أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

خروج مفرزات من الأذن

حسب

Debara L. Tucci

, MD, MS, MBA , Duke University Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438
موارد الموضوعات

يُطلق على خروج المفرزات من الأذن اسم الثر الأذني أو السَّيَلان الأذني. قد تكون المفرزات مائية، أو مدماة، أو قيحية (صديدية). وبالتزامن مع المفرزات، قد يشتكي المريض أيضًا من الألم، أو الحمى، أو الحكة، أو الدوار الدوخة والدوار بالنسبة لحالات الدوخة التي تترافق مع الوقوف فقط، انظر الدوخة عندَ الوقوف. الدوخة هي مصطلح غير دقيق يستخدمه الناس لوصف أعراض وأحاسيس متباينة، مثل الوهن (الشعور بأن الشخص على وشك السقوط) خفة الرأس... قراءة المزيد ، أو سماع صوت رنين في الأذن (طنين طنين الأذن الرنين في الأذنين (الطنين) هو صوت الضجيج الذي يسمعه الإنسان ويكون مصدره الأذن نفسها وليس الوسط المحيط. يُعد طنين الأذن عرضاً لمشاكل أخرى وليس مشكلة بحد ذاتها. يُعد الطنين من الحالات الشائعة... قراءة المزيد )، أو نقص السمع نقص السمع يعاني أكثر من 10٪ من المرضى في الولايات المتحدة من درجات معينة من نقص السمع الذي يُؤثِّر في حياتهم اليومية، مما يجعلها من الاضطرابات الحسية الأكثر شُيُوعًا. يزداد معدل الإصابة بفقدان السمع مع... قراءة المزيد ). قد تظهر الأَعرَاض بشكل مفاجئ، وقد تكون شديدة، وقد تكون خفيفة ثم تتطور ببطء.

الأسباب

قد تخرج المفرزات من القناة السمعية أو من الأذن الوسطى، وفي أحيان نادرة من داخل الجمجمة.

وعلى العموم، فإن الأَسبَاب الأكثر شيوعاً لخروج المفرزات الأذن هي

قد يحدث في بعض حالات التهاب الأذن الوسطى (غالبًا عند الأطفال)، تمزق طبلة الأذن، مما يؤدي إلى تحرير المواد المتجمعة وراءها. غالبًا ما يشفى انثقاب طبلة الأذن، ولكنه قد يترك ثقباً صغيراً في بعض الأحيان. كما قد ينجم الانثقاب في طبلة الأذن عن أذية أو عملية جراحية فيها. في حال وجود انثقاب في طبلة الأذن، فسوف يواجه المريض خطراً أكبر للإصابة بعدوى الأذن الوسطى، وهو ما قد يؤدي إلى خروج مفرزات من الأذن.

تتضمن الأَسبَاب الخطيرة، والنادرة في الوقت ذاته من خروج المفرزات الأذنية كلاً من

تمر القناة السمعية عبر قاعدة الجمجمة. فإذا تعرضت الجمجمة لكسر ناجم عن إصابة شديدة في الرأس، فقد يأتي ذلك الكسر على جزء الجمجمة الذي تمر عبره القناة السمعية، مما يؤدي إلى تسرب الدم و/أو السَّائِل الدماغي الشوكي من الأذن.

التهاب الأذن الخارجية الناخر، أو الخبيث، هو شكل شديد من عدوى الأذن الخارجية يحدث عادة عند المرضى الذين يعانون من داء السكَّري أو الذين يعانون ضعفاً في جهازهم المناعي (بسبب عدوى فيروس العوز المناعي المكتسب HIV أو بسبب المُعالجة الكِيميائيَّة للسرطان).

تتطور لدى بعض المرضى الذين يعانون من التهاب مزمن في الأذن الوسطى ناميات غير سرطانية (حميدة) من خلايا الجلد في الأذن الوسطى (ورم كوليسترولي) يمكن أن تؤدي إلى خروج مفرزات من الأذن. على الرغم من أن الورم الكوليسترولي هو ورم غير سرطاني، إلا أنه قد يسبب ضررًا كبيراً للأذن والبنى التشريحية القريبة. قد يؤدي الورم الكوليسترولي في بعض الحالات إلى الصمم، أو الضعف الوجهي أو الشلل، وإلى مُضَاعَفات في الدماغ مثل الخراج وغيره من أنواع العدوى.

التقييم

يمكن للمعلومات التالية أن تساعد المرضى على تحديد مدى الحاجة لزيارة الطبيب واستشارته، وتوقع ما الذي سيحصل في أثناء عملية الفحص والتقييم.

العَلامات التحذيريَّة

يمكن لبعض الأعراض أن تشكل مصدر قلق إذا ترافقت مع خروج مُفرَزات من الأذن، مثل:

  • وجود إصابة حديثة بالرأس

  • وجود أية أعراض عصبية (مثل الدوار، أو صعوبة الرؤية، أو التلعثم، أو صعوبة البلع، أو صعوبة الكلام)

  • نقص السمع في الأذن المصابة

  • حُمَّى

  • احمرار و/أو تورم الأذن أو المنطقة المحيطة بالأذن

  • داء السكَّري أو ضعف الجهاز المناعي

متى ينبغي زيارة الطبيب

يجب على المرضى الذين تظهر لديهم أي من العلامات التحذيرية مراجعة الطبيب على الفور. أما المرضى الذين لا تظهر لديهم أي من العلامات التحذيرية فيمكنهم مراجعة الطبيب في غضون بضعة أيام، وتجنب تعريض الأذن للماء ريثما يحين موعد زيارة الطبيب.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

سوف يقوم الطبيب في البداية بسؤال المريض الذي يعاني من خروج مفرزات من أذنه عن أعراضه وتاريخه الطبي. ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري. ستساعد نتائج الفحص السريري وتحري أعراض المريض وتاريخه الطبي على اقتراح سبب خروج المفرزات من الأذن، وستكشف ما إذا كانت هناك حاجة لإجراء المزيد من الاختبارات الطبية (انظر جدول: بعض أسباب خروج المفرزات من الأذن، وأهم مميزات تلك الحالات بعض أسباب خروج المفرزات من الأذن، وأهم مميزات تلك الحالات يُطلق على خروج المفرزات من الأذن اسم الثر الأذني أو السَّيَلان الأذني. قد تكون المفرزات مائية، أو مدماة، أو قيحية (صديدية). وبالتزامن مع المفرزات، قد يشتكي المريض أيضًا من الألم، أو الحمى، أو... قراءة المزيد ).

عند استقصاء التاريخ الطبي للمريض، يمكن للطبيب أن يسأل عن الأمور التالية:

  • العادات التي يمكن أن تؤثر في القناة السمعية أو طبلة الأذن (مثل السباحة، أو إدخال أجسام غريبة في الأذن، بما في ذلك الأعواد القطنية؛ أو استخدام قطرات الأذن)

  • ما إذا كان المريض يعاني من التهابات متكررة في الأذن

  • التعرض لإصابة شديدة في الرأس

يركز الطبيب في أثناء الفحص السريري على الأذنين والأنف والحلق والجهاز العصبي. يمكن للطبيب من خلال فحص القناة السمعية بواسطة الضوء أن يتحرى وجود انثقاب في طبلة الأذن، أو وجود التهاب في الأذن الخارجية، أو وجود أجسام غريبة ضمن الأذن، أو غيرها من المشاكل التي قد تؤدي إلى خروج مفرزات من الأذن. تساعد نتائج الفحص السريري على تشخيص الحالة.

الجدول
icon

الاختبارات

كثيراً ما يتمكن الطبيب من تشخيص سبب الحالة بعد إجراء الفحص السريري. تشمل الاختبارات المحتملة كلاً من

  • قياس قوة السمع

  • التصوير المقطعي المحوسب CT أو التصوير بالرنين المغناطيسي MRI

إذا لم يتمكن الطبيب من تحديد سبب واضح للمشكلة، فقد يلجأ إلى إجراء اختبار سمعي (قياس السمع الاختبارات يعاني أكثر من 10٪ من المرضى في الولايات المتحدة من درجات معينة من نقص السمع الذي يُؤثِّر في حياتهم اليومية، مما يجعلها من الاضطرابات الحسية الأكثر شُيُوعًا. يزداد معدل الإصابة بفقدان السمع مع... قراءة المزيد ) بالإضافة إلى التصوير المقطعي المحوسب التصوير المقطعي المحوسب في التصوير المقطعي المحوسَب (التصوير المقطعي المحوسب computed tomography-CT)، يدور مصدرُ الأشعَّة السِّينية وكاشفها حولَ الشخص. في الماسحات الضوئيَّة الحديثة، عادة ما يكون لكاشف الأشعَّة السِّينية... قراءة المزيد التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي المعزز بالغادولينيوم التصويرُ بالرنين المغناطيسي في التصوير بالرنين المغناطيسي magnetic resonance imaging-MRI، يَجرِي استخدام مجال مغناطيسي قوي وموجات لاسلكية عالية التردّد لإنتاج صور مفصَّلة للغاية. ولا يستخدم التصويرُ بالرنين المغناطيسي... قراءة المزيد التصويرُ بالرنين المغناطيسي (MRI). في حال وجود نسج غير طبيعية في القناة السمعية، فيمكن أخذ عَيِّنَة منها (خزعة) بهدف فحصها في المختبر. كما يجري في بعض الأحيان فحص عينات من المفرزات لتحديد نوع العدوى (زرع بكتيري).

المُعالجَة

تُعالج مفرزات الأذن بعلاج سببها. ينصح المرضى الذين يعانون من انثقاب كبير في طبلة الأذن بعدم تعريضها للماء . ويمكن للمرضى القيام بذلك عن طريق وضع قطنة مدهونة بهلام البيتروليوم (الفازلين) ضمن القناة السمعية في أثناء الاستحمام. كما يمكن للطبيب تزويد المريض بسدادات سيليكونية لوضعها في الأذن والحيلولة دون دخول الماء إليها. تكون هذه السدادات مناسبة تماماً لشكل وحجم الأّذن بحيث لا تدخل عميقاً ضمن القناة السمعية أو تعلق ضمنها. ينبغي على المرضى الذين يعانون من انثقاب صغير في طبلة الأذن، كالثقب الناجم عن استخدام أنبوب التهوية، استشارة الطبيب حول تعريض الأذن للماء. يُستأصل الورم الكوليسترولي بشكل جراحي.

النقاط الرئيسية

  • غالبًا ما ينجم خروج المفرزات الحاد من الأذن غير المترافق مع مشاكل في الأذن أو ضعف في الجهاز المناعي عن عدوى في الأذن الخارجية أو انثقاب في طبلة الأذن ناجم عن عدوى في الأذن الوسطى.

  • من الضروري أن يخضع المرضى الذين يعانون من أعراض أذنية مزمنة أو أية أعراض أخرى غير خروج المفرزات من الأذن (وخاصة الأعراض العصبية) لفحص مباشر عند الطبيب.

الموضوعات الأخرى في هذا الفصل
آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
ألم الأذن
أي مما يلي هو الأكثر احتمالاً للتسبب في ألم الأذن المزمن (ألم يستمر لفترة أطول من أسبوعين)؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة