أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الأجهزة العضويَّة

حسب

Alexandra Villa-Forte

, MD, MPH, Cleveland Clinic

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1436| آخر تعديل للمحتوى صفر 1436
موارد الموضوعات

على الرغم من أنَّ لكل عضو (انظر النُّسُج والأعضاء) وظائف محدَّدة أو نوعيَّة، لكنَّ الأَعضَاء تعمل معًا في مجموعات أيضًا، وتُدعى الأجهزة العضويَّة (انظر جدول: الأجهزة العضويَّة الرئيسيَّة). ويقوم الأطبَّاء بتَصنيف الاضطرابات والتخصُّصات الطبية وفقًا للأجهزة العضويَّة، وهذا الكتاب أيضًا منظَّم إلى حدٍّ كبير حسب مفهوم الأجهزة العضويَّة.

وتشتمل بعضُ الأمثلة حولَ الأجهزة العضويَّة ووظائفها على ما يلي:

الجهاز الهضمي (انظر لمحة عامة عن الجهاز الهضمي)، الذي يمتدُّ من الفم إلى الشرج، وهو المسؤول عن تلقِّي الطعام وهضمه، وإفراغ الفضلات. ولا يضمُّ هذا الجهازُ المعدةَ والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة فقط، والتي تحرِّك الطعامَ وتمتصُّه، ولكن الأَعضَاء المرتبطة به مثل البنكرياس والكبد والمرارة، والتي تُنتِج إنزيماتٍ هاضمة وتزيل السُّموم وتخزِّن المواد اللازمة للهضم.

جهاز القلب والأوعية الدموية (انظر َبَيُولوجيا القلب)، وهو يضمُّ القلبَ والأوعية الدموية. ويعدُّ جهاز القلب والأوعية الدموية هو المسؤول عن ضخِّ الدم ودورانه.

الجهاز العضلي الهيكلي (انظر مُقدِّمة في بيولوجيا الجهاز العضليّ الهيكليّ)، ويضمُّ العظامَ والعضلات والأربطة والأوتار والمفاصل، والتي تدعم الجسمَ وتحرِّكه.

الجدول
icon

الأجهزة العضويَّة الرئيسيَّة

hgجهاز

الأَعضَاء في الجهاز

بعض الوظائف الرئيسية للجهاز

قلبي وعائي

  • قلب

  • الأوعية الدموية (الشرايين والشُّعَيرات الدموية والأوردة)

يضخُّ الدَّم ويجول به في جميع أنحاء الجسم

تنفُّسي

  • أنف

  • فم

  • بلعوم

  • حنجرة

  • رغامَى

  • قصبات

  • رئتان

يعطي الأكسجين إلى الدَّم (ويزيل ثاني أكسيد الكربون من الدم)

عصبيّ

  • دماغ

  • الحبل الشوكي، النُّخاع

  • الأعصاب (سَواءٌ تلك التي تحمل النبضات إلى الدماغ أو تلك التي تحمل النبضات من الدماغ إلى العضلات والأعضاء)

يوجِّه الأفعالَ المقصودة (والعديد من الأفعال التلقائيَّة) للجسم

يمكِّن التفكيرَ والوعي الذاتي والعواطف والانفعالات

جلد

  • الجلد (سواء السطح الذي يعتقد عادةً أنَّه هو الجلد أم بنى النسيج الضام الواقعة تحته، بما في ذلك الدهونُ والغدد والأوعية الدمويَّة)

يوفِّر حماية حاجزيَّة بين داخل الجسم والبيئة الخارجيَّة

عضليّ هيكلي

  • العضلات

  • الأوتار والأربطة

  • العظام

  • المفاصل

يؤمِّن الهيكل، ويسمح بحركة الجسم

دم

  • خلايا الدَّم الحمراء وخلايا الدَّم البيضاء والصُّفَيحات الدَّمويَّة

  • البلازما Plasma (الجزء السَّائل من الدم)

  • نِقي العَظم (حيث يَجرِي إنتاج خلايا الدم)

  • طحال

  • الغدة التوتيَّة، التوتة

ينقل الأكسجين والمغذِّيات إلى جميع خلايا الجسم (ويزيل ثاني أكسيد الكربون والفضلات)

هضمي، هاضِم

  • فم

  • مريء

  • معدة

  • الأمعاء الدقيقة

  • الأمعاء الغليظة

  • مستقيم

  • شرج

  • كبد

  • مَرارَة، حويصلة صفراويَّة

  • البنكرياس (الجزء الذي ينتج الإنزيمات)

  • الزائدة

يستخلص المغذِّيات من الأطعمَة

يفرغ الفَضَلات من الجسم

غدِّي صَمَّاوي Endocrine

  • الغدة الدرقيَّة Thyroid gland

  • الغدة المجاورة للدرق، الدُّريقَة Parathyroid gland

  • الغدَّتان الكُظريَّتان Adrenal glands

  • الغدة النخامية Pituitary gland

  • البنكرياس (الجزء الذي ينتج الأنسولين والهرمونات الأخرى)

  • المعدَة (الخلايا التي تنتج الغاسترين gastrin)

  • الغدَّة الصنوبريَّة Pineal gland

  • المَبيضان

  • الخُصيَتان

تُنتج مراسيلَ كيميائيَّة تُحمَل في الدم، وتوجِّه أنشطة أجهزة عضويَّة مختلفة

بولي

  • كُليَتان

  • الحالبان Ureters

  • مثانة

  • الإحليل Urethra

يُرشِّح الفَضَلات من الدَّم

تناسلي ذكري

  • قضيب Penis

  • غدَّة البروستات

  • الحويصلان المنويَّان Seminal vesicles

  • الأسهر، القناة الناقلة للنطاف Vasa deferentia

  • الخُصيَتان

تمكِّنان من التوالد أو الإنجاب

إنجابي أنثوي، تناسلي أنثوي

  • المهبل Vagina

  • عنق الرحم Cervix

  • الرحم

  • قناتا فالوب، البوقان

  • المبيضان

يمكِّنان من التوالد أو الإنجاب

الأجهزَة العضويَّة تَعمل معًا

غالبًا ما تعمل الأجهزَةُ العضويَّة معًا للقيام بمهام معقَّدة؛ فعلى سَبيل المثال، بعد تناول وجبة كبيرة، تعمل عدَّةُ أجهزَة عضويَّة معًا لمساعدة الجهاز الهضمي على الحُصُول على المَزيد من الدَّم لأداء وظائفه. ويحتاج الجهازُ الهضمي إلى مساعدة جهاز القلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي (انظر لَمحَةٌ عامَّة عن الجهاز العصبي)؛ فتتوسَّع الأوعيةُ الدموية في الجهاز الهضمي لنقل المزيد من الدم. ويجري إرسالُ نبضات أو إشارات عصبيَّة إلى الدماغ، لإخطاره بزيادة نشاط الجهاز الهضمي. كما أنَّ الجهازَ الهضمي نفسه يحفِّز القلبَ مباشرة، من خلال النبضات العصبيَّة والمواد الكيميائية التي تُطلَق في مجرى الدم؛ فيستجيب القلبُ عن طريق ضخِّ المَزيد من الدم. يستجيب الدِّمَاغ من خِلال تقليل الشُّعور بالجُوع ، وزيادة الإحساس بالامتلاء، وإنقاص الاهتمام بالنَّشاط البدني الشَّديد (الجهاز العضلي الهيكلي)، والذي يحافِظ على المَزيد من وصول الدَّم لاستخدامِه من قبل الجهاز الهضمي بدلاً من العضلات الهيكليَّة.

ولذلك، يعدُّ التواصلُ بين الأَعضَاء والأجهزَة العضويَّة أمرًا حيويًّا؛ حيث يسمح هذا التواصلُ للجسم بضبط وظيفة كلِّ عضو وفقًا لاحتياجات الجسم كلِّه. وفي المثال السابق، يحتاج القلبُ إلى معرفة متى يحتاج الجهاز الهضمي إلى المَزيد من الدَّم، بحيث يمكن أن يضخَّ أكثر من ذلك. وعندما يعرف القلب أن الجسم في حالة راحة، فإنه يمكن أن يضخَّ أقلّ. يجب أن تعرفَ الكلى (انظر الكُلى) متى يكون في الجسم زيادة من السوائل، بحيث يمكن أن تنتج المزيدَ من البول؛ ومتى يكون الجسم في حالة جفاف، بحيث يمكن الحفاظ على الماء.

ولذلك، يعدُّ الاستتباب Homeostasis هو المصطلح المستخدَم لوصف كيفية حفاظ الجسم على تكوينه الطبيعي ووظائفه. وبما أنَّ الأجهزَةَ العضويَّة تتواصَل مع بعضها بعضًا، لذلك يكون الجسمُ قادرًا على الحفاظ على كمِّيات ثابتة من السوائل والمواد الداخلية. كما أنَّ الأَعضَاءَ لا تعمل دون المستوى المطلوب ولا تفرِط في العمل أيضًا، فكلُّ عضو يسهِّل وظائفَ العضوَ الآخر.

ويتحقَّق التواصلُ الهادف إلى الحِفاظ على الاستتباب عن طريق الجهاز العصبي اللاإرادي (المستقلّ) autonomic وجهاز الغدد الصمّ، وتقوم موادّ كيميائية خاصَّة تُسمَّى المراسيل بتحقيق التواصُل.

يتحكَّم الجهاز العصبي اللاإرادي (المستقلّ) (انظر لمحة عامة عن الجهاز العصبي المستقل) إلى حدٍّ كبير بشبكة تواصل معقَّدة تنظِّم وظائف الجسم؛ ويعمل هذا الجزء من وظائف الجهاز العصبي من دون علاقة مع تفكير الشخص حولَ هذا الأمر، ومن دون دلائل ملحوظة على أنَّه يعمل؛ حيث تقوم النواقل التي تسمَّى النواقل العصبيَّة neurotransmitters بنقل رسَائِل بين أجزاء الجهاز العصبي وبين الجهاز العصبي والأعضاء الأخرى.

يتكوَّن جهاز الغدد الصمّ (انظر الغُدَد الصمَّاء) من غددٍ مختلفة تنتج مَراسيل تسمَّى الهرمونات، وتسير هذه الهرمونات إلى أَعضَاء أخرى من خلال مجرى الدَّم، وتنظِّم وظيفة تلك الأَعضَاء؛ فعلى سَبيل المثال، تنتج الغدةُ الدرقية هرمونًا (الهرمون الدَّرقي thyroid hormone) يتحكَّم في معدَّل الأيض أو الاستقلاب (السرعة التي تتقدَّم بها وظائفُ الجسم الكيميائية). وينتج البنكرياس الأنسولين الذي يتحكَّم في استخدام السكر.

كما أنَّ هرمونَ الأدرينالين adrenaline (إبينفرين) هو واحد من أَكثر النَّواقل المعروفة؛ فعندما يَتعرَّض شخصٌ ما للخوف أو الشدَّة فجأةً، يُرسِل الدماغُ على الفور رسالة إلى الغدَّتين الكظريتين، واللتين تُطلِقان الأدرينالين بسرعة. وفي غضون لحظات، تجعل هذه المادَّة الكيميائية الجسمَ كلَّه في حالة تأهُّب ويقظة، وهي استجابة تُسمَّى في بعض الأحيان استجابة المُحارَبَةِ أَو الفِرار fight-or-flight response؛ فيَدقُّ أو ينبض القلب بسرعة أكبر وبقوَّة، وتتوسَّع العينان للسَّماح بدخول المزيد من الضوء، ويتسرَّع التنفُّس، ويقلّ نشاطُ الجهاز الهضمي للسماح بوُصُول المزيد من الدَّم إلى العضلات. ويكون هذا التأثيرُ سريعًا ومكثفًا؛

أمَّا أشكالُ التواصُل الكيميائي الأخرَى فهي أقلّ دراماتيكيَّة، ولكنَّها فعَّالة بالقدر نفسه؛ فعلى سَبيل المثال، عندما يصبح الجسمُ بحالة جَفاف، ويحتاج إلى المزيد من الماء، ينخفض حجمُ الدَّم الجائل عبر جِهاز القَلب والأوعية الدموية. وتدرك مستقبلاتٌ موجودة في الشَّرايين الرقبيَّة هذا الانخفاضَ في حجم الدَّم؛ فتَستجيب عن طريق إرسال نبضات أو إشارات عبرَ الأعصاب إلى الغدَّة النُّخامية، في قاعدة الدماغ، والتي تُنتِج بعدَ ذلك الهرمون المضادّ لإدرار البول antidiuretic hormone. يقوم هذا الهرمونُ بتوجيه الكلى لتركيز البول والاحتفاظ بالمزيد من الماء، وفي الوقت نفسه، يثير الدماغُ الإحساسَ بالعَطش، ويُحفز الشخصَ على شرب الماء أو غيره من السوائل.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحَة عن جسم الإنسان: الخلايا والأنسجة والأعضاء والأجهزة العضويَّة
Components.Widgets.Video
لمحَة عن جسم الإنسان: الخلايا والأنسجة والأعضاء والأجهزة العضويَّة

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة