honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

الدعم الغذائي للأشخاص الذين يحتضرون أو يُعانون من خرفٍ شديد

حسب

David R. Thomas

, MD, St. Louis University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1437| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1437

في نهاية المطاف،الأشخاص الذين يحتضرون يفقدون شهيتهم، ويصبح الأشخاص الذين يعانون من الخرف المتقدم عاجزين عن تناول الطعام. يهتم أفراد الأسرة بتوفير التغذية لهؤلاء الأشخاص بشكلٍ كبير، ويمكنهم استشارة الطبيب بشأن استخدام أنبوب التغذية أو وسائل التغذية الوريديَّة (الدعم الغذائي). يميل أفراد الأسرة إلى الرغبة في استخدام الدعم الغذائي لأسبابٍ كثيرة. ًًَمثل، ارتباط الطعام بالحب والرعاية والضيافة والدَّعم في جميع الثقافات عبر التاريخ. كما أن الوجبات العائلية قد تكون نشاطًا اجتماعيًّا يُحجِم أفراد الأسرة عن التخلي عنه.

ولكن، يبدو أنَّ الدعم الغذائي ليست له أيَّة فائدة. ويبدو أنَّه لا يُطيلُ العمر ولا يُحسِّنُ من نوعية الحياة. ويعتقد الكثير من الأطباء والممرضين الذين يرعون الأشخاص المحتضرين قُبيلَ وفاتهم أنَّ تقديم الدعم الغذائي لهم في تلك الأيَّام أو إرغامهم على تناول أكثر ممَّا يُريدون يزيد من إزعاجهم. لا يشعر الأشخاص المصابون بالخَرَف المتقدِّم أو الذين يحتضرون؛ بالضيق عند شعورهم بالجوع. وهم يشعرون براحةٍ أكثر عادةً عند تناولهم الطعام والشراب الذي يختارونه. يبدأ الجسم بإيقاف نشاطه خلال مرحلة الاحتضار، وقد يفقد الشخص الرغبة في الطعام والشراب. وكذلك حتى وقتٍ قريبٍ في تاريخ البشرية، لم يُقدَّم الدعم الغذائي للأشخاص في مرحلة الاحتضار ولم يُجبَروا على تناول كميةٍ من الطعام أكثر ممَّا يرغبون. لذلك لا يوصي الأطباء بتقديم الدعم الغذائي لهم عادةً.

هَل تَعلَم...

  • ينبغي عدم إجبار أو دفع الأشخاص الذين يحتضرون أو المصابون بخرفٍ متقدم على تناول أكثر مما يريدون.

إذا لم يكن من المتوقع حدوث الوفاة في غضون ساعات أو أيام، يمكن محاولة تقديم االدعم الغذائي لفترة محدودة لمعرفة ما إذا كان الشخص مرتاحًا أو صافيَ الذهن أو تحسُّنت طاقته. لا يحدث تحسنٌ في كثيرٍ من الأحيان. ينبغي إجراء اتفاقٍ واضحٍ بين الشخص المُحتضر وأفراد عائلته مع الطبيب بخصوص الحالة التي يمكن فيها تقديم الدعم الغذائي، والحالة التي يجب فيها إيقافه، وخصوصًا عندما يكون تقديمها غير مفيد.

ولكن، يمكن لأفراد الأسرة ومقدمي الرعاية تقديم الطعام بطرق مريحة وتحث الشخص برفقٍ على تناول الطعام، مثل:

  • تقديم الطَّعَام ببطء.

  • تجزئة الطعام إلى وجبات صغيرة مع تناول رَشفات صغيرة من الماء.

  • تقديم الأطعمة المُفضَّلة أو ذات النكهات القوية أو السهلة البلع.

  • تقديم كمية صغيرة من مشروبه الكحولي المفضل قبل وجبات الطعام.

  • الأهم من ذلك كله، السماح للشخص المُحتضر باختيار توقيت ونوع الطعام والشراب الذي سيتناوله.

قد يُفيد استعمال فاتحات الشهيَّة، مثل بعض مضادَّات الاكتئاب أو ميجيسترول أو درونابينول.

قد يؤدي توفير أنواع الرعاية الأخرى، مثل تنظيف أسنان الشخص وترطيب فمه بمسحاتٍ مُبللة حسب الحاجة وإعطائه رقائق الجليد وتطبيق مرهم الشفاه؛ إلى شعور الشخص المُحتضر مع أفراد عائلته الذين يُقدِّمون الرعاية بالراحة الجسديَّة والنفسيَّة.

قد يكون الحصول على استشارةٍ طبيَّة مفيدًا لأفراد عائلة الشخص المُحتضر الذين يشعرون بالقلق بشأن استخدام الدعم الغذائي.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة