Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

لمحة عامة عن سرطانات الفم والأنف والحنجرة

حسب

Bradley A. Schiff

, MD, Montefiore Medical Center, The University Hospital of Albert Einstein College of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1437| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1437
موارد الموضوعات

تُصيب سرطانات الفم والأنف والحنجرة حَوالى 60 ألف شخص في الولايات المتحدة كل عام. تكون هذه السرطانات أكثر شُيُوعًا بين الرجال، إلا أن أعداد النساء المصابات بهذه السرطانات آخذة في الارتفاع بسبب زيادة معدلات التدخين بين النساء. تتراوح أعمار معظم المرضى بين 50 و 70 عامًا. ومع ذلك، فإن هذه السرطانات آخذة بالانتشار بشكل أكبر بين الشباب.

في كثير من الأحيان، تُصنف سرطانات الفم والأنف والحنجرة ضمن باب واحد من قبل الأطباء بسبب أوجه التشابه فيما بينها. ونذكر من أوجه التشابه تلك نوع السرطان وأسبابه. فعلى سبيل المثال، تكون أكثر من 90٪ من سرطانات الفم والأنف والحنجرة سرطانات حرشفية الخلايا squamous cell carcinomas، مما يعني بأن السرطان يتطور في الخلايا الحرشفية التي تقع داخل الفم أو الأنف أو الحلق. كما إن معظم المرضى المصابين بسرطانات الفم والأنف أو الحلق السرطان مدمنون على التبغ أو شرب الكحول، أو كليهما. وهناك سبب آخر لبعض أنواع هذه السرطانات وهو العدوى الفيروسية. يمكن لفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)أن يسبب سرطان الفم والحلق، ويمكن لفيروس إبشتاين بار Epstein-Barr أن يسببسرطان البلعوم الأنفي.

المواقع الأكثر شُيُوعًا لسرطانات الفم والأنف والحلق هي

بالنسبة للسرطانات التي تؤثِّر في العظام، بما في ذلك عظم الفك (الساركومات العظمية osteosarcomas، أورام الخلايا العملاقة الخبيثة malignant giant cell tumors، الورم النخاعي المتعدد multiple myeloma، والأورام النقيلية metastatic tumors)، انظر أورام العظام السرطانية الأولية.

أما المواقع الأقل شُيُوعًا لهذه السرطانات فهي

انظر أيضًا سرطان الغُدَّة الدرقية وسرطان الجلد للحصول على معلومات حول أورام الغُدَّة الدرقية والجلد.

السرطان الأنفي
السرطان الأنفي

الأعراض

تختلف الأَعرَاض تبعًا لموقع السرطان. وتشمل الأَعراض الشائعة لسرطانات الفم والأنف والحنجرة كلاً من

  • البحة في الصوت

  • كتلة في الرقبة

  • قرحة مفتوحة أو ناميات في الفم

  • صعوبة في البلع تؤدي إلى خسارة في الوزن

يمكن للبقع الحمراء أو البيضاء في الفم أحيانًا أن تكون أعراضًا مبكرة (طلاوة حمراء erythroplakia أو طلاوة بيضاء leukoplakia)

التَّشخيص

  • الفحص السريري من قبل الطبيب أو طبيب أسنان

  • التنظير الداخلي

  • إجراء خزعة

  • اختبارات التصوير لتحديد مدى تقدم الآفة (اختبار تحديد المرحلة)

قد لا تُسبب بعض السرطانات الفموية أية أَعرَاض في البداية، ولكن قد يكون من الممكن رؤيتها أو تحسسها من قبل الطبيب أو طبيب الأسنان في أثناء الفحوص الفموية الدورية. إذا كانت لدى المريض أعراض معينة، فيمكن للطبيب استخدام انبوب مشاهدة مرن يُسمى المنظار، وذلك لتحري المناطق الأعمق من الفم أو الأنف أو الحلق. يستند التشخيص إلى فحص عينة من النسج من الآفة المشبوهة (خزعة). حيث يقوم الطبيب بإدخال إبرة إلى داخل النامية للحصول على مقدار ضئيل من نسجها أو قطع جزء صغير منها بواسطة مشرط.

اختبارات تحديد المرحلة

قبل اختيار النوع الأفضل من المعالجة، يُجري الأطباء اختبارات لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر لمناطق أخرى، وتحديد مدى انتشاره (اختبارات تحديد المرحلة) تُعد اختبارات تحديد المرحلة طريقة الأطباء لوصف مدى تقدم السرطان، آخذين بعين الاعتبار كلاً من حجم السرطان وانتشار النقائل السرطانية metastasis. يجري تحديد مرحلة السرطان الفموي عن طريق حجم وموضع الورم الأساسي، وعدد وحجم النقائل الورمية في العقد اللمفية الرقبية، ووجود دلائل على وصول النقائل الورمية إلى أجزاء أخرى من الجسم. تُعد المرحلة الأولى من السرطان هي الأقل تقدمًا، في حين أن المرحلة الرابعة هي الأكثر تقدمًا.

تتضمن اختبارات تحديد المرحلة لسرطانات الفم، والأنف، والحلق استخدام اختبارات التصوير، وعادةً تكون التصوير المقطعي المحوسب CT و/أو التصوير بالرنين المغناطيسي MRI وأحيانًا التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني PET.

المآل

يختلف مآل سرطانات الفم والأنف والحنجرة بشكل كبير تبعًا لنوع السرطان، وموقعه، وسببه، ومرحلته. وبشكل عام، تكون النتائج أفضل عندما يَجرِي تشخيص السرطان ومعالجته قبل أن يبدأ بالانتشار. تكون مآلات مرضى سرطانات الفم والحلق الناجمة عن فيروس الورم الحليمي البشري أفضل من مآلات مرضى سرطانات الفم والحلق الناجمة عن التبغ أو الكحول.

الوقاية

من المهم أن يتخلص الشخص من عوامل الخطر، لذلك ينبغي على الجميع التوقف عن استخدام التبغ (سواءً بتدخينه أو مضغه) والحدّ من مقدار الكحول الذي يشربه يوميًا. تساعد إزالة عوامل الخطر أيضًا على الوقاية من عودة السرطان عند المرضى الذين عُولجوا منه.

يمكن للقاحات الفيروس الورم الحليمي البشري المتوفرة حاليًا أن تستهدف بعض سلالات فيروس الورم الحليمي البشري المسببة لسرطانات الفم والحلق، ولذلك فإن التطعيم خلال مرحلة الطفولة قد يمنع الإصابة ببعض هذه السرطانات.

المُعالجَة

  • الجراحة و/أو المُعالجة الشعاعيَّة

  • المُعالجة الكِيميائيَّة في بعض الأحيان

  • المعالجة التلطيفية

عادة ما تشتمل معالجة سرطانات الفم والأنف والحنجرة على المعالجة الجراحية و/أو المُعالجة الشعاعيَّة. لا تكون المُعالجة الكِيميائيَّة عادةً الشكل الأساسي للعلاج، على الرغم من أنها قد تضاف أحيانًا إلى المُعالجَات الأخرى. وبما أن هنالك العديد من العوامل التي تؤثر في اختيار المعالجة الصحيحة، فإن فريقًا من الاختصاصيين يعملون سويًا لتصميم الخطة العلاجية للمريض.

كما إنه من الضروري اتخاذ إجراءات لتسكين آلام المريض وتحسين نوعية حياته (المعالجة التلطيفية)، إلا إذا كان علاج السرطان سهلاً. يقوم اختصاصيو الرعاية التلطيفية وتسكين الألم بوضع خطة لتدبير آلام المريض، وصعوبات البلع، والاختناق بالمفرزات، وغيرها من الأعراض المزعجة. يمكن للخطة العلاجية أن تتضمن معالجة جراحية، أو شعاعية، أو كيميائية. على سبيل المثال، إذا سبب الورم ألمًا ولم يكن من الممكن استئصاله جراحيًا، فقد تُساعد المعالجة الشعاعية على تقليص حجمه، وتخفيف آلام المريض بصورة مؤقتة.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الطُّعم القوقعي
Components.Widgets.Video
الطُّعم القوقعي
عندما تصل الموجاتُ الصوتيَّة إلى الأذن، يَجرِي جمعها بواسطة الأذن الخارجية التي تكون على شكل قمع، وتوجيهها...
الدُّوار
Components.Widgets.Video
الدُّوار
تنقسم الأذن البشرية إلى ثلاثة أحياز: الأذن الخارجيَّة (الظاهرة) والأذن الوسطى والأذن الداخليَّة (الباطنة)...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة