أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

ابيضاض الدَّم اللِّمفاوي الحادّ

(ابيِضَاض الدَّم اللمفاوي الحادّ ALL)

حسب

Michael E. Rytting

, MD, Department of Leukemia, University of Texas MD Anderson Cancer Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437
موارد الموضوعات

ابيضاضُ الدَّم اللِّمفاوي الحادّ هو مرضٌ مهدِّد الحياة، تصبح فيه الخَلايا التي تتحوَّل إلى خلايا لِمفاوية (اللِّمفاويَّات) سرطانية عادة، وتحلّ بسرعة محلَّ الخلايا الطبيعية في نِقي العَظم (انظر لمحة عامة عن سرطان الدم).

  • قد يكون لدى المرضى أعراض، مثل الحمَّى والضعف والشُّحوب، لأن لديهم نقص شديد في خلايا الدَّم الطبيعية.

  • ويجري إجراءُ اختبارات الدَّم وتقييم نِقي العَظم عادة.

  • وتعطى المُعالجةُ الكِيميائيَّة، والتي غالبًا ما تكون فعَّالة.

يحدث ابيِضَاضُ الدَّم اللِّمفَاوي الحادّ في المرضى من جميع الأعمار، ولكنَّه هو السرطان الأكثر شُيُوعًا في الأطفال، حيث يمثِّل 25٪ من جميع أنواع السرطانات لدى الأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن 15 عامًا. وغالبًا ما يصيب الأطفالَ الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 5 سنوات. أمَّا بين البالغين، فهو أكثر شُيُوعًا إلى حدٍّ ما في الأشخاص الأكبر سنًّا من 45 عامًا.

في ابيِضَاض الدَّم اللِّمفَاوي الحادّ، تتراكم خلايا ابيِضَاض الدَّم غير الناضجة جدًّا في نقِي العِظام، وتخرِّب وتحل محلَّ الخلايا التي تنتج خلايا الدَّم الطبيعية. يجري حَملُ خلايا ابيِضَاض الدَّم في مجرى الدَّم إلى الكبد والطحال والعُقَد اللِّمفِية والدماغ والخُصيتين، حيث قَد تستمرَّ في النمو والانقسام. ولكن، يمكن لخلايا الابيضاض أن تتراكمَ في أيِّ مكان في الجسم. كما يمكن أن تنتشرَ إلى طبقات الأنسجة التي تغطِّي الدماغ والحبل الشوكي (التهاب السَّحايا الابيِضَاضي leukemic meningitis)، وقد تسبِّب فقر الدَّم والفشل الكبدي والفشل الكلوي وأضرارًاعضويَّة أخرى.

الأعراض

تنجم الأَعرَاضُ المبكِّرة لابيِضَاض الدَّم اللمفاوي الحادّ عن عدم قدرة نقِي العِظام على إنتاج ما يكفي من خلايا الدَّم الطبيعية.

  • قد تشير الحمَّى والتعرُّق المفرط إلى العَدوى. وينتج ارتفاعُ خطر العدوى عن النقص الشديد في عدد الكريَّات البيض الطبيعية.

  • وتُعدُّ أعراضُ الضعف والتعب والشحوب، والتي تشير إلى فقر الدم، ناجمةً عن النقص الشَّديد في خلايا الدَّم الحمراء. وفي بعضِ المرضى، قد يكون يحدث زيادة في معدَّل ضربات القلب أو ألم في الصدر.

  • وتكون سهولةُ حدوث الكدمات والنَزف، والتي تكون بشكل نزف من الأنف أو نزف من اللثة أحيَانًا، نتيجةً للنقص الشَّديد في الصُّفَيحات الدَّمويَّة.

كما تحدث أعراضٌ أخرى عندما تغزو خلايا ابيِضَاض الدَّم الأعضاء الأخرى.

  • قد تسبِّب خلايا ابيِضَاض الدَّم في الدماغ الصُّدَاعَ والقيء واضطرابات في الرؤية والتوازن والسمع والعضلات الوجهية.

  • كما قد تسبِّب خلايا ابيِضَاض الدَّم في نقِي العِظام آلامَ العظام والمَفاصِل.

  • ويمكن أن ينجمَ الشعورُ بالامتلاء في البطن، والألم أحيَانًا، عن تضخُّم الكبد والطحال بسبب ارتشاح خلايا ابيِضَاض الدَّم.

هل تعلم...

  • يمكن شفاءُ نَحو 80٪ من الأطفال الذين يعانون من ابيِضَاض الدَّم اللِّمفَاوي الحاد.

التَّشخيص

  • الاختبارات الدموية

  • فحص نقِي العِظام

يمكن أن توفِّر اختباراتُ الدم، مثل تعداد الدَّم الكامِل، أولَ دليل على ابيِضَاض الدَّم اللِّمفَاوي الحاد. قد ينخفض العددُ الكلِّي لخلايا الدَّم البيضاء أو يكون طبيعيًا، أو يزداد؛ ولكنَّ عددَ خلايا الدَّم الحمراء والصُّفَيحات الدَّمويَّة ينخفض دائمًا تقريبًا. وبالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما تكون الكريَّاتُ البيض غير الناضجة (الأرومات) موجودةً في عيِّنات الدَّم التي يَجرِي فحصها تحت المجهر.

يُجرى فحص نِقي العَظم دائمًا تقريبًا لتأكيد التَّشخيص، ولتمييز ابيِضَاض الدَّم اللِّمفَاوي الحاد عن الأنواع الأخرى لابيضاض الدم. يَجري اختِبارُ الأرومات بالنسبة للشذوذات الصبغية، ممَّا يساعد الأطباء على تحديد النوع الدقيق لابيِضَاض الدَّم، والأدوية التي يجب استخدامُها في العِلاج.

كما يمكن أن تُجرَِى اختبارات للدَّم والبول أيضًا لكشف الشذوذات الأخرى المتعلِّقة بابيِضَاض الدَّم اللِّمفَاوي الحاد. وقد تكون هناك حاجة أيضًا إلى اختبارات التصوير. يُجرَى التصويرُ المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي (المِرنان) إذا كان لدى الشخص أعراضٌ تشير إلى وجود خلايا ابيِضَاض الدَّم في الدماغ. كما يمكن إجراء تصوير بالأشعَّة السِّينية للصدر للتحقُّق من وجود خلايا ابيِضَاض الدَّم في المنطقة المحيطة بالرئتين. وقد يُجرى التصويرُ المقطعي المحوسب أو التصويرُ بالرنين المغناطيسي أو بالموجات فوق الصوتية للبطن عندَ تضخُّم الأعضاء الداخلية (الأحشاء).

المآل

قبلَ توفُّر العلاج، كان معظمُ المرضى المصابين بابيِضَاض الدَّم اللِّمفَاوي الحاد يُتوفون في غضون 4 أشهر من التَّشخيص. أمَّا الآن، فإنَّ ما يقرب من 80٪ من الأطفال و 30 إلى 40٪ من البالغين يشفون من هذا المرض. وبالنسبة لمعظم المرضى، فإنَّ الشوطَ أو الدورة الأولى من المُعالجة الكِيميائيَّة تجعل المرضَ تحت السيطرة (هوادة كامِلة). ويكون المآلُ هو الأفضل عندَ الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 9 سنوات. أمَّا الرضَّع وكبار السن فالمآل لديهم أقل جودة بكثير. كما أنَّ عددَ الكريَّات البيض في وقت التَّشخيص، والاستجابة للعلاج، والشذوذات الصبغيية في خلايا ابيِضَاض الدَّم، كل ذلك يؤثِّر في العَواقب أيضًا.

المُعالجَة

  • المُعالجة الكِيميائيَّة

تعدُّ المُعالجةُ الكِيميائيَّة فعالة للغاية، وهي تُعطى على مَراحل:

  • مرحلة التحريض

  • التَّوطيد بالعلاج الوقائي للدِّماغ، وقاية الدِّماغ

  • تكثيف

  • صيانَة، محافظة

المُعالجة الكِيميائيَّة التحريضيَّة هي المرحلةُ الأوَّلية في العلاج. والهدفُ من المُعالجة الكِيميائيَّة التحريضيَّة هو تحقيق هدأة عن طريق تخريب خلايا ابيِضَاض الدَّم، بحيث يمكن أن تنمو الخلايا الطبيعية مرةً أخرى في نقِي العِظام. قد يحتاج المرضى للبقاء في المستشفى لبضعة أيَّام أو أسابيع، وذلك حسب سرعة تعافي نقِي العِظام . قد يكون نقلُ الدَّم والصُّفَيحات الدَّمويَّة ضروريًا لعِلاج فقر الدَّم، ولمنع النَّزف، كما قد تكون هناك حاجةٌ للمضادَّات الحيوية لعِلاج حالات العدوى البكتيريَّة. ويمكن استخدامُ السوائل الوريدية والعلاج بدواء يسمَّى ألوبورينول allopurinol أيضًا للمساعدة على تخليص الجسم من الموادّ الضارة، مثل حمض اليُوريك، الذي يَجرِي إطلاقُه عندما تتخرَّب خلايا ابيضاض الدم.

يجري استخدامُ واحدة من عدَّة مجموعات أو توليفات من الأدوية، وتُكرَّر الجرعاتُ لعدَّة أيام أو أسابيع. وتعتمد التركيبةُ أو التوليفة الدوائيَّة النوعية على نتائج الاختبارات التَّشخيصية. تتكون التركيبة أو التوليفة الدوائيَّة الواحدة من بريدنيزون (كورتيكوستيرويد) يُؤخَذ عن طريق الفم، وجرعات أسبوعية من فينكريستين vincristine (من أَدوِيَة المُعالجة الكِيميائيَّة) تعطَى مع دواء من زمرة الأنثراسيكلين anthracycline (دونوروبيسين daunorubicin عادة)، وأسباراجيناز، وسيكلوفوسفاميد أحيَانًا، وكلُّ ذلك يُعطَى عن طريق الوَريد. ويجري حاليًا استقصاء عَقاقير جَديدة.

تستمرُّ مرحلة التوطيد في مُعالَجَة مرض نقِي العِظام؛ ولكن، بما أنَّه من المرجَّح أن ينتشرَ ابيِضَاض الدَّم اللمفاويّ الحادّ إلى الدماغ، لذلك يُركَّز على مُعالَجَة ابيِضَاض الدَّم الذي انتشر إلى الدماغ أو على منع انتشار خلايا ابيِضَاض الدَّم إلى الدماغ أيضًا. ولعِلاج خلايا ابيِضَاض الدَّم في طبقات الأنسجة التي تغطِّي الدماغ والحبل الشوكي (السَّحايا)، يَجرِي حقنُ الميثوتريكسات أو السِّيتارابين أو الستيرويدات القشرية، أو مزيج منها، مباشرة في السَّائِل النخاعي عادة. ويمكن إعطاءُ هذه المُعالجة الكِيميائيَّة في توليفة مع المُعالجَة الشعاعيَّة المطبَّقة على الدِّماغ.

في أثناء التكثيف (والذي يُسمَّى التكثيف المتأخِّر أو الصِّيانة المؤقَّتة أيضًا)، تعطى مُعالجَات لتخريب أيِّ خلايا ابيِضَاضية متبقِّية. ويمكن استخدامُ أدوية مُعالجة كِيميائيَّة إضافية، أو العَقاقير نفسها التي استُخدمت في أثناء مرحلة التحريض، وذلك بضعَ مرَّات على مدى عدَّة أسابيع. بالنسبة لبعض المرضى الذين هم في خطرٍ كبير من الانتكاس بسبب بعض التغيُّرات الصبغية الموجودة في خَلاياهم، يُوصَى بزرع الخلايا الجذعية خلال الهَدأَة الأولى غالبًا.

وفي العادة، تستمرّ المُعالجة الكِيميائيَّة من نوع الصيانة الإضافية، والتي تتكوَّن من عددٍ أقلّ من الأدوية عادة، وبجرعات أقل أحيَانًا، لمدَّة 2 إلى 3 سنوات.

الانتكاس أو عودة المَرض

قد تبدأ خلايا ابيِضَاض الدَّم في الظهور مرةً أخرى (وهي حالة تسمَّى الانتكاس أو النُّكس) في الدم أو نقِي العِظام أو الدماغ أو الخُصيتين غالبًا. وتعدُّ عودةُ الظُّهور المبكِّر للمرض في نقِي العِظام أمرًا خطيرًا بشكلٍ خاص. تُعطى المُعالجة الكِيميائيَّة مَرَّةً أخرى؛ وعلى الرغم من أنَّ العديد من المرضى يستجيبون لهذا العلاج المتكرِّر، لكنَّ المرض يُبدي ميلًا قويًا للعَودة، وخاصة في الرضَّع والبالغين. عندما تظهر خلايا ابيِضَاض الدَّم في الدماغ من جديد، يَجرِي حقنُ أدوية المُعالجة الكِيميائيَّة في السَّائل النخاعي مرَّة أو مرَّتين في الأسبوع. أمَّا عندما تظهر خلايا ابيِضَاض الدَّم في الخُصيَتين أيضًا، فيَجرِي إعطاءُ المُعالجَة الشعاعيَّة جنبًا إلى جنب مع المُعالجة الكِيميائيَّة.

وبالنسبة للأشخاص الذين تعرَّضوا للنُّكس، فإنَّ الجرعات العالية من أدوية المُعالجة الكِيميائيَّة جنبًا إلى جنب مع زرع الخلايا الجذعية الخيفيَّة (الخلايا الجذعية "الخيفية allogeneic" تعني المأخوذة من شخصٍ آخر) توفِّر أفضلَ فرصة للشفاء. ولكن، لا يمكن أن يَجرِي الزرع إلاَّ إذا كان يمكن الحصول على الخلايا الجذعية من شخصٍ لديه نوع متوافق من الأنسجة (توافق مستضد الكريات البيض البشرية [هلا]). يكون المتبرِّع أحدَ الأشقَّاء عادة، ولكن يمكن استخدامُ خلايا من متبرِّعين مُتَطابقين وغير مرتبطين ببعضهم بعضًا (أو خلايا متوافقة جزئيا من بعض أفراد العائلة أو من متبرِّعين غير أقارب أحيانًا، وكذلك الخلايا الجذعية السرِّية). ومن النادر أن يُستخدَمَ زرع الخلايا الجذعية لدى الأشخاص الأكبر سنًّا من 65 عامًا، لأنَّه من غير المرجَّح كثيرًا أن ينجحَ، كما أنَّ التأثيرات الجانبية هي أكثر مَيلًا لتكونَ قاتلة.

يبدو أنَّ المُعالجَاتِ الجديدةَ باستخدام الأجسام المضادَّة وحيدة النسيلة (بروتينات ترتبط بشكلٍ نوعي بخلايا ابيضاض الدم، مسبِّبة تخريبَها) واعِدَةٌ في المرضى المصابين بابيِضَاض الدَّم اللِّمفَاوي الحاد النَّاكِس. ويقوم نوعٌ أحدث من العِلاج على تعديل نوع من الخلايا اللِّمفاوية (اللِّمفاويَّات) (الخلايا اللمفاوية التائية، والتي تسمَّى الخلايا التائية أيضًا) من الشخص الذي لديه ابيِضَاض الدَّم بحيث تتعرَّف الخلايا التائية الجديدة إلى خَلايا ابيِضَاض الدَّم وتهاجمها. حتى الآن، تعدُّ هذه الخلايا التائية المعدَّلة واعدةً جدًّا كعلاجٍ جديد لابيِضَاض الدَّم اللِّمفَاوي الحاد الناكِس.

وبعدَ الانتكاس، يكون العلاجُ الإضافي للأشخاص الذين لا يستطيعون الخضوعَ لزرع الخلايا الجذعية قليلَ التحمُّل وغيرَ فعَّال غالبًا، ممَّا يتسبَّب بشعور المرضى بمزيدٍ من التوعُّك في كثير من الأحيان. ولكن، يمكن أن تحدثَ هدأة أو هوداة. ينبغي النظر في الرعاية الانتهائية عندَ الأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاج.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

الاضطرابات اليوزينية
اليوزينات هي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تشارك في استجابة الجسم لتفاعلات الحساسية والربو والعدوى بالطفيليات. قد تكون كل من الأعداد المنخفضة والعالية لليوزينات علامات على حالات طبية مختلفة. أي مما يلي يمكن أن يسبب الكثير من اليوزينات في الدم (كَثْرَةُ اليُوزينِيَّات)؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة