Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التهاب الحنجرة

حسب

Clarence T. Sasaki

, MD, Yale University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1437| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1437

الالتهاب الحنجري laryngitis هو الالتهاب الذي يُصيب الحنجرة.

  • ينجم الالتهاب عادةً عن عدوى فيروسية.

  • وتشمل الأَعرَاض النموذجية بحة في الصوت وفقدان الصوت.

  • ويستند التَّشخيص على الأَعرَاض والتغيرات في الصوت.

  • عادة ما يكون التقليل من الكلام وتجنب أية مهيجات علاجًا مناسبًا.

أسباب التهاب الحنجرة

السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الحنجرة قصير الأمد (الالتهاب الحاد الذي يدوم لفترة تقل عن 3 أسابيع) هو العدوى الفيروسية في المجاري التنفُّسية العليا، مثل الزكام. كما قد يترافق التهاب الحنجرة أيضًا بالتهاب القصبات الهَوائيَّة أو أي التهاب أو عدوى أخرى في المجاري التنفسية العليا. ومن الأَسبَاب الأخرى الاستخدام المفرط للصوت، وردة الفعل التحسُّسية، واستنشاق المهيجات مثل دخان السجائر، ما قد يسبب التهاب الحنجرة الحاد أو المزمن. تُعد حالات العَدوَى الجُرثومِيَّة في الحنجرة نادرة للغاية.

قد ينجم التهاب الحنجرة المزمن، الذي تستمر فيه الأَعرَاض لفترة تزيد عن 3 أسابيع، عن الجزر المعدي المريئي، وفي حالاتٍ أقل شيوعًا، عن التهاب القصبات التنفسية المزمن. أما المرضى الذين يعانون من الشره المرضي (فرط الرغبة بتناول الطعام) والذين يتقيؤون مراراً فقد تتطور لديهم إصابة بالتهاب الحنجرة .

أعراض التهاب الحنجرة

تتلخص أَعرَاض التهاب الحنجرة بتغير غير طبيعي في الصوت، مثل بحة الصوت وتراجع شدته، أو حتى فقدان الصوت الذي يتطور في غضون ساعات إلى يوم أو نحو ذلك. قد يشعر المريض بحكة أو دغدغة في الحلق، مع رغبة مستمرة بالتنخع.

تتباين الأَعرَاض بحسب شدة الالتهاب. يمكن في الحالات الشديدة أن يشكو المريض من حمى، وشعور عام بالإعياء، وصعوبة في البلع، وقد يتطور التهاب الحلق في حالات العدوى شديدة.

تشخيص التهاب الحنجرة

  • تقييم الطبيب

  • قد يستخدم الطبيب في بعض الأحيان المرآة أو أنبوب معاينة بهدف فحص منطقة الإصابة بشكل مباشر

  • تحري الإصابة بالسرطان في بعض الأحيان

يستند التَّشخيص على الأَعرَاض النموذجية والتغيرات الصوتية.

في حالات التهاب الحنجرة المزمن، يقوم الطبيب بمعاينة أسفل الحلق بواسطة مرآة أو أنبوب معاينة مرن ورفيع، وهو ما يُظهر بعض الاحمرار أو التورم في بطانة البلعوم.

وبما أن سرطان الحنجرة قد يسبب بحة في الصوت، فيجب تحري الإصابة عند المريض الذي تستمر أعراضه لأكثر من بضعة أسابيع.

علاج التهاب الحنجرة

  • إراحة الصوت (التقليل من الكلام أو الامتناع عنه)، وتناول مضادات السعال، وشرب وفرة من السوائل، واستنشاق البخار

  • علاج السبب

يعتمد علاج التهاب الحنجرة الفيروسي على أَعرَاض الحالة. من شأن إراحة الصوت (التقليل من الكلام أو الامتناع عنه)، مع تناول مضادات السعال، وتناول وفرة من السوائل، واستنشاق البخار أن تساعد على تسكين الأَعرَاض والمساعدة على الشفاء. من الجدير ذكره بأن الهمس لا يغني عن الامتناع عن الكلام، بل قد يفاقم الحالة. كما يساعد وقف التدخين وعلاج التهاب القصبات الهوائية، في حال الإصابة به، على تحسين حالة التهاب الحنجرة.

تُوصف المضادات الحيوية فقط في حالة العدوى التي تسببها البكتيريا.

كما إنه من المفيد وصف علاجات نوعيةً بناءً على السبب المحتمل لالتهاب الحنجرة، مثل مُعالجَة الجزر المعدي المريئي، أو الشره المرضي، أو التهاب الحنجرة الدوائي.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
ضغطُ الأذن
Components.Widgets.Video
ضغطُ الأذن
يمكن تقسيمُ الأذن إلى ثلاثة أقسام: الأذن الخارجيَّة والأذن الوسطى والأذن الداخليَّة. الأذنُ الوسطى هي...
أنابيب الأذن
Components.Widgets.Video
أنابيب الأذن
عندما تصل الموجاتُ الصوتية إلى الأذن، يَجرِي جمعها بواسطة الأذن الخارجية التي هي على شكل قمع، وتوجيهها...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة