أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

تكهّف الحبل الشوكي وجذع الدماغ

حسب

Michael Rubin

, MDCM, New York Presbyterian Hospital-Cornell Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

التكهف syrinx هو تجويف ممتلئ بالسوائل يتطور في الحبل الشوكي (يُسمى تكهف النخاع syringomyelia)، أو في جذع الدماغ (يُسمى تكهف الدماغ syringobulbia)، أو في كليهما.

  • قد يحدث التكهف عند الولادة أو في وقت لاحق بسبب إصابة أو ورم.

  • قد يُصبح المريض أقل حساسية للألم ودرجة الحرارة، ويعاني من ضعف في اليدين والساقين، وقد يعاني من دوار ومشاكل في حركات العين، والذوق، والكلام.

  • يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أن يكشف عن وجود التكهف.

  • قد تُجرى عملية جراحية لتصريف المفرزات من التكهف، ولكنها قد لا تحل المشكلة.

يُعد التكهف حالة نادرة. يكون التكهف ولاديًا عند حَوالى نصف المرضى، ثم يتسع خلال سنوات المراهقة أو الشباب أو الكهولة لأسباب غير مفهومة. كثيراً ما تترافق حالات التكهف الولادي مع شذوذات بنيوية أخرى في الدماغ، والحبل الشوكي، أو الاتصال بين الجمجمة والعمود الفقري. غالبًا ما ينجم التكهف غير الولادي عن إصابات أو أورام. حيث إن حَوالى 30٪ من الأورام التي تنشأ في الحبل الشوكي تُفضي إلى الإصابة بالتكهف في نهاية المطاف.

تضغط التكهفات التي تنشأ في الحبل الشوكي عليه ولكن من الداخل. تؤثر هذه التكفهات أولًا في الألياف العصبية التي تحمل معلومات الألم ودرجة الحرارة من الجسم إلى الدماغ. ثم تؤثر في وقت لاحق في الألياف التي تحمل الإشارات العصبية من الدماغ إلى العضلات لتحفيزها على الحركة.

يمكن للتكهف أن يحدث في أي مكان على طول الحبل الشوكي. ولكنه غالبًا ما يبدأ في الرقبة، وقد يمتد إلى الأسفل ويؤثر في كامل الحبل الشوكي. يمكن للتكهفات التي تمتد إلى القسم السفلي من الحبل الشوكي أو تبدأ فيه أن تضغط على المسارات في الحبل الشوكي والأعصاب القحفية (التي تتجه من الدماغ مباشرةً إلى بقية أجزاء الرأس والرقبة).

الأعراض

تبدأ أعراض التكهف عادةً بشكل خفي في وقتٍ ما بين المراهقة وعمر 45 سنة تقريبًا.

عادةً ما يؤدي التكهف في الرقبة إلى جعل المريض أقل حساسية للألم ودرجة الحرارة، وخاصة في الذراعين، وأعلى الظهر، وأسفل الرقبة، واليدين. ولذا تصبح الجروح والحروق على الذراعين واليدين شائعة. قد لا يدرك المريض تدني الحساسية لبضع سنوات. ولكن مع توسع التكهف وازدياد طوله، فقد يُسبب المزيد من الضعف والضمور للعضلات، والذي غالبًا ما يبدأ في اليدين. في وقت لاحق، يسبب التكهف ضعفًا وتشنجًا في الساقين. يمكن للأَعرَاض أن تكون أكثر شدة على أحد جانبي الجسم.

يمكن للتكهفات في جذع الدماغ أن تسبب الدوار، والرأرأة nystagmus (حركة العينين السريعة في اتجاه واحد تليها العودة ببطء إلى الوضع الأصلي)، وفقدان الإحساس في الوجه (على أحد أو كلا الجانبين)، وفقدان حاسة الذوق، وصعوبة التحدث، والبحة في الصوت، وصعوبة البلع. قد تضعف عضلات اللسان وتضمر.

التشخيص

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

قد يشتبه الأطباء في التكهف عند طفل صغير أو مراهق يعاني من أعراض المرض النموذجية.

يُجرى التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لكامل الحبل الشوكي والدماغ بعد حقن عامل تباين بارامغناطيسي، مثل الغادولينيوم. يساعد الغادولينيوم على رسم حدود التكهف (أو الورم إذا كان موجودًا)، مما يمكن الأطباء من التعرف عليه.

المُعالَجة

  • العمل الجراحي

  • معالجة السبب عندما يكون ذلك ممكنًا

قد يقوم جراح الأعصاب بعمل ثقب في التكهف لتصريف الإفرازات منه ومنعه من التوسع، ولكن الجراحة قد لا تصحح المشكلة. حتى في حال تصريف الإفرازات، فقد يكون الضرر قد لحق بالجهاز العصبي بشكل لا رجعة فيه. وقد لا تتحسن الأَعرَاض، أو تنكس الحالة.

يجري علاج الحالات التي ساهمت أو تسببت في حدوث التكهف عندما يكون ذلك ممكنًا (مثل الشذوذات التشريحية أو أورام العمود الفقري).

اختبر معرفتك

تعذر الأداء
أي مما يلي هو الأكثر تضررًا في الغالب لدى الأشخاص المصابين بتعذر الأداء؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة