أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

ألم المَفاصِل: الكثير من المَفاصِل

(آلام عدَّة مفاصل)

حسب

Alexandra Villa-Forte

, MD, MPH, Cleveland Clinic

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1434| آخر تعديل للمحتوى ربيع الثاني 1435
موارد الموضوعات

يمكن أن يكون مصدر الآلام التي تبدوأنَّها قادمة من المَفاصِل في بعض الأحيان من بُنى خارج المَفاصِل، مثل الأربطة والأوتار والعضلات. ومن الأمثلة على هذه الاضطرابات التهاب الجراب والتهاب الوتر.

قد لا يكون ألم المَفصِل الحقيقي (ألم مفصلي) مصحوبًا بالتهاب المَفصِل (التهاب المَفصِل). العَرَض الأكثر شُيُوعًا لالتهاب المَفصِل هو الألم. كما قد تكون المَفاصِل المُلتهبة دافئةً ومتورِّمة، ويمكن أن يكون الجلد الذي يعلو المَفصِل مُحمرًّا في كثيرٍ من الأحيان. يمكن أن يكون التهاب المَفاصِل مقتصرًا على مفاصل الأطراف أو كذلك على مفاصل الجزء المركزي من الهيكل العظمي، مثل العمود الفقري أو الحوض. قد يقتصر حدوث الألم عند تحريك المَفصِل أو يمكن أن يكون موجودًا أثناء الرَّاحة أيضًا. قد تظهرُ أعراضٌ أخرى، مثل الطَّفح الجلدي أو الحُمَّى أو ألم العين أو تقرُّحات الفم، وفقًا لسبب آلام المَفاصِل.

تميل الاضطرابات المختلفة إلى إصابة أعدادٍ مختلفة من المَفاصِل. ولهذا السبب، يأخذ الأطبَّاء بعين الاعتبار الأسباب المختلفة للألم عندما يحدث في مفصلٍ واحد (انظر ألم المَفاصِل: مفصل واحد ألم المَفاصِل: مفصل واحد يُسمَّى الألم المنعزل الذي تقتصر إصابته لمفصلٍ واحد بألم المَفصِل الوحيد. حيث يمكن أن يكون المَفصِل مؤلمًا (ألم مفصلي) ببساطة أو قد يكون ملتهبًا أيضًا (التهاب المَفصِل). حيث يتسبَّب التهاب المَفاصِل... قراءة المزيد ) مقارنةً بأسباب إصابته لأكثر من مفصل. فعند الشعور بالألم في عدة مفاصل، تكون فرصة إصابة بعض الاضطرابات لنفس المَفصِل على جانبي الجسم (مثل، الركبتين أو كلتا اليدين) أكبر من الاضطرابات الأخرى. وهذا ما يُسمَّى التهاب المَفاصِل المتناظر. كما أنَّ هجوم التهاب المَفاصِل يستمرُّ في نفس المَفاصِل طيلة فترة الهجوم في بعض الاضطرابات. بينما ينتقل التهاب المَفاصِل من مفصلٍ إلى آخر (التهاب المَفاصِل المهاجر) في اضطراباتٍ أخرى.

الأسباب

في معظم الحالات، يكون سبب الألم الناشئ داخل عدد من المَفاصِل هو التهاب المَفاصِل قد تختلف الاضطرابات التي تُسبِّبُ التهاب المَفاصِل عن بعضها في اتجاهات مُعيَّنة، كما يلي:

  • عدد ونوع المَفاصِل التي يحدث فيها الالتهاب عادةً

  • ما إذا كان الالتهاب يحدث عادةً في الجزء المركزي من الهيكل العظمي، مثل العمود الفقري أو الحوض

  • ما إذا كان التهاب المَفاصِل مفاجئًا (حادًّا) أو طويل الأمد (مزمنًا)

ينجم التهاب المَفاصِل الحاد الذي يُصيب عددًا من المَفاصِل في معظم الأحيان عن الأسباب التالية:

  • عدوى فيروسيَّة

  • بداية اضطراب مفصلي أو هجمة اضطراب مفصلي مزمن موجود (مثل التهاب المَفاصِل الروماتويدي أو التهاب المَفاصِل الصَّدفي)

وتشتمل الأسباب الأقل شُيُوعًا لالتهاب المَفاصِل الحاد في عدَّة مفاصل على داء لايم (والذي قد تقتصر إصابته لمفصلٍ وحيدٍ أيضًا) والسَّيَلان وحالات العَدوَى الجُرثومِيَّة العِقدِيَّة والتهاب المَفاصِل التَّفاعلي (التهاب المَفاصِل الذي يتطوَّر بعد حدوث عدوى في السبيل الهضمي أو البولي) والنِّقرس.

يحدث التهاب المَفاصِل المزمن غالبًا في عددٍ من المَفاصِل تقريبًا نتيجة الأسباب التَّالية:

  • الاضطرابات الالتهابية مثل التهاب المَفاصِل الرُّوماتويدي أو التهاب المَفاصِل الصَّدفي أو الذئبة الحماميَّة المجموعيَّة (عند البالغين)

  • اضطراب خشونة المَفاصِل غير الالتهابي (عند البالغين)

  • التهاب مفصلي يَفعي مجهول السبب (عند الأطفال)

وتتضمَّن الأسباب الأخرى لالتهاب المَفاصِل المزمن في عددٍ من المَفاصِل اضطرابات المناعة الذَّاتيَّة التي تُصيبُ المَفاصِل، مثل، الذئبة الحماميَّة المجموعيَّة والتهاب المَفاصِل الصَّدفي والتهاب الفقار المُقسِّط والتهاب الأوعية الدَّمويَّة.

يمكن لبعض الاضطرابات الالتهابيَّة المزمنة أن تُصيبَ العمود الفقري بالإضافة إلى مفاصل الأطراف (تُسمَّى المَفاصِل الطرفيَّة). يُصيبُ بعضها أجزاءً مُحدَّدةً من العمود الفقري بشكلٍ أكثرَ تواترًا. فمثلًا، من الشائع أن يُصيب التهاب الفقار المُقسِّط الجزء السفلي (المنطقة القَطنيَّة) من العمود الفقري، في حين أن التهاب المَفاصِل الرُّوماتويدي يُصيبُ عادةً الجزء العلوي (الرَّقبي) من العمود الفقري في الرقبة.

الاضطرابات الأكثر شُيُوعًا البعيدة عن المَفاصِل والتي تُسببُ الألم في محيط المَفاصِل هي

  • الألم العضلي الليفي fibromyalgia

  • أَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ

  • التهاب الجِّراب أو التهاب الوتر

ينجم التهاب الجِّراب والتهاب الوتر عن إصابةٍ غالبًا، والتي تقتصر إصابته على مفصلٍ واحدٍ عادةً. إلَّا أنَّ بعض الاضطرابات تُسبِّبُ التهاب الجراب أو التهاب الوتر في الكثير من المَفاصِل.

التقييم

عند تقييم آلام المَفاصِل، يحاول الأطباء في البداية تحديد ما إذا كان ألم المَفاصِل ناجمًا عن اضطرابٍ في المَفاصِل أو عن مرضٍ خطيرٍ منتشرٍ في الجسم (مجموعي). قد تحتاج الاضطرابات الخطيرة المُنتشرة في الجسم إلى معالجة فوريَّة نوعيَّة. يمكن للمعلومات التالية أن تساعد الأشخاص على تحديد مدى الحاجة إلى مراجعة الطَّبيب وتوقُّع ما سيحدث في أثناء التَّقييم.

العَلامات التَّحذيريَّة

تنطوي الأعراض التي يجب أن تؤدِّي إلى التَّقييم السَّريع عند الأشخاص الذين يعانون من ألمٍ في أكثر من مفصل على ما يلي:

  • حدوث تورُّم احمرار وشعور بالدِّفء في المَفصِل

  • ظهور حديث لطفح جلدي أو بقع أو تبقيع أرجواني

  • حدوث تقرُّحات في الفم أو الأنف أو على الأعضاء التناسليَّة

  • الشُّعور بألم في الصدر أو ضيق في النَّفَس أو سعال جديد أو شديد

  • ألم بطني

  • حدوث حُمَّى أو تعرُّق أو قشعريرة

  • حدوث احمرار أو الشُّعور بألم في العين

متى ينبغي مراجعة الطبيب

يجب على الأشخاص الذين ظهرت عندهم علامات تحذيريَّة مراجعة الطبيب مباشرةً. بينما ينبغي على الأشخاص الذين لم تظهر عندهم علامات تحذيريَّة الاتِّصال بالطَّبيب. يُقرِّر الطبيب مدى سرعة مراجعة الشخص لعيادته وفقًا لشدَّة وموضع الألم وبناءً على وجود تورُّم في المَفصِل وما إذا كان السَّبب قد تمَّ تشخيصه سابقًا وعوامل أخرى. عادةً ما يكون التأخير لعدَّة أيامٍ أو نحو ذلك غير ضار.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يقوم الأطبَّاء في البداية بالاستفسار عن الأعراض التي يُعاني منها الشَّخص وعن تاريخه الصِّحِّي. ثم يقومون بإجراء الفَحص السَّريري. تُشير نتائج دراسة الأطبَّاء للتَّاريخ الصِّحِّي والفحص السَّريري غالبًا إلى معرفة سبب ألم المَفصِل وتوجِّه إلى الاختبارات التي قد يكون من الضَّروري إجراؤها ( بعض أسباب وملامح الألم في أكثر من مفصل بعض أسباب وملامح الألم في أكثر من مفصل يمكن أن يكون مصدر الآلام التي تبدوأنَّها قادمة من المَفاصِل في بعض الأحيان من بُنى خارج المَفاصِل، مثل الأربطة والأوتار والعضلات. ومن الأمثلة على هذه الاضطرابات التهاب الجراب والتهاب الوتر.... قراءة المزيد ).

يستفسر الأطباء عن شِدَّة الألم وبدايته (مفاجئ أو تدريجي) وعن اختلاف شدَّة الأعراض باختلاف الوقت وعن العوامل التي تزيد أو تُخفِّض من شِدَّة الألم (مثل، الرَّاحة أو الحركة أو الوقت من اليوم الذي تتفاقم فيه الأعراض أو تَخِف). كما يستفسرون عن تيبُّس وتورُّم المَفاصِل واضطرابات المَفاصِل المُشخَّصة سابقًا وعن خطر التَّعرُّض للأمراض المنقولة جنسيًّا وداء لايم.

ثمَّ يقوم الأطبَّاء بإجراء فحصٍ سريريٍّ كامل. حيث يقومون بتفحُّص جميع المَفاصِل (بما فيها مفاصل العمود الفقري) عن التَّورُّم والاحمرار والدِّفء والإيلام والأصوات التي تصدرُ عند تحريك المَفاصِل (يُطلَق عليها اسم فرقعة). يتمُّ تحريك المَفاصِل ضمن كامل مجال حركتها، في البداية من قِبَل الشخص دون مساعدة (تُسمَّى مجال نشاط الحركة) ومن ثَمَّ من قِبَل الطبيب (تُسمَّى مجال الحركة اللافاعل). يساعد هذا الفحص على تحديد البُنية التي تُسبِّبُ الألم وعلى التَّحرِّي عن وجود التهاب. كما يجري فحص العينين والفم والأنف والمنطقة التناسلية للتَّحرِّي عن وجود تقرُّحات أو علامات التهاب أخرى. ويُفحَص الجلد بحثًا عن وجود طفح جلدي. ويجرى تَلَمُّس العُقَد اللِّمفِية ويتمُّ فحص الرِّئتين والقلب. يقوم الأطبَّاء باختبار وظائف الجهاز العصبي عادةً حتى يتمكَّنوا من كشف اضطرابات العضلات أو الأعصاب.

تُوفِّر بعض النتائج أدلَّةً مفيدةً عن السَّبب. فمثلًا، إذا كان الشُّعور بالإيلام في محيط المَفصِل ولكن ليس على المَفصِل، فمن المُرجَّح أن يكون السَّبب هو التهاب الجراب أو التهاب الوتر. وإذا كان الشعور بالإيلام منتشرًا في الجسم، فيمكن أن يكون السَّبب هو الألم العَضَلي اللِّيفي. أمَّا عند الشُّعور بالإيلام في العمود الفقري بالإضافة إلى المَفاصِل، فإنَّ الأسباب المُحتملة تشتمل على خشونة المَفاصِل والتهاب المَفاصِل التَّفاعلي والتهاب الفقار المُقسِط والتهاب المَفاصِل الصَّدفي. يمكن للنَّتائج المتوفِّرة أن تساعد الأطبَّاء على التَّمييز بين التهاب المَفاصِل الرُّوماتويدي وخشونة المَفاصِل، وهما نوعان شائعان من التهاب المَفاصِل. فمثلًا، تكون فرصة إصابة مفاصل البُرجُمة الكبيرة (مفاصل الأصابع مع اليد) والمعصم بالتهاب المَفاصِل الرُّماتويدي أكثر احتمالًا. بينما تكون فرصة حدوث خشونة المَفاصِل في مفصل الإصبع القريب من الظفر أكبر. ومن غير المُرَجَّح أن يُصابَ المعصم بخشونة المَفاصِل، إلَّا في قاعدة إبهام اليد.

الجدول
icon

الاختبارات

تُعدّ الاختبارات التالية الأكثر أهمية بشكلٍ عام:

  • اختبارات سائل المَفصِل

  • اختبارات دمويَّة للمضادَّات الذاتيَّة للجسم

  • سُرعَةُ تَثَفُّلِ الكُرَيَّاتِ الحُمُر والبروتين C التَّفاعلي

في حالة تورُّم المَفاصِل، يقوم الأطباء عادة بإدخال إبرة في المَفصِل لسحب عينة من سائل المَفصِل لإجراء الاختبار (إجراء يسمى شفط أو بزل المَفصِل). يُخدِّر الأطباء المنطقة قبل سحب العيِّنة، لذلك يشعر الأشخاص بالقليل من الألم أو لا يشعرون بأيِّ ألمٍ أثناء القيام بالإجراء. يقوم الأطباء عمومًا بزراعة السائل للتَّحرِّي عن وجود عدوى. ويتحرُّون بالفحص تحت المجهر عن وجود بلُّورات في السائل، والتي يُشير وجودها إلى وجود إصابة بالنِّقرس أو بالاضطرابات المرتبطة به. تدلُّ أعداد الكريَّات البيض في السَّائِل على وجود التهاب المَفصِل عند حدوثه.

كما يقوم الأطباء في كثيرٍ من الأحيان بإجراء الاختبارات الدَّمويَّة للتَّحرِّي عن الأجسام المُضادَّة الذاتيَّة. ومن الأمثلة عن هذه الاختبارات اختبار أَضَدَادُ النَّوَى واختبار الأجسام المُضادَّة تجاه الحمض النَّووي المُضاعَف واختبار الأجسام المُضادَّة للببتيد السيتروليني الحلقي والعامل الرُّوماتويدي. قد يُشيرُ وجود الأجسام المُضادَّة الذَّاتيَّة في الدَّم إلى الإصابة باضطراب المناعة الذَّاتيَّة مثل التهاب المَفاصِل الرُّوماتويدي أو الذِّئبة الحماميَّة المجموعيَّة.

اختبار سُرعَةُ تَثَفُّلِ الكُرَيَّاتِ الحُمر هو اختبار يقيس سرعة ترسُّب خلايا الدَّم الحمراء في قاع أنبوب اختبار يحتوي على عَيِّنَة من الدَّم. يُعدُّ ترسُّب الدَّم السريع عادةً مؤشِّرًا على وجود التهابٍ منتشرٍ في الجسم (مجموعي) على الأرجح، ولكن يوجد الكثير من العوامل التي قد تؤثِّر في اختبار سُرعَةُ تَثَفُّلِ الكُرَيَّاتِ الحُمر بما في ذلك عُمر الشَّخص وفقر الدَّم، لذلك يكون هذا الاختبار غيرَ دقيقٍ في بعض الأحيان. وللمساعدة على تحديد وجود التهاب مُنتشِر في الجسم، يقوم الأطباء في بعض الأحيان بإجراءٍ اختبار دمويٍّ آخر يُسمَّى اختبار بروتين سي التفاعلي (البروتين الذي يدور في الدَّم ويزداد مستواه كثيرًا عند وجود التهاب) بالإضافة إلى اختبار سُرعَةُ تَثَفُّلِ الكُرَيَّاتِ الحُمر.

ومن الضَّروري إجراء اختبارات التصوير في بعض الأحيان، وخصوصًا عند وجود احتمال للإصابة بالأورام في العظام أو المَفصِل. يُجرى تصويرٌ بالأشعَّة السِّينيَّة في البداية، ولكن من الضَّروري استعمال التصوير المقطعي المُحوسَب أو التصوير بالرَّنين المغناطيسي في بعض الأحيان.

المُعالجَة

وتتمُّ معالجة الاضطراب الكامن. فمثلًا، قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابٍ في المناعة الذاتيَّة (مثل الذئبة الحماميَّة المجموعيَّة) إلى استعمال دواءٍ يُثبِّط الجِّهاز المناعي. ويحتاج الأشخاص المُصابون بعدوى السَّيَلان في المَفصِل إلى استعمال المضادَّات الحَيويَّة.

وقد تنخفض شدَّة الأعراض عادةً قبل وضع التَّشخيص. يمكن خفض شدَّة الالتهاب عادةً من خلال استعمال مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة. يُعالَج الألم غير المصحوب بالتهاب عادةً بشكلٍ أكثر أمانًا من خلال استعمال الأسيتامينوفين. يمكن لتثبيت المَفصِل باستعمال جبيرةٍ أو حبل رفعٍ أن يُخفِّف شدَّة الألم في بعض الأحيان. وقد يؤدي تطبيق الحرارة (مثل، استعمال وسادة دافئة) إلى خفض شدَّة الألم من خلال تخفيف التَّشنُّج في العضلات المُحيطة بالمَفاصِل (كما يحدث بعد الإصابة). يمكن أن يٍُساعد تطبيق البرودة (من خلال تطبيق الجليد مثلًا) على تخفيف الألم النَّاجم عن التهاب المَفاصِل. يجب تطبيق الحرارة أو البرودة لمدة 15 دقيقة على الأقل في كلِّ مرة حتى يتسنَّى لها الوصول إلى الطبقات العميقة. يجب حماية الجلد من الحرارة والبرودة الشديدين. فعلى سبيل المثال، يجب وضع الثلج في كيسٍ من البلاستيك ولفِّه بمنشفة.

بعد تخفيف الألم والالتهاب الشديدين، قد يكون استعمال العلاج الفيزيائي مفيدًا لاستعادة أو المُحافظة على مجال الحركة وتقوية العضلات المُحيطة. عند الأشخاص المُصابون بالتهاب المَفاصِل المزمن، من الضَّروري استمرار النشاط البدني لمنع حدوث تيبُّس دائم في المَفصِل (تقلُّصات) وفقد العضلات (ضُمور).

أساسيَّات لكبار السن

تُعدُّ خشونة المَفاصِل السببَ الأكثر شُيُوعًا لآلام المَفاصِل المُتعددِّة عند كبار السِّن. وعلى الرَّغم من أنَّها أكثر شُيُوعًا بين الشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 30 - 40 عامًا)، إلَّا أنَّ التهاب المَفاصِل يمكن أن يبدأ في مرحلةٍ مُتقدِّمةٍ من العمر (بعد بلوغ الشخص الستِّين من عمره). قد يكون لدى كبار السن المُصابين بالتهاب المَفاصِل الرُّوماتويدي إصابةٌ بالسَّرطان أيضًا. ويمكن أن يكون لدى الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 55 عامًا ويُعانون من ألمٍ وتيبُّسٍ في الورك والكتف واللذين يتفاقما عادةً في الصَّباح إصابةٌٌٌ بأَلَمِ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ. ومن الضَّروري تمييز الإصابة بأَلَم العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ لأنَّ معالجته يمكن أن تساعدَ على الوقاية من حدوث مشاكلَ أخرى.

النقاط الرئيسية

  • ينجم الألم الحادُّ في مفاصل مُتعدِّدة غالبًا عن التهابٍ أو عن بداية أو تهيُّج اضطراب مزمن في المَفاصِل.

  • يحدث الألم المزمن في العديد من المَفاصِل عادةً بسبب خشونة المَفاصِل أو اضطراب التهابي (مثل التهاب المَفاصِل الرُّوماتويدي) أو ، عند الأطفال، عن التهاب المَفاصِل اليَفعي مجهول السبب.

  • وعند حدوث تجمُّع لكميَّة كبيرة من السائل داخل المَفصِل، فيجب عادةً سحب عيِّنةٍ من السائل وفحصها.

  • يساعد النَّشاط البدني الدَّائم على المحافظة على مجال الحركة عند الأشخاص المصابين بالتهاب المَفاصِل المزمن.

اختبر معرفتك

ألم المفاصل: مفصل واحد فقط
 أيٌّ ممّا يلي تساعد اختبارات الدم على تشخيصه أو استبعاده كسببٍ للألم في مفصلٍ واحدٍ فقط؟ 

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة