أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

المُلوِّثات والمُضافات الغذائية

حسب

Adrienne Youdim

, MD, David Geffen School of Medicine at UCLA

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

المضافات

تُضاف مواد، مثل المواد الحافظة والمستحلِبات ومضادَّات الأكسدة والمثبتات إلى الطعام عادةً لتقوم بما يلي:

  • التمكُّن من تحضيره بسهولةٍ أكبر

  • الحفاظ عليه لفترة أطول وتقليل احتمال فساده

  • منع تلوثه بالكائنات الحيَّة الدقيقة وبالتالي الوقاية من الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الطعام

  • تحسين المذاق أو إضافة لون أو تعزيز رائحة، مما يزيد من جاذبيَّته

في الأطعمة المُعَدَّة تجارياًّ، تقتصر كمية المُضافات التي يمكن استعمالها على تلك التي ثَبُتَ أنها آمنة من خلال الاختبارات المعملية. ولكنَّ، مقارنة مَنَافِع استعمال المضافات بمخاطرها يكون معقَّدًا غالبًا. فعلى سبيل المثال، لا يقتصر استخدام النتريت على تدخين اللحوم وتحسين النكهة، ولكنَّه يمنع نمو الجراثيم التي تُسبِّبُ التسمم أيضًا. إلَّا أنَّ النتريت يتحوَّل إلى النيتروزامينات، والتي قد تسبب حدوث السرطان عند الحيوانات. من ناحية أخرى، تكون كمية النتريت المُضافة إلى اللحوم المُدخَّنة قليلة مقارنةً بكمية النتراتات الموجودة بشكل طبيعي في الطَّعَام والتي يَجرِي تحويلها إلى النتريت بمساعدة الغدد اللعابية.

نادرًا ما تسبب بعض المُضافات (مثل الكبريتات) حدوث ردَّات فعل تحسُّسية. تُضاف الكبريتيت الموجودة بشكل طبيعي في النبيذ، إلى الأطعمة مثل الفواكه المجففة والبطاطا المجففة كمادة حافظة.

المُلوِّثات

يمكن أن تتلوث الأغذية نتيجة تلوث الهواء والماء والتربة، فهي قد تتلوَّث بالمعادن الثقيلة (مثل الرصاص والكادميوم والزئبق) أو بالمركبات ثنائيَّات الفينيل متعددة الكلور. تُستخدم المركبات ثنائيَّات الفينيل متعددة الكلور كسوائل تبريد وفي الكثير من المنتجات الأخرى، وهي موجودة حاليًّا في الهواء والتربة والماء في الكثير من الأماكن.

قد تكون الأطعمة ملوَّثة بالمبيدات الحشريَّة أو بمواد التعبئة والتغليف أو في أثناء طهيها أو تحضيرها.

كما قد تكون الأطعمة ملوثة بالأدوية (مثل المضادَّات الحيوية وهرمون النمو) التي تُعطى للحيوانات.

يُسمَح في بعض الأحيان بوجود كمياتٍ محدودة من الملوثات في الأطعمة لأنه لا يمكن استبعاد الملوثات بشكلٍ كامل دون الإضرار بالأطعمة. وتشتمل الملوثات الشائعة على ما يلي:

  • المبيدات الحشرية

  • المعادن الثقيلة

  • النترات (في الخضار الورقية الخضراء)

  • الأفلاتوكسينات، التي يُنتجها العفن (في المكسرات والحليب)

  • هرمونات تعزيز النمو (في مشتقَّات الألبان واللحوم)

تُعدُّ مستويات المُلوثات آمنة إذا لم تتسبَّب في حدوث مرض أو مشاكل أخرى عند الأشخاص. ولكن يصعب جدًّا تحديد كمية الملوثات التي يمكن أن تتسبَّبَ في حدوث مشكلة. وبالتالي، تُحدَّدُ المستويات الآمنة بالاتفاق العام غالبًا بدلًا من الأدلة الثابتة. ومازالت المشاكل التي يمكن أن تنجم عن تناول كمية صغيرة من بعض الملوثات خلال فترة زمنية طويلة مجهولة، وطالما أنَّ الكميات المُتناولة صغيرة جدًّا، فمن غير المحتمل حدوث مثل هذه المشاكل. وقد يقتصر تأثير هذه المشاكل في عددٍ قليلٍ من الأشخاص عند حدوثها.

يمكن أن تحتوي الأطعمة على كمياتٍ زهيدة من شعر أو براز الحيوانات أو على أجزاءٍ من الحشرات يستحيل استبعادها.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
المجازة المَعديَّة المعوية بشكل Y
Components.Widgets.Video
المجازة المَعديَّة المعوية بشكل Y
يبدأ الهضم في الفم، عندما يقوم المضغ واللعاب بتفكيك الطعام. ويستمرّ الهضم في المعدة، حيث يَجرِي تحويل...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة