أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الأجسام الغريبة في الأنف

القطن، والورق، والحصى، والخرز، والبذور، والمكسرات، والحشرات، والبطاريات الصغيرة، وحبات الفول، ليست سوى أمثلة محدودة عن الأشياء التي قد يضعها الأطفال أو المعاقون ذهنيًا أو المرضى النفسيون في أنوفهم أحيانًا. قد يضع هؤلاء الأشخاص أجسامًا مماثلًة في آذانهم أيضًا (انظر انسداد الأذن).

تكون الأجسام الغريبة في الأنف مصدر قلق خاص لأنها قد تسد المجرى التنفسي، وقد تسبب العدوى، وقد يكون من الصعب إزالتها. غالبًا ما يخشى الأطفال الاعتراف بأنهم وضعوا أجسامًا غريبًة في أنوفهم. وقد لا يُدرك الآباء وجود المشكلة إلا عندما يشكو الطفل من نزف أنفي مستمر، أو سيلان أنفي، أو خروج مفرزات ذات رائحة كريهة، أو عندما يعاني الطفل من صعوبة في التنفُّس على جانب واحد فقط من الأنف.

ويضع الطبيب تشخيصه بناءً على ملاحظة شخص آخر لقيام المريض بدفع جسم غريب إلى داخل الأنف، أو بناءً على الفحص باستخدام أداة لتوسيع فتحة الأنف (موسع الأنف).

يستخدم الطبيب مخدرًا موضعيًا ويحاول إزالة الجسم باستخدام موسع وملقط. إذا لم تُجدِ هذه التدابير نفعًا، فقد يحتاج الطبيب إلى تركين المريض أو تخديره تخديرًا عامًا لإزالة الجسم الغريب.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة