أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

المَسارُ الزمني للاحتضار

حسب

Karen Blackstone

, MD, George Washington University;


Joanne Lynn

, MD, MA, MS, Altarum Institute

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438
موارد الموضوعات

المآلُ prognosis هو التنبُّؤ بالمَساق المحتَمَل وعاقبة المرض أو احتمال الشفاء منه. يعتقد الناسُ غالبًا أنَّ الطبيبَ يعرف كم من الوقت سيعيش المريض، ويمكنه التنبُّؤ بذلك. ولكنَّ الحقيقةَ هي أنَّه لا أحدَ يعرف متى يموت الشخص المريض بشكلٍ عام. ولذلك، يجب على الأُسَر ألاَّ تضغط من أجل الحصول على تنبُّؤ دقيق أو الاعتماد على أولئك الذين يَعرِضون مثلَ ذلك؛ فهذه التنبُّؤات الدقيقة غالبًا ما تكون خاطئة، لأنَّ هناك تباينًا كبيرًا في المدة التي يمكن أن يعيشَ فيها المَرضَى المصابين بمرض ما. وفي بعض الأحيان، يعيش مرضى مُتَوعِّكين جدًّا بضعة أشهر أو سنوات، أكثر مما يبدو ممكنًا؛ بينما يموت آخرون بسرعة. وإذا كان الشخصُ المحتضر يريد شخصًا معينًا وقت الوفاة، فقد يتعيَّن ترتيبُ الأمر لتلبية هذه الرغبة لفترة محدَّدة من الوقت. ولكن، من الضروري أحيانًا التنبُّؤ بموعد وفاة الشخص على الأرجح؛ فعلى سَبيل المثال، تتطلَّب رِعَايَةُ المُحتَضَرين عادة أن يكونَ المآلُ حسب توقُّع الطبيب العيشَ لأقلّ من 6 أشهر.

ولذلك، بدلاً من أن يسأل المَرضَى طبيبَهم "كم من الوقت لديَّ؟" أو "هل من المرجَّح أن أموتَ في غضون 6 أشهر؟"، قد يكون من الأفضل لهم أن يسألوا عن المجال النموذجي للَبقاء على قيد الحياة - أقصر وأطول فترة زمنية من المرجَّح أن يعيشَها الشخص.

هل تعلم...

  • لا يستطيع الأطباءُ التنبُّؤ بدقة عادة بالمدَّة التي سيعيشها المريض.

  • وغالبًا ما يقدِّم الأطباء فائدةً أكبر من خلال إعطاء حدود للعَواقب المتوقَّعة بشكل معقول - الأفضل والأسوأ اللذان لا يكونا مفاجئين.

وفي بعض الأحيان، يقدِّم الأطباءُ الأملَ من خلال الحَديث عن شفاءٍ ملحوظ من دون الإشارة أيضًا إلى احتمال كبير في أنَّ معظمَ المَرضَى الذين يعانون من هذه الحالات الخطيرة سوف يموتون بسرعة كبيرة. ولكن، إذا حاول الأطباءُ أن يكونوا متفائلين جدًّا أو غير واقعيين، فإنَّ المصابين بأمراضٍ خطيرة وأسرهم يَجِدون هذا الأملَ "مضلِّلاً" في نهاية المَطاف. وبدلاً من ذلك، يحقُّ للمرضى وأفراد أسرهم الحصول على معلوماتٍ أكثر اكتمالاً وبأكبر قدرٍ ممكن من الواقعيَّة. ولكن، قد يُضطرون إلى التَّعبير بوضوح عن تفضيلهم لهذه المعلومات على حساب التفاؤل بشكلٍ مفرط.

تتقدَّم الأَعرَاض أو تتفاقم بشكلٍ مختلف حسب الأمراض المختلفة؛ فعلى سَبيل المثال، بالنسبة إلى بعض المَرضَى الذين يحتضرون من السَّرطان، تقلُّ الطاقة والوظيفة والراحة عادة بشكلٍ كبير في الشهر أو الشَّهرين الأخيرين فقط قبلَ الموت. وخلال هذا الوقت، يبدو الشخصُ في حالة عجزٍ واضح، وتصبح حقيقةُ أنَّ الموت قريب جليَّةً للجميع. وهناك أمراض أخرى، مثل داء ألزهايمر وفشل الكبد والفشل الكلوي، قد تتبع انخفاضًا تدريجيًّا أكثر منذ البداية، ولكن بمعدَّل لا يمكن التنبُّؤ به في بعض الأحيان. يسبِّب مرضُ القلب الشديد وداء الانسداد الرئوي المزمن انخفاضًا مطَّردًا، ولكن مع عوارض من التفاقم الخَطير؛ ولكنَّ هذه العوارضَ تُتبَع بتحسُّن عادة، غير أنَّ الموتَ يأتي عادة بعدَ إحدى هذه العَوارض أو بعدَ تفاقم الحالة في غضون بضعة أيام من من استقرارها.

icon

التواصل مع الشخص المُحتَضَر

يجد الكثيرُ من المَرضَى صعوبةً في مناقشة الموت بشكلٍ منفتح مع الشخص الذي يَحتضِر، ويعتقدون خطأً أن هذا الشخصَ لا يريد أن يناقشَ موضوعَ الموت أو أنَّه يتضرَّر جراء هذه المناقشة. ولكن، فإنَّ المَرضَى الذين يتعايشون مع حالات مميتة في نهاية المطاف يكونون بوضع أفضل عادة عندما يستمرُّ أفرادُ الأسرة في التحدُّث معهم وإشراكهم في اتِّخاذ القرار. ويمكن أن تساعدَ المُقتَرحات التالية الناسَ على الشعور بمزيدٍ من الراحة عندَ التواصل مع شخص مُحتَضَر:

  • الاستماع إلى ما يقوله الشخص. طرح السؤال التالي، على سبيل المثال: "بماذا تفكِّر؟" بدلا من قطع التواصُل من خلال بعض التعليقات مثل "لا تتحدَّث بهذه الطريقة".

  • التحدُّث عمَّا قد يتصوَّره الشخصُ بالنسبة لأفراد العائلة البَاقين على قيد الحياة بعدَ وقتٍ طَويل من حُدوث الوفاة، والتركيز في الوقت نفسه على الأحداث الأقرب إلى موعد الموت. ويتيح ذلك دُخُولاً لطيفًا في مناقشة المَشاغِل الأكثر إلحاحًا، مثل تفضيلات الشخص فيما يتعلَّق بترتيبات الجنازة ودعم الأحبَّة.

  • إحياء أو تَبادُل الذكريَّات مع الشخص المُحتَضَر، لأن ذلك هو وسيلة لتكريم حياة الشخص.

  • الاستمرار في التحدُّث مع الشَّخص المُحتَضَر، حتى لو كان غيرَ قادر على الكلام. كما أنَّ الوسائلَ الأخرى للتواصل، مثل الإمساك بيد الشخص أو تدليكه أو مجرَّد البقاء بقربه، يمكن أن تكونَ مريحة أو مفيدة جدًّا.

اختبر معرفتك

اختيار التمرين المناسب
المشي نوعٌ من التمارين الرياضية المعتدلة بالنسبة إلى معظم الأشخاص، بغضّ النظر عن عمرهم. باستطاعة معظم الأشخاص الحفاظ على مستوىً معقول من اللياقة البدنية من خلال برنامج مشي منتظم. المشي أمرٌ سهلٌ نسبياً على المفاصل. عند المشي، أيٌّ ممّا يلي قد يُجهِد المفاصل؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة