أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

لمحة عامة عن فقر الدَّم

حسب

Evan M. Braunstein

, MD, PhD, Johns Hopkins University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1438
موارد الموضوعات

فقرُ الدَّم anemia هو حالةٌ ينخفض فيها عددُ كريَّات الدَّم الحمراء أو كمِّية الهيموغلوبين hemoglobin (وهو البروتين الذي يحمل الأكسجين فيها).

تحتوي كريَّاتُ الدَّم الحمراء red blood cells على الهيموغلوبين، وهذا البروتين يُمكِّنها من حمل الأكسجين من الرئتين وإيصاله إلى جميع أجزاء أو أنحاء الجسم. وعندما ينقص عددُ كريَّات الدَّم الحمراء أو يقلُّ مستوى الهيموغلوبين فيها، لا يستطيع الدمُ حملَ ما يكفي من الأكسجين. ويؤدِّي نقصُ إمداد الأكسجين في النُّسُج إلى أعراض فقر الدم.

أسبابُ فقر الدم

لفقر الدَّم أسبابٌ عديدة، لكن يمكن تصنيفُ معظمها ضمنَ ثلاث آليَّات رئيسيَّة تؤدِّي إلى فقر الدم:

الجدول
icon
الجدول
icon

فقر الدَّم الناجم عن النزف المفرِط

يمكن أن ينجمَ فقرُ الدَّم عن النزف المفرِط. وقد يكون النزفُ مفاجئًا، مثلما يحدث في الإصابات والرضوض أو خلال الجراحة. ولكن يغلب أن يكون النزفُ تدريجيًا ومتكرِّرًا، لاسيَّما بسبب المشاكل في القناة الهضميَّة أو المسالك البوليَّة أو بسبب الدورات الطمثيَّة الغزيرة نزف الرَّحم غير الطبيعي نزف الرحم غير الطبيعي abnormal uterine bleeding هو نزف غير طبيعي ناجم عن حدوث تغيُّرات في السيطرة الهُرمونِيَّة على الحيض. يحدث النزف بشكلٍ متكرِّر أو بشكلٍ غير منتظم ويستمرُّ لفترة أطول أو... قراءة المزيد نزف الرَّحم غير الطبيعي . ويؤدِّي النزفُ المزمن إلى نقص مستويات الحديد عادةً، ممَّا يتسبَّب في تفاقم فقر الدَّم.

فقر الدَّم الناجم عن نقص إنتاج الكريَّات الحمر

قد ينجم فقرُ الدَّم عن عدم إنتاج الجسم ما يكفي من الكريَّات الحمر (انظُر تشكيل خلايا الدَّم تشكيل خَلايا الدم تُنتَج كريَّاتُ الدم الحمراء ومعظمُ كريَّاتُ الدم البيضاء والصُّفيحات في نقي العظم (نخاع العظم)، وهو النسيجُ الدهني الرخو داخل الأجواف العظميَّة. كما يُنتَج نمطان من الكريَّات البيض، اللمفاويَّات... قراءة المزيد أيضًا)؛ فإنتاجُ الكريَّات الحمر يحتاج إلى العديد من العناصر الغذائيَّة (المغذِّيات)، وأهمُّها الحديدُ والفيتامين B12, والفولات (حمض الفوليك folicacid)، لكنَّ الجسمَ يحتاج أيضًا إلى كمِّياتٍ زهيدة من الفيتامين سي والريبوفلافين riboflavin والنُّحاس، بالإضافة إلى التوازن الصحيح بينَ الهرمونات، لاسيَّما الإريثروبويتين erythropoietin (هرمون ينبِّه إنتاجَ الكريَّات الحمر). ومن دون هذه العناصر الغذائيَّة والهُرمونات، يكون إنتاجُ الكريَّات الحمر بطيئاً وغيرَ كافٍ، أو تصبح هذه الكريَّاتُ مشوَّهة وغير قادرة على حمل ما يكفي من الأكسجين.

فقر الدَّم الناجم عن زيادة تخرُّب الكريَّات الحمر

قد يحدث فقرُ الدَّم أيضًا عندما يتعرَّض الكثيرُ من الكريَّات الحمر للتخريب؛ فالكريَّاتُ الحمر تعيش نحو 120 يوماً في العادة، وتقوم الخلايا الكاسحة أو الكانسَة scavengercells في نقي العظم والطحال والكبد باكتشاف وتخريب الكريَّات الحمر التي اقتربت من نهاية حياتها أو تجاوزتها. ولكن، عندما يجري تخريبُ الكريَّات الحمر باكراً (انحلال الدَّم hemolysis)، يحاول نقيُ العظم التعويضَ عن ذلك بإنتاج كريَّات جديدة بشكلٍ أسرع. وعندما يتجاوز تخريبُ الكريَّات الحمر ما يُنتَج منها، يحدث فقرُ الدَّم الانحلاليّ hemolytic anemia. ويعدُّ فقرُ الدَّم الانحلاليّ غيرَ شائع نسبياً، بالمقارنة مع فقر الدَّم الناجم عن النزف المفرِط ونقص إنتاج الكريَّات الحمر. يمكن أن يحدثَ فقرُ الدَّم الانحلاليّ بسبب اضطراباتٍ في الكريَّات الحمر نفسِها، لكنه أغلب ما ينجم عن اضطراباتٍ أخرى تؤدِّي إلى تخرُّب هذه الكريَّات الحمر.

أعراضُ فَقر الدَّم

تتفاوت الأَعرَاضُ حسب شدَّة فقر الدم، وسرعة ظهوره؛ فبعضُ المرضى المصابين بفقر دم خفيف، لاسيَّما عندما يحدث ببطء، لا يكون لديهم أعراضٌ مطلقًا؛ بينما قد يعاني بعضُهم الآخر من أعراض تظهر مع المجهود البدني فقط. وقد يؤدِّي فقرُ الدَّم الأكثر شدَّةً إلى أعراض حتى خلال الراحة، وتكون الأَعرَاضُ أكثرَ شدَّةً عندما يحدث فقرُ الدَّم الخفيف أو الشديد بسرعة، كما في النزف الذي يحصل عندَ تمزُّق وعاءٍ دمويّ.

غالباً ما يؤدِّي فقرُ الدَّم الخفيف إلى التعب والإرهاق والشُّحوب. وبالإضافة إلى هذه الأَعرَاض، قَد يؤدِّي فقرُ الدَّم الأكثر شدَّةً إلى الإغماء والدوخة والعطش الشديد والتعرُّق وتسرُّع النبض وضعفه وتسرُّع التنفُّس. وقد يُؤدي فقر الدَّم الشديد إلى تشنُّجات مؤلمة في الساقين في أثناء ممارسة التمارين، وضيق النَّفس وألم في الصدر، لاسيَّما عندَ وجود اضطراب في الدوران الدموي في الساقين أو بعض أنماط أمراض الرئتين أو القلب.

كما قد تعطي بعضُ الأَعرَاض مؤشِّرات على سبب فقر الدَّم أيضًا؛ فعلى سبيل المثال، يشير البرازُ القطراني الأسود، أو وجود دم في البول أو البراز، أو السعال المدمَّى، إلى أنَّ فقر الدَّم ناجمٌ عن النَّزف. يشير البولُ الداكن أو اليرقان (اصفرار الجلد أو بياض العينين) إلى أنَّ تخرُّبَ خلايا الدَّم الحمراء قد يكون هو سبب فقر الدم. كما قد يشير الشعورُ بالحرق أو النخز في اليدين أو القدمين إلى نقص فيتامين B12.

فقرُ الدَّم عندَ كبار السنّ

يميل الكثيرُ من الاضطرابات التي تسبِّب فقرَ الدَّم، لاسيَّما السرطان، بما في ذلك سرطانات الدَّم كخلل التنسُّج النِّقوي مُتلازمة خلل التنسُّج النقوي تشير مُتلازمةُ خلل التنسج النقوي Myelodysplastic Syndrome إلى مجموعة من الاضطرابات ذات الصلة، والتي تتخلَّق فيها خلايا مكوِّنة للدم غير طبيعية في نقِي العِظام. في البداية، تتداخل هذه الخلايا... قراءة المزيد والورم النِّقوي المتعدِّد الورم النِّقوي المتعدِّد (انظُر لمحة عامة عن اضطرابات الخلايا البلازمية أيضًا). الورم النِّقوي المتعدِّد هو سرطان على حِساب الخَلايا البلازميَّة، حيث تَتَكاثَر فيه الخَلايا البلازميَّة غير الطبيعية بشكل غير منضبط في... قراءة المزيد ، إلى أن تكونَ أكثرَ شيوعاً عندَ كبار السنِّ؛ وبذلك، يُصاب الكثيرُ من هؤلاء بفقر الدَّم. ويعدُّ فقر الدَّم بالأمراض المُزمنة فقر الدَّم المصحوب بالأمراض المزمنة (انظر أيضًا لمحة عامة عن فقر الدَّم). في فقر الدَّم المصحوب بالأمراض المزمنة anemia of chronic disease، تؤدِّي بعضُ الاضطرابات المزمنة إلى بطء في إنتاج كريَّات الدَّم الحمراء، كما تُنقِص من... قراءة المزيد وفقرُ الدَّم بعوز الحديد فقر الدَّم بسبب نقص الحديد (فقر الدَّم بعوز الحديد) (انظر أيضًا لمحة عامة عن فقر الدَّم). ينجم فقرُ الدَّم بعوز الحديد iron deficiency anemia عن نقص أو نضوب مخازن الحديد، والتي تعدُّ ضروريةً لإنتاج كريَّات الدَّم الحمراء. يعدُّ النزفُ المفرط... قراءة المزيد ، واللذان ينُجمان عن النزف غير الطبيعي، من الأسباب الأكثر شُيوعاً لفقر الدَّم عندَ كِبار السنّ. فقرُ الدَّم ليس نتيجة طبيعية للشيخوخة، ولذلك ينبغي البحث دائمًا عن السبب عند التعرُّف إليه.

تعدُّ أعراضُ فقر الدَّم هي نفسها تقريبًا في المسنِّين والشباب. عندما يكون فقرُ الدَّم خفيفًا، يكون كبارُ السنّ أكثرَ ميلًا للإصابة بالتشوُّش الذهني أو الاكتئاب أو الهياج أو الكسل من الشباب. كما قد يُصابون بالرَّنح وصعوبة المشي. ويمكن أن تؤثِّرَ هذه المشاكلُ في العيش بشكلٍ مستقلّ. ولكن، لا تظهر أعراضٌ عندَ بعض المسنِّين المصابين بفقر دم خفيف، لاسيَّما عندما يحدث فقرُ الدَّم بشكلٍ تدريجيّ، مثلما يُشاهدَ عند كبار السن غالبًا.

في كبار السنّ، فقرُ الدَّم الناجم عن عوز الفيتامين B12 يمكن أن يلتبس مع الخرف، لأنَّ هذا النوعَ من فقر الدم قد يؤثِّر في الوظيفة الذهنيَّة.

الإصابةُ بفقر الدَّم قد تقلِّل من متوسِّط العمرالمتوقَّع عندَ كبار السنّ. ولذلك، يعدُّ تحديدُ السبب وتصحيحُه ضروريًا جدًّا.

تشخيص فَقر الدم

  • الاختبارات الدموية

في بعض الأحيان، يُكتَشَف فقرُ الدَّم قبلَ أن يلاحِظ الشخصُ الأَعرَاضَ، وذلك عندَ إجراء اختباراتٍ دمويَّة روتينيَّة.

المستوياتُ المنخفضة من الهيموغلوبين والهيماتوكريت (النسبة المئويَّة لكريَّات الدَّم الحمراء في كامل حجم الدم)، التي تُلاحظ في عيِّنةٍ دمويَّة، تُثبِت فقرَ الدَّم؛ كما تساعد اختباراتٌ أخرى، مثل فحص عيِّنةٍ دمويَّة تحت المجهر، أو فحص عيِّنة من نقي العظم بدرجةٍ أقلّ شيوعًا، على تحديد سبب فقر الدم.

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
فحص النخاع العظمي
يجب أحياناً فحص عيّنة من النخاع العظمي. للحصول على عيّنة من النخاع العظمي، يُدخِل الطبيب إبرةً في العظم، ويسحب كمية صغيرة من النخاع. بعدها، يتم فحص العيّنة تحت مجهر وإجراء اختبارات عليها. أيٌّ ممّا يلي يصعب فعله باستخدام عيّنة من النخاع العظمي؟ 

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة