أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التهاب وتر أخيل (العرقوب)

حسب

Kendrick Alan Whitney

, DPM, Temple University School of Podiatric Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1437| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1437
موارد الموضوعات

التهاب جراب وتر أخيل هو التهاب الكيس المملوء بالسائل (الجراب) الذي يتوضَّع إما بين جلد الجزء الخلفي من العقب ووتر أخيل (يُسمَّى التهاب جراب وتر العرقوب الخلفي) أو أمام موضع اتصال الجراب بعظم العقب (ويُسمَّى التهاب الجراب الأمامي أو التهاب الجراب خلف العقب).

  • وتشتملُ الأعراض عادةً على التورُّم والدفء والشعور بالإيلام عند الضغط على بقعةٍ في الجزء الخلفي من العقب.

  • يعتمد التَّشخيص على الأَعرَاض والفحص السريري والأشعَّة السِّينية في بعض الأحيان.

  • يهدف العلاج إلى خفض شدَّة الالتهاب، وإزالة الضغط عن الجزء الخلفي من العقب بحسب موضع التهاب جراب وتر أخيل.

وتر أخيل هو الوتر الذي يربط عضة الربلة (الساق) بعظم العقب. بينما التهاب الجراب هو التهابٌ مؤلمٌ في الجراب (كيس مسطح مملوء بالسائل يُشكِّلُ وسادةً ويقلل الاحتكاك في مناطق احتكاك الجلد والعضلات والأوتار والأربطة مع العظام).

يحدث الالتهاب الخلفي لجراب وتر أخيل بشكل رئيسي عند الشابات ولكن يمكن أن يحدث كذلك عند الرجال. يمكن أن يؤدي المشي بطريقةٍ تضغط بشكل متكرِّر على الأنسجة الرخوة خلف العقب من الجزء الخلفي القاسي من الحذاء إلى حدوث التهاب الجراب أو إلى تفاقمه. يمكن للأحذية التي تميل بشدَّة نحو الداخل باتجاه الجهة الخلفيَّة من العقب (مثل الأحذية ذات الكعب العالي) أن تُسبِّب أو تفاقم ضخامة الجزء الخلفي من عظم العقب (يسمَّى نتوء الكعب أو تشوه هاجلوند)، مما يُسهم في الإصابة بالالتهاب الخلفي لجراب وتر أخيل.

يمكن أن ينجم الالتهاب الأمامي لجراب وتر أخيل (كما يُسمَّى داء ألبرت أو التهاب الجراب خلف العقب) عن أيَّة حالة يمكن أن تُشكِّلَ ضغطًا إضافيًّا على وتر أخيل. كما يمكن لإصابات العقب (كتلك الناجمة عن قساوة أو رداءة نوعيَّة الأحذية) والأمراض (مثل التهاب المَفاصِل الروماتويدي والنقرس) أن تُسبِّبَ ذلك.

التهاب الجراب في الكعب

يوجد عادةً جرابٌ واحدٌ في العقب يتوضَّع بين وتر أخيل وعظم العقب (عظم العقب). قد يصبح هذا الجراب ملتهبًا ومتورِّمًا ومؤلمًا نتيجة الالتهاب الأمامي لجراب وتر أخيل.

يمكن أن يؤدي الضغط غير الطبيعي والخلل الوظيفي في القدم إلى تشكُّل جرابٍ واقٍ بين وتر أخيل والجلد. كما قد يصبح هذا الجراب ملتهبًا ومتورِّمًا ومؤلمًا نتيجة الالتهاب الخلفي لجراب وتر أخيل.

التهاب الجراب في الكعب

الأعراض

تختلف الأَعرَاض باختلاف سبب وموضع التهاب الجراب.

الالتهاب الخلفي لجراب وتر أخيل

يمكن أن تشتمل الأَعرَاض المبكرة لالتهاب الجراب الخلفي لوتر أخيل على الاحمرار والشعور بالألم وبالدفء في الجزء الخلفي من العقب. قد تهترأ الطبقة العليا من الجلد في وقتٍ لاحق. وقد يحدث التهابٌ في الجراب الذي يبدو شبيهًا بمنطقة مرتفعة ذات لون أحمر أو لحمي (عُقيدات) رخوة ومؤلمة باللمس، وذلك بعد عدَّة أشهر. إذا أصبح التهاب الجراب الخلفي لوتر أخيل مزمنًا، فقد يصبح الجراب قاسيًا وشبيهًا بالندبة.

الالتهاب الأمامي لجراب وتر أخيل

تظهر الأعراض بشكلٍ مفاجئٍ عادةً عند حدوث التهاب في الجراب بعد التَّعرُّض لإصابة أو عند الإصابة بالنقرس. بينما تظهر الأعراض بشكلٍ تدريجيٍّ عند حدوث التهاب الجراب بسبب اضطراباتٍ أخرى. حيث يشعر الشخص بالألم والدفء ويحدث تورُّمٌ في الجزء الخلفي من العقب. ويُعاني الأشخاص من صعوبةٍ في المشي وفي انتعال الأحذية. وتظهر بقعةٌ حمراء ومتورِّمة ومؤلمة عند اللمس على الجزء الخلفي من العقب. ثمَّ يمتدُّ التورُّم على جانبي الكعب عند ازدياد حجم الجراب المُلتهب.

التشخيص

  • فحص الطبيب

  • الأشعَّة السِّينية أحيانًا

يبدأ تشخيص الاضطرابين بإجراء الفحص السريري.

فلتشخيص الالتهاب الخلفي لجراب وتر أخيل يبحث الأطباء عن عُقيدة حمراء أو ذات لون لحمي.

بينما لتشخيص الالتهاب الأمامي لجراب وتر أخيل، يقوم الأطباء بالضغط على الحيِّز الفاصل بين الوتر وعظم العقب لمعرفة ما إذا كان يسبب الألم. إجراء صورةٍ بالأشعَّة السينيَّة لا يُشخِّص التهاب جراب الوتر، ولكن قد يوصي الأطباء بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السِّينية لاستبعاد الأَسبَاب الأخرى لألم العقب مثل وجود كسر في عظم العقب أو الأضرار التي لحقت بعظم العقب والناجمة عن التهاب المَفاصِل الروماتويدي أو غيرها من التهابات المَفاصِل.

المُعالَجة

  • يُستَعمل في معالجة كِلا الاضطرابين الكمادات الدافئة أو الباردة ومضادات الالتهاب غير الستيرويديَّة وحقن من مزيج الكورتيكوستيرويدات والمُخدِّر

  • كما ينبغي عند معالجة الالتهاب الخلفي لجراب وتر أخيل استعمال حذاءٍ جديدٍ مناسبٍ وإجراء الجراحة في بعض الحالات

ولمعالجة كلا الاضطرابين يمكن استعمال الكمَّادات الدافئة أو الباردة ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية وحقن مزيجٍ من الكورتيكوستيرويدات والمخدر في الجراب المُلتهب لتخفيف شدَّة الألم والالتهاب بشكلٍ مؤقَّت. يجب أن يحرصَ الطبيب على عدم حقن مزيج الدواء في الوتر. يجب أن يحصل الشخص على الراحة بعد استعمال هذا العلاج.

تهدف معالجة الالتهاب الخلفي لجراب وتر أخيل إلى خفض شدَّة الالتهاب وتعديل وضعيَّة القدم داخل الحذاء لتخفيف الضغط والحركة على الجزء الخلفي من العقب. يمكن وضع وسائد من المطَّاط الرغوي أو من اللُّبَّاد في الحذاء لإزالة الضغط من خلال رفع العقب. قد يساعد وضع وسادة هلامية واقية على الجراب المؤلم أو سحب الجزء الخلفي من الحذاء ووضع حشوة حول الجراب الملتهب. يمكن انتعال حذاء من دون الجزء الخلفي حتى تراجع الالتهاب. قد يفيد انتعال حذاءٍ خاص، مثل حذاء الجري المُصمَّم لتثبيت العقب أو وضع تجهيزات في الحذاء (أجهزة تقويم العظام)، أو استعمال كلتا الطريقتين للمساعدة على السيطرة على القدم غير الطبيعيَّة وعلى حركة العقب التي تُسهمُ في تهيُّج الجزء الخلفي من العقب. وتتوفَّر أحذيةٌ أخرى تتميَّز بوجود وسائد تُقلِّلُ تهيُّج الجزء الخلفي من وتر أخيل.

وقد يكون من الضروري اللجوء إلى العلاج الجراحي من خلال استئصال جزءٍ من عظم العقب في حال فشل جميع العلاجات السابقة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
Components.Widgets.Video
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
يتكوَّن العمودُ الفقري عند الإنسان من 33 فقرة، تقوم بإيواء وحماية الحبل النُّخاعي. تكون هذه الفقرات...
لمحة عامة عن الجهاز العضلي الهيكلي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجهاز العضلي الهيكلي

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة