honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

التهاب النخاع المستعرض الحاد

حسب

Michael Rubin

, MDCM, New York Presbyterian Hospital-Cornell Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

التهاب النخاع المستعرض الحاد هو حالة التهابية تؤثِّر في الحبل الشوكي عبر كامل عرضه، مما يمنع انتقال الإشارات العصبية نحو أعلى أو لأسفل الحبل الشوكي.

  • قد يتطور هذا الاضطراب عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات معينة، مثل التصلُّب المتعدِّد، والتهاب العصب البصري، وداء لايم، والذئبة lupus، أو المرضى الذين يتناولون أدوية معينة.

  • قد يعاني مريض التهاب النخاع المستعرض الحاد من نوبة ألم ظهري مفاجئة، ويشعر بشريط من الضيق حول المنطقة المصابة، وقد يلي ذلك أعراض حادة، مثل الشلل.

  • قد يُساعد التصوير بالرنين المغناطيسي الأطباء على وَضع التَّشخيص، كما قد تستدعي الحالة إجراء بزل شوكي spinal tap.

  • يتعافى حَوالى ثلث المرضى بشكل جيد، في حين أن ثلثهم الآخر يستمر في الشكوى من بعض المشاكل، أما الثلث الأخير فلا يتعافى إلا بشكل محدود جدًا.

  • تجري معالجة السبب إذا كان ذلك ممكنًا، وقد ينطوي العلاج على وصف الستيرويدات القشرية أو في بعض الأحيان تبديل البلازما.

تشير الإحصائيات إلى أن التهاب النخاع المستعرض الحاد يُصيب حَوالى 1400 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية كل عام. ويُعتقد أن نَحو 33 ألف مريض يعانون من نوع من الإعاقة بسبب الاضطراب. تُصاب إحدى أجزاء الحبل الشوكي (في المنقطة الصدرية غالبًا) على كامل عرضها بالالتهاب.

لا تزال أسباب التهاب النخاع المستعرض الحاد غير معروفة، ولكنه قد ينجم عن رد مناعي ذاتي - ويحدث ذلك عندما يتعامل الجهاز المناعي مع أنسجة الجسم على أنها أجسام غريبة، ويقوم بإنتاج الأجسام المُضادَّة التي تهاجم الأنسجة وتُلحق الضرر بها. وفي حالة التهاب النخاع المستعرض الحاد، فإن الأنسجة المتضررة تقع في الحبل الشوكي.

قد تتطور الإصابة بالتهاب النخاع المستعرض الحاد في سياق الأمراض التالية:

بعد العدوى الفيروسية الخفيفة أو التطعيم أحيانًا.

الأعراض

تبدأ الأَعرَاض بشكل مفاجئ بألم ظهري وضيق بشكل شريط حول المنطقة المصابة من الجسم (مثل الصدر أو البطن). في غضون بضعة أيام يحدث تنميل، وخدر، وضعف عضلي في القدم، ثم يتجه نحو الأعلى. قد يُصبح التبوُّل صعبًا، على الرغم من أن بعض المرضى يشعرون بالحاجة الملحة للتبول. قد تتفاقم الأَعرَاض خلال عدة أيام أخرى وتشتد أكثر، ممَّا قد يؤدِّي إلى الشلل، وفقدان الإحساس، واحتباس البول، وفقدان السيطرة على المثانة والأمعاء.

تعتمد درجة الإعاقة على موقع (مستوى) الالتهاب في الحبل الشوكي وشدة الالتهاب.

التشخيص

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

  • البزل النخاعي spinal tap في بعض الأحيان

  • اختبارات أخرى للبحث عن الأَسبَاب

تشير الأَعرَاض إلى تشخيص الحالة. ولكن ينبغي على الأطباء التمييز بين التهاب النخاع المستعرض الحاد عن الاضطرابات الأخرى التي تسبب أعراضًا مشابهة، مثل مُتلازمة غيلان-باريه Guillain-Barré syndrome، أو انضغاط الحبل الشوكي، أو انقطاع التروية الدموية عن الحبل الشوكي.

يُجرى أولًا التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). إذا لم يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي عن وجود انضغاط في الحبل الشوكي، فيُجرى البَزل النخاعي (البزل القطني) بهدف الحصول على عَيِّنَة من السَّائِل النخاعي (السائل الدماغي النخاعي). في حال وجود إصابة بالتهاب النخاع المستعرض الحاد، فإن الفحوص سوف تظهر زيادة أعداد نوع محدد من الكريَّات البيض، وارتفاع مستوى البروتين في السَّائِل النخاعي. إذا وصل الاضطراب إلى مرحلة متقدمة، فإن التصوير بالرنين المغناطيسي سوف يُظهر تورمًا في النخاع الشوكي بسبب الالتهاب.

كما تُجرى اختبارات، مثل فحص الصدر بالأشعَّة السِّينية واختبارات الدم، لتحري الأَسبَاب. كما إن الطبيب سوف يسأل المريض عن الأدوية التي يتناولها.

المآل

قد ينكس الاضطراب أحيانًا عند مرضى التصلُّب المتعدِّد أو الذئبة. وقد يحدث التصلُّب المتعدِّد في نهاية المطاف لدى حَوالى 10 إلى 20٪ من المرضى الذين يعانون من التهاب النخاع المستعرض مجهول السبب.

وبصفة عامة، كلما ازدادت سرعة تفاقم المرض، كلما ازداد المآل سوءًا. يشير الألم الحاد إلى حالة أكثر سوءًا من الالتهاب. هناك ثلاث احتمالات متساوية لمآل المرض:

  • يتعافى ثلث المرضى بشكل جيد.

  • يعاني ثلث المرضى من بعض الضعف العضلي والمشاكل البولية (إلحاح البول أو فقدان السيطرة على المثانة).

  • لا يتحسن ثلث المرضى إلا بشكل محدود جدًا، مما يضطرهم لاستخدام كرسي متحرك أو البقاء على الفراش، كما تستمر لديهم مشاكل المثانة والأمعاء، ويحتاجون إلى المساعدة في الأنشطة اليومية.

المُعالَجة

  • علاج السبب، إذا تمكن الأطباء من تحديده

  • الستيرويدات القشرية أحيانًا

  • تبادل البلازما في بعض الأحيان

إذا كان التهاب النخاع المستعرض ناجمًا عن اضطراب آخر، فيَجرِي التعامل مع هذا الاضطراب.

إذا لم يتمكن الأطباء من تحديد السبب، فغالبًا ما تُوصف جرعات عالية من الستيروئيدات القشرية مثل بريدنيزون لتَثبيط الجهاز المناعي، والتي قد تساهم في حدوث التهاب النخاع المستعرض حاد.

وقد يلجأ الأطباء إلى تبديل البلازما (إزالة كمية كبيرة من البلازما، الجزء السَّائِل من الدَّم انظر مكافحة الأمراض عن طريق تنقية الدَّم) بالإضافة إلى نقل البلازما. والهدف من هذا الإجراء هو تخليص الدَّم من أية أجسام مُضادَّة تهاجم الحبل الشوكي وتُلحق الضرر به. ولكن، من غير الواضح ما إذا كانت هذه المُعالجَات مفيدة أو لا.

تعالج الأعراض بحسب كل منها.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة