أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الحصولُ على رأيٍ ثانٍ

موارد الموضوعات

على الرغم من أوجه التشابه الكثيرة في التدريب، لكن قد يختلف الأطبَّاءُ في آرائهم حولَ كيفية تشخيص أو مُعالَجَة اضطراباتٍ معيَّنة. ويمكن أن تحدثَ هذه الاختلافات بين أفضل الأطبَّاء. وكثيرًا ما تحدث هذه الاختلافاتُ لأنَّ الأدلة على المنافع والمخاطر ليست واضحة؛ فعلى سَبيل المثال، يمكن أن تختلف الآراء حولَ ما إذا أو متى يمكن قياسُ المستضد النوعي للبروستات prostate-specific antigen (PSA) لتحرِّي سرطان البروستات لدى الرجال الذين ليس لديهم أية أعراض (انظر سَرطان البروستات : التَّشخيص). كما يمكن أن تستند الاختلافاتُ في التوصيات أيضًا على مدى معرفة الطبيب باختبار أو مُعالَجَة ما، أو على مدى استعداده لاستخدام أحدث الاختبارات والمعَالجات.

ولهذه الأسباب، فإنَّ الحصولَ على رأيٍ ثان من طبيب آخر يمكن أن يعطي المريضَ نظرةً إضافية والمزيدَ من المعلومات حولَ ما يجب القيام به. وإذا كان الرأيُ الثاني هو نفسه، فإنَّه يمكن أن يطمئنَّ المريضُ ويقلّ القلق لديه. أمَّا إذا اختلفا، فيمكن الموازنة بين الخيارين، وتكون النتيجةُ هي الخيار الأكثر وعيًا حول ما يجب القيام به. كما يمكن للمريض أيضًا الحصول على رأي ثالث، لاسيَّما إذا كان الرأي الثاني يختلف عن الأول.

icon

كيفيَّة الحصول على رأيٍ ثان

  • يجب على المَرضَى التحقُّق مع مزوِّد التأمين الصحي للتأكُّد من تغطية تكلفة الرأي الثاني. ويكون ذلك متاحًا عادة. كما يجب أن يسألوا عن أيِّة إجراءات خاصَّة ويتَّبعونها للحصول على رأيٍ ثان.

  • ويمكن للمرضى أن يطلبوا من طبيبهم أن يوصي بطبيب أو اختصاصي آخر. ويرحِّب معظمُ الأطباء بالرأي الآخر. ولكن، لا ينبغي أن يكونَ الطبيبُ الثاني مرتبطًا عن قرب بالأوَّل، لأنهما قد يشتركان في المنظور نفسه. وإذا كان المَرضَى لا يشعرون بالراحة في سؤال طبيبهم، قد يكونون قادرين على طلب ذلك من طبيبٍ آخر يثقون به. وإن لم يتيسَّر ذلك، يمكن للمستشفيات التعليمية الجامعية أو الجمعيات الطبِّية المتخصِّصة (مثل الكلية الأمريكية للجرَّاحين) أو مقدِّمي التأمين، في كثير من الأحيان، تقديم أسماء الأطبَّاء.

  • ويجب أن يكونَ لدى المَرضَى سجلاتهم الطبية المرسلة إلى الطبيب الثاني قبلَ الزيارة؛ بحيث يكون لدى هذا الطبيب الوقت للنظر في السجلات، ومنع تكرار ما لا لزوم له من الاختبارات التَّشخيصية. وبسبب قانون قابلية التأمين الصحِّي والمساءلة (HIPAA-انظر السرية و نظام حماية معلومات المرضى الأمريكي)، يُطلَب من المَرضَى إعطاء إذن خطِّي للطبيب الأصلي لإحالة أيّة سجلات أو نتائج للاختبارات.

  • كما يجب على المَرضَى كتابة الأسئلة والمخاوف بشأن الاضطراب لديهم، وتقديم القائمة لمناقشتها مع الطبيب الثاني.

  • ويجب أن يذهب المَرضَى إلى الطبيب للحصول على الرأي الثاني. وينبغي ألا يعتمدوا على الهاتف أو الإنترنت. ولكي يكون الرأي الثاني ذا مغزى، يجب على الطبيب مراجعة السجلات الطبية بدقَّة، وإجراء جميع الأجزاء ذات الصلة بالفَحص السَّريري.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة