أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الفولات

(حمض الفوليك)

الفولات (حمض الفوليك) هو فيتامين ب. تُعدُّ الفولات إلى جانب فيتامين B12 ضروريَّان لتكوين خلايا الدَّم الحمراء العادية وتصنيع الـ DNA (الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين)، والذي هو المادة الوراثيَّة للخلايا. كما يُعدُّ حمض الفوليك ضروريًّا للتطور الطبيعي للجهاز العصبي عند الجنين. قد يؤدي المدخول المنخفض من حمض الفوليك إلى زيادة خطر حدوث كسور عند كبار السن.

وتنطوي المصادر الجيدة لحمض الفوليك على الخضار الورقية الخضراء الطازجة والهليون والقرنبيط والفواكه (ولاسيَّما الحمضيات) والكبد وغيرها من لحوم الأعضاء والخميرة المجففة والخبز المدعَّم وأنواع المعكرونة والحبوب. يؤدي الإفراط في الطهي إلى تخريب مابين 50 - 95% من الفولات الموجودة في الطعام.

يُضافُ حمض الفوليك لدعم الأطعمة المصنوعة من الحبوب، في الولايات المتحدة وكندا. يكون امتصاص الفولات الموجودة في المكملات الغذائية أو الأطعمة المدعَّمة أسهل على الجسم من امتصاصها عندما تكون موجودة بشكل طبيعي في الطعام.

يجب على النساء الحوامل أو اللواتي يُخطِّطن لحدوث حملٍ أن يستعملنَ مكملات حمض الفوليك لتقليل خطر إصابة الطفل بعيبٍ خِلقي، وخصوصًا عيوب تخلُّق الأنبوب العصبي neural tube defects. وتوصَف للنساء اللواتي أنجبنَ طفلًا يعاني من خلل تخلُّق الأنبوب العصبي جرعاتٌ أعلى من حمض الفوليك غالبًا.

لا تحمي مكملات الفولات من الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي أو السكتة الدماغية. لا يوجد دليلٌ على أنَّ مكملات حمض الفوليك تُقلِّل أو تزيد من خطر الإصابة بسرطانات مختلفة. لا يبدو أنَّ مكملات الفوليك تُحسِّن الوظيفة المعرفية عند كبار السن.

عَوَز الفولات

  • قد يؤدِّي عدم تناول كمية كافية من الخضروات الورقية والحمضيات الطازجة إلى حدوث نقصٍ في حمض الفوليك.

  • يمكن أن تتطوَّر الحالة إلى درجة الإصابة بفقر الدَّم، الذي يسبِّب شعورًا بالتعب والتهيُّج وضيقٍ النَّفس والدوخة مع الشحوب .

  • قد يؤدي النقص الشديد إلى احمرار وتقرُّح اللسان وتراجع حاسَّة الذوق والشعور بالاكتئاب والتخليط الذهني والخرف.

  • يزداد خطر ولادة طفلٍ مصابٍ بعيبٍ خِلقي في الحبل الشوكي أو الدماغ إذا كانت المرأة الحامل تعاني من نقص حمض الفوليك.

  • ويعتمد التَّشخيص على اختبارات الدم.

  • تُستَعمل مكملات حمض الفوليك عن طريق الفم لمُعالَجَة النقص عادةً .

يؤدي اتباع نظام غذائي لا يحتوي على حمض الفوليك إلى حدوث نقصٍ فيه في غضون بضعة أشهر، وذلك لأنَّ الجسمَ لا يُخزن سوى كمية صغيرة من حمض الفوليك. يُعدُّ حدوث نقصٍ في حمض الفوليك من الحالات الشائعة نتيجةً لعدم تناول الكثير من الأشخاص لكميةٍ كافيةٍ من الخضروات الورقية أو الحمضيات الطازجة. كما أنَّ الطهيَ لفتراتٍ طويلة يُخرَّب نسبة كبيرة من حمض الفوليك الموجودة في الطعام.

يُؤدي نقص حمض الفوليك إلى الإصابةً بفقر دمٍ يشبه النقص النَّاجم عن نقص فيتامين B12 (انظر نقص فيتامين B 12 و Home.heading on page فقرُ الدَّم بعوز الفيتامين).

الأسباب

يمكن أن ينجمَ نقص الفولات عن أحد الأَسبَاب التالية:

  • تناول كمية غير كافية من الفولات (يحدث عند الأشخاص الذين يشربون الكثير من الكحول أو يعانون من نقص التغذية عادةً)

  • ضعف الامتصاص (اضطرابات سوء الامتصاص مثل الداء البطني (الزلاقي) أو استعمال أدوية معينة)

  • زيادة الحاجة إلى حمض الفوليك (بسبب الحمل أو الرضاعة الطبيعية مثلًا)

يكون مدخول حمض الفوليك عند الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الكحول غير كافٍ لأنهَّم يتناولون الكحول بدلًا من الطعام غالبًا. يعاني مثل هؤلاء الأشخاص من نقص التغذية غالبًا. كما أنَّ تناول الكحول بكمياتٍ كبيرة يتداخل مع امتصاص ومعالجة (استقلاب) حمض الفوليك.

اضطرابات سوء الامتصاص (مثل الداء البطني) تتداخل مع امتصاص حمض الفوليك.

قد يحدث النقص عند النساء الحوامل أو المرضعات والأشخاص الذين يخضعون للغسل الكلوي نتيجة ازدياد حاجتهم إلى حمض الفوليك.

تقِّلل بعض الأدوية من امتصاص هذا الفيتامين. وتشتمل على

تتداخل أدويةٌ أخرى مع استقلاب حمض الفوليك. وتشتمل على

  • الميثوتريكسات (يُستخدم في علاج السرطان والتهاب المَفاصِل الروماتويدي)

  • تريامتيرين (يُستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم)

  • الميتفورمين (يُستخدم في علاج داء السكَّري)

  • تريميثوبريم - سلفاميثوكسازول (مضاد حيوي)

الأعراض

يتطوَّر فقر الدَّم بشكلٍ تدريجي، وقد يكون أكثر َ شدَّةً مما تشير إليه الأَعرَاض. قد يكون التعب العَرَض الأول.

فبالإضافة إلى الأَعرَاض العامَّة لفقر الدَّم (مثل الشحوب والتهُّيج وضيق النَّفَس والدوخة) قد يؤدي نقص حمض الفوليك إذا كان شديدًا إلى احمرار وتقرُّح اللسان وتراجع إحساس الذوق ونَقص الوَزن والاكتئاب.

يزداد خطر ولادة طفلٍ مُصابٍ بعيبٍ خلقيٍّ في الحبل الشوكي أو الدماغ (عيب تخلُّق الأنبوب العصبي) من المرأة الحامل التي تعاني من نقصٍ في حمض الفوليك.

هل تعلم...

  • يمكن أن يؤدي الطبخ إلى تخريب الكثير من حمض الفوليك الموجود في الطعام.

  • يزداد خطر ولادة طفلٍ مُصابٍ بعيبٍ خلقيٍّ في الدماغ أو الحبل الشوكي من المرأة الحامل التي تعاني من نقصٍ في حمض الفوليك.

التَّشخيص

  • الاختبارات الدموية

إذا كشف فحص الدم عن وجود خلايا دم حمراء كبيرة عند الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم أو الذين يعانون من نقص التغذية، فينبغي أن يوصي الأطباء بقياس مستوى حمض الفوليك في عيِّنة الدم. حيث يُشير المستوى المنخفض إلى وجود نقصٍ في حمض الفوليك.

كما يوصي الأطباء بقياس مستوى فيتامين B12 لاستبعاد وجود عوز في الفيتامين B12، لأنَّ هذا النقص قد يؤدي إلى الإصابة بفقر الدَّم ووجود خلايا الدَّم الحمراء الكبيرة أيضًا. قد يؤثِّر نقص فيتامين B12 في الجهاز العصبي أيضًا، مُسبِّبًا ظهور أعراض عصبية. يجب أن يُعالجَ الأطباء نقص فيتامين B12 قبل مُعالَجَة نقص حمض الفوليك.

الوقاية والعلاج

  • مُكمِّلات حمض الفوليك

كإجراءٍ وقائي، يجب على الأشخاص الذين يستعملون الأدوية التي تتداخل مع امتصاص أو استقلاب حمض الفوليك أن يستعملوا مكملات حمض الفوليك.

ذلك أنَّ استعمال جرعاتٍ يوميةٍ فمويَّة من مكملات حمض الفوليك يُعالِج بشكل فعَّال النقص الموجود.

زيادة حمض الفوليك

لا يُوجد آثارٌ سامَّةٌ لحمض الفوليك عادةً.

قد يؤدي استعمال الأشخاص المصابين بنقص فيتامين B12 لجرعاتٍ شديدة الارتفاع من حمض الفوليك، إلى تأخُّر تشخيص الأطباء للضَرَر العصبي الناجم عن نقص فيتامين B12. قد تزداد شدَّة الضَرَر العصبي وتزداد صعوبة علاجه نتيجة تأخُّر التَّشخيص.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

الزنك
أيٌّ من الأطعمة التالية قد يحدّ من امتصاص الزنك في الجسم؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة