Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التهاب الأوعية المجهري

حسب

Carmen E. Gota

, MD, Cleveland Clinic Lerner College of Medicine at Case Western Reserve University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

الالتهاب الوعائي المجهري microscopic polyangiitis هو التهاب الأوعية الدَّموية الرئيسيَّة الصغيرة في الجسم.

  • حيث يُعاني المصابون من الحَّمى ونَقص الوَزن ووجع العضلات والمَفاصِل بالإضافة إلى الكثير من الأَعرَاض الأخرى التي تختلف باختلاف العضو المصاب.

  • يُجرى استئصال عَيِّنَةٍ ودراستها لتأكيد التَّشخيص.

  • يختلف العلاج باختلاف شِدَّة المرض ولكنَّه ينطوي على استعمال الستيرويدات القشرية والأدوية التي تثبِّط الجِهاز المَناعيّ.

تُعدُّ الإصابة بالالتهاب الوعائي المجهري من الحالات النَّادرة. ويمكن أن تحدث الإصابة في جميع الأعمار. ومازال سبب الإصابة بهذا الالتهاب مجهولًا. تحتوي دماء الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب عادةً على أضدادٍ غير طبيعية تسمى الأضداد الهيوليَّة المضادَّة للعَدِلة antineutrophil cytoplasmic antibodies.

الأعراض

يُعاني معظم المرضى من الحمَّى والشعورٍ بالتَّعب ومن نَقص الوَزن. يشعر المرضى بوجعٍ في العضلات والمَفاصِل في أغلب الأحيان.

يمكن أن تُصابَ أعضاءٌ مختلفة بهذه الحالة، مثل:

  • الكلى: تصل نسبة الأشخاص الذين يُصابون بهذه الحالة إلى 90٪ من المرضى. حيث يظهر الدَّم والبروتين وخلايا الدَّم الحمراء في البول، إلَّا أنَّه لا تظهر أيَّة علاماتٍ على وجود خللٍ في وظيفة الكلى حتى يصبحَ شديدًا في كثيرٍ من الأحيان. يمكن أن يحدث الفشل الكلوي بسرعة ما لم يكن التَّشخيص والعلاج فوريًّّا.

  • السبيل التنفُّسي : يمكن أن يحدثَ نزفٌ في الرئتين عند إصابتهما، ممَّا يؤدي إلى معاناة المرضى من سعالٍ مُدمَّى أو الشعور بضيق النَّفس أو بكِلا العَرضَين. قد تمتلئ الرئتان بالسوائل، ويمكن أن يحدُثَ تندُّّبٌ نسيجيٌّ في نهاية المطاف. يؤدي تجمُّع السوائل وتندُّب الأنسجة إلى صعوبةٍ التنفُّس. يحتاج النزف الحاصل في الرئتين الذي قد يحدث مُبكِّرًا عند الإصابة بهذا الاضطراب؛ إلى رعايةٍ طبيَّةٍ فوريَّة.

  • الجلد: يُعاني حَوالى ثلث المرضى من طفحٍ من البقع والتَّحدًّبات الأرجوانيَّة المُحمرَّة، والتي تظهر على الساقين أو القدمين أو الأرداف عادةً. قد تحتوي الأظافر على خطوطٍ أرجوانيَّةٍ رفيعةٍ تُشيرُ إلى وجود نزف (تسمى نزوف شظويَّة splinter hemorrhages). تتراجع التغذية الدمويَّة لأصابع اليدين والقدمين في حالاتٍ نادرة.

  • السبيل الهضمي: يمكن الشعور بألمٍ في البطن وغثيانٍ وقيءٍ وإسهال. وقد يحتوي البراز على دم.

  • الأعصاب: قد يشعر المرضى بنخزٍ أو باخدرارٍ أو بضَعفٍ في أحد الأطراف.

وتكون فرصة إصابة الأعضاء الأخرى أقلُّ عادةً.

التشخيص

  • تَقيِيم الطَّبيب

  • اختبارات دمويَّة وبوليَّة

  • تصوير الصَّدر بالأشعَّة السينيَّة أو بالتصوير المقطعي المحوسب

  • الخزعة

يشتبه الأطباء بالتَّشخيص وفقًا للأَعرَاض. تُجرى اختباراتٌ دمويَّة وبوليَّة. لا يمكن لهذه الاختبارات أن تُحدِّد بدقَّةٍ نوع الاضطراب إلَّا أنَّه يمكنها تأكيد وجود التهاب. كما يمكن للاختبارات الدَّمويَّة أن تساعدَ الأطباء على كشف وجود نزفٍ في الجهاز الهضمي. يُجرى اختِبارٌ دمويٌّ للتحري عن وجود أضدَّادٍ غير طبيعية، مثل المضادات الهيوليَّة المضادَّة للعدلة، التي تهاجم خلايا دمويَّة بيضاء مُعيَّنة. قد تكون مستويات سرعة تثفُّل الكريَّات الحمر (ESR) وبروتين سي التفاعلي وخلايا الدَّم البيضاء والصُّفَيحات الدَّمويَّة شديدة الارتفاع، ممَّا يدلُّّ على وجود التهابٍ نشيط. يمكن أن يكون مستوى خلايا الدَّم الحمراء شديد الانخفاض، ممَّا يشير إلى الإصابة بفقر دمٍٍ شديد نتيجة حدوث نزفٍ في الرئتين. تُفحصُ عيِّنةٌ من البول للتَّحرَّي عن وجود بروتين وخلايا دمويَّة حمراء. يمكن لهذه المعلومات أن تساعد الأطبَّاء على تحديد وجود إصابةٍ في الكِلى.

ويَجرِى تصويرٌ للصدر لتحديد وجود إصابة في الرئتين عادةً. يُعدُّ استعمال التصوير المقطعي المحوسب أكثر كفاءةً من صور الأشعَّة السينيَّة عند التَّحرِّي عن وجود نزوفٍ بكميَّات صغيرة في الرئتين. يمكن عند وجود علاماتٍ على حدوث نزفٍ إدخال أنبوب مشاهدةٍ مرنٍ عن طريق الأنف أو الفم إلى المَسالِك الهَوائيَّة أو التنفُّسية لمشاهدة الرئتين بشكلٍ مباشر (تنظير القصبات). ويمكن لهذا الإجراء تأكيدَ وجود نزفٍ (أو حالة عدوى، وهو السبب المحتمل الآخر لظهور أعراض الجهاز التنفُّسي).

تُستأصلُ خزعةٌ من النسيج المُصاب (من الجلد أو الرئتين أو الكِلى عادةً) لتأكيد التَّشخيص.

المُعالَجة

  • الستيرويدات القشريَّة ومثبِّطات المناعة الأخرى

  • استبدال البلازما في بعض الأحيان

يمكن إضافة استعمال الستيرويدات القشريَّة في بعض الأحيان إلى استعمال بعض الأدوية الأخرى المُثبِّطة لجهاز المناعة مثل الآزاثيوبرين أو الميثوتريكسات؛ عندما تكون الأعراض خفيفة. كما يمكن عند إصابة الأعضاء الحيوية استعمال السيكلوفوسفاميد الذي يُعدُّ أقوى مثبِّطات المناعة أو ريتوكسيماب مع جرعاتٍ مرتفعةٍ من الستيرويدات القشريَّة. كما يُجرى تبادلٌ للبلازما (فصادة البلازما) أو يُستعملُ ميثيل بريدنزولون (عن طريق الوريد) في بعض الأحيان.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
مفصل الكتف
Components.Widgets.Video
مفصل الكتف
يتكون الكتف من العظام والأربطة والأوتار والعضلات التي تربط الذراع بالجذع. تنطوي العظام الثلاثة التي...
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
Components.Widgets.Video
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
يتكوَّن العمودُ الفقري عند الإنسان من 33 فقرة، تقوم بإيواء وحماية الحبل النُّخاعي. تكون هذه الفقرات...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة