أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

السلائل الأنفية

حسب

Marvin P. Fried

, MD, Montefiore Medical Center, The University Hospital of Albert Einstein College of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438
موارد الموضوعات

السلائل الأنفية هي تبارزات نسيجية من الغشاء المخاطي للأنف.

  • تكون السلائل الأنفية أكثر عرضة للتطور عند المرضى الذين يعانون من الحساسية أو الربو.

  • تنجم بعض أَعرَاض السلائل عن الانسداد والاحتقان الأنفي.

  • يضع الطبيب تشخيصه للسلائل الأنفية بناءً على سماتها المميزة.

  • يمكن للكورتيزون أن يساعد على تقليص حجم السلائل أو القضاء عليها، ولكن ينبغي في بعض الأحيان استئصال السلائل جراحيًا.

السلائل هي زوائد لحمية على شكل دمعة، تتشكل حول الفتحات المؤدية إلى الجيوب الأنفية. تأخذ السليلة الناضحة شكلًا يشبه العنب المقشر الخال من البذور. وعلى العكس من السلائل في القولون أو المثانة، فإن سلائل الأنف ليست ذات طبيعة ورمية، ولا تشير إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان. حيث إن هذه السلائل تعكس مجرد وجود التهاب، على الرغم من احتمال وجود تاريخ عائلي للمشكلة. يمكن للطبيب إجراء خزعة للسليلة بهدف التأكد من أنها ليس سرطانًا.

يمكن للسلائل أن تتطور في أثناء العدوى في الأنف أو الجيوب، وقد تختفي بعد انحسار العدوى، أو قد تبدأ ببطء وتستمر. كما يمكن للسلائل الأنفية أن تتشكل في حال وجود جسم أجنبي في الأنف. بعض المرضى الذين تكون لديهم حساسية تجاه الأسبرين أو غيره من الأدوية المُضادَّة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs مضادات الالتهاب غير الستيرويدية NSAIDs في بعض الحالات، يمكن لعلاج السبب المستبطن أن يساعد على التخلص من الألم أو تخفيفه. على سبيل المثال، يمكن لوضع العظم المكسور في جبيرة أو إعطاء المضادات الحيوية لعلاج مفصل مصاب بالعدوى أن يساعد... قراءة المزيد ) يشكون من مزيج من الربو والاحتقان الأنفي والجيبي المزمن والسلائل الأنفية. من غير الواضح طبيعة العلاقة التي تربط بين السلائل الأنفية والحساسية وباقي أعراض السبيل الهضمي. يمكن للأشخاص الذين يُعانون من السلائل الأنفية أن تتطور لديهم عدوى في الجيوب إذا أعاقت السلائل تصريف المفرزات من الجيوب الأنفية.

الأعراض

يجهل الكثير من المرضى إصابتهم بالسلائل الأنفية، على الرغم من أنها قد تسبب أعراضًا لديهم مثل العطاس، واحتقان الأنف، وإعاقة المجرى الهوائي، وتصريف المفرزات إلى الحلق (تستيل أنفي خلفي)، والآلام في الوجه، وسيلان المفرزات المفرط من الأنف، وفقدان أو انخفاض القدرة على الشم (anosmia/hyposmia)، والحكة حول العينين، والعدوى المزمنة.

التَّشخيص

  • تَقيِيم الطَّبيب

يضع الطبيب تشخيصه للسلائل الأنفية بناءً على سماتها المميزة.

المُعالجَة

  • الستيرويدات القشرية

  • الجراحة في بعض الأحيان

يمكن للستيرويدات القشرية التي تكون بشكل بخاخ أنفي أو أقراص فموية أن تُقلص من حجم السلائل أو تقضي عليها. تُستطب الجراحة لاستئصال السلائل إذا أدت إلى انسداد المجاري الهَوائيَّة أو سببت عدوى متكررة في الجيوب الأنفية.

تميل السلائل إلى النمو مَرَّةً أخرى ما لم يَجرِي التخلص من العامل المسبب الأساسي، سواءً كان التخريش أو الحساسية أو العدوى. يمكن لاستخدام رذاذ الستيرويد القشري أن يُبطئ نمو السلائل مجددًا (النكس). قد يحتاج الطبيب إلى استخدام التنظير الأنفي من حينٍ لآخر (معاينة الأنف باستخدام أنبوب عرض صغير صلب أو مرن) وذلك لتقييم ومعالجة الأشخاص الذين يعانون من إصابات مستمرة أو متكررة. قد يحتاج المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة بسبب السلائل الأنفية المتكررة إلى استئصال أجزاء من الجيوب الأنفية أو تصحيحها. تتم معظم العمليات الجراحية باستخدام المنظار.

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
ألم الأذن
أي مما يلي هو الأكثر احتمالاً للتسبب في ألم الأذن المزمن (ألم يستمر لفترة أطول من أسبوعين)؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة