أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

ألم العضلات الروماتيزمي

(ألم العضلات)

حسب

Carmen E. Gota

, MD, Cleveland Clinic Lerner College of Medicine at Case Western Reserve University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

يشتمل ألم العضلات الروماتزمي Polymyalgia rheumatica على التهاب بطانات المَفاصِل، ممَّا يُسبِّب شعورًا بالألم والتيبُّس الشديدين في عضلات الرقبة والظهر والكتفين والوركين.

  • مازال سبب الإصابة بألم العضلات الروماتيزمي مجهولًا.

  • يشعر الشخص بالتيبُّس والألم في الرقبة والظهر والكتفين والوركين.

  • يُساعد إجراء اختبارات الدَّم ودراسة خزعةٍ من إحدى العضلات في بعض الأحيان على تشخيص الحالة من قِبَل الأطبَّاء.

  • يتحسَّن معظم المرضى بشكلٍ كبيرٍ عند استعمال البريدنيزون والذي هو أحد الستيرويدات القشريَّة.

تحدث الإصابة بألم العضلات الروماتيزمي عند الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الـ 55 عامًا. تكون نسبة إصابة النساء بألم العضلات الروماتيزمي أكبر من نسبة إصابة الرجال. مازال سبب الإصابة بهذه الحالة مجهولًا. قد تحدث الإصابة بألم العضلات الروماتيزمي قبل أو بعد أو بالتزامن مع الإصابة بالتِهابُ الشِّريانِ ذو الخَلايا العَرطَلَة. يعتقد بعض الخبراء بأن الاضطرابين يُشكِّلان اختلافاتٍ لنفس الحالة الشاذَّة. ويبدو أنَّ الإصابة بالتهاب العضلات الروماتيزمي تكون أكثر شيوعًا.

الأعراض

يمكن أن تظهرَ الأعراض فجأةً أو بشكلٍ تدريجي. الشعور بألمٍ وتيبُّسٍ شديدين في الرقبة والكتفين وأعلى وأسفل الظهر والوركين. يتفاقم التيبُّس والانِزعَاج في الصباح وبعد فترات الخمول، وتكون شدَّته كافيةً لمنع مغادرة المريض للسرير ومن القيام بأنشطةٍ بسيطةٍ في بعض الأحيان. قد يشعر المرضى بالضَّعف دون أن تكون العضلات مُتضرِّرةً أو ضعيفة. كما يمكن أن يُعاني المرضى من الحمى مع الشعور بانزعاجٍ أو باكتئابٍ عام ومع حدوث فقدٍ غير مقصودٍ للوزن.

ويمكن أن تظهر عند بعض الأشخاص المصابين بالتهاب العضلات الروماتيزمي أعراض التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة أيضًا، والتي يمكن أن تؤدي إلى العمى. يُعاني بعض المرضى من التهابٍ مفصليٍّ بسيط، ولكن إذا كان الالتهاب شديدًا أو كان هو العَرَض الرئيسي، فيكون تشخيص الحالة أكثر ميلًا لأن يكون التهاب مفاصل روماتويدي.

التشخيص

  • الفحص السريري

  • الاختبارات الدموية

  • الاستجابة لاستعمال الستيرويدات القشريَّة

يعتمد الأطبَّاء في تشخيصهم على الأَعرَاض وعلى نتائج الفَحص السَّريري واختبارات الدَّم بالإضافة إلى مدى الاستجابة لاستعمال الستيرويدات القشريَّة (يشعر معظم المرضى المصابين بألم العضلات الروماتيزمي بتحسُّنٍ كبيرٍ وسريعٍ عند علاجهم بالستيرويدات القشرية). وتنطوي اختبارات الدَّم التي تُجرى عادةً على ما يلي:

  • اختبار سرعة تثفُّل الكريَّات الحُمر أو مستويات البروتين سي التفاعلي أو كليهما: تكون نتائج الاختبارين عند الأشخاص الذين يعانون من ألم العضلات الروماتيزمي شديدة الارتفاع عادةً، مما يُشير إلى وجود التهابٍ نَشِط.

  • تعداد الدم: يُجرى هذا الاختبار للتَّحري عن الإصابة بفقر الدَّم.

  • الهرمون المنبِّه للدرق: يُجرى هذا الاختبار لاستبعاد الإصابة بقصور الغُدَّة الدرقية، والتي يُمكن أن تُسبِّبَ ضَعفًا وأحيَانًا ألمًا في عضلات الكتف والورك.

  • اختبار كيناز الكرياتين: يُجرى هذا الاختبار للتحرِّي عن تضرُّر الأنسجة العضلية (اعتلال عضلي) والذي قد يُسبِّبَ ضعفًا وألمًا في عضلات الكتف والورك. يُرجَّح تضرُّر العضلات نتيجة ارتفاع مستوى كيناز الكرياتين في الدَّم. لا تتضرَّر العضلات عند الأشخاص الذين يعانون من ألم العضلات الروماتزمي، وبالتالي يكون مستوى كيناز الكرياتينين طبيعيًّا.

  • اختبار العامل الروماتويدي وأضداد الببتيد السيتروليني الدائري rheumatoid factor and anticyclic citrullinated peptide antibodies testing: j, توجد هذه الأضداد عند نسبةٍ تصل إلى 80٪ من الأشخاص المصابين بالتهاب المَفاصِل الروماتويدي، وهي غير موجودة عند المصابين بألم العضلات الروماتيزمي. يساعد هذا الاختبار الأطباءَ على التمييز بين الحالتين.

المُعالَجة

  • جرعة منخفضة من بريدنيزون

  • جرعة منخفضة من الأسبرين

يؤدي استعمال جرعةٍ منخفضةٍ من بريدنيزون، والذي هو أحد الستيرويدات القشريَّة، إلى حدوث تحسُّنٍ كبيرٍ عادةً. ويُوصفُ استعمال جرعةٍ أعلى لخفض مخاطر الإصابة بالعمى عند الأشخاص المصابين بالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة أيضًا. وتُخفَّض الجرعة تدريجيًّا إلى أدنى جرعة فعَّالة مع زوال الأعراض. وقد استطاع الكثير من المرضى التوقُّف عن استعمال بريدنيزون خلال أقل من سنة. ولكن، يحتاج بعض المرضى إلى استعمال جرعةٍ منخفضة لعدة سنوات.

يؤدي استعمال الستيرويدات القشريَّة إلى ظهور آثارٍ جانبيَّة عند كبار السنِّ عادةً (انظر أضواء على الشيخوخة: التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة وألم العضلات الروماتيزمي).

قد يساعد استعمال الأسبرين أو غيره من مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة على تخفيف الألم ولكنَّه يكون أقل فعالية من البريدنيزون عادةً. يستعمل المرضى جرعةً يوميَّةً منخفضة من الأسبرين عادةً للمساعدة على منع ظهور مضاعفات التهاب الشريان ذو الخليَّة العرطلة، مثل السكتات الدماغية أو النوبات القلبية أو فقد البصر.

قد تتطور إصابةٌ بالتهاب الشريان ذو الخليَّة العرطلة منذ بداية الشعور بألم العضلات الروماتزمي أو في وقتٍ لاحق، وحتى بعد اكتمال الشفاء من هذا الاضطراب في بعض الأحيان. لذلك، يجب على المرضى المسارعة إلى مراجعة طبيبهم فورَ شعورهم بالصُّدَاع أو بألم العضلات في أثناء المضغ أو بتشنُّجاتٍ أو تعبٍ غير طبيعي في الذراعين أو الساقين عند ممارسة الرياضة أو مشاكل في الرؤية.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الخزعة
Components.Widgets.Video
الخزعة
الخزعة biopsy هي إجراء يَتم فيه استئصال عَيِّنَة من نسيج الجسم لفحصها. يُوضَع التَّشخيص عندما تُفحَص...
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
Components.Widgets.Video
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
يتكوَّن العمودُ الفقري عند الإنسان من 33 فقرة، تقوم بإيواء وحماية الحبل النُّخاعي. تكون هذه الفقرات...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة