيطة، مثل حمل الأشياء بالقرب من الجسم، يمكنها أن تجعل الأداء أكثر سهولة.

رُعاشُ الوِضعَة

هذا النوع من الرُعاش يكون أكثر وضوحًا عند الإبقاء على أحد الأطراف في موضع يتطلب مقاومة بعكس الجاذبية، كما هي الحال عندما يمدُّ الشخص ذراعيه.

تنطوي أنواع رعاش الوضعة الأكثر شيوعًا على:

  • الرُعاش الأساسي أو مَجهول السَّبَب

  • الرُعاش الفِيزيُولُوجِيَّ (الطبيعي)

الرُعاش المُعقد

الرُعاش المعقد هو رُعاش له سِمَات أكثر من نوع واحد من الرعاش،

وتنطوي الأَسبَاب الشائعة للرُعاش المعقد على:

أسباب الرُعاش

يُمكن أن تُسبب اضطرابات عديدة الرعاشَ،

وبشكلٍ أكثر شيوعًا، يكون الرعاش:

  • الرُعاش الفيزيولوجيّ (أكثر الأنواع شيوعاً)

  • الرُعاش مَجهولُ السَّبَب

  • الرعاش الناجم عن داء باركنسون

  • الرعاش الناجم عن السكتة أو التصلُّب المتعدِّد الذي يُصيبُ أجزاء الدماغ التي تضبط الحركة

  • الرعاش الناجم عن الاضطرابات الوراثيَّة التي تؤثرُ في المخيخ، مثل رنح فريدريخ Friedreich ataxia والرنح النخاعي المخيخي المنشأ

  • الرُعاش النَفسِس المَنشَأ (بسبب العَوامِل النفسية)

في بعض الأحيان يكون هناك أكثر من سبب واحد للرُعاش، فعلى سبيل المثال، قد يكون المريض مُصاباً بالرُعاش مجهول السبب وبداء باركنسون.

تقييم الرُعاش

يمكن للمعلومات التالية أن تساعد المرضى على تحديد متى تكون هناك حاجة إلى تقييم الطبيب وعلى معرفة ما الذي يمكن توقعه في أثناء التقييم.

العَلامات التحذيريَّة

تُعد الأَعرَاض التالية سبباً للقلق:

  • الرعاش الذي يبدأ فجأةً

  • الأَعرَاض العصبية الأخرى، مثل التغيرات في الحالة النفسية وضعف العضلات والتغيرات في طريقة المشي وصعوبة الكلام

  • تسرع مُعدل ضربات القلب والهيَاج

متى ينبغي زيارة الطبيب

ينبغي على المرضى الذين لديهم علامات تحذيرية مراجعة الطبيب على الفور،

وينبغي على المرضى الذين ليست لديهم علامات تحذيرية زيارة الطبيب في أقرب وقت ممكن، ولكن التأخير لمدة أسبوع أو أسبوعين (أو لفترة أطول قليلًا إذا حدث الرُعاش على مدى أشهر أو سنوات)، لا يكون ضاراً عادةً.

إذا كان المرضى في عمرٍ أقل من 50 عامًا وليس لديهم تاريخ عائلي للرعاش، فإن تَقيِيم الطَّبيب مهم للتأكد من أن السبب ليس اضطرابًا آخر أو دواءً.

ما الذي يفعله الطبيب

سيقوم الطبيب في البداية بسؤال المريض حول الأعراض والتاريخ الطبي، ثم يبدأ بفحصه سريرياً، ويُشيرغالباً ما يجده الأطباء في أثناء التاريخ الطبي والفَحص السَّريري إلى سبب الرعاش وإلى الاختبارات التي قد تكون هناك إليها (انظر جدول: بعض أسباب وسِمَات الرُعاش).

يسأل الأطباء عن الرُعاش:

  • ما إذا بدأ الرُعاشُ تدريجيًا أو بشكلٍ مُفاجئ

  • ما هي أجزاء الجسم التي يحدث فيها الرعاش

  • ما الذي يُحرِّضُ الرُعاش (مثل الحركة أو الراحة أو الوقوف)

  • ما الذي يُخفف الرعاش أو يُفاقِمُ منه (مثل الكحول أو الكافيين أو الشدَّة أو القلق)

هل تعلم...

  • قد تُساعد كميات صغيرة من الكحول على تخفيف بعض أنواع الرعاش، ولكن يُمكن تسبب الكحولية المزمنة ضَرَراً في الدماغ يؤدي لحدُوث الرُعاش.

إذا بدأ الرُعاش فجأة، يسألُ الأطباءُ عن الأحداث التي قد تكون محرِّضةً له (مثل إصابة حديثة أو استخدام دواء جديد).

يقومُ الأطباءُ بمراجعة التاريخ الطبي السابق للمريض، وذلك للبحث عن الحالات المرتبطة بالرُعاش، ويسألون حول الرعاش عند الأقارب من الدرجة الأولى، ويُراجعون الأدوية التي جرى أخذها ويسألون عن استخدام الكافيين والكحول والمُخدرات الترويحية (خصوصًا إذا توقف المريض مؤخراً عن تعاطي مثل هذه المخدرات).

يقوم الأطباء بفحصٍ سريري مع التركيز على الفحص العصبي (بما في ذلك الطريقة التي يمشي بها المريض). ويدونون ملاحظاتهم حول أيَّة أجزاء من الجسم تأثرت بالارتعاش. يقوم الأطباء بمراقبة مدى سرعة الحركات الاهتزازية في حالات مختلفة:

  • عندما تكون أجزاء الجسم المصابة في حالة الراحة وعندما تكون مدعومة بالكامل (عندما تكون اليدان في حضن المريض مثلًا)

  • عندما يتخذ المريض وضعية معينة (مثل إبقاء الذراعين ممدودتين)

  • في أثناء المشيالمريض أوالقيام بمهام باستخدام الجزء المصاب من الجسم

يمكن مراقبة جودة صوت المريض عند إصدار نغمة طويلة.

يستطيع الأطباء عادة التعرف إلى نوع الرُعاش استنادًا إلى خصائصه ونتائج التاريخ الطبي والفَحص السَّريري، فعلى سبيل المثال، إذا كان الرُعاش يحدث تدريجيًا، فإنه عادة ما يكون الرُعاش الفيزيُولوجي أو الرعاش مجهول السبب. إذا بدأ رُعاشُ الوِضعَة بشكلٍ مفاجئ، فقد يكون سببه عوامل نفسية أو سمّ أو اضطراب (مثل فرط الدرقية) أو التوقف عن شرب الكحول أو أخذ دواء آخر (مثل المسكنات) أو استخدام دواء يُعرف بأنه يسبب الرُعاش.

الجدول
icon

بعض أسباب وسِمَات الرُعاش

السَّبب

السمات*

الاختبارات

رُعاشُ الوِضعَة (الرُعاش الذي يحدُث عند إبقاء طرف ممدوداً)

الكحول أو مسكن (مثل البنزوديازيبين) عند التوقف عن استخدامهما

الهياج والرُعاش الرقيق عندما يبدءان من بعد 24 إلى 72 ساعة لآخر استخدام للكحول أو البنزوديازيبين

في بعض الأحيان ارتفاع ضغط الدم أو تسرُّع معدَّل ضربات القلب أو الحمى، خُصوصًا عند المرضى المقيمين في المستشفى

فحص الطبيب

الأدوية، مثل

  • أميتريبتيلين Amitriptyline

  • ناهضات بيتا (تُستخدَن لعلاج الربو)

  • الكُوكايين cocaine

  • الهالوبيريدول Haloperidol

  • الليثيوم Lithium

  • مُثبِّطات استرداد السيروتونين الانتقائية SSRIs

  • تاموكسيفين tamoxifen

  • فالبروات Valproate

تاريخ لاستخدام الأدوية

وقف الأدوية لمعرفة ما إذا كان الرُعاش يختفي

الشذوذات الهُرمونِيَّة والاستقلابية والذيفانية التي تؤثر في الدماغ:

  • ضرر في الدماغ بسبب نقص الأكسجين (الاعتلال الدماغي بعَوَزِ الأُكسيجين anoxic encephalopathy)

  • فشل الكبد (يُؤدي إلى خلل وظيفي في الدماغ يسمى الاعتلال الدماغي الكبديّ hepatic encephalopathy)

  • فرط نشاط الغُدَّة الدرقية (فرط الدرقية hyperthyroidism)

  • الفشل الكلوي (ممَّا يَتسبَّب في خلل وظيفي في الدماغ يسمى الاعتلال الدماغي اليوريمِيّ uremic encephalopathy

  • فرط نشاط جارات الغُدَّة الدرقية (فَرطُ الدُّرَيقات hyperparathyroidism)

  • انخفاض سكر الدَّم (نقص السكر في الدم hypoglycemia)

  • السموم بما فيها المعادن الثقيلة مثل الرصاص

الرُعاش بالإضافة إلى واحدةٍ أو أكثر من المشاكل التالية:

  • الغيبوبة أو الخمول lethargy (مما يشير إلى خلل وظيفي في الدماغ)

  • تقلصات سريعة في العضلات تشبه البرق (تسمى الرمع العضلي myoclonus)

  • أعراض اضطراب كامن، مثل فرط الدرقية

بالنسبة إلى فرط الدرقية: صعوبة تحمل الحرارة والتعرق الشديد وزيادة الشهية ونَقص الوَزن وجحوظ العينين والتغوُّط المتكرر

اختبارات للمساعدة على التعرف إلى السبب مثل اختبارات الدم

  • لتقييم أداء الكبد والغُدَّة الدرقية والكلى والدريقات

  • لقياس نسبة السكر في الدم

  • للتعرف إلى السموم

الرُعاش مَجهول السَّبَب

الرُعاش الخشن أو الرقيق والخفيف الذي:

  • يتفاقم ببطء على مدى سنواتٍ عديدة

  • يُؤثِّر عادةً في الذراعين معًا وأحيَانًا في الرأس والصوت

  • غالبًا ما يحدث عند المرضى الذين لديهم تاريخ عائلي للرعاش

لا أعراض أُخرى لخلل وظيفي في الجهاز العصبي

فحص الطبيب

الرُعاش الفيزيولوجيّ

الرُعاش الرقيق والسريع الذي:

  • يحدث عند الأشخاص الذين لا يُعانون من مشاكل صحيَّة

  • قد يصبح ملحوظاً بشكلٍ أكثر عندما يأخذ المرضى أدوية معيَّنة أو يتوقفون عن أخذها أو يشعرون بالشدَّة أو بالقلق أو بالتعب أو بالنعاس

  • يقلّ عادةً عندما يشرب الأشخاص كميات صغيرة من الكحول أو يأخذون جرعات منخفضة من المهدئات

فحص الطبيب

رُعاش الرَّاحَة

الباركنسونية التي يُحرِّضها دواء، مثل بعض الأدوية المضادة للذهان والأدوية المستخدمة لتخفيف الغثيان

تاريخ من تعاطي المخدرات

التوقف عن أخذ الدواء لمعرفة ما إذا كان الرُعاش يختفي

الرُعاش البطيء المتناوب الذي:

  • غالبًا ما ينطوي على تحريك الإبهام عكس السبابة كما لو المريض يقوم بتدوير أجسام صغيرة بأصابعه (يُسمى رُعاش دَحرَجَةِ الحَبَّة pill rolling)

  • أحيانًا يُؤثر في الذقن أو ساقٍ أيضًا

  • يبدأ في جانب واحد عادةً

  • ترافقه أعراضٌ أُخرى، مثل تيبس العضلات والكتابة بخط صغير جدًّا ومهتزّ والحركات البطيئة والمشي بتثاقل

لا يوجد غالبًا تاريخ عائلي لداء باركنسون أو الرُعاش ولا يقل الرُعاش بعد شرب الكحول

فحص الطبيب

استخدام دواء ليفودوبا لمعرفة ما إذا كان سيحدُث تحسن

أحيَانًا رُعاش غليظ أو نَفضِيّ

عند المرضى في منتصف العمر الذين يواجهون صعوبةً في النظرِ إلى الأسفل وعلى نحو أقل إلى الأعلى،تيبس العضلات وصعوبة الحركة والخرف

فحص الطبيب

الرُعاش القَصدِيّ

الرُعاش البطيء الذي:

  • يحدث في جانب واحد من الجسم عادةً

  • يرافقه نقص التنسيق، خُصوصًا عند محاولة لمس أو إمساكجسم مستهدف أو أداء الحركات سريعة متناوبة

  • يؤثر في العضلات المستخدمة في الكلام، مما يجعل الصوت يختلِجُ

عند بَعض المرضى، تاريخ عائلي للاضطراب (كما في رنح فريدرايخ أو الرنح النخاعي المخيخي المنشأ)

تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي

الأدوية، مثل:

  • الكحول

  • مضادَّات الاختلاج (مثل الفينيتوين phenytoin و فالبروات valproate)

  • ناهضات بيتا Beta-agonists

  • سيكلوسبورين cyclosporine

  • الليثيوم Lithium

  • تاكروليمس tacrolimus

تاريخ لتعاطي المخدرات

التوقف عن أخذ الدواء لمعرفة ما إذا كان الرُعاش سيختفي

الرعاش المعقد

الاضطرابات التي تؤثِّر في العديد من الأعصاب خارج الدماغ والحبل الشوكي (اعتلال الأعصاب polyneuropathies):

الرُعاش الذي:

  • يختلف في السرعة والعرض

  • يحدث غالبًا عندما يمد المرضى اليد للوصول إلى جسم ما ويتفاقم عند اقترابهم من هذا الجسم

  • غالبًا ما يتفاقم عندما يُبقي المرضى أطرافهم ممدودة

  • يرافقه أعراض أخرى لضَرَر في الأعصاب مثل الضعف والشعور بالوخز وفقدان الإحساس

تخطيط كهربية العضل (تنبيه العضلات وتسجيل نشاطها الكهربائي)

الرُعاش النَفسِي المَنشَأ (بسبب عوامِل نفسيَّة)

الرُعاش الذي:

  • يبدأ فجأة أو قد يتوقف بشكلٍ مفاجئ

  • يختلف في السرعة والعرض

  • يقلّ عندما يتشتت انتباه المريض

فحص الطبيب

*تنطوي السمات على الأَعرَاض ونتائج فَحص الطَّبيب. إن السمات المذكورة هنا هي سماتٍ نموذجية وليس من الضروري أن تكون موجودة دائمًا.

MRI = التصوير بالرنين المغنطيسي؛ SSRIs = مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (نوع من مضادات الاكتئاب).

الاختبارات

يستخدم الأطباء تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) إذا:

  • كان لدى المريض أعراض عصبية أخرى تشير إلى اضطراب في الدماغ، مثل السكتة أو الورم أو التصلُّب المتعدِّد.

  • بدأ الرُعاش فجأة أو تفاقم بسرعة.

بالنسبة إلى المرضى الذين يعانون من رُعاش الوِضعَة، قد تنطوي الاختبارات أيضًا على اختبارات الدَّم للتحقق من الأَسبَاب المحتملة. قد تنطوي الاختبارات على:

  • قياس السكر في الدم

  • اختبارات لتقييم أداء الغُدَّة الدرقية والدريقات والكبد والكلى

من النادر استخدام تَخطيطُ كَهرَبِيَّةِ العَضَل (تنبيه العضلات وتسجيل نشاطها الكهربائي)، ولكن إذا كان الأطباء يعتقدون أن السبب هو ضَرَر الأعصاب، فيمكن إجراء هذا الاختبار.

مُعالجة الرُعاش

تجري مُعالجة أي سبب محدد عندما يكون ذلك ممكنًا، فعلى سبيل المثال، عن طريق إيقاف الدواء الذي يُسبب الرُعاش أو عن طريق معالجة فرط الدرقية. يمكن مُعالجة داء باركنسون باستخدام الليفودوبا وأدوية أخرى.

لا يحتاج الرُعاش الخفيف إلى المُعالجة. إذا أصبح الرُعاش مزعجاً، يمكن لبعض التدابير البسيطة أن تكون مفيدةً:

  • إمساك الأشياء بإحكام وحملها بالقرب من الجسم لتجنب إسقاطها

  • تجنب الوضعيات غير المريحة

  • تجنب الظروف الأخرى التي تُحرِّضُ الرُعاش (مثل استهلاك الكافيين أو قلة النوم أو التعب)

  • عدم أكل الحساء في الأماكن العامة

  • استخدام الأجهزة المساعدة وفقا لتعليمات اختصاصي العلاج المهنيّ

قد تنطوي الأجهزة المساعدة على سكاكين المطبخ المتأرجحة التي يمكن استخدامها بيدٍ واحدةٍ rocker knives والأواني ذات المقابض الكبيرة، وإذا كان الرعاش شديداً، الخطافات التي تساعد على تزرير الثياب، وأشرطة فيلكرو اللاصقة (بدلاً من الأزرار العادية أو أربطة الأحذية)، وساحبة السحاب وأعواد الشفط المستخدمة لشرب السوائل والأدوات المستخدمة لتسهيل لبس الحذاء shoe horns.

الرُعاش الفيزيولوجي أو مجهول السبب

قد يُؤدِّي التخلص من المحرِّض أو التقليل منه إلى أدنى درجة إلى تخفيف الرعاش، فعلى سبيل المثال، قد يكون من المفيد تجنب الكافيين والحصول على قسط كاف من النوم والتقليل من الشدَّة.

بالنسبة لبعض المرضى، فإن شرب الكحول باعتدال قد يقلل من الرُعاش، لكن الأطباء لا يوصون بهذه الطريقة كعلاج، حيث يُؤدِّي شرب الكحول بإفراط ومن ثمَّ التوقف عنه بشكلٍ مفاجئ إلى تفاقم الرعاش.

إذا أصبحت العديد من النشاطات اليومية (مثل استخدام الأواني والشرب من كأس زجاج في وقت الطعام) صعبة أو إذا كان عمل المريض يتطلب يدينِ ثابتين، ففي هذه الحالة قد يكون العلاج الدوائيّ مفيداً، وقد ينطوي هذا العلاج على حاصرات بيتا

بالنسبة للرُعاش مجهول السبب، قد تستخدم أيضًا مضادَّات الاختلاج (بريميدون primidone أو توبيراميت topiramate أو غابابنتين gabapentin) لضبط الرُعاش.

قد يستفيدُ المرضى الذين يعانون من الرُعاش الفيزيولوجي والقلق عند أخذ جرعة منخفضة من البنزوديازيبين benzodiazepine (مسكن)، مثل لورازيبام lorazepam، ولكن ينبغي أن تؤخذ هذه الأدوية من حين لآخر فقط.

يمكن استخدام البنزوديازيبينات لعلاج الرُعاش مجهول السبب إذا كانت الأدوية الأخرى غير فعالة.

الرُعاش القصدي

من الصعب مُعالَجَة الرُعاش القصدي، ولكن إذا كان يمكن تصحيح الحالة المسببة له، فقد يزول الرعاش،

إذا لم تكن هناك إمكانية لتصحيح الحالة، فقد يضع المعالج أوزاناً على المعصم و الكاحل على الطرف المصاب للتقليل من الرُعاش، أو قد يَجرِي تعليم المرضى دعم أطرافهم في أثناء النشاط، وهذه التدابير مفيدة في بعض الأحيان.

التنبيه العميق للدماغ

توضع أقطاب كهربائية صغيرة في منطقة الدماغ التي تمارس دورًا في الرعاش، أي العقد القاعدية (مجموعات من الخلايا العصبية التي تُساعد على انسجام حركات العضلات). تُرسِلُ الأقطاب الكهربائية كميات صغيرة من الكهرباء إلى المنطقة المحددة في العقد القاعدية المسؤولة عن الرُعاش، وبذلك تُساعد على تخفيف الأعراض.

يستخدم الأطباء التنبيه العميق للدماغ عندما لا تستطيع الأدوية ضبط الرُعاش الشديد الذي يسبب العجز. في بعض الأحيان يتطلب الرُعاش مجهول السبب أو الرُعاش الذي يحدُث بسبب داء باركنسون أو اضطراب آخر مثل هذه المعالَجة، وهذه المُعالجَات متوفرة فقط في المراكز المتخصصة.

أساسيات لكبار السن: الرُعاش

يعتقد العديد من كبار السنّ أن حدُوث الرُعاش هو جزء من الشيخوخة الطبيعية وقد لا يسعون للحصول على الرعاية الطبية، ولكن ينبغي على كبار السن التحدث مع طبيبهم الذي يمكن أن يطرح عليهم أسئلة ويُجري لهم الفحص السريري للتحقق من الأَسبَاب المحتملة للرُعاش. بعد ذلك قد يوصي الأطباء باستراتيجيات أو ربما أدوية للتقليل من الرُعاش.

كما أن كبار السن يكونون أيضًا أكثر ميلاً لأخذ أدوية تُسبب الرُعاش وأكثر عرضة للتأثيرات الجانبية لهذه الأدوية، وبالتالي عند وصف هذه الأدوية لكبار السن، يحاول الأطباء وصف أقلّ جرعة فعَّالة، وقد تكون هذه الجرعة أقل من الجرعات المستخدمة لعلاج البالغين اليافعين.

يمكن أن يؤثر الرعاش في نوعية الحياة لدى كبار السن بشكلٍ ملحوظ، ويُؤثِّرُ في قدرتهم على الأداء، خُصوصًا إذا كان لديهم مشاكل بدنية أو نفسية أخرى. ويمكن أن يوفر العلاج الطبيعي والمهني استراتيجات بسيطة للتعايش، وقد الأجهزة المساعدة مفيدةً لكبار السن من ناحية الحفاظ على نوعية الحياة.

النِّقاط الرئيسيَّة

  • يمكن تصنيف الرُعاش استنادًا إلى وقت حدوثه، سواء في حالة الراحة (رُعاش الراحة) أم عند التحرك (رُعاشُ الفِعل)، ويمكن تصنيف رُعاش الفعل مثل الرعاش الذي يحدُث عند نهاية الحركة باتجاه هدف (رعاش الحركة)، أو عند التحرك نحو الهدف (الرُعاش القصدي)، أو عند إبقاء طرف ممدودًا (رُعاش الوضعة).

  • تكون معظم اشكال الرعاش فيزيولوجية (طبيعية)، بينما تكون بعض أنواعه مجهولة السبب أو ناجمةً عن اضطرابات أخرى.

  • غالبًا ما ينجم الرعاش الذي يحدث في أثناء الراحة عن داء باركنسون.

  • يمكن للأطباء عادة تحديد السبب استنادًا إلى التاريخ والفَحص السَّريري.

  • إذا حدث الرُعاش فجأة أو كان مصحوبًا بأعراض عصبية أخرى، ينبغي على المرضى زيارَة الطَّبيب على الفور.

  • إذا كان مرضى الرعاش في عمر أقل من 50 عامًا ولكن ليس لديهم تاريخ عائلي للرُعاش، فينبغي عليهم زيارة الطبيب.

  • تجري مُعالَجة سبب الرُعاش إن أمكن، ولكن بخلاف ذلك، فإن بعض الاستراتيجيات البسيطة (مثل تجنب الظروف التي تُحرِّض الرعاش) وأحيانًا الأدوية، يمكنها أن تُساعد على ضبط الرعاش.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
تصوير الأوعية الدماغية: إدخال القثطار
Components.Widgets.Video
تصوير الأوعية الدماغية: إدخال القثطار
يُستَعمل تصوير الأوعية للحصول على معلومات تشخيصية حول الأوعية الدموية التي تحمل الدَّم إلى أجزاء مختلفة...
تصوير النخاع
Components.Widgets.Video
تصوير النخاع
يكون الحبل النخاعي محميًّا بالعمود الفقري، وهو يحمل رسائل من وإلى الدماغ. ورغم أنَّ الحبل النخاعي محمي...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة