أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

ورم في الرقبة

حسب

Marvin P. Fried

, MD, Montefiore Medical Center, The University Hospital of Albert Einstein College of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1441| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1441

قد يكتشف الأشخاص وجود كتلة (ورم) غير طبيعية في رقبتهم. يكتشف الأطباء في بعض الأحيان وجود ورم في الرقبة أثناء الفحص. قد تكون أورام الرقبة مؤلمة أو غير مؤلمة اعتمادًا على سببها. قد تكون أورام الرقبة موجودة لفترة طويلة قبل أن يلاحظها الأشخاص.

الأسباب

معظم أورام الرقبة هي عُقد ليمفاوية متضخمة. في بعض الأحيان، يكون الورم هو كيس خلقي، أو غدة لعابية متضخمة، أو غدة درقية متضخمة.

العُقد الليمفاوية المتضخمة

تتضمن الأسباب الأكثر شيوعًا لتضخم العُقد الليمفاوية بين الأشخاص الأصغر عُمرًا ما يلي:

  • رد فعل لعدوى قريبة (مثل نزلة البرد أو عدوى بالحلق)

  • عدوى بكتيرية مباشرةً في العقدة الليمفاوية

  • بعض أنواع العدوى المنتشرة في جميع أنحاء الجسم (الجهازية)

غالبًا ما تتضخم العُقد الليمفاوية واحدة أو أكثر استجابةً لعدوى بالجهاز التنفسي العلوي، أو عدوى بالحلق، أو عدوى بالأسنان. تكون هذه العُقد لينة، وليست مؤلمة، وتعود عادةً إلى طبيعتها بعد فترة وجيزة من زوال العدوى.

في بعض الأحيان، يمكن للبكتيريا أن تصيب العُقد الليمفاوية مباشرةً (التهاب العُقد الليمفاوية). هذه العُقد الليمفاوية مؤلمة للغاية عند لمسها.

عادةً ما تتسبب عدوى جهازية معينة في تضخم العديد من العقُد الليمفاوية، بما في ذلك بعضها في الرقبة. إن أكثر هذه العدوى شيوعًا هي مرض كثرة الوحيدات العدوائية، وفيروس نقص المناعة البشري، والدرن.

سبب أقل شيوعًا بكثير ولكنه أكثر خطورة لتضخم العقُد الليمفاوية هو

  • السرطان

الأورام السرطانية بالرقبة

إن تكوُّن الأورام السرطانية (الخبيثة) بالرقبة هو أكثر شيوعًا بين كبار السن، لكن يمكن أن يحدث عند الأشخاص الأصغر سنًا. قد يكون الورم هو سرطان في عضو قريب، مثل الفم أو الحلق، قد نما في الرقبة. أو، قد يكون الورم هو عُقدة ليمفاوية سرطانية، والتي قد تحدث عندما ينتشر ورم سرطاني (ينبث) من عضو قريب أو من أجزاء أكثر بُعدًا في الجسم، أو عندما ينشأ ورم سرطاني في الجهاز الليمفاوي نفسه (الليمفوما). إن الأورام السرطانية ليست مؤلمة أو غير مريحة عند لمسها، وغالبًا ما تكون صلبة.

أسباب أخرى

إن التكيسات هي أورام مجوفة، مملوءة بالسوائل التي عادةً ما تكون غير ضارة إلا إذا أصيبت بالعدوى. توجد بعض التكيسات في الرقبة منذ الولادة بسبب التشوهات التي حدثت أثناء نمو الجنين. في بعض الأحيان تتطور التكيسات في الجلد (التكيسات الجلدية) بما في ذلك جلد الرقبة.

يمكن أن تتضخم الغدة الليمفاوية تحت الفك (الغدة تحت الفك السفلي) إذا تم سدها بواسطة حصوة، أو أصيبت بالعدوى، أو أصيبت بورم سرطاني.

يمكن أن تتضخم الغدة الدرقية، الموجودة في منتصف الرقبة فوق عظمة الصدر مباشرةً. إن السبب الأكثر شيوعًا للتضخم هو الدُراق، والذي يُعتبر ورم غير سرطاني (حميد). الأورام والتهابات الغدة الدرقية (التهاب الغدة الدرقية) هو الأقل شيوعًا.

التقييم

يمكن أن تساعد المعلومات التالية الأشخاص في تحديد ما إذا كان تقييم الطبيب مطلوبًا ومساعدتهم في معرفة ما يمكن توقعه أثناء التقييم.

العَلامَات التحذيريَّة

بالنسبة للأشخاص المصابين بورم بالرقبة، فإن بعض الأعراض والخصائص تثير القلق. وتشمل

  • ورم صلب جدًا

  • تقرحات أو زوائد في الفم

  • صعوبة بالبلع و/أو بحة في الصوت

  • ورم جديد أو أورام في كبار السن

بشكل عام، فإن الأورام غير المؤلمة أكثر إثارة للقلق إلى حد ما من تلك المؤلمة.

متى يَنبغي زيارة الطبيب

يجب على الأشخاص الذين لديهم أي نوع من ورم الرقبة لأكثر من بضعة أيام رؤية الطبيب، خاصةً الأشخاص الذين لديهم علامات تحذيرية. يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض أخرى (مثل الحمى) القيام بزيارة مبكرة.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يطرح الأطباء أسئلة حول أعراض الشخص وتاريخه الطبي ويقومون بفحص بدني. ما يجده الأطباء خلال التاريخ والفحص البدني يساعد في تحديد الاختبارات التي يجب القيام بها، إن وُجدت.

أثناء مراجعة التاريخ الطبي، يسأل الأطباء عن الآتي:

  • أعراض نزلات البرد وعدوى الحلق أو الأسنان

  • أعراض السرطان في الرقبة (مثل صعوبة التكلم أو البلع) بالإضافة إلى عوامل خطر الإصابة بالسرطان، خاصة التدخين وشرب الكحول

  • عوامل خطورة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري وعدوى الدرن

أثناء الفحص البدني، يركز الأطباء على الأذنين، والأنف، والحلق (بما في ذلك اللوزتين، وقاعدة اللسان، والغدة الدرقية واللعابية). يبحثون عن علامات العدوى أو أورام غير طبيعية، بما في ذلك النظر إلى الحلق باستخدام مرآة أو أنبوب رؤية مرن رفيع (تنظير الحنجرة). كما أنهم يشعرون أيضًا بورم الرقبة أو أورام لتحديد ما إذا كانت لينة، أو مطاطية أو صلبة وما إذا كانت مؤلمة أو لا.

الاختبارات

إذا كان هناك مصدر عدوى واضح، مثل نزلة برد أو التهاب الحلق، أو كان الشخص صغير السن وسليم ولديه ورم مؤلم لبضعة أيام فقط، فلا حاجة لإجراء اختبارات على الفور. تتم مراقبة هؤلاء الأشخاص عن كثب لمعرفة ما إذا كان الورم سوف يختفي بدون علاج. إذا لم تختفِ، فسوف يكون هناك حاجة إلى اختبارات.

يجب أن يُجري معظم الأشخاص صورة دم وأشعة سينية على الصدر. بالنسبة لصغار السن الذين ليس لديهم عوامل خطورة أو استنتاجات تشير لوجود ورم سرطاني (مثل أورام الفم)، غالبًا ما يأخذ الأطباء عينة نسيج (خزعة). بالنسبة لكبار السن، خاصةً هؤلاء الذين لديهم علامات تحذيرية أو عوامل خطورة للإصابة بالسرطان، عادةً ما يُجري الأطباء اختبارات عديدة للبحث عن مصدر الورم السرطاني قبل عمل خزعة بالإبرة أو خزعة الاستئصال (إزالة الورم كاملاً للاختبار). غالبًا ما تشتمل هذه الاختبارات على اختبارات بالدم والأشعة المقطعية المحوسبة أو تصوير بالرنين المغناطيسي للرأس والرقبة. يفضل التصوير بالموجات فوق الصوتية للأطفال لتجنب التعرض للإشعاع ويمكن استخدامه للبالغين إذا اشتبه الأطباء في وجود ورم بالغدة الدرقية. في الأطفال، حيث تتكون الأورام في معظم الأحيان بسبب العدوى، عادةً ما يتم أولاً محاولة بالمضادات الحيوية.

للبحث عن أورام سرطانية نشأت في أجزاء أخرى من الجسم، عادةً ما يُجري الأطباء أشعة سينية للجهاز الهضمي العلوي، وإجراء فحص للغدة الدرقية، وإجراء فحص بالأشعة المقطعية المحوسبة للصدر. قد تكون هناك حاجة للفحص المباشر للحنجرة (تنظير الحنجرة)، والرئتين (تنظير القصبات)، والمريء (تنظير المريء) وخزعات متزامنة.

العلاج

يعالج الأطباء سبب ورم الرقبة.

عندما يتم العثور على خلايا سرطانية في ورم أو عُقدة ليمفاوية متضخمة في الرقبة ولا يوجد أي علامات للسرطان في أي مكان آخر، تتم إزالة الورم كاملاً أو العُقدة الليمفاوية التي تحتوي على الخلايا السرطانية مع العُقد الليمفاوية الإضافية والنسيج الدهني داخل الرقبة. إذا كان الورم كبيرًا بما فيه الكفاية، قد يزيل الأطباء أيضًا الوريد الوداجي الداخلي، جنبًا إلى جنب مع العضلات والأعصاب المجاورة. غالبًا ما يتم إعطاء العلاج الإشعاعي أيضًا.

النقاط الرئيسيَّة

  • معظم أورام الرقبة هي عُقد ليمفاوية متضخمة.

  • إن الأورام غير المؤلمة هي أكثر إثارة للقلق إلى حد ما من الأخرى المؤلمة.

  • عادةً لا تكون هناك حاجة للاختبار إلا إذا اشتبه الطبيب بوجود ورم سرطاني.

  • تتم إزالة أورام الرقبة السرطانية جراحيًا.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة