أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

خياراتٌ يمكن اتِّخاذُها قبلَ الموت

حسب

Karen Blackstone

, MD, George Washington University;


Joanne Lynn

, MD, MA, MS, Altarum Institute

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438
موارد الموضوعات

قد يشعر الأشخاصُ المصابون بأمراض خطيرة وأسرهم بأنَّهم ضحية لمرضٍ قاتل ومعرَّضون لمعالجات مختلفة، وهم لا يسيطرون على الأحداث. ويبدو أنَّ بعضَ المَرضَى يفضِّلون هذا الشعور، من حيث عدم السيطرة على الحالة، لأنَّه يعفيهم من مسؤولية تقرير ما ينبغي القيامُ به؛ بينما يفضِّل أشخاصٌ آخرون تحديدَ جميع جوانب رعايتهم، بما في ذلك تفاصيل جنازاتهم ودفنهم أحيَانًا.

يساعد التواصلُ المفتوح والصَّريح بين المَرضَى والأطباء، حولَ تفضيلات الرعاية في نهاية الحياة، على ضمان أفضل نوعية ممكنة من الحياة خلال أحد الأمراض المميتة. ولذلك، يقدِّم الأطباء تقييمًا صريحًا للفوائد المحتملة للمُعالجَات في نهاية العمر وعيوبها، بما في ذلك التأثيراتُ في نوعية الحياة. ويعبِّر المَرضَى عمَّا يريدون الشعورَ به، وعمَّا لا يريدون المعاناة منه. ولهذا، لدى المَرضَى الفرصة للتَّعبير عن تفضيلاتهم للعلاج، ووضع قيود على هذا العلاج؛ والتعبير عن رغباتهم بشأن المكان الذي يريدون أن يموتوا فيه، وما يريدون القيام به عندما يتوقَّعون الموت، وتقرير ما إذا كانوا يريدون التبرُّعَ بالأعضاء بعدَ الموت أم لا.

يتلقَّى الأشخاص الذين يصابون بمرضٍ خطير أو مرض نهائي الرعايةَ من طبيبهم الخاص عادة، والذين قد يكون لديهم علاقة ثقة طويلة الأمد به. ومع ذلك، هناك بعض الاستثناءات؛ فعلى سَبيل المثال، قد يعترض بعضُ الأطباء على استخدام التهدئة النهائيَّة أو جرعاتٍ عالية من المواد الأفيونية لضبطِ الألم. ومع أنَّ كلاًّ من هذه المُعالجَات يمكن أن تجعلَ الموت أكثرَ راحة، ولكن قد تسرِّع من حدوث الموت قليلاً (على الرغم من أنَّها في بعض الأحيان تساعد على بقاء الشخص لفترة أطول). وإذا كان الشخصُ يفضِّل هذه المُعالجَات وطبيبه لا يمكن أن يوفِّرها له، قد يختار الحصولَ على الرعاية الطبِّية من طبيبٍ آخر.

وفي بعض الأحيان، يمكن لفريق الاحتضار تقديم هذه الرعاية وتنسيقها مع الطبيب الخاص بالشخص المتوفَّى. الاحتضار Hospice هو برنامج للرعاية والدعم لدى الأشخاص الذين من المحتمل جدًّا أن يموتوا في غضون بضعة أشهر. وتركِّز رعاية المُحتَضرين على الراحة والمعنى وليس على الشفاء، ويمكن للناس الحصول على خدمات المُحتَضرين في منزلهم أو في مراكز للرعاية الصحية.

icon

اختيارُ طبيب للرعاية في نهاية الحيَاة

عند اختيار طبيب (أو فريق رعاية كامل)، يجب على الشخص الذي يحتمل أن يكون مصابًا بمرض مميت (بما في ذلك الشيخوخة المتقدِّمة) طرح عدَّة أسئلة حولَ الرعاية في نهاية العمر:

  • هل يقدِّم الطبيبُ العلاجَ الكامل للأعراض (الرعاية التلطيفية) في نهاية العمر، ويوفِّر موادَّ أفيونية قويَّة لتدبير الألم بشكل كامل؟

  • هل لدى الطبيب خبرةٌ كبيرة في رعاية المَرضَى المحتضرين؟

  • هل يقوم الطبيبُ برعاية الشخص حتى الموت في جميع الأماكن - المستشفى أو دار التمريض (المَصَحّ) أو المنزل؟

  • هل لدى الطبيب المرونة الكافيَة لاستيعاب خيارات العلاج ذات الأولوية للشخص من أجل الرعاية في نهاية العمر؟

  • هل الطبيب على دراية بالصحة المنزلية والخدمات الداعمة وخدمات العلاج في المجتمع - من هو مؤهَّل في ذلك، وكيف يَجرِي دفع ثمنها، وكيف يمكن مساعدة المَرضَى والأسر على الحصول على خدمات أكثر تركيزًا عندَ الحاجة؟

في بعض الحالات، يجري التعويض عن الخبرة التي يفتقر إليها عن طريق توطيد علاقة ثقة طويلة الأمد بين الطبيب والمريض والأسرة وعن طريق استعداد الطبيب لاستشارة خبراء آخرين.

اختيار فريق من ممارسي الرعاية الصحية لتقديم الرعايَة

يشتمل نظامُ الرعاية على برنامج لتقديم الرعاية يتألَّف من أطبَّاء ومستشفى ودار تمريض ووكالات للرعاية الصحية المنزلية. كما قد تختلف نُظم الرعاية في تكاليفها، ومدفوعات التأمين، والمُقتَطعات من المريض والمدفوعات المُشتَركة. ولذلك، يمكن أن يساعدَ طرحُ الأسئلة على الأطبَّاء والممرِّضين والمرضى الآخرين والعائلات والاختصاصيين الاجتماعيين ومدبرِّي الحالات الشخصَ على العثور على أفضل فريقٍ سريري متوفِّر وشبكته التي تشكِّل نظامًا للرعايَة:

  • ما هي المُعالجَات المتاحة بسهولة أكبر في الشبكات المختلفة؟

  • ما هي الممارسَة المعتادة في توفير المعلومات حولَ مَزايا المُعالجَات الممكنة؟

  • كيف يمكن للشخص التحدُّث مع المَرضَى والعائلات الأخرى الذين جَرَى علاجُهم هناك؟

  • ما هي المُعالجَات التجريبية المتاحة؟

  • هل يزور الفريقُ المَرضَى وعائلاتهم بانتظام خلال فترة نهاية العمر؟

  • هل هم راضون عن ضمان الراحَة والكرامة والرعاية الموثوقة التي تتفق مع تفضيلات المَرضَى والعائلات؟

اختيار التبرُّع بالأعضاء بعدَ الموت

قد يرغب الشخصُ المحتضَر في التبرُّع بأعضائه بعدَ الوفاة. وهذا القرارُ هو أفضل ما يفعله المريضُ قبلَ حدوث الوفاة، وبالاتِّفاق مع الأسرة.

وبشكلٍ عام، المَرضَى الذين يحتضرون من مرضٍ مزمن يمكنهم التبرُّع بالقرنيَّتن والجلد والعظام فقط. أمَّا الأشخاصُ الذين يموتون بشكل مفاجئ أكثر ومن دون مرض مزمن يمكنهم التبرُّع بالمزيد من الأعضاء، مثل الكلى والكبد والقلب والرئتين. ولكي يصبحَ الشخصُ متبرِّعًا بالأعضاء، فإنه لا يحتاج عادة إلاَّ إلى التوقيع فقط على بطاقة متبرِّع معياريَّة بالأعضاء، وإلى معرفة الطبيب والأسرة بذلك.

ويمكن تهدئةُ المخاوف الشائعة التي قد تمنع بعضَ المَرضَى من أن يصبحوا متبرِّعين بالأعضاء: التبرُّعُ بالأعضاء لا يُؤثِّر عادة في مظهر الجسم خِلال الجنازة، ولا يكلِّف الأسرة أيَّ أموال. كما لا تُؤخَذ الأعضَاء أيضًا إلاَّ بعدَ الموت. ولكن، يجب أن يعرفَ الطبيب كيفيةَ الترتيب للتبرُّع بالأعضاء، حتى بالنسبة للأشخاص الذين يموتون في المنزل أو في إحدى دور الرِّعاية.

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة