أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الاعتلالُ الغامائي أحادي النسيلة ذو الأهمية غير المحدَّدة (MGUS)

الاعتلالُ الغامائي أحادي النسيلة ذو الأهمية غير المحدَّدة هو تراكم لأجسام مُضادَّة أحادية النَّسيلة تُنتِجها خلايا بلازميَّة غير طبيعية، ولكنها غير سرطانيَّة.

وبشكل عام، يحدث الاعتلالُ الغامائي أحادي النسيلة ذو الأهمية غير المحدَّدة في أكثر من 5٪ من المرضى الأكبر سنًّا من 70 عامًا، لكنَّه لا يسبِّب مشاكل صحية كبيرة ما لم يتفاقم إلى ورم نقويّ أو اضطراب آخر خطير من اضطرابات الخَلايا البائيَّة ذات الصِّلة.

لا تسبِّب هذه الاضطراباتُ أَعرَاضًا عادة، لذلك تُكتَشف دائمًا عن طريق الصدفة عندَ إجراء فحوصاتٍ مختبرية لأغراض أخرى، مثل قياس البروتين في الدم. ولكنَّ الأجسامَ المُضادَّة وحيدة النسيلة يمكن أن ترتبط بالأعصاب وتؤدِّي إلى خدر ووخز وضعف. كما أنَّ المرضى المُصَابين بهذه الاضطرابات هم أكثر عرضة لنقص كثافة العظام والكسور أيضًا.

غالبًا ما تبقى مستوياتُ البروتين M، في الأشخاص المُصَابين بالاعتلال الغامَّائي أحادي النسيلة ذي الأهمية غير المحدَّدة، مستقرَّة لسنوات ـــ 25 عامًا في بَعض المرضى ـــ ولا تتطلَّب العلاج. ولكن، إذا أظهر التقييمُ أدلةً على نقص كبير في كثافة العظام (قلَّة العظم أو هشاشة العظام)، فقد يوصي الأطباءُ بالعلاج بأدوية البيفوسفونات bisphosphonates.

ولأسبابٍ غير معروفة، وفي نَحو ربع المرضى المُصَابين بهذه الاضطرابات، يتحوَّل المرضُ إلى سرطان، مثل الورم النقوي المتعدِّد أو وُجود الغلوبولينِ الكِبرَوِيِّ بِالدَّم، أو لِمفومة الخلايا البائيَّة، بعدَ سنوات عديدة غالبًا. ولا يمكن منعُ هذا التفاقُم. ولذلك، لابدَّ من مراقبة المرضى المُصَابين بالاعتلال الغامَّائي وحيدة النسيلة ذي الأهمِّية غير المحدَّدة مرَّتين في السنة عادة، وذلك من خلال الفَحص السَّريري واختبارات الدم، وأحيَانًا البول، لتحديد ما إذا كان التقدُّم إلى السرطان قد بدأ بالحدوث؛ فإذا اكتُشِف التفاقم في وقت مبكِّر، يمكن منعُ أَعرَاض السرطان ومُضَاعَفاته أو معالجتها على الفَور.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة