Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

سرطان عنق الرحم

حسب

Michael Rubin

, MDCM, Weill Cornell Medical College

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

داء الفقار الرقبية cervical spondylosis هو تنكس في عظام الرقبة (الفقرات) والأقراص الواقعة بينها، مما يُسبب ضغطًا على الحبل الشوكي في الرقبة.

  • يُعد الفصال العظمي osteoarthritis السبب الأكثر شُيُوعًا لداء الفقار الرقبية.

  • غالبًا ما تكون الأَعرَاض الأولية هي المشي غير الثابت والمهتز، والألم وفقدان المرونة في الرقبة.

  • يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب أن يؤكد التَّشخيص.

  • يشمل العلاج استخدام طوق رقبي لين، وتناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، وأحيَانًا الجراحة.

عادةً ما يؤثر داء الفقار الرقبية في الأشخاص في منتصف العمر وكبار السن. ويُعد الحالة الأكثر شيوعًا من اضطرابات الحبل الشوكي بين المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا.

ومع تقدم الناس في العمر، يصبح أكثر داء الفقار الرقبية أكثر شُيُوعًا. يُسبب داء الفقار الرقبية تنكس الفقرات في الرقبة. وعندما تحاول الفقرات إصلاح نفسها، فإنها تنمو بشكل مفرط، ممَّا يؤدِّي إلى ظهور نتوءات عظمية غير طبيعة، وتضييق القناة الشوكية في الرقبة. (القناة الشوكية هي الممر الذي يمر عبر منتصف العمود الفقري ويحتوي على الحبل الشوكي). كما تتنكس الأقراص بين الفقرات، مما يؤدي إلى ترقق البطانة التي تحمي الحبل الشوكي. يمكن لهذه التغيرات أن تؤدي إلى انضغاط الحبل الشوكي، ممَّا يَتسبَّب في حدوث خلل وظيفي. إن تأذي الأنسجة، يجعلها أكثر عرضة للإصابة. على سبيل المثال، يمكن لصدمة صغيرة على الرقبة بسبب سقوط أو مصع أن تؤدي إلى ضرر شديد في الحبل الشوكي.

يمكن للقناة الشوكية أن تكون متضيقة خلقيًا عند بعض الأشخاص. وفي هذه الحالة، يمكن للانضغاط الناجم عن داء الفقار الرقبية أن يكون أكثر شدة.

وفي هذه الحالة، كثيرًا ما تنضغط الجذور العصبية في العمود الفقري (المتوضعة بجانب الحبل الشوكي - انظر الشكل: كيف يَجرِي تنظيمُ العمود الفقري) أيضًا.

الأعراض

قد تنجم أعراض داء الفقار الرقبية عن انضغاط الحبل الشوكي، أو انضغاط جذور العصب الشوكي، أو كليهما.

في حال انضغاط الحبل الشوكي، فإن العلامات الأولى عادة ما تكون:

  • التغير في المشي

اهتزاز حركة الساق (حركات تشنجية) وعدم ثبات المشي. قد ينخفض إحساس المريض بما تحت الرقبة. قد تصبح الرقبة مؤلمة وأقل مرونة. عادةً ما تصبح منعكسات الساقين أكثر شدة، مما يُسبب في بعض الأحيان تقلص العضلات بشكل لا إرادي (تشنجات). قد يؤدي السعال والعطاس وحركات الرقبة الأخرى إلى تفاقم الأَعرَاض. في بعض الأحيان تتأثر اليدان أكثر من الساقين والقدمين.

إذا كان الانضغاط شديدًا، فقد يؤدي ذلك إلى تضرر وظيفتا المثانة والأمعاء. إذا أدت إصابة صغيرة على الرقبة إلى تضرر الحبل الشوكي، فقد تصبح الأطراف الأربعة مشلولة بشكل مفاجئ.

في حال انضغاط جذور العصب الشوكي، فإن الرقبة عادة ما تصبح مؤلمة، وغالبا ما يتشعع الألم نحو الرأس أو الكتفين أو الذراعين. يمكن للعضلات في إحدى الذراعين أو كلتاهما أن تصبح ضعيفة، مما يؤدي إلى ضعف الذراع.

التشخيص

  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب

قد يشتبه الأطباء بالإصابة بداء الفقار الرقبية بناءً على الأَعرَاض، وخاصة إذا كان المريض من كبار السن أو مُصابًا بالفصال العظمي.

يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أن يؤكد التَّشخيص. يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي معلومات أكثر بكثير من التصوير المقطعي المحوسب لأنه يظهر الحبل الشوكي وجذور الأعصاب. أما التصوير المقطعي المحوسب فلا يُظهرها. ولكن، يمكن لكلا الإجراءين أن يُظهرا تضيق القناة الشوكية، وكيفية انضغاط الحبل الشوكي، وأي جذور العصب الشوكي هي المتأثرة.

المُعالَجة

  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

  • الجراحة في بعض الأحيان

  • المرخيات العضلية لعلاج تشنج العضلات

في حال عدم العلاج، فيمكن لأعراض ضعف الحبل الشوكي الناجمة عن داء الفقار الرقبية أن تتحسن في بعض الأحيان، أو تبقى على حالها، أو تزداد سوءًا.

في البداية، وفي حال انضغاط جذور الأعصاب فقط، فيمكن لاستخدام طوق رقبي طري ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (مثل إيبوبروفين) أن تخفف الألم. أما إذا لم تنجح تلك الإجراءات، فقد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية.

في حال انضغاط الحبل الشوكي، فعادة ما يكون من الضروري إجراء عملية جراحية. يُجرى شق من خلال الجزء الأمامي من الرقبة (الاندماج الرقبي الأمامي anterior cervical fusion) أو من خلال الجزء الخلفي من الرقبة (استئصال الصفيحة الفقرية الخلفية posterior laminectomy). تجري إزالة جزء من الفقرات المتضررة لتوفير مساحة أكبر للحبل الشوكي. تُزال النتوءات العظمية إن وجدت، وقد يلجأ الأطباء إلى دمج الفقرات مع بعضها البعض بهدف زيادة ثبات العمود الفقري. وكقاعدة عامة، فإن الجراحة لا تعكس ضَرَرًا لحق بالأعصاب، ولكنها تمنع حدوث المزيد من الأضرار لها. كلما أجريت الجراحة في وقت أبكر، كلما كانت النتائج أفضل.

وبما أن العمود الفقري قد يكون غير مستقرًا بعد الجراحة، فقد يحتاج المرضى إلى ارتداء دعامات صلبة للحفاظ على الرأس ثابتًا ريثما يحدث الشفاء.

في حال حدوث تشنجات عضلية، فيمكن استخدام مرخي عضلي (باكلوفين) لتسكينها.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
تَخطيط كَهرَبِيَّةِ العَضَل
Components.Widgets.Video
تَخطيط كَهرَبِيَّةِ العَضَل
يوجد نوعان من الاختبارات التَّشخيصِية الكَهرَبِية electrodiagnostic من الشائع استعمالهما: تَخطيط كَهرَبِيَّةِ...
التَّصلُّب الجانبي الضُّموري
Components.Widgets.Video
التَّصلُّب الجانبي الضُّموري
يتمُّ ضبط جميع الحركات الإرادِيَّة في الجسم من قِبَل الدِّماغ. تبدأ الخلايا العصبية في الدماغ، والتي...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة