أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

خشونة المَفاصِل

(التِهابُ المَفصِلِ التَّنَكُّسِيّ؛ داءٌ مَفصِلِيٌّ تَنَكُّسِيّ؛ خشونة المَفاصِل)

حسب

Apostolos Kontzias

, MD, Stony Brook University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438
موارد الموضوعات

خشونة المَفاصِل osteoarthritis هو اضطرابٌ مزمنٌ مرتبطٌ بالأضرار التي لحقت بالغضروف والأنسجة المحيطة به ويتميَّز بالشعور بالألم والتيبُّس وفقد الوظيفة.

  • يصبح التهاب المَفاصِل النَّاجم عن تضرُّر الغضروف المَفصِلي والأنسجة المحيطة به شائعًا جدًّا مع التقدُّم بالعمر.

  • من الشائع الشعور بالألم وحدوث التَّورم والنُّمو المفرط للعظام بالإضافة إلى التيبُّس التالي للاستيقاظ أو الخمول والذي يزول خلال 30 دقيقة، وخصوصًا عند تحريك المَفصِل.

  • يعتمد التَّشخيص على الأَعرَاض والتصوير بالأشعَّة السِّينية.

  • تشتمل المعالجة على ممارسة التمارين الرياضيَّة والقيام بالتدابير الفيزيائية الأخرى واستعمال الأدوية التي تُخفِّفُ الألم وتُحسِّن الوظيفة، والقيام باستبدال المَفصِل أو بإجراءاتٍ جراحيَّةٍ أخرى عند الحاجة إلى إجراء تغييرات كبيرة.

تُعدُّ خشونة المَفاصِل الاضطرابَ المَفصِليَّ الأكثر شيوعًا، والذي يبدأ في الأربعينيَّات والخمسينيَّات من العمر غالبًا، ويُصاب به جميع الأشخاص تقريبًا الذين بلغوا سنَّ الـ 80 غالبًا. تكون نسبة إصابة الرجال بخشونة المَفاصِل أكبر من نسبة إصابة النساء قبل سنِّ الأربعين، ويعود ذلك إلى ازدياد فرصة تعرُّضهم للإصابات. يكون لدى الكثير من الأشخاص أدلَّةٌ قليلةٌ على الإصابة بخشونة المَفاصِل في صور الأشعَّة السِّينية (قبل سن الـ 40 غالبًا)، ولكن لا تظهر الأعراض إلَّا عند نصفهم فقط. بينما تكون نسبة إصابة النساء بخشونة المَفاصِل أكبر من نسبة إصابة الرجال في الأعمار بين 40-70 عامًا. وتكون نسبة الإصابة متساوية بين الجنسين بعد عمر الـ 70.

يجري تصنيف خشونة العظام كما يلي:

  • أوَّليَّة

  • ثانويَّة

يكون سبب الإصابة بخشونة المَفاصِل الأوَّليَّة (أو مجهولة السبب) مجهولًا (كما هيَ الحال في الغالبية العظمى من الحالات). يمكن أن تُصابُ مفاصل معيَّنة بالتهاب المَفاصِل الأوَّلي، مثل الركبة أو الكثير من المَفاصِل.

بينما يكون السبب في خشونة المَفاصِل الثانويَّة هو وجود إصابة بمرضٌ آخر أو بحالةٍ أخرى، مثل:

ويكون بعض الأشخاص الذين يُجهِدون بشكلٍ متكرِّرٍ مفصلاً واحدًا أو مجموعة من المَفاصِل مُعرَّضون للخطر بشكلٍ خاص، مثل السبَّاكون والمزارعون وعمَّال مناجم الفحم وسائقو الحافلات. ويأتي عاملُ الخطرِ الرئيسيِّ للإصابة بخشونة المَفاصِل في الركبة من نوع المهنة الذي ينطوي على ثني المَفصِل. ومن الغريب أنَّ الجريَ لمسافاتٍ طويلة لا يزيد من خطر الإصابة بالاضطراب. إلَّا أنَّه وبمجرَّد حدوث الإصابة بخشونة المَفاصِل، تؤدي ممارسة هذا النوع من التمارين الرياضيَّة إلى تفاقم الاضطراب غالبًا. قد تكون السُّمنة عاملًا رئيسيًّا في تطوُّر خشونة المَفاصِل، وخصوصًا مفصل الركبة وبالأخصِّ عند النساء.

أضواء على الشيخوخة: خشونة المَفاصِل

مازالت الكثير من المفاهيم الخاطئة المتعلِّقة بخشونة المَفاصِل مُتداولةً. فمثلًا، يعتقد المرضى أنَّها جزءٌ لا مفرَّ منه من الشيخوخة، مثل الشعر الرمادي والتغيرات الجلدية، وأنَّها تؤدي إلى إعاقة طفيفة وأنَّ المعالجة غير فعَّالة.

تصبح الإصابة بخشونة المَفاصِل أكثر شيوعًا مع التقدُّم بالعمر. فمثلًا، مع تقدُّم الأشخاص بالعمر، يحدث ما يلي:

  • تميل الغضاريف التي تُبطِّن المَفاصِل إلى أن تصبحَ أكثرَ رقَّةً.

  • قد لا تنزلق أسطح المَفصِل على بعضها كما ينبغي أن يحدث بشكلٍ طبيعي.

  • يمكن أن يكون المَفصِل أكثرَ عرضةً بقليل للإصابة من مفاصل أخرى.

إلَّا أنَّ خشونة المَفاصِل ليست جزءًا لا مفرَّ منه من التقدُّم بالعمر. ذلك أنَّه لا ينجم ببساطةٍ عن الاهتراء الذي يحدث مع مرور السنين نتيجة استعمال المَفصِل. كما توجد عوامل أخرى تتضمَّن التعرُّض لإصابة واحدة أو متكرِّرة أو الحركة غير الطبيعيَّة أو اضطرابات الاستقلاب أو إصابة المَفصِل بالعدوى أو اضطراب مفصلي آخر.

كما تؤدي الإصابة بخشونة المَفاصِل عادةً إلى الإصابة بالعجز لاحقًا.

ويكون استعمال العلاج الفعَّال مُتاحًا، مثل استعمال الأدوية المُسكِّنة للألم وممارسة التمارين الرياضيَّة والخضوع للعلاج الفيزيائي واللجوء إلى العلاج الجراحي في بعض الحالات.

كما يُعدُّ تضرُّر الأربطة من الحالات الشائعة مع التقدُّم بالعمر. حيث تميل الأربطة التي تربط المَفاصِل ببعضها إلى أن تصبح أقلَّ مرونةً مع تقدُّم الأشخاص بالعمر، ممَّا يؤدي إلى الشعور بالتوتُّر أو بالتيبُّس في المَفاصِل. ينجم هذا التغيير عن حدوث تغيُّرات كيميائية في البروتينات المُشكِّلة للأربطة. ونتيجةً لذلك، تتناقص المرونة عند معظم المرضى مع تقدُّمهم في العمر. تميل الأربطة إلى الاهتراء بسهولةٍ أكبر، ويكون شفاؤها أكثرَ بطأً عند اهترائها. ينبغي أن يتولَّى الإشراف على التمارين الرياضيَّة التي يقوم بها كبار السنَّ مُدرِّبٌ أو طبيبٌ وذلك لتفادي القيام بتمارين يُحتملُ أن تمزِّقَ الأربطة.

لا يمكن لمسكنِّات الألم البسيطة (مثل أسيتامينوفين) أن تُخفِّفَ الألم النَّاجم عن خشونة المَفاصِل في بعض الأحيان. وقد يكون من الضروري استعمال مُسكِّنٍ أشدُّّ قوَّة، مثل الترامادول أو المُسكِّنات الأفيونيَّة في حالاتٍ نادرة. إلَّا أنَّ هذه الأدوية قد تُسبِّبُ التَّخليط الذهنِي عند كبار السن. وقد يكون تطبيق مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة من خلال تدليك مستحضرٍ جلديٍّ يحتويها على المَفصِل المُصاب هو الخيار الأفضل بالنسبة لكبار السن. حيث تُمتصُّ كميَّةٌ أقل من مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة، وبالتالي ينخفض خطر حدوث آثار جانبيَّة.

أسباب خشونة المَفاصِل

تتَّصف المَفاصِل بانخفاض مستوى احتكاكها ببعضها ممَّا يحميها من الاهتراء عادةً، وذلك حتى بعد مرور سنوات على الاستعمال الطبيعي أو المُجهِد أو حدوث إصابة. تنجم خشونة المَفاصِل عن تضرُّر الأنسجة غالبًا. يجري تجميع مواد كيميائية في المَفصِل وتحريض زيادة إنتاج مُكَوِّنات الغضروف، مثل الكولاجين (بروتين ليفي قاسي في النسيج الضام) والبروتيوغليكانات (المواد التي توفِّر المرونة) عند محاولة إصلاح المَفصِل المُتضرِّر. وقد يتورَّم الغضروف بعد ذلك نتيجة احتباس الماء بحيث يصبح رخوًا، ثمَّ تظهر شقوقٌ على سطحه. تتشكَّل تجاويف صغيرة في العظام تحت الغضروف تؤدِّي إلى إضعاف العظام.

قد تؤدي محاولة الأنسجة لإصلاح الضرر إلى حدوث نموٍّ جديد في الغضروف والعظام والأنسجة الأخرى. حيث يمكن أن يحدثَ نموٌ زائد للعظم على حواف المَفصِل، مؤدِّّيًا إلى تشكُّل حدبات (نابتات عظميَّة osteophytes) يمكن مشاهدتها والشعور بها. وبالنتيجة، يصبح سطح الغضروف الأملس الزَّلق خشنًا ومثقَّبًا، حيث لم يعُد بإمكان المَفصِل أن يتحرَّك بسلاسة وأن يمتصَّ الصَّدمات. تتعطَّل جميع مُكوِّنات المَفصِل - العظم والمفصل والمحفظة (الأنسجة المحتوية على معظم المَفاصِل) والأنسجة الزليلية (النسيج المُبطِّن لتجويف المَفصِل) والأوتار والأربطة والغضروف؛ بطرقٍ مختلفة، وبالتالي تتغيَّر وظيفة المَفصِل.

أعراض خشونة المَفاصِل

تتطوَّر أعراض خشونة المَفاصِل تدريجيًّا عادةً، وتُصيب مفصلًا واحدًا أو بضعة مفاصل في البداية. حيث من الشائع إصابة مفاصل أصابع اليد وقاعدة الإبهام والرقبة وأسفل الظهر والأصابع الكبيرة في القدم والوركين والركبة.

يكون الألم، والذي يُوصَف غالبًا بأنَّه وجعٌ عميق، هو العَرَض الذي يظهر أوَّلًا، حيث يتفاقم عادةً عند ممارسة النشاطات التي تنطوي على حمل الوزن (مثل الوقوف) عند الشعور به في المَفاصِل الحاملة للوزن. قد يكون المَفصِل متيبِّسًا بعد النوم أو بعد انقضاء فترات راحةٍ أخرى عند بعض الأشخاص، ولكنَّه يزول عادةً خلال 30 دقيقة وخصوصًا عند تحريك المَفصِل.

ويمكن أن تتسبَّب الحالة بظهور المزيد من الأعراض، فقد تتراجع قدرة المَفصِل على الحركة مع العجز عن ثنيه أو جعله مستقيمًا بشكلٍ كامل. قد تؤدي حالات النمو الجديدة للغضروف والعظام والأنسجة الأخرى إلى زيادة حجم المَفصِل. تسبِّبُ أسطح الغضروف غير المنتظمة حدوثَ طحنٍ أو صرفٍ أو كَركَرَةٍ (صوت حاد وقصير) عند تحريكها مع الشعور بالإيلام.

تحدث حالات نمو العظام عادةً في المَفاصِل الأقرب إلى أطراف الأصابع (تسمى عُقد هيبيردن) أو في منتصف الأصابع (تسمى عُقد بوتشار).

تتمطَّط الأربطة المُحيطة والدَّاعمة لبعض المَفاصِل (مثل مفصل الركبة) بحيث يصبح المَفصِل غيرَ مستقرٍّ. بينما قد يصبح مفصل الورك أو الركبة متيبِّسًا ممَّا يؤدي إلى تقييد مجال حركته. قد يكون لمس أو تحريك المَفصِل (وخصوصًا عند الوقوف أو صعود السلالم أو المشي) مؤلمًا بشِدَّة.

تُصيبُ خشونة المَفاصِل العمودَ الفقريَّ غالبًا. يُعدُّ ألَم الظَّهر العَرَض الأكثر شُيُوعًا. يُسبِّبُ تضرُّر الأقراص أو المَفاصِل في العمود الفقري ألمًا خفيفًا وتيبُّسًا فقط. إلَّا أنَّ الإصابة بخشونة المَفاصِل في الرقبة أو أسفل الظهر يمكن أن تُسبِّبَ شعورًا بالاخدرار والألم والضَّعف في الذراع أو الساق إذا أدَّى فرط نموِّ العظام إلى الضغط على الأعصاب. قد يحدث فرطُ نموِّ العظام داخل القناة الشوكية في أسفل الظهر (تضيُّق القناة الفقريَّة القطنية)، والتي تضغط على الأعصاب قبل خروجها من القناة متَّجهةً إلى الساقين. يمكن أن يُسبِّبَ هذا الضغط ألمًا في الساق بعد المشي، مما يشير خطأً إلى أن الشخص يُعاني من انخفاض إمدادات الدَّم إلى الساقين (العَرَج المتقطِّع intermittent claudication). وفي حالاتٍ نادرة، تضغط النابتات العظميَّة على المريء مؤدِّيةً إلى صعوبة البلع.

قد تكون خشونة المَفاصِل مستقرةً لعدَّة سنوات أو قد تتطوَّر بسرعةٍ كبيرة، إلَّا أنَّها تتطوَّر ببطءٍ بعد ظهور الأَعرَاض في معظم الأحيان. تظهر لدى الكثير من المرضى درجةٌ معيَّنةٌ من الإعاقة.

ينبغي أن يُراجعَ الأشخاص الذين يُعانون من نوبات احمرارٍ وتورُّمٍ وسخونةٍ في المَفاصِل الطبيبَ لتقييم حالتهم، وذلك لأنَّ هذه النوبات قد لا تكون ناجمةً عن خشونة المَفاصِل عادةً، وقد تحدث نتيجة الإصابة بالعدوى أو بالنقرس.

تشخيص خشونة المَفاصِل

  • تقييم الطبيب

  • الأشعَّة السينيَّة

يقوم الطبيب بتشخيص خشونة المَفاصِل بناءً على الأَعرَاض الوصفيَّة والفَحص السَّريري وبعض اختبارات الدَّم وصورة المَفاصِل في صور الأشعَّة السِّينية (مثل تضخُّم العظام وضِيق الحيِّز الذي يشغله المَفصِل). إلَّا أنَّ صورة الأشعَّة السِّينية لا تُفيدُ كثيرًا في الكشف المُبكِّر عن الإصابة بخشونة المَفاصِل لأنها لا تُظهِرُ التغييرات الحاصلة في الغضاريف، حيث تحدث التشوُّهات المُبكِّرة. كما أنَّ التغيُّرات التي تُظهِرها صور الأشعَّة السِّينية لا تتوافق في كثيرٍ من الأحيان مع الأعراض التي يعاني منها الشخص. فمثلًا، قد تُظهِر صور الأشعَّة السِّينية مجرَّد حدوث تغيُّرٍ طفيفٍ عند شخصٍ يُعاني من أعراضٍ شديدة، أو قد تُظهِر صورالأشعَّة السِّينية وجود تغييرات كثيرة عند شخصٍ يُعاني من أعراضٍ بسيطة في حال وجودها.

يمكن أن يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي عن التغيُّرات المبكِّرة في الغضاريف، ولكن من النادر استعماله عند التشخيص.

لا تتوفَّر اختباراتٌ دمويَّة لتشخيص خشونة المَفاصِل، إلَّا أنَّ بعض الاختبارات الدَّمويَّة قد تساعد على استبعاد اضطرابات أخرى (مثل التهاب المَفاصِل الروماتويدي).

يمكن للأطباء عند وجود تورُّمٍ في المَفصِل أن يحقنوا مُخدِّرًا لتخدير المنطقة ومن ثم إدحال إبرةٍ في المَفصِل لسحب عَيِّنَةٍ من سائل المَفصِل. يُفحصُ السَّائِل لتمييز خشونة المَفاصِل عن الاضطرابات المَفصِليَّة الأخرى مثل حالات العدوى والنقرس.

معالجة خشونة المَفاصِل

  • التدابير الفيزيائيَّة، بما فيها العلاج الفيزيائي والمهني

  • الأدوية

  • الجراحة

الأهداف الرئيسية لعلاج خشونة المَفاصِل هي:

  • تخفيف الألم

  • الحفاظ على مرونة المَفصِل

  • تحسين وظيفة المَفصِل بشكلٍ عام

يجري تحقيق هذه الأهداف بشكلٍ رَئيسيَ من خلال التدابير الفيزيائيَّة التي تنطوي على تمارين للقوة والمرونة والقدرة على التحمُّل وإعادة التأهيل (العلاج الفيزيائي والمهني). يُعلَّم المرضى كيفية تعديل نشاطاتهم اليومية بحيث تساعدهم على التعايش مع خشونة المَفاصِل. وتنطوي المُعالجَات الإضافية على استعمال الأدوية والجراحة (لبعض الأشخاص) والمُعالجَات الأحدث.

التدابير الفيزيائيَّة

تساعد التمارين الرياضيَّة المناسبة - بما فيها تمارين التمطيط والتقوية وتمارين الوضعية - على الحفاظ على سلامة الغضروف وزيادة مجال حركة المَفصِل وتقوية العضلات المحيطة بحيث يمكنها امتصاص الصدمة بشكلٍ أفضل. يمكن للتمارين الرياضيَّة أن توقِف أو تُشفي خشونة المَفاصِل في الورك والركبة في بعض الأحيان. يُوصي الأطباء بممارسة التمارين الرياضية في الماء (كما هيَ الحال في حوض السباحة) لأنَّ الماء يحمي المَفاصِلَ من الإجهاد.

ينبغي القيام بتمارين التمطيط يوميًّا.

يجب أن تكون التمارين الرياضيَّة متوازنة من خلال إتاحة بضع دقائق لإراحة المَفاصِل المؤلمة (كل 4 - 6 ساعات خلال النهار)، إلَّا أنَّ تثبيت حركة المَفاصِل يزيد من فرصة تفاقم المرض بدلًا من تخفيفه.

قد يؤدي الاستعمال المُفرط للكراسي الطريَّة والقابلة للبسط والمفارش ومقاعد السيارات إلى تفاقم الأَعرَاض.

يجب على المرضى عدم وضع الوسائد تحت ركبتيهم عند الاستلقاء لأن القيام بذلك قد يؤدي إلى حدوث شدٍّ في عضلات الورك والركبة. (تتناقض هذه التوصية مع التوصية بضرورة قيام المرضى الذين يعانون من آلام أسفل الظهر وألم العصب الوركي بوضع وسادةٍ بين ركبتيهم. فاستعمال الوسادة عند أولئك الأشخاص يُخفِّف الضغط عن أسفل الظهر والورك [انظر ما هو عرق النسا؟]).

كما يُوصى غالبًا بتحريك مقاعد السيارات إلى الأمام واستعمال الكراسي ذات المساند المستقيمة والمقاعد المرتفعة نسبيًّا (مثل كراسي المطبخ أو كراسي غرفة الطعام) والمفارش الثابتة وألواح الأسرَّة (المتوفرة في الكثير من ساحات الخشب)، وانتعال الأحذية الداعمة أو الأحذية الرياضية.

يؤدي ارتفاع مقعد المرحاض إلى جعل استعماله في وضعيَّة الوقوف أكثر سهولة وأقلُّ إزعاجًا للأشخاص المصابين بخشونة مفاصل مؤلمة في الركبتين أو الوركين، وخصوصًا إذا كانت عضلاتهم ضعيفة.

هل تعلم...

  • يجب على الأشخاص الذين يُعانون من خشونة مفاصل الظهر عدم وضع الوسائد تحت ركبتيهم عند الاستلقاء، لأنَّ القيام بذلك قد يُسبِّبُ شَدًّا في عضلات الورك والركبة.

يمكن إجراء تمارين مُعيَّنة عند تدبير خشونة المَفاصِل في العمود الفقري في بعض الأحيان، كما قد يكون من الضروري دعم الظهر عندما يكون الألم شديدًا. وينبغي أن تشتمل التمارين الرياضيَّة على التمارين المُقوِّية للعضلات والتمارين الرياضية ذات التأثير القليل على المَفاصِل (مثل المشي والسباحة وركوب الدراجات الهوائية). ويجب على المرضى المحافظة على أداء الأنشطة اليومية العادية ومواصلة أداء نشاطاتهم المعتادة قدرَ المستطاع، مثل ممارسة الهوايات أو أداء الأعمال. ولكن، قد يكون من الضروري إجراء تعديلٍ على نشاطاتهم البدنيَّة لتجنُّب الانحناء وبالتالي تفاقم الألم النَّاجم عن خشونة المَفاصِل.

وتتوفَّر تدابير إضافية أخرى يمكنها المساعدة على تخفيف الألم. وتشتمل على

  • قد يكون مفيدًا استعمال العلاج الفيزيائي الذي يتزامن غالباً مع العلاج الحراري والعلاج المهني مثل وسائد التدفئة.

  • يكون إجراء تمارين مجال الحركة في الماء الدافئ مفيدًا لأنَّ الحرارة تُحسِّن وظيفة العضلات من خلال تقليل تيبُّس وتشنّج العضلات.

  • كما يمكن تطبيق البرد للحدِّ من الألم النَّاجم عن التفاقم المؤقَّت في أحد المَفاصِل.

  • قد يساعد استعمال حشوات الأحذية (أجهزة تقويم العظام) على تخفيف الألم النَّاجم عن المشي.

  • يمكن أن يُفيد التدليك الذي يقوم به اختصاصيُّون مُدرَّبون والمعالجة الحرارية العميقة مع الإنفاذ الحراري أو تخطيط الصدى.

  • قد يؤدي نقص الوَزن إلى تخفيف بعض الضغط عن المَفاصِل.

  • يمكن أن يساعد التنبيه الكهربائي مثل التنبيه الكهربائي للعصب عبر الجلد على تخفيف الألم.

  • يُطلق الوخز الإبري الكثير من الرسائل الكيميائية المختلفة إلى الدماغ (النواقل العصبية) التي تكون بمثابة مسكنات ألم طبيعية وقد تكون مفيدة.

التعايش مع خشونة المَفاصِل

  • إجراء تمارين رياضيَّة لطيفة للمفاصل المُصابة (من خلال ممارستها بشكلٍ جماعي إن أمكن وذلك باستعمال دراجة ثابتة أو من خلال المشي).

  • تطبيق وسادة دافئة أو منشفة رطبة ودافئة على المَفاصِل المصابة. (لتجنب الحروق، ويجب على المرضى الحرص على عدم استعمال وسادة تدفئة شديدة الحرارة أو تركها لفترة طويلة).

  • تفادي حدوث زيادة كبيرة في الوزن (حتى لا يُشكِّل ضغطًا إضافيًّا على المَفاصِل)، أو إنقاص الوَزن عند وجود زيادة في الوزن.

  • استعمال تجهيزات خاصة عند الضرورة (مثل، العصا أو العكاكيز أو جهاز المشي أو طوق الرقبة أو داعم الركبة المرن لحماية المَفاصِل من الاستعمال المفرط أو مقعد ثابت يوضع في حوض الاستحمام لمنع حدوث تمطُّط شديد أثناء الاستحمام).

  • انتعال الأحذية الدَّاعمة أو الأحذية الرياضية.

  • استعمال العلاج بالوخز بالإبر أو التدليك لتخفيف الألم في المَفاصِل المصابة وفي محيطها (ينبغي أن يقوم المُعالج الفيزيائي المُدرَّب بهذه التدابير).

الأدوية

تُستَعمل الأدوية كمُكمِّل للتمارين الرياضيَّة والعلاج الفيزيائي. لا يؤدي استعمال الأدوية سواءٌ كانت بشكلٍ إفرادي أو في توليفة إلى إحداث تغييرٍ مباشر قي تطوُّر خشونة المَفاصِل. وهي تُستعملُ لخفض شدَّة الأَعرَاض وبالتالي السماح بممارسة النشاطات اليوميَّة بشكلٍ طبيعيٍّ قدرَ المستطاع.

حيث يُستَعمل مسكِّن ألمٍ بسيط مثل أسيتامينوفين قبل القيام بالنشاطات المُسبِّبة للإزعاج أو استعماله بانتظام حتى يستمرَّ تخفيف الانزعاج فترةً أطول، وهو يُستَعمل لتخفيف الألم الخفيف إلى المتوسِّط. ورغم أنَّ ظهور الآثار الجانبية ليس شائعًا، إلَّا أنَّه ينبغي على الأشخاص عدم استعمال جرعاتٍ أعلى من الجرعات الموصى باستعمالها، وخصوصًا الأشخاص المصابين بمرضٍ كبدي. كما ينبغي أن يحرص الأشخاص عند استعمال الأسيتامينوفين على عدم استعمال أكثر من مستحضرٍ دوائيٍّ دون وصفةٍ طبيَّة يحتوي على الأسيتامينوفين.

إلَّا أنَّه قد يكون من الضروري استعمال مسكِّنٍ أشدُّ فعاليَّة مثل الترامادول في بعض الأحيان، أو المسكِّنات الأفيونيَّة في حالاتٍ نادرة.

وبدلًا من ذلك، يمكن استعمال أحد مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة لتقليل الألم والتَّورُّم. تعمل مضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية على تقليل شدَّة الألم والالتهاب في المَفاصِل ويمكن استعمالها في توليفةٍ مع مسكِّناتٍ أخرى. كما تُنتَجُ مضادَّات الالتهاب الغير ستيرويدية على شكل هلامٍ وكريم يمكن تدليكها على الجلد (مثل هلام الديكلوفيناك 1٪) فوق مفاصل اليدين والركبتين حي يمكنها المساعدة على تخفيف الأَعرَاض. إلَّا أنَّه توجد لمضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية مخاطرَ أعلى من الآثار الجانبية الخطيرة للأسيتامينوفين عند استعمالها لفترة زمنيَّة طويلة.

وقد يكون من الضروري استعمال أنواعٍ أخرى من مسكِّنات الألم في بعض الأحيان. فمثلًا، يمكن تطبيق كريم يحتوي على فُلَيفُلَةٌ دَغلِيَّةٌ طَويلة - العنصر النشط هو كابسيسين capsaicin- مباشرةً على الجلد فوق المَفصِل. كما قد يوصي الأطباء باستعمال لصاقات ليدوكائين لتخفيف الآلام، ولكن لا يتوفَّر دليلٌ على فعاليَّة هذه اللصاقات. يؤدي استعمال ديولوكستين، وهو أحد أنواع مضادَّات الاكتئاب التي تُستعملُ عن طريق الفم إلى تقليل الألم النَّاجم عن خشونة المَفاصِل.

يؤدي استعمال جرعاتٍ منخفضةٍ من المرخيات العضليَّة في بعض الأحيان إلى تخفيف الألم النَّاجم عن إجهاد العضلات لدعم المَفاصِل المصابة بخشونة المَفاصِل. إلَّا أنَّ استعمال كبار السنِّ لهذه المرخيات العضليَّة يميل إلى التَّسبُّب بظهور المزيد من الآثار الجانبيَّة بدلًا من زوالها.

يؤدي حدوث التهابٍ وتورُّمٍ وشعور مفاجئ بالألم في المَفصِل إلى الإسراع في سحب معظم السَّائِل الموجود داخله، وقد يكون من الضروري حقن نوعٍ خاصٍّ من الكورتيزون داخل المَفصِل مباشرةً. قد يساعد هذا العلاج على تخفيف الألم بشكلٍ مؤقَّت ويزيد من مرونة المَفاصِل عند بعض المرضى.

ويمكن أن يؤدي استعمال شوطٍ علاجيٍّ يتكوَّن من 1-5 حقن أسبوعيَّا من هيالورونات hyaluronate (مادة مشابهة لسائل المَفصِل الطبيعي) في مفصل الركبة إلى تخفيف شدَّة الألم عند بعض المرضى لفتراتٍ زمنيَّةٍ طويلة. يجب عدم استعمال هذه الحقن لفترةٍ تزيد عن ستَّة أشهر. تكون فعاليَّة استعمال حقن هيالورونات أقل عند الأشخاص الذين يعانون من خشونة مفاصل شديدة.

وقد جرى اختبار الكثير من المُكمِّلات الغذائية (مثل سلفات الغلوكوزامين وسلفات شوندروتن) لمعرفة فائدتها المحتملة في معالجة خشونة المَفاصِل. مازالت النتائج مختلطة حتى الآن، والفوائد المحتملة لاستعمال سلفات الجلوكوزامين وسلفات شوندروتن في علاج الألم غير واضحة، ولا يبدو أنَّها تُحدِثُ تغييرًا في تقدُّم ضرر المَفصِل. ولا يتوفَّر دليلٌ جيِّد عن فائدة استعمال أيِّ مُكمِّلٍ غذائيٍّ آخر.

الجراحة

قد يُفيد استعمال المعالجة الجراحيَّة عند فشل العلاجات الأخرى في تخفيف الألم أو في تحسين الوظيفة. يمكن استبدال بعض المَفاصِل بمفصلٍ اصطناعيٍّ، مثل مفاصل الورك والركبة وهما الأكثر شيوعًا. يكون استبدال المَفصِل ناجحًا جدًّا عادةً، ولا سيَّما استبدال مفصل الورك، حيث يكون التَّحسُّن دائمًا تقريبًا في الحركة والوظيفة مع حدوث تراجعٍ كبيرٍ في شدَّة الألم. ولذلك، ينبغي اعتبار استبدال المَفصِل خيارًا علاجيًّا عند العجز عن تدبير الألم وعندما تصبح وظيفته محدودة. وطالما أنَّ مدَّة استعمال المَفصِل الاصطناعي محدودة، فإنَّه يجري تأخير إجراء الجراحة عند الشباب من المرضى غالبًا بحيث يمكن أن تقلَّ الحاجة إلى تكرار جراحة الاستبدال. يمكن القيام بالإجراءات الجراحية للمساعدة على تخفيف أعراض خشونة المَفاصِل في الظهر أو الرقبة، وخصوصًا انضغاط العصب، وذلك عند فشل جميع العلاجات الأخرى. تكون الفائدة غير مضمونة عند إجراء جراحةٍ تنظيريَّةٍ محدودة بالمنظار لخشونة المَفاصِل في الركبة، مثل إصلاح الهلالة المَفصِليَّة أو إعادة بناء الأربطة في الركبة.

وقد استُعملت مجموعة متنوعة من الأساليب التي رَمَّمت الخلايا داخل الغضروف عند الشباب الذين يعانون من خشونة المَفاصِل (النَّاجمة عن إصابة غالبًا) للمساعدة على شفاء العيوب الصغيرة في الغضاريف. إلَّا أنَّ هذه الأساليب لم تكن فعَّالة عند تدبير عيوب الغضاريف الكبيرة التي تحدث عند كبار السن عادةً.

استبدال كامل مفصل الورك (استبدال الورك الكلِّي)

يجب استبدال كامل مفصل الورك في بعض الأحيان. يتشكَّل مفصل الورك من قمَّة (رأس) عظم الفخذ وسطح الكرة المناسب لرأس عظم الفخذ. ويسمى هذا الإجراء استبدال كامل الورك total hip replacement أو رأب كامل مفصل الورك total hip arthroplasty. يجري استبدال رأس عظم الفخذ بجزءٍ على شكل كرة (اصطناعيَّة)، مصنوع من المعدن. يكون للجزء الاصطناعي جذعٌ قويٌّ متناسبٌ مع الجزء الداخلي المركزي من عظم الفخذ. يجري استبدال الكرة مع الغلاف المعدني المُبطََّّن بطبقة بلاستيكيَّة متينة.

استبدال كامل مفصل الورك (استبدال الورك الكلِّي)

استبدال الركبة

يمكن استبدال مفصل الرُّكبة المتضرر من خشونة المَفاصِل بمفصلٍ اصطناعي. يقوم الجرَّاح بإجراء شقٍّ في الجلد فوق مفصل الركبة المتضرِّر بعد استعمال مخدِّرٍ عام. قد يَجرِي استئصال الرَّضَفة وتمليس نهايات عظم الفخذ والظنبوب بحيث يمكن تركيب أجزاء المَفصِل الاصطناعي بسهولةٍ أكبر. يجري إدخال أحد أجزاء المَفصِل الاصطناعي في عظمة الفخذ، بينما يُدخلُ الجزء الآخر في عظم الظنبوب، ثم تُثبَّتُ الأجزاء في مكانها.

استبدال الركبة

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
Components.Widgets.Video
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
يتكوَّن العمودُ الفقري عند الإنسان من 33 فقرة، تقوم بإيواء وحماية الحبل النُّخاعي. تكون هذه الفقرات...
لمحة عامة عن الجهاز العضلي الهيكلي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجهاز العضلي الهيكلي

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة