أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة

(الشريان الصدغي؛ التِهابُ شَرايينِ القِحف ؛ مرض هورتون)

حسب

Carmen E. Gota

, MD, Cleveland Clinic Lerner College of Medicine at Case Western Reserve University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة giant cell arteritis هو التهابٌ مزمنٌ في الشرايين الكبيرة والمتوسطة في الرأس والرقبة والجزء العلوي من الجسم. تحدث الإصابة في الشرايين الصدغيَّة التي تمرُّ في منطقة الصدغ لتُغذِّي جزءًا من فروة الرأس وعضلات الفك والأعصاب البصرية عادةً.

  • مازال سبب الإصابة مجهولًا.

  • يُعاني الأشخاص عادةً من صداعٍ شديدٍ نابضٍ غالبًا وألمٍ في فروة الرأس عند تفريش الشعر وآلام في عضلات الوجه عند المضغ.

  • يمكن أن يُصاب الشخص بالعمى عند عدم استعمال العلاج.

  • تُشير الأَعرَاض ونتائج الفَحص السَّريري إلى التَّشخيص، إلَّا أنَّه يَجرِي استئصال خزعةٍ من الشريان الصدغي لتأكيده.

  • يُعدُّ استعمال البريدنيزون (ستيرويدات قشريَّة) والأسبرين علاجًا فعَّالًا عادةً.

كما يُعدُّ التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة من حالات الالتهاب الوعائيَّة الشائعة نسبيًّا في الولايات المتحدة وأوروبا. تكون نسبة إصابة النساء أكبر من نسبة إصابة الرجال. يحدث التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة عند الاشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الـ 55 عامًا عادةً، وهو يحدث غالبًا عندما يكون عمر الأشخاص حَوالى الـ 70 عامًا. كما يُعاني حَوالى 40 - 60٪ من الأشخاص المصابين بالالتهاب من ألم العضلات الروماتزمي. ومازال سبب حدوث هذه الاضطرابات غير معروف.

الأعراض

يمكن أن تبدأ الأَعرَاض تدريجيًّا خلال عدة أسابيع أو بشكلٍ مفاجئ. قد يعاني الأشخاص من الحمَّى مع الشعور بالتعب والانزعاج العام. يمكن أن يحدث لديهم نقصٌ غير مقصود في الوزن وتعرُّقٌ أكثر من المعتاد. وتختلف الأعراض باختلاف الشرايين المصابة.

الصُّداع وألم فروة الرأس

تحدث الإصابة في شرايين الرأس الكبيرة عادةً، ممَّا يؤدي إلى الشعور بصداعٍ شديدٍ ونابضٍ في بعض الأحيان وذلك في منطقة الصدغين أو الجزء الخلفي من الرأس والذي يحدث للمرَّة الأولى. يمكن الشعور بالإيلام عند جسِّ شرايين الصدغ مع الشعور بوجود تورُّم وتحدُّب. قد يشعر الشخص بألمٍ عند لمس فروة الرأس أو عند تفريش الشعر.

العمى والاضطرابات الإبصاريَّة

يمكن أن تحدث ازدواجيَّة أو تشوُّش في الرؤية أو تشكُّل بقع عمياء كبيرة أو إصابة مفاجئة بالعمى في إحدى العينين تزول خلال بضع دقائق أو مشاكل عينيَّة أخرى. ويُعدُّ العمى الدائم هو الخطر الأكبر، والذي يمكن أن يحدثَ فجأة عند توقُّف جريان الدَّم إلى العصب البصري. ومن غير الشائع حدوث العمى الكامل في كلتا العينين إذا بدأ العلاج فورَ الاشتباه بالتشخيص، إلَّا أنَّه يمكن أن يحدث عند عدم استعمال العلاج. وقد انخفض عدد الإصابات بالاضطرابات البصرية في حين ارتفعت معدَّلات التعافي خلال السنوات الـ 50 الماضية، ويعود ذلك على الأرجح إلى التشخيص المبكِّر لالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة وعلاجه قبل إصابة العينين.

ألم الفك واللسان

تتأذَّى عضلات الفك وتصبح متعبة بعد فترة قصيرة من بدء المضغ عادةً. كما قد يتأذَّى اللسان عند تناول الطعام أو التحدُّث. يكون الأشخاص الذين يعانون من ألمٍ في الفك واللسان أكثرَ عرضةً للإصابة بمشاكل بصرية.

المشاكل العصبيَّة والقلبيَّة الوعائيَّة

يتوقف جريان الدَّم إلى الدماغ في بعض الأحيان لتحدثَ السكتة الدماغية.

يؤدي الالتهاب إلى إلحاق الضرر بالشريان الأبهر في بعض الأحيان، ممَّا يؤدي إلى تمزُّق بطانته (تسلُّخ) أو تشكُّل انتفاخ (أمَّهات دم) في جداره.

ألم العضلات الروماتيزمي

يمكن عند وجود ألم العضلات الروماتيزمي الشعور أيضًا بألمٍ شديدٍ وتيبُّسٍ في الرقبة والكتفين والورك والذي يتفاقم خلال الليل وفي الصباح.

هل تعلم...

  • يكون تفريش الشعر والمضغ مؤذيًا على الأغلب عندما يكون الشخص مصابًا بالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

  • الاختبارات الدموية

  • خزع الشريان الصدغي

يشتبه الأطباء بالتَّشخيص بناءً على الأَعرَاض وعلى نتائج الفَحص السَّريري. يجسُّ الأطباء الصدغين لمعرفة ما إذا كانت الشرايين الصدغيَّة قاسية أو مُتحدِّبة أو مؤلمة عند اللمس. تُجرى اختباراتٌ دمويَّة. يمكن للنتائج أن تدعمَ التَّشخيص. فمثلًا، تشير الإصابة بفقر الدم والارتفاع الكبير في سرعة تثفُّل الدم (ESR) ومستوى بروتين سي التفاعلي إلى وجود التهاب. وتُستأصلُ خزعةٌ من الشريان الصدغي لتأكيد التَّشخيص (انظر جدول: خزع الشريان الصدغي).

كما تزداد فرصة تأكيد التَّشخيص عند معاناة المريض من علامات ألم العضلات الروماتزمي.

أمَّا عند الاشتباه بوجود إصابةٍ بالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة في الشرايين الضخمة كالشريان الأبهر وفروعه الرئيسيَّة، فيمكن اللجوء إلى تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي لتأكيد التشخيص.

خزع الشريان الصدغي

يُعدُّ خزع الشريان الصدغي الإجراء النهائي لتشخيص التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة. يُستَعمل الفحص بتخطيط الصدى المزوَّدة بالدوبلر في بعض الأحيان لتحديد موضع جزء الشريان الصدغي الذي استُؤصلت منه العيِّنة. بعد حقن مخدر موضعي، يُجرى شقٌّ سطحيٌّ فوق الشريان مباشرةً، ثمَّ يُستأصلُ جزءٌ من الشريان لا يقلُّ طوله عن 2.5 سم. ثم تجرِي خياطة الشق.

خزع الشريان الصدغي

المُعالَجة

  • بريدنيزون Prednisone

  • جرعة منخفضة من الأسبرين

يتعافى معظم المرضى بشكلٍ كاملٍ عند استعمال العلاج، إلَّا أنَّ هذا الاضطراب قد يعودُ ثانيةً.

يبدأ العلاج فورَ الاشتباه بوجود إصابةٍ بالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة، وذلك لاحتمال إصابة الشخص بالعمى عندما لا يُعالَج. ويبدأ العلاج حتى قبل استئصال الخزعة عادةً. لا تؤثِّر المعالجة في نتائج الخزعة طالما استُؤصلت الخزعة خلال الأسبوعين التاليين لبدء العلاج. يكون استعمال البريدنيزون، الستيرويد القشري، فعَّالًا. تكون الجرعة المُستعملة في بداية العلاج مرتفعةً لإيقاف الالتهاب في الأوعية الدموية ومنع حدوث نقص في الرؤية. ثمَّ يوصي الأطباء بخفض الجرعة تدريجيًّا بعد عدَّة أسابيع مع تحسُّن الحالة. يحتاج معظم المرضى إلى استعمال البريدنيزون لمدة عامين على الأقل لضبط الأَعرَاض ومنع الإصابة بالعمى.

ويوصي الأطباء باستعمال جرعةٍ منخفضةٍ من الأسبرين يوميًّا للمساعدة على الوقاية من حدوث السكتات الدماغية.

أضواء على الشيخوخة: التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة وألم العضلات الروماتيزمي

يُصيب التهاب الشريان (الصدغي) ذو الخلايا العرطلة وألم العضلات الروماتيزمي، واللذان يتزامن حدوثهما غالبًا، الأشخاصَ الذين تجاوزت أعمارهم الـ 55 عامًا بشكلٍ خاص تقريبًا. تصبح هذه الاضطرابات أكثر شُيُوعًا مع التقدم في السن. وتكون فرصة إصابة الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الـ 80 عامًا أكبر بـ 10 مرَّات مقارنةً بفرصة إصابة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50-59 عامًا.

تتسبَّب الإصابة بالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة في حدوث صداعٍ نابضٍ واضطراباتٍ في الرؤية (بما فيها الألم في العينين وفي محيطها). تؤدي الإصابة بألم العضلات الروماتيزمي إلى جعل العضلات مؤلمةً ومُتيبِّسة. ويؤدي عدم معالجة الألم الذي تُسبِّبه هذه الاضطرابات، سواءٌ كانت تحدث بشكلٍ متزامنٍ أو منفصل، إلى جعل الحياة اليوميَّة شديدة الصعوبة. كما قد يتسبَّبُ تأخيرُ بدءِ علاج التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة إلى حدوثِ العمى.

العلاج الرئيسي لهذه الاضطرابات هو الستيرويدات القشريَّة، والتي قد يُسبِّب استعمالها مشكلة عند كبار السن. قد يؤدي استعمال هذه الأدوية إلى حدوث تحسُّنٍ كبير وهي ضرورية لمنع الإصابة بالعمى. إلَّا أنَّ فرصة ظهور آثارها الجانبيَّة تكون أكبر عند كبار السن. يمكن أن يُعاني الأشخاص من حدوث احتباسٍ للسوائل أو من ازدياد شهيَّتهم للطعام وقد يُعانون من التخليط الذهني. وقد تزداد نسبة السكر في الدَّم، ممَّا يؤدي إلى الإصابة بداء السكَّري في بعض الأحيان، وقد تنقص كثافة العظام. يمكن أن يرتفع ضغط الدم. وللحدِّ من مخاطر هذه الآثار، يلجأ الأطباء إلى خفض جرعة الستيرويدات القشرية وإيقاف استعمال الدواء في أقرب وقتٍ ممكن.

ويُوصى كبار السن الذين يستعملون الستيرويدات القشرية باتخاذ تدابيرٍ للمساعدة على الحفاظ على كثافة العظام. حيث يمكنهم القيام بممارسة تمارين رفع الأثقال واستعمال مكمِّلات الكالسيوم مع فيتامين (د). ويمكن أن يساعد استعمال البيسفوسفونات (مثل أليندرونات alendronate أو ريسدرونات risedronate أو إيباندرونات ibandronate) على زيادة كثافة العظام.

يؤدي الاستمرار المنتظم في العلاج وفق التعليمات إلى شفاء الكثير من المرضى بشكلٍ كامل.

للمزيد من المعلومات

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
Components.Widgets.Video
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
يتكوَّن العمودُ الفقري عند الإنسان من 33 فقرة، تقوم بإيواء وحماية الحبل النُّخاعي. تكون هذه الفقرات...
لمحة عامة عن الجهاز العضلي الهيكلي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجهاز العضلي الهيكلي

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة