أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

كَثرَة الصُّفَيحَات

(كَثرَة الصُّفَيحَات الأساسية؛ كَثرَة الصُّفَيحَات الأولية)

حسب

Patrick Reagan

, MD, University of Rochester Medical

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1436| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1436
موارد الموضوعات

كَثرَةُ الصُّفَيحَات thrombocythemia هي اضطراب يُنتج فيه عدد كبير من الصُّفَيحات الدَّمويَّة، ممَّا يؤدِّي إلى تخثر الدَّم أو النزف غير الطبيعي.

  • قد يكون هناك شعورٌ بالحرق في اليَدين والقدمين، ويحدث احمرار ونخز فيها، كما قد يُشعَر بالبرد في أطراف الأصابع (الأنامل).

  • تؤدِّي اختباراتُ الدَّم إلى وضع التَّشخيص عادة، ولكن في بعض الأحيان تكون هناك حاجة إلى خزعة نِقي العَظم.

  • كما تُعطَى المُعالجَات التي تثبِّط الأَعرَاض، وتقلِّل من إنتاج الصُّفَيحات الدَّمويَّة.

تُنتَج الصُّفَيحات الدَّمويَّة في نقِي العِظام عادة، عن طريق خَلايا تُسمَّى النوَّاءات megakaryocytes. في كَثرَة الصُّفَيحَات، يزداد عددُ النوَّاءات، والتي تُنتِج الكثيرَ من الصُّفَيحات الدَّمويَّة.

تصيب كَثرَة الصفيحات نَحو 2 إلى 3 من 100,000 شخص. وعادة ما يحدث ذلك في الأشخاص الأكبر من 50 سنة، لاسيَّما في النساء. يكون سببُ كَثرَة الصُّفَيحَات طفرة جينية أحيانًا، بما في ذلك الطفرات في JAK2 أو ابيِضَاض الدَّم النقوي التكاثري myeloproliferative leukemia (MPL) أو جينات كالريتيكولين.

قد تكون كَثرَةُ الصفيحات:

  • أوَّلية، أي غير ناجمة عن أي اضطرابٍ آخر

  • ثانويَّة، أي ناجمة عن اضطراب كامِن

أعراض كَثرَة الصُّفَيحَات

لا تسبِّب كَثرَة الصُّفَيحَات أَعرَاضًا في كثير من الأحيان. ولكنَّ زيادةَ الصُّفَيحات الدَّمويَّة يمكن أن تسبِّب ظهورَ جلطات الدَّم بشكل عفوي، وإعاقة تدفُّق الدَّم من خلال الأوعية الدموية، وخاصَّة الصَّغيرة منها، ولكنَّ ذلك يحدث في الأوعية الكبيرة أيضًا، بما في ذلك الأوعيَةُ في الدماغ والكبد والقلب. يكون كبارُ السن الذين يعانون من كَثرَة الصُّفَيحَات أكثرَ عرضة لتشكيل الجلطات ممَّن هم أصغر سنًّا.

تنجُم الأَعرَاض عن انسداد الأوعية الدموية، ويمكن أن تشتمل على:

  • الشعور باحمرار ودفء في اليدين والقدمين، مع ألم حارق في كثير من الأحيان

  • وخز وغيره من الأحاسيس غير الطبيعية في الأنامِل واليدين والقدمين

  • ألم في الصدر

  • نقص الرؤية أو رؤية البُقَع

  • الصُّداع

  • الضعف

  • الدوخة

  • النَزف، الذي يكون خفيفًا عادة (مثل النزف من الأنف، أو سهولة ظهور الكدمات، أو النزّ الطفيف من اللثة، أو النزف من القناة الهضمية)

وقد يتضخَّم الطحال والكبد.

تشخيص كثرة الصفيحات

  • اختبارات الدَّم الروتينية وتَقيِيم الطَّبيب

  • الاختبارات الجينية أو خزعة نِقي العَظم في بعض الأحيان

يقوم الأطباءُ بتشخيص كثرة الصفيحات على أساس الأَعرَاض، وبعد كشف زيادة الصُّفَيحات الدَّمويَّة خلال فحصٍ روتيني للدم. وتُجرَى اختبارات للدم، بما في ذلك الاختباراتُ الجينيَّة. وبالإضافة إلى ذلك، قد يكشف الفحصُ المجهري للدم الصُّفَيحات الدَّمويَّة الكبيرة بشكلٍ غير طبيعي، مع وجود كتل متلاصقة من الصُّفَيحات، وشظايا النوَّاءات.

وللتمييز بين كثرة الصفيحات الأولية، التي لا يعرف سببها، وكثرة الصفيحات الثانوية، التي لها سبب معروف، يبحث الأطباء عن العلامات الدالَّة على حالاتٍ أخرى يمكن أن تزيدَ من عدد الصُّفَيحات الدَّمويَّة. وقد يكون أخذُ عيِّنة من نقِي العِظام للفحص تحت المجهر (خزعة نِقي العَظم) مفيدًا أحيانًا.

icon

أضواء على الشيخوخة: كَثرَة الصُّفَيحَات

من المرجَّح أن تحدث كَثرَة الصُّفَيحَات في كبار السن. كما أنَّهم يكونون أكثر عرضة للإصابة بانسداد الأوعية الدموية الكبيرة المهمَّة، مثل تلك الموجودة في القلب والدماغ، لأنَّ كبارَ السن هم أكثر عرضة لحالات قد تؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية أيضًا، مثل تصلُّب الشرايين.

يُعطَى كبار السن العقاقير نفسها مثل الشباب؛ فهم قادرون على تحمُّل التأثيرات الجانبية بشكل جيٍّد إلى حد ما. ولكن، بما أنَّ كبارَ السن قد يكون لديهم اضطرابات أخرى وقدرة أقل على زيادة إنتاج خلايا الدَّم عندَ الحاجة (أو ما يُسمَّى احتياطي نقِي العِظام)، فإنَّهم قد لا يستطيعون تحمُّلَ أي مُعالَجَة مثل المرضى الأصغر سنًّا.

معالجةُ كَثرَة الصُّفَيحَات

  • الأسبرين لتخفيف الأَعرَاض

  • الأدوية التي تقلِّل إنتاجَ الصُّفَيحات الدَّمويَّة

يمكن إعطاءُ جرعات صغيرة من الأسبرين، ممَّا يجعل الصُّفَيحات الدَّمويَّة أقلَّ لزوجة ويضعف التخثُّر، وهذا ما يساعد على تخفيف الأعراض الطفيفة، مثل احمرار وسخونة اليدين والقدمين والصُّداع.

كما قد تتطلب كَثرَة الصُّفَيحَات أيضًا العلاجَ بدواء يقلِّل من إنتاج الصُّفَيحات الدَّمويَّة. وتشتمل هذه الأدويةُ على هيدروكسي يُوريا وأناغريد و إنترفيرون ألفا.

يبدأ العلاج بأحد هذه الأدوية عادة عندما تظهر مُضَاعَفات التخثُّر، أو عندما يكون الشخص مسنًّا (على سبيل المثال، في سن 60 عامًا أو أكثر)، أو في كلا الحَالتين. ويكون لعمر الشخص، والمخاطر الأخرى الموجودة، والتاريخ السابق لتشكُّل جلطات الدَّم (الخُثار)، دورٌ في تحديد الحاجة إلى مثل هذا العلاج. يستمر إعطاءُ الدواء حتى يصبح عددُ الصُّفَيحات الدَّمويَّة في مجال آمن. ولكن، يجب تعديلُ الجرعة للحفاظ على عددٍ كاف من الصُّفَيحات الدَّمويَّة والخلايا الأخرى في الدوران.

إذا لم يبطئ العلاج بالأدوية من إنتاج الصُّفَيحات الدَّمويَّة بسرعةٍ كافية، فيمكن إشراكُه مع أو استبداله بتبادل الصُّفَيحات الدَّمويَّة platelet exchange، وهو إجراءٌ مخصَّص لحالات الطوارئ. في هذا الإجراء، يَجرِي سحبُ الدم، وإزالة الصُّفَيحات الدَّمويَّة منه، ثم يُعاد الدَّم الخالي من الصُّفَيحات الدَّمويَّة إلى الشخص. ويُلجَأ إلى زرع الخلايا الجذعية (زرع نقِي العِظام) في حالاتٍ نادرة، بشرط أن يكوانَ الشخصُ شابًا، ولديه متبرِّع مُتَوافق، ولم تنجح لديه المُعالجَاتُ الأخرى.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

فحص النخاع العظمي
يجب أحياناً فحص عيّنة من النخاع العظمي. للحصول على عيّنة من النخاع العظمي، يُدخِل الطبيب إبرةً في العظم، ويسحب كمية صغيرة من النخاع. بعدها، يتم فحص العيّنة تحت مجهر وإجراء اختبارات عليها. أيٌّ ممّا يلي يصعب فعله باستخدام عيّنة من النخاع العظمي؟ 

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة